تواصل معنا

فلسطين

الرئاسة الفلسطينية: ما جرى في البيت الأبيض لن يحقق سلاما بالمنطقة

تم النشر

في

الفلسطينية ما جرى في البيت الأبيض لن يحقق سلاما بالمنطقة
شارك مع من تحب

قالت الرئاسة الفلسطينية، إن كل ما جرى في البيت الأبيض الثلاثاء، “لن يحقق السلام في المنطقة” جاء ذلك في بيان صحفي ، تعقيبا على توقيع اتفاقيات تطبيع بين الإمارات والبحرين وإسرائيل، في البيت الأبيض.

وأكدت الرئاسة الفلسطينية أن ما جرى “لن يحقق السلام في المنطقة

طالما لم تقر الولايات المتحدة وسلطة الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة والمتواصلة على حدود الرابع من (يونيو) حزيران عام 1967

 

بعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين طبقا للقرار 194″.

وخلال حفل توقيع اتفاق التطبيع ، مساء الثلاثاء، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ستعمل هذه الاتفاقيات معًا كأساس لسلام شامل في جميع أنحاء المنطقة، وهو أمر لم يعتقد أحد أنه ممكن.

وأضافت الرئاسة أنها “لم ولن تفوض أحداً بالحديث باسم الشعب الفلسطيني ونيابة عن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني”.

فرصة لاستقرار المنطقة !

واعتبر وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، ونظيره البحريني عبد اللطيف الزياني، الثلاثاء، أن تطبيع بلادهما مع إسرائيل فرصة لـ”استقرار المنطقة”.

وتحدث بن زايد عن أن “هذه المعاهدة ستمكنا في الوقوف أكثر إلى جانب الشعب الفلسطيني وتحقيق أمله في تحقيق دولة مستقلة ضمن منطقة مستقرة ومزدهرة”.

وقالت الرئاسة الفلسطينية إن “المشكلة الأساس ليست بين الدول التي وقعت الاتفاقيات وسلطة الاحتلال الإسرائيلي، ولكن مع الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال”.

إعلان

وحذرت من أنه “لن يتحقق سلام أو أمن أو استقرار لأحد في المنطقة، دون إنهاء الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة كما تنص عليها قرارات الشرعية الدولية”.

كما حذرت من أن “محاولات تجاوز الشعب الفلسطيني وقيادته المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية، سيكون له تداعيات خطيرة تتحمل الإدارة الأمريكية وسلطة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عنها”.

جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فلسطين

بلينكن يحذر إسرائيل من تهجير العائلات الفلسطينية

شارك مع من تحب

تهجير العائلات الفلسطينية سيؤدي إلى مزيد من التوترات والتصعيد

تم النشر

في

يحذر إسرائيل من تهجير العائلات الفلسطينية
شارك مع من تحب

حذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن خلال جولته في الشرق الأوسط قيادة إسرائيل من أن تهجير العائلات الفلسطينية سيؤدي إلى مزيد من التوترات والتصعيد.

 

وقال بلينكن للصحفيين في طريق العودة من الشرق الأوسط،الخميس، إن الأهم في جولته كان أنه سمع بشكل مباشر من الإسرائيليين وبشكل غير مباشر عبر الوسطاء المصريين، من حركة “حماس” أنهما ترغبان في الحفاظ على الهدنة.

 

وأضاف بلينكن في هذا السياق: “ولكن من المهم أيضا أن نتجنب مختلف الأعمال التي من شأنها أن تؤدي بشكل متعمد أو غير متعمد، إلى حلقة جديدة من العنف”.

وتابع: “تناولنا النقاط المثيرة للقلق لدى جميع الأطراف، التي من شأنها قبل كل شيء أن تؤدي إلى التوترات والنزاع والحرب وأن تقوض في نهاية المطاف بشكل أكبر الآفاق المعقدة لحل الدولتين”.

بلينكن يحذر إسرائيل

وأوضح الوزير أنه خلال اللقاء مع المسؤولين الإسرائيليين تم ذكر “تهجير الفلسطينيين من منازلهم حيث سكنوا خلال العقود من السنين والأجيال وهدم المنازل أيضا… وكل الأمور التي حدثت حول الحرم القدسي”.

وتابع أنه ناقش مع القادة الفلسطينيين “التحريض على العنف أو السماح بأعمال عنف بدون عقاب”، إضافة إلى التعويض لعائلات الفلسطينيين الذين اتهمتهم إسرائيل بالإرهاب.

 

إعلان

ولم يوضح بلينكن ما كانت ردود الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في تلك المناقشات التي أجراها معهما.

 

واعتبر بلينكن وقف إطلاق النار بين إسرائيل و”حماس” وسيلة “لتوفير المجال لإطلاق بناء شيء إيجابي أكثر”، مشيرا إلى أن “أحد أفضل السبل” لمنع وقوع حلقة جديدة من العنف هو زيادة الفرص المتاحة أمام سكان غزة لتحسين المستوى المعيشي لهم.

 

جورنال العرب / المصدر: Axios

مواصلة القراءة

سوشيال ميديا

ملفات جورنال العرب

سياحة

عرب المهجر

إعلان
إعلان
إعلان

ترند