الصفحة الرئيسية أغرب قصة ياما في الحبس مظاليم .. قضى 18 سنة ظلماً في السجن! Tomasz Komenda

ياما في الحبس مظاليم .. قضى 18 سنة ظلماً في السجن! Tomasz Komenda


أغرب قصة اليوم من بولندا التي منحت توماش كوميندا Tomasz Komenda  أكبر تعويض في تاريخها عن الحبس ظلماً لمدة 15 عاماً وحُكم عليه بـ25 عاماً من السجن، أمضى منها 18 قبل أن تظهر أدلة للطب الشرعي نفت ضلوعه في التهمة الموجهة إليه

توماش كوميندا Tomasz Komenda  ياما في الحبس مظاليم …

وقد قُبض عليه وهو في الـ23 من عمره ليمضي أجمل فترات شبابه في السجن، وفي العام الماضي، قضت محكمةٌ في وارسو بسجن شخصين لمدة 25 عاماً بتهمة ارتكاب جريمة القتل نفسها، والحكم ببراءة توماس لتبدأ رحلته لتحصيل التعويض على سنوات عمره المهدرة..

طلب توماش كوميندا تعويضاً عن سجنه بقيمة 4.84 مليون دولار، إلى جانب تعويض بقيمة 217 ألف دولار عن أضرار لحقت به نتيجة السجن الخاطئ، وشملت 3 محاولات انتحار، ومنحته المحكمة ثلثي المبلغ المطلوب.
الرقم القياسي السابق للتعويض عن السجن الخطأ في بولندا لم يتجاوز الـ692 ألف دولار تعويضاً عن السجن الخاطئ لمدة 12 عاماً، لذلك يعد حصول توماش كوميندا على 3.4 مليون دولار رقماً قياسياً.. وتعتبر هذه الحوادث نادرة في أوروبا رغم تكرارها بشكل أكبر في الولايات المتحدة الأمريكية

واختتم حديثه قائلاً:

ليست هناك معادلة رياضية كافية لقياس الحجم الحقيقي للمعاناة  ولاشيء يمكن أن يعوّض عنه“.

 قضى 18 سنة ظلماً في السجن! Tomasz Komenda

قضى 18 سنة ظلماً في السجن! Tomasz Komenda

الكابوس قد انتهى
وقال كوميندا الذي سُجن 18 عاماً ظلماً إنّ “الكابوس قد انتهى” وقال محاميه إن الإعانة التي سيحصل عليها هي ضعف متوسط الإعانات الشهرية التي يحصل عليها آخرون في مثل وضعه، بسبب المعاملة الوحشية في السجن وسلسلة الأخطاء المرتكبة بحق كوميندا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد