تواصل معنا

ملفات جورنال العرب

التربية الإيجابية أم تربية زمان

تم النشر

في

الإيجابية أم تربية زمان 2021 جورنال العرب scaled

هل هناك فرق بين تربية زمان والتربية الإيجابية الحديثة أم أنه اختلاف مسميات وتعاقب أجيال لا أكثر.

كثيرًا ما سمعنا جمل مثل التربية زمان كانت أفضل، أو جيل اليوم يحظى بنوع من الدلال وعدم تحمل المسئولية، وغيرها من العبارات التي على نفس الشاكلة،

فهل هذا الأمر حقيقي وهل هناك فرق بين الأجيال ومعايير التربية، أم أن مبادئ التربية هي واحدة في كل زمان ومكان.

مبدئيًا جميع الآباء والأمهات يسعون بكامل طاقتهم من أجل تربية أبنائهم على النحو الأمثل وذلك قديمًا أو حديثًا ولا يمكن إنكار أن الأجيال تختلف عن بعضها فكل جيل له متطلباته وواقعه الذي يعيشه والذي يتطلب أسلوب خاص في التربية، إذن أساليب التربية هي التي تختلف من جيل إلى آخر وفق الزمن والواقع الذي نعيشه والانفتاح العالمي وليس مبادئ التربية التي أوضحنا أنها ثابتة وتقوم على أخلاقيات وسلوكيات لا تتجزأ أو تتغير.

مبادىء وأعمدة التربية الإيجابية

بمختصر القول هي بحث عن الإيجابية في المشاعر والعلاقات والأفعال فهي ليست تلقين للسلوكيات وإنما غرس لمعنى السلوك وفهم لأهميته في الحياة فهي تجعل الطفل متفهم لذاته قادر على التعبير عنها كما أنه متمكن من ضبط النفس ومتمكن من الاندماج في المجتمع بالنحو الصحيح ونجد أن اليونيسيف مهتم بتوضيح كل ما يخص التربية الإيجابية للجميع حتى ينشأ الأبناء بالنحو الصحيح

 

مبادىء وأعمدة التربية الإيجابية

مبادىء وأعمدة التربية الإيجابية

ومن أهم أعمدة هذه التربية:

  1. أن يكون الآباء على دراية بطبيعة المرحلة العمرية التي يمر بها الطفل وأن يكون لديهم إدراك كامل لما يحتاجه الابن وما يمكن أن يتعلمه ويستوعبه وفق عمره.
  2. الاحترام حيث أنه عمود أساسي وقوي من أعمدة التربية الإيجابية حيث يتفهم الكبير الصغير ويستوعب الصغير معنى احترام الكبير مما لا يدع مجالًا للحزم الصارم والقاسي في التعامل مع الأبناء، فهناك لغة تحاور ومبادىء تعامل واضحة.
  3. الاستماع والاهتمام بما يشعر به الطفل أو يعبر عنه وهذه النقطة احاطتها جان نيلسون باهتمام كبير لأن هذا الفعل في التربية الإيجابية يخلق نقطة تواصل قوية بين الآباء والأبناء ويساهم في خلق شخصية الطفل واعتماده على نفسه.
  4. ترسيخ مبدأ الاعتماد على النفس من خلال مشاركة الطفل في إيجاد أنسب الحلول لما ارتكبه من خطأ والابتعاد التام عن التوبيخ المستمر واللوم الذي لا يفيد سوى في خلق حالة من الإحباط والشعور بالفشل لدى الطفل.

 

الاحترام عمود أساسي وقوي من أعمدة التربية الإيجابية

الاحترام عمود أساسي وقوي من أعمدة التربية الإيجابية

ملفات جورنال العرب

التربية الإيجابية بشكل خاطئ:

ولكن يجب عدم استخدامها بشكل خاطئ بمعنى لا يترك الآباء مطلق الحرية للأبناء تحت مسمى التربية الإيجابية مما يتسبب في فساد أخلاقهم مع الوقت، ولا يقوم الوالدين بزيادة دلال الإبن وعدم إسناد أي مهام له بدافع أنه في مرحلة عمرية صغيرة وهذا ما تقتضيه التربية الإيجابية فهذا خاطىء إذ أن كل مرحلة عمرية يمكن تعليم الطفل الاعتماد على النفس من خلال إسناد ما يناسب عمره من أعمال.

 

غادة السيدجورنال العرب

 

إعلان
انقر للتعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ملفات جورنال العرب

حلفاء وجيران الأردن يدعمونها بعد محاولة الانقلاب الفاشلة

تم النشر

في

بواسطة

.jpg

رد جيران وحلفاء الأردن بتصريحات دعم بعد أن قال الجيش الأردني يوم السبت إن الأخ غير الشقيق للملك عبد الله وولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين طُلب منه وقف الأعمال التي تستهدف “أمن واستقرار” البلاد.

انقلاب الأردن)..الأمير حمزة بن الحسين: قائد الجيش الأردني أبلغني بالبقاء في المنزل ولست طرفا في أي مؤامرة | الوفد

وقالت في بيان نشرته وكالة الأنباء الحكومية، إن الإجراء كان جزءًا من تحقيق أمني أوسع تم فيه اعتقال وزير سابق وأحد أفراد العائلة المالكة وبعض الأفراد الآخرين المجهولين.

 

فيما يلي ردود من دول ومجموعات مختلفة:

 

الولايات المتحدة

 

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في رسالة بالبريد الإلكتروني: “نحن نتابع التقارير عن كثب ونتواصل مع المسؤولين الأردنيين. الملك عبد الله شريك رئيسي للولايات المتحدة، وهو يحظى بدعمنا الكامل”.

 

المملكة العربية السعودية

 

وقال الديوان الملكي السعودي في بيان له إن المملكة تؤكد دعمها الكامل بكافة إمكانياتها لكافة القرارات والإجراءات التي يتخذها الملك عبد الله وسمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني ولي العهد للحفاظ على الأمن والاستقرار. بيان.

 

وقال وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، في بيان منفصل، إن استقرار الأردن وازدهاره هو “أساس استقرار وازدهار المنطقة بأسرها”، وتعهد بتقديم دعم “قوي ودائم” له.

 

الإمارات العربية المتحدة

 

وشددت وزارة شؤون الرئاسة على دعم دولة الإمارات الكامل لكافة القرارات والإجراءات التي يتخذها الملك عبد الله وولي عهده للحفاظ على أمن الأردن واستقراره و “نزع فتيل أي محاولة للتأثير عليها”.

 

وقال المسؤول الإماراتي الكبير أنور قرقاش على تويتر إن “سياسة الأردن الحكيمة لبناء جسور في منطقة مضطربة لم تكن خيارًا سهلاً ولكنها كانت ولا تزال الاتجاه الضروري”.

 

مصر

 

وكتب المتحدث باسم رئاستها على فيسبوك عبرت مصر عن دعمها للملك عبد الله وجهوده “للحفاظ على أمن واستقرار المملكة في مواجهة أي محاولات للنيل من ذلك”.

 

سلطنة عمان

 

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن عمان تقف إلى جانب المملكة بشكل كامل بقيادة الملك عبد الله وتدعم بقوة كل ما يحفظ أمن الأردن وسيادته واستقراره.

 

البحرين

 

واوضحت وكالة الانباء الاردنية الرسمية ان الملك حمد بن عيسى ال خليفة أكد دعمه الكامل للقرارات والاجراءات التي اتخذها الملك عبد الله للحفاظ على أمن الاردن واستقراره و “نزع فتيل كل محاولات التخريب”.

 

مجلس التعاون الخليجي

مجلس التعاون الخليجي يعلن وقوفه مع استقرار الأردن

وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف فلاح مبارك الحجرف، في بيان، إن الكتلة أكدت دعمها الكامل لكافة القرارات والإجراءات التي يتخذها الملك عبد الله حفاظا على أمن واستقرار البلاد.

 

لبنان

 

وقال رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري على تويتر “أمن المملكة وسلامتها أمر أساسي لأمن وسلامة العالم العربي”. “كل التضامن مع القيادة الأردنية والملك عبد الله في الدفاع عن مكاسب الشعب الأردني وحماية استقراره ورفض التدخل في شؤونه”.

 

الكويت

 

أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن دعمها لكافة الإجراءات التي يتخذها الملك عبد الله وولي عهده للحفاظ على أمن واستقرار الأردن.

 

العراق

 

“تؤكد الحكومة العراقية وقوفها إلى جانب المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني في أي خطوات تتخذها للحفاظ على أمن واستقرار البلاد ورعاية مصالح الشعب الأردني الشقيق. وقالت وزارة الخارجية في بيان “بما يعزز وجودهم بالاعتماد على اجراءات تهدف الى تعزيز احترام الدولة”.

 

دولة قطر

 

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن دولة قطر أعربت عن تضامنها الكامل مع المملكة ودعمها الكامل للقرارات والإجراءات التي أصدرها الملك عبد الله للحفاظ على الأمن والاستقرار وتعزيز مسيرة التقدم والازدهار.

 

وقالت ان العلاقات الثنائية الاستراتيجية “ستبقى حراسة نزيهة وقوية ضد أي محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار في البلدين والمنطقة”.

 

اليمن

 

وقالت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا “تؤكد دعمها المطلق وتقف تماما مع جميع القرارات والاجراءات التي اتخذها جلالة الملك عبد الله بهدف حفظ الامن ووقف اي محاولات لزعزعة استقرار المملكة الاردنية الشقيقة”.

 

الرئيس الفلسطيني

 

وقالت وكالة الانباء الفلسطينية وفا في بيان ان “الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال اننا نقف الى جانب المملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة والملك والحكومة والشعب”.

دول عدة تضامنت مع الأردن في أزمتها الأخيرة.. تعرّف عليها | الوفد

 

واضاف “نؤيد قرارات الملك عبد الله الثاني حفاظا على أمن المملكة الهاشمية واستقرارها ووحدتها.

 

وأضاف “نؤيد الخطوات التي اتخذها الملك عبد الله للحفاظ على الأمن القومي الأردني، مؤكدا أن أمن الأردن واستقراره مصلحة فلسطينية عليا”.

 

الخليج العربي

 

وقالت الجامعة العربية في بيان على صفحتها على فيسبوك، نقلاً عن أحمد أبو الغيط، إن “الأمين العام لجامعة الدول العربية أعرب عن تضامنه الكامل مع الإجراءات التي اتخذتها القيادة الأردنية للحفاظ على أمن المملكة واستقرارها”.

 

وأكد ثقته في حكمة القيادة وحرصها على تأمين استقرار البلاد بالتوازي مع احترام الدستور والقانون.

 

تركيا تدعم الأردن أيضًا

 

أعربت وزارة الخارجية التركية عن دعمها للملك عبد الله والحكومة الأردنية، وقالت إنها تراقب التطورات بقلق.

 

وقالت الوزارة في بيان “نحن لا نرى استقرار وهدوء المملكة الأردنية، الدولة الرئيسية للسلام في الشرق الأوسط، منفصلين عن استقرار تركيا وهدوءها”.

 

واضافت “في هذا الإطار نعرب عن دعمنا القوي للملك عبد الله الثاني وللحكومة الاردنية وللطمأنينة والرفاهية والرفاهية للشعب الاردني الصديق والشقيق”.

 

جورنال العرب

أكمل القراءة

سوشيال ميديا

دراما العرب

عرب المهجر

ترند