تواصل معنا

فلسطين

الرئاسة الفلسطينية: ما جرى في البيت الأبيض لن يحقق سلاما بالمنطقة

تم النشر

في

الفلسطينية ما جرى في البيت الأبيض لن يحقق سلاما بالمنطقة

قالت الرئاسة الفلسطينية، إن كل ما جرى في البيت الأبيض الثلاثاء، “لن يحقق السلام في المنطقة” جاء ذلك في بيان صحفي ، تعقيبا على توقيع اتفاقيات تطبيع بين الإمارات والبحرين وإسرائيل، في البيت الأبيض.

وأكدت الرئاسة الفلسطينية أن ما جرى “لن يحقق السلام في المنطقة، طالما لم تقر الولايات المتحدة وسلطة الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة والمتواصلة على حدود الرابع من (يونيو) حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين طبقا للقرار 194”.

وخلال حفل التوقيع، مساء الثلاثاء، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ستعمل هذه الاتفاقيات معًا كأساس لسلام شامل في جميع أنحاء المنطقة، وهو أمر لم يعتقد أحد أنه ممكن.

وأضافت الرئاسة أنها “لم ولن تفوض أحداً بالحديث باسم الشعب الفلسطيني ونيابة عن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني”.

فرصة لاستقرار المنطقة !

واعتبر وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، ونظيره البحريني عبد اللطيف الزياني، الثلاثاء، أن تطبيع بلادهما مع إسرائيل فرصة لـ”استقرار المنطقة”.

وتحدث بن زايد عن أن “هذه المعاهدة ستمكنا في الوقوف أكثر إلى جانب الشعب الفلسطيني وتحقيق أمله في تحقيق دولة مستقلة ضمن منطقة مستقرة ومزدهرة”.

وقالت الرئاسة الفلسطينية إن “المشكلة الأساس ليست بين الدول التي وقعت الاتفاقيات وسلطة الاحتلال الإسرائيلي، ولكن مع الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال”.

وحذرت من أنه “لن يتحقق سلام أو أمن أو استقرار لأحد في المنطقة، دون إنهاء الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة كما تنص عليها قرارات الشرعية الدولية”.

كما حذرت من أن “محاولات تجاوز الشعب الفلسطيني وقيادته المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية، سيكون له تداعيات خطيرة تتحمل الإدارة الأمريكية وسلطة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عنها”.

جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الجزائر

الجزائر توافق على قبول الطلاب الفلسطينيين بعد تعليق المنح الدراسية بسبب الوباء 2021

تم النشر

في

بواسطة

توافق على قبول الطلاب الفلسطينيين بعد تعليق المنح الدراسية بسبب الوباء

أشادت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية بقرار الجزائر، وكانت ممتنة لأن وزارة الوصاية أعلنت أنها قدمت العديد من المنح الدراسية في مجال البكالوريوس والدراسات العليا والبكالوريوس في الجزائر وفيتنام.

دراسة مختلف المواد العلمية والأدبية في سريلانكا ، ودعوة طلاب الوزارة لزيارة موقعها على الإنترنت للاطلاع على التخصصات والشروط والرسوم المطلوبة التي تقدمها كل دولة، وتشكر وزيرة التعليم والتعليم العالي الدكتورة خولة الشاخشير هذه المبادرة للجزائر،

فقد قدمت الجزائر ما لا يقل عن 120 منحة دراسية كل عام لدعم الطلاب الفلسطينيين. كما شكروا أيضا فيتنام وسريلانكا لدعمهم الطلاب الفلسطينيين من خلال تخصيص منح دراسية متعددة. كل عام في مختلف التخصصات العلمية والأدبية.

وبسبب جائحة كورونا ، قررت وزارة الخارجية الجزائرية في وقت سابق إلغاء المنحة الدراسية للطلاب الأجانب في العام الدراسي 2020-2021.

الجزائر توافق على قبول الطلاب الفلسطينيين بعد تعليق المنح الدراسية بسبب الوباء

وأصدرت وزارة الخارجية الفلسطينية بيانا قالت فيه: “أعلنت السفارة الفلسطينية في جمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية المسؤولة عن مجموعة العمل والشقيقة أنها حصلت على موافقة سخية من الجهات الجزائرية المختصة لقبول الطلاب الفلسطينيين الذين يدرسون في الجزائر.

ودعت الوزارة الطلاب المسجلين إلى الإسراع في تأكيد عزمهم السفر إلى الجزائر بإرسال نسخ من جوازات سفرهم وبطاقات الهوية الفلسطينية إلى عناوين بريدهم الإلكتروني الخاصة.

بعد انتهاء الوباء ، رحبت الجزائر مرة أخرى بالطلاب الفلسطينيين … بانتظار الآخرين

عاد 63 طالبًا فلسطينيًا إلى العاصمة الجزائرية يوم الجمعة 26 فيفري، بسبب قيود السفر الناجمة عن الأزمة الصحية العالمية، لمواصلة دراستهم الجامعية بعد بضعة أشهر من الانقطاع.

 

الجزائر توافق على قبول الطلاب الفلسطينيين بعد تعليق المنح الدراسية بسبب الوباء

الجزائر توافق على قبول الطلاب الفلسطينيين بعد تعليق المنح الدراسية بسبب الوباء

قالت السفارة الفلسطينية في الجزائر أن ممثلين عن وزارة التعليم العالي الجزائرية والسفارة الفلسطينية استقبلوا الطلاب مساء الجمعة في مطار هواري بومدين، وتم نقلهم بالحافلة إلى سكنهم الجامعي من أجل صرف الإجراءات الاحترازية قبل بدء الرحلة أي فترة الحجر.

وقبل ذلك، أعلنت المندوبة الدبلوماسية الفلسطينية في الجزائر أنها حصلت على إذن بإعادة 103 من الطلاب الفلسطينيين الذين رجعو لبلادهم بسبب الوباء وذلك لمواصلة دراستهم.

وقالت: أعلنت سفارة دولة فلسطين في الجزائر أنه بعد جهود متواصلة ومتابعة مستمرة ، حصل الطلاب الفلسطينيون الذين درسوا في جامعة الجزائر على 103 موافقات لدخول الجزائر والانضمام إلى جامعاتهم بناءً على موافقاتهم اللاحقة.

وقالت السلطة الفلسطينية في بيان لها إن السلطة الفلسطينية عادت إلى 14 طالبا آخر “قريبا” وأنهت مخاوفهم على آفاقهم الأكاديمية، وعبروا عن هذه الرغبة للسلطة الفلسطينية في رام الله عدة مرات.

بالمقارنة مع الطلاب الأفارقة، لا تضع الوزارة أي شروط للإعاقة في العديد من المواد، لكنها تتوافق مع نظرائهم الجزائريين في العديد من المواد.

جدير بالذكر أن العديد من الطلاب الفلسطينيين يدرسون في جامعة الجزائر، من بينهم أساتذة جامعيون.

جورنال العرب

أكمل القراءة

سوشيال ميديا

دراما العرب

عرب المهجر

ترند