تواصل معنا

الدوري الإنجليزي

الدوري الانجليزي Premier League أشياء تعلمناها من عودته

تم النشر

في

الانجليزي Premier League أشياء تعلمناها من عودته

انتظرنا الدوري الانجليزي Premier League كثيرًا حقًا، لقد كانت الأشهر الثلاث الأخيرة طويلة حقًا بشكل لا يُمكن وصفه، وخصوصًا مع الجلوس بالمنزل أغلب الوقت وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة الطبيعية أو الذهاب إلى الجيم أو التنزه والخروج مع الأصدقاء، وحتى كرة القدم التي كانت مُتنفسًا للملايين توقفت في الفترة الأخيرة

ولكن كل هذا أصبح جزءً من الماضي وعادت عجلة كرة القدم للدوران من جديد في أبرز الدوريات الكبرى وتحديدًا الدوري الإنجليزي معشوق الجماهير ولكن الأمور ليست وردية تمامًا كما تظنون. في حين أن الثلاثة الأشهر الماضية كافية لتغيير الكثير جدًا إلا أن هناك ثوابت ما زالت كما هي بعد وقوالب جامدة لم تطُلها أوجه التطوير.

لم يحدث الكثير في الغالب منذ عودة الدوري الانجليزي Premier League

لم يحدث الكثير في الغالب منذ عودة الدوري الانجليزي Premier League . لقد استلمنا البطولة كما هي من حيث توقفنا. توتنهام هو فريق يديره جوزيه مورينيو. بورنموث وأستون فيلا في طريقهم إلى الشامبيونشيب. نورويتش محاصر ويائس.

وأرسنال العذاب السرمدي لمُشجعيه، قضى الأشهر القليلة الماضية في العمل على طرق جديدة ليصبح أكثر أرسنال. مزيج من اللاعبين البائسين، يتقدمهم أفضل عنصر مضاد في الفريق وهو ديفيد لويز. اللاعب الفعال الذي اختار جوارديولا الدفع به سرًا من أجل إهدائه المباراة.

وفي عمر الـ 33 عامًا، من المُذهل أنه لا يزال يُنظر إليه على أنه يستحق القيام بدور في أحد أكبر ستة فرق في الدوري الإنجليزي الممتاز. الوقت وحده لن يشفي ارسنال ولا الفلسفة أيضًا. إنه سوق الانتقالات فقط. الكثير من التعاقدات والعديد منها.

1. فاصل شرب المياه يفشل في إرواء عطشنا

تجنبًا للتعرض لهجوم من علماء الرياضة الغاضبين، فإن فواصل المياه التي أقرها الإتحاد الدولي لكرة القدم هي إضافة لا طائل من ورائها، تعمل فقط على إحباط أي زخم تم تكوينه من بداية المباراة وتكبح جماح اللاعبين.

تم طرح تلك الفكرة من أجل مساعدة اللاعبين على التعافي وخصوصًا بعد عودتهم من استراحة طويلة لمدة ثلاثة أشهر، وأيضًا لمساعدتهم على الحفاظ على منسوب المياه في جسم كل لاعب خلال المباريات خلال أشهر الصيف. وهو أمر معقول ومفهوم جدًا في الظروف الحار، كما رأينا في كأس العالم التي استضافتها البرازيل عام 2014.

في ملعب توتنهام هوتسبيرز ليلة الجمعة، كانت درجة الحرارة 15 درجة! ما معني ذلك إذًا؟

تم لعب جميع المباريات حتى الآن بوتيرة المباريات الودية المعروفة، ولا تؤدي توقفات شرب المياه إلا إلى تخفيف حدة رتم المباراة وإضعاف متعتنا.

 2. تحتاج التكنولوجيا والفِطرة إلى العمل معًا

سيكون من اللطيف لو قللنا الاعتماد على التكنولوجيا قليلًا. حيث كما رأينا في المباراة الافتتاحية في فيلا بارك بين أستون فيلا وشيفيلد يونايتد والواقعة التي أرجعتنا إلى الوراء كثيرًا، يمكننا أن نكون واثقين من أن الحادث، الذي شهد حارس مرمى فيلا أورجان نيلاند مُمسكًا بالكرة وراء الخط بصورة واضحة ولم تلاحظها تقنية خط المرمى في مشهد لا نراه كثيرًا في 2020.

الجدير بالذكر أنه لم يحدث شيء من هذا القبيل في أكثر من 9000 مباراة تم تشغيلها بتقنية خط المرمى. ربما يمكن التغاضي عن هذا الخلل لمرة واحدة، إذا لم تكن من مُشجعي شيفيلد يونايتد بالطبع. ولكن لماذا لم يتدخل VAR؟

استغرق الأمر بضع نظرات فقط لرؤية أن الكرة قد تجاوزت الخط. ولكن الجواب، على الأرجح، هو بروتوكول – VAR له وظيفته، وتقنية خط المرمى له وظيفتها، ولا يتورط الاثنان في أعمال بعضهما البعض مثل زواج فاشل.

 3. يحتاج لاعبي الدوري الانجليزي إلى المشجعين Premier League

وقال مدرب وولفرهامبتون نونو اسبيريتو سانتو لشبكة سكاي سبورتس بعد فوزهم 2-0 على وست هام “لن يعتاد اللاعبون على ذلك”. كان يتحدث بالطبع عن الملاعب الفارغة. “دعونا نأمل ونصلي أن يأتي شيء مثل اللقاح حتى نتمكن من اللعب أمام المشجعين مرة أخرى”.

ويفتقر اللاعبون، على نحو مفهوم، إلى الحماس الذي كان يمده المشجعين لهم والذي كان لديهم قبل توقف الموسم. بدلاً من الضغط عالياً، التكتيك الذي أصبح مُفضلًا لجميع الفرق التي لا يديرها جوزيه مورينيو، فقد كانت الفرق الصغيرة سعيدة بأن تستمد قوتها من مشجعينها.

إذا كان المشجعون حاضرين في استاد فيتاليتي حيث استضاف بورنموث كريستال بالاس، فلربما يكونوا قد حقنوا بعض القوة في قشرة الفريق التي لا حياة فيها. لو كان المشجعون في المدرجات في فيلا بارك حيث شارك فريقهم في الدفاع ضد هجوم لمدة 90 دقيقة من تشيلسي، لكانوا قد دفعوا فريقهم قليلًا.

حتى الأبطال المُنتظرين افتقروا إلى ضراوتهم المعتادة في Goodison Park.

نأمل، عندما يصبح اللاعبون أكثر اعتيادًا على اللعب أمام المدرجات الفارغة، أن نبدأ في رؤية حدة المباريات التي تعودنا عليها مُسبقًا. وأن نشعر بالحماس والطاقة كما عودنا الدوري الانجليزي الممتاز.

 

حتى الأبطال المُنتظرين افتقروا إلى ضراوتهم المعتادة

حتى الأبطال المُنتظرين افتقروا إلى ضراوتهم المعتادة

 

الدوري الانجليزي Premier League غير كامل، لكنه لا يزال آسرًا

إنها تجربة جديدة في مشاهدة كرة القدم على شاشة التلفزيون تُلعب أمام المقاعد الفارغة. اختفت الهالة الكبيرة التي كانت تُحيط بالدوري الأفضل في العالم، إلى جانب الجاذبية التي يمتلكها هؤلاء اللاعبين السحرة أصحاب الملايين.

ولكن من دون أسمائهم التي يهتف بها المشجعون المعجبون وهدير هتافات المدرجات في تلك اللحظات الكبيرة، فإن كل هذا سيبدو كما لو أنها كرة يلهث وراءها 22 رجلًا في مساحة خضراء.

جورنال العرب / Premier League

إعلان
انقر للتعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الدوري الإنجليزي

ليفربول يهزم أرسنال بثلاثية على أرضه في الدوري الممتاز

تم النشر

في

بواسطة

e1617592337657

عاد ليفربول بقوة إلى المعركة من أجل الحصول على مكان في المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز حيث تفوقوا على أرسنال في استاد الإمارات.

 

وفتحت صدمة تشيلسي المفاجئة على أرضه أمام وست بروميتش في وقت سابق اليوم الباب أمام ليفربول – واندفع رجال يورجن كلوب مباشرة عبره بأناقة بفوزهم وصعودهم إلى المركز الخامس بفارق نقطتين فقط عن فريق توماس توخيل.

 

كانت المفاجأة الوحيدة هي أن ليفربول المهيمن استغرق وقتًا طويلاً لتحقيق تفوقه.

 

حصلوا أخيرًا على الإنجاز الذي يستحقونه في الدقيقة 64 عندما أرسل ديوجو جوتا الكرة إلى الشباك عن طريق ضربة رأس بعد عرضية من ترينت ألكسندر-أرنولد في مرمى حارس أرسنال بيرند لينو بعد لحظات من استبدال آندي روبرتسون.

 

لم تكن هذه اللحظة الحاسمة في المسابقة فحسب، بل كانت أيضًا تذكيرًا في الوقت المناسب بالجودة التي يمتلكها ألكسندر-أرنولد في وقت يشعر فيه جاريث ساوثجيت مدرب إنجلترا أنه يستطيع الاستغناء عنه.

 

ضاعف ليفربول تقدمه بعد أربع دقائق عندما استغل محمد صلاح ضعف جابرييل لاعب أرسنال ليُسدد الكرة من بين ساقي لينو.

 

Image

 

استفاد جوتا من المزيد من العمل الجيد من ألكسندر-أرنولد عندما سدد الكرة في شباك الفريق المُضيف للمرة الثانية من مسافة قريبة قبل ثماني دقائق على النهاية، بحلول ذلك الوقت، أصبحت المباراة شكلية.

 

وقال كلوب إن لاعبي ليفربول “يجب أن يُظهروا أننا نقاتل حقًا من أجل ذلك” عندما سئل عن العودة في السباق للحصول على مكان في دوري أبطال أوروبا.

 

وأضاف “كان بيانًا مهمًا للغاية. في موقفنا واضح، كل ما حدث لنا هذا الموسم يعني أننا لا نملكه بأيدينا”.

 

“علينا أن نفوز بمبارياتنا ويجب أن يخسر الآخرون ولكن علينا الضغط عليهم. هذا ما فعلناه بالنتيجة لكننا لم نلعب بعد. علينا القتال وسنقاتل وهذا هو بيان لنا ولا أحد “.

 

أرنولد يُظهر مدى جودته

 

Image

صدم استبعاد ساوثجيت مدرب إنجلترا من ألكسندر أرنولد في التصفيات الافتتاحية لكأس العالم كلوب، وأظهر أداء المدافع في شمال لندن السبب.

 

يفضل ساوثجيت حاليًا ريس جيمس البالغ من العمر 21 عامًا لاعب تشيلسي، والذي يبدو أنه يعتبره حزمة دفاعية وهجومية أكثر اكتمالاً، بجانب كايل ووكر لاعب مانشستر سيتي وكيران تريبيير لاعب أتليتيكو مدريد.

 

من الواضح أن كلوب راضٍ عن ألكسندر أرنولد، وهذا ليس مفاجئًا بعد أن أظهر الظهير الأيمن مدى التهديد على مرمى الخصم الذي يقدمه عندما تغلب ليفربول على أرسنال.

 

لقد أظهر أداءه الرائع في كرة الهدف الأول لجوتا، ثم أظهر طاقته ووعيه لاستعادة الاستحواذ في الملعب في التحضير للهدف الثاني لمهاجم البرتغال.

 

وقال كلوب بعد المباراة إنه لا يريد “إجراء مناقشة أخرى” لكنه أضاف أن “ألكسندر أرنولد أظهر مدى جودته مرة أخرى”.

 

وأضاف كلوب: “إذا قال أحدهم إن ترينت ليس في حالة جيدة، فعندئذ يجب أن أقول إنه مخطئ، هذا كل شيء. أنا لست مسؤولاً عن قرارات ساوثجيت”.

 

قضى ليفربول وكلوب ليلة مُرضية للغاية طوال الوقت. قدم فابينيو البرازيلي أداءً متميزًا في دور ارتكاز خط الوسط، موضحًا ما أخطأه الفريق عندما كان يُشركه المدرب الألماني في قلب الدفاع لتغطية غياب فيرجيل فان ديك وجو جوميز وجويل ماتيب.

 

قد يكون فريق كلوب يعاني من سلسلة هزائم متتالية لمدة 6 مباريات على أرضه، لكن مستواه خارج أرضه ما زال يحافظ عليه، وهذه النقاط الثلاث المريحة، على خلفية الانتصار السابق على ولفرهامبتون، تمنحهم أملًا حقيقيًا في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

 

مع مباراة ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا خارج أرضه أمام ريال مدريد يوم الثلاثاء، بدا ليفربول فجأة وكأنه فريق له هدف وزخم متجدد.

 

حقائق مباراة ليفربول وأرسنال

 

Image

  • كل انتصارات ليفربول الستة الأخيرة في الدوري الممتاز جاءت بعيدًا عن أرضه. في تاريخ الدوري، هذه هي المرة الثانية فقط التي يصنعون فيها تلك السلسلة، مع كل انتصاراتهم الستة بين فبراير وأغسطس 1955.
  • شارك محمد صلاح بشكل مباشر في تسعة أهداف في تسع مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز ضد آرسنال، حيث سجل سبعة وصنع هدفين آخرين.
  • سجل ليفربول أكبر هامش انتصار له في مباراة خارج أرضه ضد أرسنال.
  • حققت مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز بين أرسنال وليفربول الآن 169 هدفًا، أكثر من أي مباراة أخرى في تاريخ البطولة.
  • حقق أرسنال فوزًا واحدًا فقط من آخر 12 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز ضد ليفربول، تعادل 4 مباريات وخسر 7.
  • كانت هذه هي المباراة الخمسين لميكيل أرتيتا في الدوري الإنجليزي الممتاز مع أرسنال: فاز 21 وخسر 17 وتعادل في 12 مباراة، حيث خسر الإسباني أربع مباريات أكثر في تلك الفترة من سلفه أوناي إيمري.

 

جورنال العرب

أكمل القراءة

سوشيال ميديا

دراما العرب

عرب المهجر

ترند