تواصل معنا

سوشيال ميديا

ارفع ايدك يتجاوز 3 مليون ونصف المليون مشاهدة

تم النشر

في

شارك مع من تحب

 تجاوزت أغنية “ارفع ايدك” للنجم تامر حسني، حاجز الـ3 مليون ونصف المليون مشاهدة، وذلك عقب طرحها على قناته الرسمية على موقع “يوتيوب”.

ارفع ايدك” وهى الأغنية الدعائية لبطولة كأس العالم لكرة اليد، المقرر أن تقام فى مصر خلال الفترة من اليوم الأربعاء 13 حتى 31 يناير الجارى.

كلمات اغنية ارفع ايدك تامر حسني

 

الشمس والروح والنيل
والارض اللي تكفي وتشيل
دا براح للقي ملايين
علي غنوة واعلام فوق طايرين
الشمس والروح والنيل
والارض اللي تكفي وتشيل
قاعد ليه تعالالي
رج الارض بصوت عالي
خلي العالم يشوفوك

 

تامر حسني برفقة مروان موسى

تامر حسني برفقة مروان موسى

 

 

ارفع ايدك عالي
غني غني وقول يا
غني غنوة للحياة
يلا بينا يلا بينا
دي لغة واحده بينا

كله هنا معلمين
دوسة تاني عالبنزين
تقلب لنا الموازين
تقلب لنا الموازين
قاعدة للصبح
كله بالحب
نركز ونشن نطلع عالتوب
نعمل Unlock
الشفرة بتفك
سحابة تحتينا المنظر يخض
جاي اغني Cest La Vie
طلعونا عالمريخ
الطالعة الجاية حواديت
رايحة بينا علي بعيد
لحظة بتيجي مره بتتعادش
نحضر الجولة ومابنتعبش
ودي وعلي الفوليوم علي الماكس
علي علي علي السقف فوق
Not Apart In A Yard Of Dreams
And A Song We Leave On Repeat
Were Back With A Flag Were Complete
We`ll Dance All Night To The Beat
ارفع ايدك عالي قاعدة ليه تعالالي
رج الارض بصوت عالي
خلي العالم يشوفوك

غني غني وقول يا
غني غنوة للحياة
يلا بينا يلا بينا
دي لغة واحده بينا
غني غنوة وقول يا
غني غنوة للحياة
يلا بينا يلا بينا
دي لغة واحده بينا

جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مشاهير

إديني عقلك شيماء سوباشي والسلوسي

تم النشر

في

إديني عقلك شيماء سوباشي والسلوسي
شارك مع من تحب

على طريقة إديني عقلك عادا من جديد شيماء سوباشي “Şeyma Subaşı” ومحمد السلوسي “Mohammed Alsaloussi” كلاكيت كم مرة بات صعباً أن نعد الأرقام حب ثم فراق ثم إتهام بالتزوير والنصب والآن تفاجئنا النجمة بصورة واستوري مع العشيق المصري .

 

الأمر يكتنفه الغموض والريبة:

حينما سأُلت عن سبب الإنفصال والإجهاض درت قائلة :  “دعونا نحتفظ بالسبب الصحيح للانفصال”

علاقة غامضة  إنفصال ثم نجد الإثارة بين الصلح وتَعَمَّد إظهار الإنفصال ثم شاهد الاستوري والصورة التي جمعتهم اليوم في إسبانيا على فراش واحد !

 

تجد أنك مجازاً تشاهد فيلم كرتون “توم وجيري” فيلم هابط من أيام السينما الرخيصة

 

كما كانت تسمى أفلام المقاولات إبان الحروب في السبعينات والإنفتاح الإقتصادي في ثمانينات القرن الماضي الفيلم هنا عنوانه الملياردير المصري وعشيقته التركية

وعلقت على الصورة عبر حسابها الرسمي “انستجرام :

I missed my partner in life

 

“اشتقت لشريك حياتي”

 

الملياردير المصري وعشيقته التركية

 

الملياردير المصري وعشيقته التركية

الملياردير المصري وعشيقته التركية

 

شيما سوباشي ، ظاهرة على وسائل التواصل الاجتماعي وتعتبر كل كلمة وكل مشاركة فيها حدثًا.

 

انفصلت عن محمد السلوسي ، الذي كانت معه لفترة من الوقت وخططت للزواج . تم إدعت بأن رجل الأعمال السالوسي كان “محتالاً” وأجهضت حملها منه .

 

إعلان

وتم رفض هذا الإدعاء بعد أن أظهر للجميع فواتير شراء الهدايا الثمينة لمحبوبته وكما يبدو أن في الأمر سر لا يعلمه إلا الله

 

نحن أمام علاقة مريبة تدور أحداثها في أسبانيا

 

 خاتم الزواج المقدم من السلوسي إلى سوباشي e1623125818779

خاتم الزواج المقدم من السلوسي إلى سوباشي e1623125818779

 

على وسائل التواصل ومن خلال الصحف التركية والعالمية

 

حتى أن نسبة كبيرة منهم أشارت إلى أنها ربما تكون عملية غسيل أموال من النوع الرفيع .

 

اذن أين الحقيقة ؟

على مدار الأشهر الماضية انتشرت عشرات الأخبار عن العلاقة التي ربطت الفنانة التركية والملياردير المصري وتصدرت اخبار الرحلات والهدايا الفاخرة الصحف والمواقع الخاصة بأخبار الفنانين ومنها أخبار عرض الزواج والخاتم الثمين والاعتراف بوجود حمل من علاقتهما

 

في أحد المرات نشرت شيماء صوراً على إنستجرام تُظهر طائرة فارغة بالكامل، معلّقة:

 

“لم يجد طائرة خاصة لنا، فحجز لنا طائرة ركاب بأكملها”، مدعية أن عشيقها المصري حجز لها طائرة كاملة بعدما تعذر عليه حجز طائرة خاصة.

وتصدر وسمي السالوسي وسوباشي موقع تويتر في تركيا، حيث انصبت أغلب التغريدات على لوم النجمة التركية المثيرة للجدل والتي اعتادت على انهاء علاقاتها الغرامية السابقة بطرق غريبة.

فيما رأى كثيرون أنها كانت “مغفلة” بعدما نجح شخص ادعى انه ملياردير رغم عدم إثبات أي وجود حقيقي بين رواد الأعمال  سواء في مصر أو تركيا.

 

 

إعلان

شيماء سوباشي انستقرام

 

جورنال العرب

 

مواصلة القراءة

ترند