تواصل معنا
coinpayu

حياتنا

أشياء لا تباع ولا تُشترى بالمال

تم النشر

في

1
شارك مع من تحب

كثير من الناس الذين يشكون من نقص المال يميلون إلى كسب أكبر قدر ممكن منه، متناسين كل شيء. هل هناك شيء أكثر أهمية من المال؟ هل تؤمن بوجود ما هو أهم من النقود والرصيد البنكي؟ تعرف على الإجابة في السطور التالية:

المال لا يشتري الأسرة

في كثير من الأحيان، أولئك الذين يسعون جاهدين لتحقيق رخائهم المادي بكل قوتهم، قد ينسون الأسرة ويجدون أنه ليس هناك وقت لقضاء بعض الوقت العائلي، في الواقع قد يعتقدون أنه من الضروري كسب المال مهما كلّف ذلك، وجني أكبر قدر منه. ونتيجة لذلك، ينهار الزواج، ويعاني الأطفال من شعور بأن والديهم توقفوا عن حبهم.لا شيء يعطينا الانطباع بالشعور الجيد أفضل من العائلة. لن تحل أي أموال محل علاقة دافئة مع الأحباء والأقارب.

إن عدم وجود فرصة للتحدث مع شخص ما بجانبك؛ يتجاذب أطراف الحديث بكل صراحة، يغير موقف الشخص ويجعله غير مبالٍ بأي شيء. في النهاية هو لا يملك شيئًا سوى المال، ولا أحد يشاركه المخفي، ولا أحد ليخبره عن العواطف والانطباعات.

الصداقة

الأصدقاء الحقيقيون هم الذين لا يهتمون بالمال الذي تملكه في محفظتك؛ ما هي الماركة التي تبتاع منها ساعتك أو سيارتك. هم من يمكنهم أن يدعموك في أي وضع صعب، أو يقدمون لك النصيحة أو المساعدة إذا وجدت نفسك فجأة في طريق مسدود. هذا هو النوع من الثراء الحقيقي الذي يجب أن تحصل عليه. يجب أن تستند هذه الصداقة على تفضيلات مشتركة، وجهات نظر مماثلة. غالباً ما يتبين أن التواصل الذاتي مع الأصدقاء أكثر أهمية من مئات الآلاف في جيبك.

الوقت

لا يشعر الشخص كيف تمضي الساعات والدقائق من أجل كسب المال. شخص ما يقضي كل الشباب، في محاولة لإتمام ثمن لشقة أو دفع الرهن العقاري، ثم يشكو أنه لا يوجد شيء لنتذكره. آخر يذهب إلى العمل، ولكن بالنظر إلى الوراء، يرى أنه وحيد تمامًا، الثالث يمضي في الحياة أملًا لكسب الكثير من المال دون التفكير في المستقبل، لكن الفرص الضائعة لا يمكن إرجاعها. الوقت هو المورد الوحيد غير المتجدد؛ لا يمكن شراؤه أو استبداله، لذا فإنه أكثر تكلفة وأهمية من المال.

العواطف والمشاعر

فرحة الاتصال، والتواصل مع الناس الذين يفهمونك وهم دائمًا معك هي واحدة من مكونات السعادة. لا يمكنك أن تدفع لشخص ما، مقابل “شراء” علاقة ثقة وصداقة، وحتى لو كان ذلك ممكناً، فعندما تنتهي الأموال، يتبخر كل شيء بسرعة.

إعلان
coinpayu

الحرية

قلة من الناس يفكرون في الأمر، معتبرين أنفسهم أحرارًا تمامًا، لأنهم يمكنهم الذهاب إلى أي مكان وأي وقت. لكن الحرية هي مفهوم أوسع، بما في ذلك إمكانية التعامل بشكل حصري مع ما تحب الروح.

عندما يُجبر الناس أنفسهم على الذهاب إلى وظيفتين، أداء الواجبات التي تبدو غير سارة، كل هذا يحد من حريتهم. ستعلم قيمة تلك اللحظات عندما لا يمكنك القيام بشيء إلا بمفردك وفي نفس الوقت تشعر بالراحة، وتشعر بالبهجة والكثير من النشاط والطاقة.

الصحة

إذا قيل في وقت سابق أنه لا يمكن شراؤها عن طريق المال، فهي الآن ممكنة تمامًا: سيقوم أطباء الأسنان بتلميع أسنانك، سيقوم أطباء العيون بإجراء عملية لتحسين الرؤية، وسيعالج أخصائيو الجهاز الهضمي معدة مريضة، وسيقوم جراحو التجميل بإرجاع شباب أي جزء من الجسم. إذا كان هناك كمية كافية ومستوى حديث من الأدوية، فقد يبدو أنه يمكن فعل أي شيء. ومع ذلك، فإن أي مشاكل صحية ستخرجك من إيقاع الحياة المعتاد، مما يجبرك باستمرار على طلب مساعدة الأطباء. إذا كان أي شخص يمارس أى سلوكيات صحية خاطئة ويضر نفسه، فإن هذا يؤدي دائمًا إلى الشعور بعدم الراحة، ومن ثم لا تلعب أي أموال دورًا.

الراحة النفسية

في كثير من الأحيان مع وجود كمية كبيرة من المال، من الممكن أن تجعل الشخص يقلق بشأن سلامته، ولكن حتى لو كان من الممكن تجنب ذلك، يمكن أن يواجه الناس مشاكل أخرى تجعلهم يشعرون بالتوتر ويفقدون توازنهم: الصراعات في العمل، سوء الفهم في الأسرة، الارغام على التعامل مع شخصيات بغيضة. لا يمكنك أن تدفع كل شخص ليشعر بالهدوء بنسبة 100٪ وأن يكون سعيدًا.

هذه الأشياء هي أكثر قيمة بكثير من المال. مع بعض الجنيهات وهذه القائمة، فإن العالم كله بين يديك. فقط تذكر أن المال ليس كل شيء وتذكر أن هناك هبات وأنعُم من الله لا تساوي كل كنوز وأموال الأرض.

إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التليفزيون

منه فضالي تقع في فخ الفارس

تم النشر

في

منه فضالي تقع في فخ الفارس
شارك مع من تحب

خلال زيارتها إلى اسطنبول في تركيا سجلت الفنانة المصرية منه فضالي حلقة من برنامج “مع الفارس” مع الإعلامي العراقي المثير للجدل “نزار الفارس” الذ يذاع عبر فضائية “الرشيد”

 

وكأنها لم تعلم عن كم المهاترات التي حدثت في نفس البرنامج مع الفنانة “رانيا يوسف”

 

لماذا هذه الحلقة فخ ؟

كعادته مارس الإعلامي العراقي سلطاته على الضيوف ولاندري لماذا يدُس بأسئلته وخاصة مع الفنانين المصريين السم في العسل ….  بدأ بالحجاب ثم تغريدات الفنانين عن الإغتصاب الزوجي !!!!

إعلان
coinpayu

لماذا الإصرار على تناول ملفات شائكة

إرتدت منة فضالي الحجاب علي الهواء، بناء علي رغبة نزار الفارس، وقالت خلال المقابلة: “أنا لو لبست الحجاب مش هقلعه”.

 

وأضافت أن ظروف عملها تمنعها من في الوقت الحالي، ولكني هي ليس ضد إرتداء الحجاب

 

تم ذكر إسم الفنانة المصرية سمية الخشاب صراحة في الموضوعات المشبوهة التي طرحها الفارس على ضيفته بداية من الغناء والتواجد في كليبات من أجل الحصول على التريند وصولاً إلى موضوع الإغتصاب الزوجي !!

 

إعلان
coinpayu

وكرر السؤال بتحرش سخيف مما جعل ضيفته تبدو وكأنها فأر في مصيدة .. مرات ومرات وتحاول الهروب من وقاحة السؤال !

 

السؤال الوقح

 

“نسمع هذه الأيام أن أكو هناك إغتصاب زوجي” ونسمع أن سمية الخشاب على العلن تقول أن هناك إغتصاب زوجي ؟

 

منه فضالي ودن من طين وودن من عجين 

منه مرة تقول بأنها لا تفهم أو لا تستوعب السؤال ف بالتالي فلا تستطيع الرد عليه ..  ثم استمر في السرد وتوضيح المعنى بوقاحة وهل أنتي مقتنعة بهذا الشئ !!!

إعلان
coinpayu

 

مما اضطرها أن ترد _ أن علاقة الزوج والزوجة شئ خاص جداً  .. وهذا موضوع خارج عن نطاق التناول على وسائل السوشيال ميديا وكأنها ترسل له إشارة أن يكف عن السؤال .

 

إلا أن لعاب الصائد لم يكف عن السيلان أمام فريسته وكرر السؤال مرة أخرى عن الإغتصاب الزوجي !!!

 

فأجابت: ما أعرفش علشان أرد عليك – لازم أفهم 

إعلان
coinpayu

 

 

ثم واصل : لازم يعني ست تفهمها لك ؟!!!

 

فأجابت فضالي :

 

إعلان
coinpayu

مش ست تفهما لي أنا ما  عنديش رد أرده عليك …..

 

وكأن الفنانة لم تملك الإرادة الكافية لكي تتخلص من المصيدة وتهرب من الفخ ببساطة بالإعتذار عن استكمال الحوار… أو الفج في قمة الهدوء

 

مما اضطر مقدم الحلقة البائسة إلى أن يهرب “يا شباب فاصل”…

 

إعلان
coinpayu

 

كأنها ترسل له إشارة أن يكف عن السؤال

كأنها ترسل له إشارة أن يكف عن السؤال

 

الجزء الثاني تحت عنوان “الإستفزاز”

أن يرسل مقدم البرنامج رسائل تهميش عن ضيفه وعن تقيمه فهذه هي قمة الإهانة وكان الإستفزاز عنوان الجزء الثاني بالسؤال عن ياسمين صبري ومي عمر

وهنا تتواصل رسائل الإهانة للفن المصري وللأسف عبر وجود ضيفة مصرية على قناة فضائية عربية لا تنتمي لكائن الإعلام المصري

وكأن الرسالة الأساسية لهذا  البرنامج مع الفارس فقط إستخدام سيف الفارس في تشويه وطعن الفن المصري والفنانين المصريين

 

منة تلقت سؤالا مباشرا حول أسباب نجومية الثنائي ياسمين صبري ومي عمر

 

إعلان
coinpayu

رغم ظهورهن في الوسط الفني بعدها بسنوات، وردت  : مي عمر وياسمين آه ظهروا قبلي، بس ياسمين ليها ظروف خاصة ممكن جوزها بينتجلها

 

ومي عمر بتشتغل بقالها فترة من وقت مسلسل الأسطورة وعملت مع عادل إمام بعيدًا عن محمد سامي

 

وللأسف وقعت منه فضالي في الفخ !!!

 

ياسمين صبري ست جميلة ….. لكن ممثلة ضعيفة … وزوجها ينتج لها

 

إعلان
coinpayu
ياسمين صبري ممثلة ضعيفة

ياسمين صبري ممثلة ضعيفة

 

هي حلوة، محتاجة تشتغل على نفسها

 

الحلاوة مش كل حاجة، أنا شوفتها في مسلسل ضعيفة، لكن أنا أحبها شكلًا، هي شكلها حلو وزي القمر، لكن تمثيل ضعيفة”.
وتابعت منة: “مش موضوع شهرة أكبر من حجمها، دلوقتي الناس بتشتري الشهرة، إنت دلوقتي تقدر تشتري المتابعين واللايكات”.

 

وبالطبع كانت المجاملة عنوان تقييم مي عمر والسبب معروف !

 

عنوان تقييم مي عمر والسبب معروف

عنوان تقييم مي عمر والسبب معروف

 

 السؤال الآن 

لم نسمع عبر التاريخ وبالرغم وجود بعض الخلافات السياسية في بعض الفترات السابقة بين مصر والعراق عن أي مهانة لأي كيان مصري وزيادة كان المصري المقيم في العراق له مكانة تفوق حقوق العراقي صاحب الأرض

 

إعلان
coinpayu

فمن هذا الإعلامي ومن يمول هذه القناة ؟؟

 

وإلى متى الصمت!!!!

 

على مثل هذه الوسائل الممولة لتشويه الفن والمجتمع المصري .. يجب أن يُتخذ موقفاً حاسماً من هذه القناة وهذا البرنامج على المستوي الرسمي .

 

كما يجب على كافة الفنانين العرب وخاصة المصريين منهم مقاطعة هذا البرنامج مهما كان العائد المادي نظير الإستضافة فكم تساوي سمعة مصر مقابل هذه الدولارات الرخيصة !!!!

 

إعلان
coinpayu

جورنال العرب

مواصلة القراءة

ترند