تواصل معنا

الدوري الإنجليزي

مانشستر سيتي يتخطى أرسنال ويقترب أكثر من التتويج بالدوري

تم النشر

في

سيتي 2
شارك مع من تحب

مدد مانشستر سيتي سلسلة انتصاراته إلى 18 مباراة حيث واصل مسيرته الرائعة نحو لقب الدوري الإنجليزي الممتاز بالفوز على أرسنال.

 

لم يفقد الزائرون أي نقطة منذ 15 ديسمبر وبدوا واثقين منذ بداية المباراة، حيث تقدموا بعد دقيقتين فقط حيث تمكن رحيم سترلينج بطريقة ما من التغلب على روب هولدينج ليقترب برأسه من عرضية رياض محرز.

 

لا يوجد فريق قادر على إيقاف مانشستر سيتي

 

فيرناندينيو

فيرناندينيو

 

كان لدى سيتي أربع تسديدات مقابل لا شيء لأرسنال في أول رُبع ساعة من المباراة وبدا أن ارسنال كان في خطر التعرض لهزيمة ثقيلة حيث كان فريق بيب جوارديولا يتقدم للأمام في كل فرصة.

 

يُحسب لفريق أرسنال أنهم تجاوزوا تلك العاصفة المبكرة وخرجوا من مناطقهم حيث صوب كيران تيرني تصويبة قوية تصدى لها إيدرسون بنجاح، بينما كانت هناك لمحات من تهديد في اختراق عن طريق بوكايو ساكا.

 

إعلان

فشل سيتي في التقدم بعد الاستراحة على الرغم من أنه لا يزال يبدو أنه من المرجح أن يضيف إلى تقدمه، حيث كان كيفن دي بروين الذي ظهر في أول مباراة له بعد غيابه لمدة شهر بداعي الإصابة حضورًا قويًا في المباراة، بينما شهد إيلكاي جوندوجان تسديدة تصدى لها بيرند لينو، بينما كان جواو كانسيلو قريبًا من هز الشباك هو الآخر.

 

في النهاية، لم تكن هناك حاجة إلى هدف ثان، حيث حصل السيتي على النقاط الثلاث، ما يعني أنه لا يزال على صدارة الترتيب بفارق 10 نقاط مع بقاء 13 مباراة.

 

في غضون ذلك، يحتل آرسنال المركز العاشر وبفارق ست نقاط عن الستة الأوائل.

 

عاد السيتي إلى أفضل مستوياته في التهديف هذا الموسم وسجل 18 هدفًا في ست مباريات سابقة في الدوري الإنجليزي الممتاز في هذه المباراة.

 

بدا الأمر وكأنه مباراة أخرى عالية التهديف كانت مطروحة عندما تقدموا مبكرًا للغاية من خلال سترلينج، حيث كان جوارديولا ومساعده السابق مدربه ميكيل أرتيتا بالكاد انتهوا من تبادل المجاملات على خط التماس عندما تم التقاط الكرة من شباك أرسنال.

 

إعلان

لكن الأهداف الإضافية فشلت في أن تتحقق حيث لم يكن السيتي على غير العادة في أفضل حالاته في الثلث الأخير، مع بداية جابرييل خيسوس المباراة على دكة البدلاء وهو رأس الحربة الخاص بالفريق، كما يُمكن القول إن جوندوجان ودي بروين كانا قادرين على تقديم أداء أفضل بسبب الفُرص التي أتيحت لهما.

 

على الرغم من أنه كان فوزًا ضئيلًا في النهاية، إلا أنه لم يكن موضع شك حقًا، حيث قام إيدرسون بإنقاذ كل الفرص في المباراة.

 

كانت هذه هي الشباك النظيفة رقم 23 لصالج مانشستر سيتي هذا الموسم، أكثر من أي فريق آخر في أكبر خمس بطولات أوروبية أو في جميع درجات الدوري الأربعة في إنجلترا، بينما لم يتأخروا في أي من مباريات الدوري الممتاز الـ 17 الماضية.

 

كما عادل الانتصار رقما قياسيا للنادي 11 فوزا متتاليا خارج أرضه في جميع المسابقات. إحصائيات مثيرة للإعجاب للسيتي، مقلقة لأي فريق يأمل بطريقة ما في حرمانه من لقب الدوري الثالث في أربعة مواسم.

 

كان آرسنال قد دخل في هذه المباراة بعد أن خسر مبارياته السبع الماضية في الدوري أمام سيتي، لذا فإن الفوز على فريق جوارديولا المتألق بدا دائمًا صعبًا.

 

إعلان

بدايتهم المروعة عندما تغلب عليهم خصومهم تمامًا تشير إلى أن هذه لن تكون مجرد هزيمة أخرى، بل ستكون أيضًا هزيمة كبيرة.

 

في حين أن إيدرسون لم يكن مضطربًا حقًا في مرمى السيتي، إلا أن آرسنال كان لديه لحظات مفعمة بالحيوية مع ساكا مرة أخرى.

 

سرعة اللاعب البالغ من العمر 19 عامًا على العداد تعني أن سيتي لا يمكنه أبدًا الاسترخاء حقًا وربما يفسر سبب فشل الزائرين في المضي قدمًا والفوز بهامش أكبر.

 

كان ساكا خطيرًا للغاية على الجبهة اليُسرى، على الرغم من تسجيله المزيد من الأهداف والتمريرات الحاسمة في الجهة اليمنى هذا الموسم، لذلك يمكن القول إنه كان يمكن أن يشكل تهديدًا أكبر إذا كان قد بدأ هذه المباراة في هذا المركز.

 

بغض النظر، في حين أن أرتيتا لن يكون سعيدًا لأن فريقه لم يهدد مرمى إيدرسون أكثر، إلا أنه سيكون سعيدًا لأنهم لم ينهاروا على الأقل بعد بدايتهم السيئة.

 

إعلان

إحصائيات المباراة

 

أحداث المباراة

أحداث المباراة

 

  • خسر أرسنال الآن كل من مبارياته الثمانية الماضية في الدوري ضد مانشستر سيتي – أطول سلسلة لهزائم متتالية في الدوري أمام خصم، إلى جانب ثماني مباريات ضد ليدز يونايتد بين عامي 1973 و1976.
  • خسر أرسنال مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز ضد مانشستر سيتي دون أن يسجل أي هدف. هذه هي المرة الأولى في تاريخهم التي يفشلون فيها في التسجيل في أربع مباريات متتالية في الدوري المحلي ضد خصم.
  • لم يخسر مانشستر سيتي في آخر 25 مباراة في جميع المسابقات فاز في 22 وتعادل في 3 – ثاني أطول مسيرة له دون هزيمة تحت قيادة جوارديولا، بعد 28 مباراة بين أبريل وديسمبر 2017.
  • كانت هذه هي الشباك النظيفة رقم 15 لمانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم – وهي أكبر شباك فريق بعد 25 مباراة في موسم دوري الدرجة الأولى منذ 2008-2009، عندما حقق كل من مانشستر يونايتد (19) وتشيلسي (15) نفس العدد.
  • منذ بداية الموسم الماضي، لم يسجل أي لاعب أهدافًا خارج أرضه أكثر من سترلينج في الدوري الإنجليزي الممتاز (20). في الواقع، يبلغ إجمالي أهداف سترلينج ضعف ما كان ثاني أفضل سجل لهداف خارج أرضه لمانشستر سيتي في هذه الفترة (غابرييل جيسوس، 10).
  • ستيرلنج لاعب مانشستر سيتي هو ثالث لاعب يسجل في ثلاث مباريات متتالية خارج أرضه ضد أرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد نيكولاس أنيلكا (أربع مباريات انتهت في مايو 2009) وإيان هارت (ثلاث مباريات).

 

محمد حامد / جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الدوري الإنجليزي

سريع كالبرق حاسم كالسيف إنه محمد صلاح

تم النشر

في

كالبرق حاسم كالسيف إنه محمد صلاح
شارك مع من تحب

معشوق الريدز فاجأ الجميع اليوم بهدف قاتل أثناء التدريبات حيث غرد حساب نادي “ليفربول” على “تويتر” باللغة العربية سريع كالبرق حاسم كالسيف إنه “محمد صلاح”

 

سريع كالبرق حاسم كالسيف إنه محمد صلاح

 

 

 

جورنال العرب

إعلان

مواصلة القراءة

سوشيال ميديا

ملفات جورنال العرب

سياحة

عرب المهجر

إعلان
إعلان
إعلان

ترند