تواصل معنا

اقتصاد

رسمياً إلغاء نظام الكفيل في السعودية

تم النشر

في

إلغاء نظام الكفيل في السعودية

 إلغاء نظام الكفيل رسمياً أعلنت السعودية اليوم عن خطط جديدة لتخفيف القيود التعاقدية للعمال الوافدين بهدف تحسين نظام الكفالة المعمول به منذ نحو 70 عاما.

وقال عبدالله بن ناصر أبوثنين نائب وزير الموارد البشرية إن الخطط التي ستدخل حيز التنفيذ في مارس 2021، تهدف لزيادة عوامل الجذب في سوق العمل السعودية

عن طريق منح الوافدين الحق في تغيير وظائفهم ومغادرة المملكة من دون إذن صاحب العمل من خلال قرار إلغاء نظام الكفيل.

إلغاء نظام الكفيل

 

فتح حساب بيتكوين cryptocurrency

أكد أبوثنين خلال تصريحات للصحافيين أن مبادرة إلغاء نظام الكفيل تستهدف دعم رؤية الوزارة في بناء سوق عمل جاذب وتمكين وتنمية الكفاءات البشرية وتطوير بيئة العمل، حيث تقدم ثلاث خدمات رئيسية هي :

خدمة التنقل الوظيفي

وتطوير آليات الخروج والعودة

والخروج النهائي

وتابع أنها تشمل جميع العاملين الوافدين في منشآت القطاع الخاص.

وتسعى السعودية، التي تتولى هذا العام الرئاسة الدورية لمجموعة العشرين التي تضم القوى الاقتصادية الكبرى، لدعم قطاعها الخاص في إطار خطة طموح لتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط.

التداول الآمن عبر منصة بينانس

وذكر أبوثنين أن هذه الخطوة ستساعد في «استقطاب الكفاءات أصحاب المهارات العالية والمساهمة في تحقيق مستهدفات برنامج رؤية المملكة 2030».

ويلزم نظام الكفالة المعمول به في الوقت الراهن العامل الوافد بالعمل لدى جهة عمل واحدة، ووفقاً للمبادرة الجديدة ستستند العلاقة بين أصحاب العمل والعاملين إلى عقد عمل معتمد من الحكومة،

كما تتيح للعاملين التقدم مباشرة للحصول على خدمات عبر منصة إلكترونية حكومية بدلاً من انتظار موافقة إلزامية من صاحب العمل.

مزايا من المتوقع أن يجنيها الاقتصاد السعودى من إلغاء نظام الكفالة

 

مزايا من المتوقع أن يجنيها الاقتصاد السعودى من إلغاء نظام الكفالة، وذلك عقب إعلان من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية عن إطلاق مبادرة “مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية”

 

والتى تضمنت إحلال نظام عقد العمل محل نظام الكفالة، ضمن سلسلة من الإصلاحات الهيكلية التى شهدها الاقتصاد السعودى منذ إطلاق رؤية المملكة 2030،

 

لينهى بذلك نظام استمر لنحو 72 عاما وتحديدا منذ العام 1371هـ إفرز سوقا للعمل جعل من الوافد الأجنبي الأكثر جذبا لأصحاب الشركات والمنشآت.

 

انخفاض معدل البطالة بين السعوديين

 

المكسب الأول المستهدف للاقتصاد السعودى بإلغاء نظام الكفالة إذ كان المواطن السعودى المتضرر الأول من نظام الكفيل والذى أعطى مزايا للوافد الأجنبي لدى أصحاب الأعمال على حساب المواطن،

 

مما أدى إلى بطالة المواطن وتدنى الأجور، فهناك الكثير من الوظائف التى ينفر منها المواطن السعودي بسبب رداءة بيئة العمل وتدني الأجور والتي رسخها نظام الكفيل

 

وجعل من الوافد عنصر أساسي لتعظيم الأرباح الفردية لأصحاب العمل في المملكة على المصلحة العليا للبلاد.

 

مساهمة القرار في جذب الاستثمارات الاجنبية

 

ثاني المزيا التي سيجنيها الاقتصاد السعودي فسوق العمل يرتبط بشكل مباشر بجذب الاستثمارات الاجنبية، حيث تمثل اصلاحاته من المحفزات الاساسية التي يبحث عنها المستثمر في مختلف دول العالم،

 

وتشكل حزمة الاصلاحات سلسلة مترابطة تؤثر بعضها في بعض وترفع من تنافسية الاقتصاد السعودي الذي بات محط انظار العديد من الشركات العالمية الكبرى لما يزخر به من انفتاح وحماية وتحفيز للقطاع الخاص السعودي والاجنبي.

 

القضاء على السوق السوداء لبيع التأشيرات

 

ثالث المزايا الهامة لقرار إلغاء نظام الكفيل فمن عيوب نظام الكفالة أنه فتح المجال للسوق السوداء لبيع التأشيرات حيث يتم بيعها بدون النظر لمصلحة البلد مما ساهم في استقبال السوق لعمالة فائضة ساهمت بشكل كبير في تدني الأجور وانتشار ظاهرة التستر التجاري.

 

جذب العمالة المهنية

 

 بعد أن ساهم نظام الكفالة في استقدام عمالة غير كفء من خلال فتحه المجال أمام الشركات والمستثمرين والمواطنين وملاك المؤسسات الصغيرة والمتوسطة استقدام عمالة غير مهنية أدت إلى انخفاض انتاجية الوافد في الاقتصاد السعودي،

 

فإلغاء نظام الكفالة من شأنه ان يرفع من انتاجية العمالة الاجنبية والتي ستقتصر على الكفاءات.

 

إلغاء نظام الكفيل يدعم نظام عقد العمل من تنافسية المواطن السعودي أمام الأجنبي

 

 

حيث يشكل المواطن السعودي في حالة اقتصار العلاقة بين صاحب العمل والعامل على عقد العمل صاحب ميزة تتمثل في عدم هروبه وسهولة الوصول إليه على العكس من الأجنبي

 

بإلغاء نظام الكفيل سيكون في مقدوره الرجوع لبلده والاخلال ببنود العقد الموقع معه، وهو ما يمثل الميزة الخامسة التي سيجنيها الاقتصاد السعودي.

 

 

إلغاء نظام الكفيل فرصة للاقتصاد السعودي

 

لاستقطاب أصحاب الكفاءات والتخصصات الدقيقة 

 

من مختلف دول العالم واللذين يرفضون الخضوع لنظام الكفالة في ضوء ارتفاع الطلب عليهم في العديد من الدول التي لا تطبق نظام الكفالة الميزة السادسة التي سيجنيها الاقتصاد السعودي،

إذ يشكل اصلاح بيئة العمل لاستقطاب الكفاءات سواء المحلية أو الأجنبية فرصة لقبول المواطنين السعوديين العمل والمنافسة العادلة أمام الأجنبي

 

الذي شكل تدني اجره وتدني ظروف العمل التي يعمل فيها عامل جذب لأصحاب الأعمال على حساب الشباب السعودي.

 

ويأتي تحسين انتاجية الوافدين اصحاب الكفاءات من الميزة السابعة التي سيجنيها الاقتصاد السعودي فتحسين العلاقة التعاقدية بين العامل الوافد وصاحب العمل

 

من خلال التعديل على لوائح وأنظمة العمل للسماح بالتنقل الوظيفي للوافدين وتحسين آليات الخروج والعودة والخروج النهائي مما سيساهم في رفع جاذبية سوق العمل ورفع تنافسيته، ويعزز جاذبيته للعمالة الوافدة ذوي المهارات العالية.

 

إذا يساهم نظام عقد العمل في تحسين ظروف العمل للوافدين من خلال رفع رضا الوافدين وحفظ حقوق العامل وزيادة إنتاجيتهم في سوق العمل وزيادة تنافسية المملكة لاستقطاب المواهب العالمية.

 

 القضاء على بعض التحديات وحلها ومن بينها:

 

اما ثامن مزيا قرار إلغاء نظام الكفيل التي سيجنيها الاقتصاد السعودي فيتمثل فيعدم التزام فئات محدودة من اصحاب الاعمال بحقوق العمالة الوافدة مما يؤثر بشكل سلبي على جاذبية سوق العمل،

 

إذ من المتوقع أن يتم تطوير اللوائح والأنظمة المعدلة لضمان حقوق الوافدين، إذ مثل إساءة البعض في التعامل مع العمالة الوافدة إلى الإساءة لصورة المملكة

 

حيث أدى النظام إلى سيطرت رب العمل والضغط على العامل للتنازل عن حقوقه، وتصل في بعض الأحيان إلى تسفيره مما يدخله في عملية المساومات،

 

بل وصل الامر إذا لم يعجب العامل الكفيل بشكل مبرر يمتنع عن صرف رواتبه، وكذلك عدم نقل كفالته وغيرها من الخلافات؛ مما يدخل العامل في دوامة بين الجهات الحكومية.

 

دعم مرونة سوق العمل في المملكة

 

 من المتوقع أن يسهم قرار إلغاء نظام الكفيل في رفع ترتيب المملكة العربية السعودية على مؤشر مرونة سوق العمل العالمي والذي ينقسم إلى محورين رئيسيين يتضمن كل منهما العديد من المؤشرات الفرعية،

 

الأول هو محور الهيكليات ويتضمن المؤشرات المتعلقة بالتركيبة السكانية والتنمية الاقتصادية والقدرات والتنويع الاقتصادي وعدم المساواة.

 

ويتضمن المحور الثاني، وهو محور السياسات، المؤشرات المتعلقة بالتعليم والمهارات والعمالة والابتكار والتكنولوجيا وريادة الأعمال والإحصاءات.

 

وعاشرا تعول الحكومة على الغاء نظام الكفيل واطلاق “مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية” لتقليص معدل القضايا العمالية، التي بلغت في آخر 3 أعوام 153 ألف قضية بمعدل زيادة 167 في المائة،

 

وحل معضلة تأخر تسليم الأجور للعاملين، التي سجلت 1.2 مليون حالة تأخير.

 

جورنال العرب

حرية الرأي

المصادر: وكالات

 

إعلان
انقر للتعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مصر

مصر تؤكد على أهميتها الإقليمية بعد تحرير سفينة Ever Given

تم النشر

في

بواسطة

Ever Given

صنع الخبراء والفنيون بهيئة قناة السويس معجزة. لقد نجحوا في تحرير سفينة Ever Given، الحاوية العملاقة التي أبقت العالم على حافة الهاوية لمدة ستة أيام بعد أن جنحت.

 

أدى الحظر إلى ظهور مئات السفن في طوابير طويلة عند طرفي القناة، حيث كانت شركات الشحن البحري وشركات التأمين تحدق في خسائر فادحة تتزايد كل دقيقة. تنفست الأسواق الدولية الصعداء بشدة بعد أنباء إعادة تعويم السفينة. ولم يُصب بدن السفينة ولا حمولتها بأية أضرار.

 

وقالت السلطات المصرية، وهي محقة في هذا النجاح

إن الحادثة المُتعلقة بأكبر حاوية في العالم قد نقلت بعض الدروس المهمة. أحد هذه الدروس هو الحاجة إلى رفع مستوى الاستعداد لمثل هذه المواقف التي يمكن أن تضعف عمليات ممر الشحن على الرغم من مرور 12 في المائة من التجارة العالمية.

 

مصر تؤكد على أهميتها الإقليمية

مصر تؤكد على أهميتها الإقليمية

 

كانت هذه أول أزمة من نوعها منذ إعادة فتح قناة السويس عام 1975، بعد عامين من حرب عام 1973. ومع ذلك، أدت الزيادة في حجم وأطنان سفن الحاويات في السنوات الأخيرة إلى ظهور متطلبات جديدة لضمان الشحن السلس عبر الشريان البحري التجاري الذي يربط بين الشرق والغرب.

 

Ever Given أفادت مصر أكثر مما أضرتها

السفينة الجانحة

السفينة الجانحة

 

لقد أبقت “عبقرية الجغرافيا”

لاستخدام المصطلح الذي ابتكره المؤرخ والجغرافي المصري الشهير جمال حمدان، قناة السويس محط أنظار العالم طوال تاريخها البالغ 150 عامًا. اليوم، أبرزت هذه “العبقرية” للتو، أكثر من أي وقت مضى، أهمية القناة بالنسبة للتجارة العالمية والترابط بين الشرق والغرب في ذروة العولمة.

 

لقد شهدنا مؤخرًا محاولات للتقليل من أهمية قناة السويس من أجل الترويج لطرق بحرية بديلة. وقد دفعت التغطية الإعلامية الهائلة لسفينة Ever Given في الأيام القليلة الماضية إلى الانتباه لبعض الأمور التي كُنا غافلين عنها. لقد أظهرت كيف أن الموقع الجغرافي لقناة السويس هو الذي انتصر في النهاية.

 

عمل الخبراء والفنيون المصريون بهيئة قناة السويس على مدار الساعة من أجل تحرير السفينة الجانحة Ever Given وفتح القناة مرة أخرى. قال مسؤولون في الهيئة إن هناك خططًا لإطلاق مشاريع إضافية لتوسيع ممر الشحن. أدى مشروع التفريعة الجديد الذي تم افتتاحه قبل بضع سنوات إلى تقصير الوقت الذي تستغرقه قوافل الشحن في المرور عبر القناة.

 

ووفقاً للاستراتيجية المعلنة قبل ثلاث سنوات، سيستمر العمل على تطوير المسار البحري وصيانته من خلال عمليات التجريف للحفاظ على العمق والعرض، وتطوير وتجهيز 16 نقطة إرشادية ملاحية على طول القناة، وتعزيز قدرات الاستجابة للطوارئ، وبناء أسطول سلطة القناة. ساعدت سفينتا كراكة مصريتان في إعادة تعويم السفينة Ever Given، في أول اختبار لمهاراتهما دون مساعدة من الوكالات الأجنبية.

 

بصرف النظر عن الدروس المستفادة بعد تحرير سفينة Ever Given، كانت هناك فائدة أخرى للأزمة وهي أنها لفتت الانتباه في الداخل والخارج إلى مشروع ممر قناة السويس. تم إطلاق هذه الخدمة والقيام بالتطوير اللوجستي والصناعي في عام 2015، وهي تعد بتحفيز طفرة في الإيرادات الوطنية وتحويل منطقة القناة من ممر تجاري إلى مركز صناعي ولوجستي عالمي للنقل والتجارة.

 

 

متابعة حية

متابعة حية

ستكون القناة موطنًا للمشاريع التي تجذب الاستثمارات

إلى العديد من القطاعات الاقتصادية والصناعية. “الحلم المصري العظيم”، كما أطلق عليه، هو أحد المشاريع الوطنية الضخمة التي أطلقتها الحكومة في السنوات الأخيرة. تم بالفعل تركيب البنية التحتية على جانبي القناة خلال السنوات الخمس الماضية. تم استثمار أكثر من 18 مليار دولار من قبل 250 شركة و14 مطورًا صناعيًا، مما خلق أكثر من 100000 فرصة عمل وفقًا لإحصاءات المنطقة الاقتصادية لقناة السويس (SCZONE) لعام 2020. هذه أرقام واعدة بكل المقاييس.

 

ستكون القناة موطنًا للمشاريع التي تجذب الاستثمارات

ستكون القناة موطنًا للمشاريع التي تجذب الاستثمارات

يمثل التعويم الناجح لسفينة Ever Given البداية الحقيقية لعمليات التطوير

لأهم طريق بحري في العالم. سيتم الكشف عن مزيد من التفاصيل في الأيام المقبلة حول أن تحرير حاوية مسجلة قد أدى إلى رفع مستوى هيئة قناة السويس التي أثبتت، بعد اجتياز العديد من الاختبارات منذ تأميم قناة السويس في عام 1956، بما في ذلك هذا الاختبار الأخير، أنها الأهم في إدارة ممر الشحن والحفاظ على تدفق التجارة الدولية في كلا الاتجاهين.

 

كانت سفينة إيفر جيفن اختبارًا عصيبًا للحكومة المصرية في وقت حرج، معضلة أزعجت المصريين كثيرًا وكانت اختبارًا لمدى الثقة والإرادة المصرية، وها قد نجحت الأطراف المعنية به بكل كفاءة.

 

جورنال العرب

أكمل القراءة

سوشيال ميديا

دراما العرب

عرب المهجر

ترند