الصفحة الرئيسية الرياضةالدوري الإسباني ريال مدريد يتعادل ويخرج بأقل الأضرار قبل مواجهة الديربي

ريال مدريد يتعادل ويخرج بأقل الأضرار قبل مواجهة الديربي


خاض ريال مدريد مباراة ضخمة في الدوري الإسباني ليلة الإثنين ضد ريال سوسيداد، وبينما لم يكونوا في أفضل حالاتهم أمام المرمى وخاضوا مواجهة صعبة في الشوط الثاني، فقد خرجوا بنقطة واحدة أمام فريق من الخمسة الأوائل. بعد هدف متأخر من فينيسيوس جونيور.

 

فيما يلي أهم ما خرجنا به من تعادل ريال مدريد مع الفريق الباسكي.

 

إيسكو مذهل ولكن

 

بينما كان إيسكو يمر ببعض اللحظات الساطعة في الشوط الأول ضد أتالانتا، لم يكن الجميع مُغرمًا تمامًا بأدائه العام. لكن على الرغم من أنه تم استبداله في وقت مبكر من الشوط الثاني ضد ريال سوسيداد، فقد ظهر أثر الطريقة التي لعب بها إيسكو في النصف الأول من هذه المباراة.

 

أحداث المباراة

أحداث المباراة

استحق إيسكو أن يحصل على أسيست من أجل هز الشباك وكان من المؤسف عدم حصوله على واحدة. كان لديه أربع تمريرات رئيسية في الشوط الأول، كما نجح في القيام بمراوغتين كذلك وهو أمر جيد بالتأكيد.

 

كان لديه بعض اللمسات الذكية وبعض التمريرات التي كان يجب استغلالها في كل من الهجمات المرتدة في الثلث الأخير. كان إيسكو ألمع نجم في الشوط الأول لريال مدريد، ولديه دور يلعبه هذا الموسم إذا كان بإمكانه الاستمرار في ذلك. لقد رأينا عرضًا من إيسكو يعكس ما أنتجه في النصف الثاني من الموسم الماضي، عندما خرج من مقاعد البدلاء وثبّت نفسه في التشكيلة الرئيسية.

 

ريال مدريد بلا خط هجوم فعال مُجددًا

 

على الرغم من أن إيسكو لعب بشكل جيد كجناح أيسر لريال مدريد ضد ريال سوسيداد، إلا أن زملائه الآخرين في المقدمة الثلاثة كانوا محبطين للغاية. وهذه ليست مفاجأة، بالنظر إلى أنهم محط الانتقاد منذ أسابيع عديد.

 

لم يقدم ماريانو دياز أي شيء لصالح الريال في المباراة وأدائه يتلخص في أنه قام بمحاولة واحدة محرجة حيث تلقى تمريرة إيسكو وقرر أن يفعل كل شيء بنفسه. من الواضح أنه ليس جيدًا بما يكفي للعب مع ريال مدريد ولا حتى أن يتواجد على مقاعد البدلاء. إنه لأمر مخز أن ريال لم يستطع التخلص منه وبدلاً من ذلك اضطر إلى إعارة بورخا مايورال، الذي يسجل بمعدل مرتفع مثل إدين دزيكو المهاجم الأساسي لفريق روما.

 

في حالة ماريانو، عرف المدريديون إلى حد كبير ألا يتوقعوا الكثير منه. لكن الجناح الأيمن ماركو أسينسيو كان يُعقد عليه آمال وتوقعات كبيرة في موسم 2020-2021. ولكن قدم أسينسيو مباراة كبيرة جدًا في الجولة الحالية. كما أنه لم يقدم سوى القليل جدًا في المُجمل في هجوم الريال. إنه لأمر محبط بشكل خاص أن نراه يكافح من أجل توفير مساحة على الكرة لتسديدة، مما ينفي أنه لاعب جيد ويصلح لأن يكون أساسيًا في خط هجوم الريال.

 

لكن على الأقل كان لدى أسينسيو تمريرة حاسمة. لم يسجل ماريانو أي إحصائيات ذات مغزى وكان أسوأ لاعب على أرض الملعب. قد يكون أسوأ مهاجم في الدوري بأكمله الآن. إنه لأمر إهانة أنه الدعامة الأساسية لريال مدريد في الوقت الحالي.

 

هناك الكثير من السلبيات التي يجب مناقشتها كلما ينزف ريال مدريد المزيد من النقاط، ولكن دعونا نركز على بعض الإيجابيات. وبالتحديد، اللاعبون الشباب الذين يمكنهم إحداث فرق مع الفريق في الموسم الحالي وما بعده.

 

نجم الشوط الثاني

نجم الشوط الثاني

شهد النصف الثاني من هذه المباراة على ملعب ألفريدو دي ستيفانو عودة لاعبين مهمين إلى ريال مدريد على المدى الطويل والقصير، فيدي فالفيردي ورودريجو جويس. خرج كلا اللاعبين من مقاعد البدلاء وقدموا شرارة حقيقية للفريق والتي كانت مفقودة مباشرة بعد بداية الشوط الأول.

 

قام رودريجو ببعض الحركات الرائعة على الكرة وبدا أنه أفضل جناح للفريق بشكل عام، وقد يكون هذا هو الحال بالفعل.

 

في هذه الأثناء، كان لدى فالفيردي تمريرة بكعب الحذاء أذهلت الجميع والتي من شأنها أن تجعل لوكا مودريتش فخوراً، وهذه التمريرة بدأت الهجمة التي أدت إلى تمريرة فينيسيوس جونيور لإنقاذ المباراة بهدف التعادل بعد استغلال تمريرة لوكاس فاسكيز إلى قلب منطقة الجزاء.

 

لم يكن من الممكن أن تأتي عودة فالفيردي ورودريجو في وقت أفضل مع مباراة لا بد من الفوز بها ضد أتلتيكو مدريد في نهاية هذا الأسبوع وإياب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا في وقت لاحق في الشهر الحالي.

جورنال العرب


مقالات ذات صلة

1 تعليق

aboda Bakri مارس 2, 2021 - 2:40 ص

مباراة كانت رائعة

رد

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد