في سنّ الـ16 عاماً وقتلها بعد 3 سنوات
في سنّ الـ16 عاماً وقتلها بعد 3 سنوات

اغتصبها في سنّ الـ16 عاماً وقتلها بعد 3 سنوات!

اغتصبها … تصدر هاشتاغ القصاص لقاتل شيماء تويتر في الجزائر بعد اختطاف واغتصاب واحراق فتاة 19 عاما من نفس الشخص الذي كانت قد رفعت به الضحية شكوى اغتصاب

اغتصبها عندما كانت قاصرا

في كل مرة تحصل جريمة جديدة، تكون أكثر بشاعة من الجريمة السابقة، تهزُّ الرأي العام وتُحدث ضجةً على السوشل ميديا لأيام، ثمّ تظهر جريمة أخرى وضحية أخرى وهكذا تستمر الجرائم وتزداد.

خر الجرائم ما حصل في الجزائر، حيث تمّ اختطاف هذه الفتاة شيماء، 19 عاماً، واغتصابها وقتلها، وقد عثر عليها محروقة داخل محطة وقود مهجورة في محافظة بومرداس.

القاتل هو الشخص نفسه

بحسب أم الضحية شيماء، فإنّ القاتل هو الشخص نفسه الذي اغتصبها قدّمت ضدّه الضحية شكوى بتهمة اغتصابها في العام 2016 عندما كانت قاصراً،

والأوراق التي تحملها الأم تثبت ذلك، فكان الحكم على المجرم الذي اغتصبها حينما بـ3 سنوات سجن، قضى المدّة وخرج ليقوم بجريمة أشنع في حقّ شيماء. ولقد اخترنا مشاهدينا عدم إظهار الصوت، لأنّ الفيديو مؤلم، والأم في حالة انهيار كامل.

هذه الجريمة فجّرت غضب الجزائريين وتصدر هاشتاغ  #القصاص لقاتل شيماء تويتر.

لكن الغريب أن ترافق مثل هذه الجرائم تعليقات مبررة تلوم الضحية، شهرزاد علقت: “لو كان مشهد في فيلم لما صدقناه الله يرحمها و ينتقم من لي كان سبب و انتهى الخوض في الأعراض وتأليف روايات عنها و تشويه صورتها وسمعتها

حتى بعد وفاتها لا يتناسب معنا اذكروا محاسن موتاكم.. التعليقات مقززة جدّاً قل خيرا او اصمت تبرير الجريمة يعتبر جزء من ارتكابها #القصاص_لقاتل_شيماء“.

فاطيمة زهرة كتبت: “الناس كامل رآها تتكلم لكن الحقيقة يعلمها الله سبحانه وتعالى انا اريد فقط تطبيق القصاص في الجزائر بالنسبة لي قتلت نفس إذن تقتل…

لا نقاش في الموضوع وانا على يقين لو يطبق هاذ القانون راح تتراجع نسبة حوادث القتل والاختطاف والاغتصاب… #القصاص_لقاتل_شيماء“.

ورانيا قالت إنّ كلّ هذه الضجة لن تغير شيئاً “#JeSuisChaima#القصاص_لقاتل_شيماء  .

المشكل فينا قبل كل شيء قبل سنوات خطف الأطفال ،حدثت ضجة من بعدها لم يحدث اي شيء .نفس السيناريو سيعود اليوم

سيحكم على الحيوان بالحبس سنوات وسيعيش افضل مما يعيش في الخارج ياكل يشرب ينام وبعد سنين سيخرج للخارج كأن شيئا لم يحدث”.

وأميرة كان لها نفس الرأي، فقالت: “عجبتني حملة شعب يطالب بالقصاص على شيماء. اوكي خرجوا زعافكم في هذا المجرم، لكن هل هذا هو الحل الجذري باش ما يتعاودوش هذوا الجرائم ؟ الله يرحم روح شيماء و يصبر ميمتها”.

شاركنا برأيك إذا ما الحل؟ كيف يمكن وقف هذه الجرائم البشعة التي هي في تزايد مستمر للأسف؟

جورنال العرب

شاهد أيضاً

زينب فياض ابنة هيفاء وهبي تجرى عملية جراحية

زينب فياض ابنة هيفاء وهبي تجرى عملية جراحية

زينب فياض، ابنة النجمة اللبنانية هيفاء وهبي، لعملية جراحية الأيام الماضية، ولم تكشف سبب خضوعها للعملية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *