اتصل بنا

كأس العالم للأندية

كما كان متوقعًا: بايرن ميونخ يُتوج بكأس العالم للأندية على حساب بطل الكونكاف

تم النشر

on

ميونخ 1

على الرغم من الإثارة التي أحاطت بغياب قائد الفريق توماس مولر، أكمل بايرن ميونخ مجموعته التاريخية المكونة من ستة ألقاب عن طريق التتويج بكأس العالم للأندية.

انتصر جميع أبطال ميونخ على منافسه تيجريز أونال من المكسيك في قطر يوم الخميس، حتى بدون اللاعب الذي يؤثر إيجابيًا على أداء الفريق وهو توماس مولر.

تتويج بايرن ميونخ باللقب

تتويج بايرن ميونخ باللقب

لقد كان عملاً شاقًا أن حقق بطل العالم الفرنسي بنيامين بافارد النجاح في الدقيقة 59 بهدف لم يتم التعرف عليه إلا بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو.

 

بايرن ميونخ يُحرز كل الألقاب المُمكنة في موسم واحد

 

ستة ألقاب في موسم واحد – فقط نادي برشلونة مع النجم العالمي ليونيل ميسي والمدرب بيب جوارديولا حقق ذلك في عام 2009. ولم يكن التتويج بنهائي البايرن عملاً فنياً من حيث كرة القدم ولكن النهائيات كما عهدنا تُلعب ولا تُربح. فاز بطل دوري أبطال أوروبا بايرن ميونخ بجدارة بكأس العالم للأندية للمرة الثانية بعد تتويجه بها للمرة الأولى في المغرب في عام 2013.

 

في المشهد الحاسم للعبة، لم يستطع لاعبو بايرن ميونيخ أن يهتفوا إلا بعد مراجعة الفيديو لهدف بافارد: بعد عرضية من جوشوا كيميتش، تمكن حارس مرمى تيجريس ناهويل جوزمان من صد رأسية روبرت ليفاندوفسكي لتصل الكرة عند قدمي مدافع بايرن ميونخ. سدد بافارد الكرة بسهولة في المرمى الخالي. اعتقد الحكم أن ليفاندوفسكي كان متسللاً، لكن تقنية الفيديو أثبتت عكس ذلك. قبل الاستراحة، تم إلغاء هدف كذلك سجله كيميتش لأن ليفاندوفسكي كان متسللاً في مسار الكرة.

 

لم يكن التحضير للنهائي مثالياً للمدرب هانسي فليك. بعد أن اعتذر جيروم بواتينغ عن لعب النهائي قبل الأوان لأسباب خاصة، كان عليه أيضًا استبدال الحجر الثابت في التشكيلة مولر في يوم المباراة. وبعد أن أثبتت مسحة كورونا أن عينة الاختبار إيجابية، تم عزل المهاجم على الفور. سيغيب اللاعب البالغ من العمر 31 عامًا عن مباريات بايرن المقبلة في الدوري بعد عودته إلى ألمانيا.

 

لذلك كان على فليك أن يرتجل. حل نيكلاس سولي محل بواتينج في مركز الدفاع، وانضم ليروي ساني ولوكاس هيرنانديز أيضًا إلى الفريق مقارنة بفوزه 2-0 في نصف النهائي على الأهلي القاهري. حاول سيرج جنابري القيام بالتأثير الهجومي اللازم وخصوصًا في غياب مولر. وبقدر ما يتمتع به مولر من دهاء، وضع اللاعب الدولي الألماني ساني في وضعية مريحة لافتتاح النتيجة عن طريق ركنية نفذت بسرعة ولكن ساني غير الفعال سدد الكرة على العارضة في أفضل مشهد له في الشوط الأول في الدقيقة 34.

 

 

كانت الخطوة الذكية التي قام بها فليك هي نقل أبرز لاعب في خط دفاع بايرن ميونخ ديفيد ألابا إلى خط الوسط. كان النمساوي حاضرًا إلى جانب كيميتش وبدأ العديد من الهجمات. عندما ضغط بايرن على الفريق المكسيكي، دخلت المباراة في طور الممل بسبب انكماش الفريق المنافس.

 

دفاعياً، لم يسمح فريق بايرن ميونخ بأي شيء. الفرنسي المخضرم أندريه بيير جينياك، الذي سجل لصالح فريقه تيجريز ثلاثة أهداف طوال مشوار البطولة، لم يكدح. نادرًا ما كان لاعب كرة القدم العالمي روبرت ليفاندوفسكي، الذي سجل هدفي بايرن ميونيخ في نصف النهائي ضد الأهلي، قادرًا على مواجهة الدفاع القوي للمكسيكيين الذي يلعب لصالحهم مدافع اينتراخت فرانكفورت كارلوس سالسيدو السابق. لكن فيما يخص هز الشباك، كان المدافع الفرنسي بنجامين بافارد صاحب الفضل الوحيد في ذلك.

 

بذلك يكون بايرن ميونخ قد ختم مهمته في الأراضي القطرية بنجاح وسيُوجه تركيزه الآن نحو الحفاظ على لقب الدوري حيث يقود صراعًا مثيرًا مع لايبزيج، بينما سيتعين عليه بدء حملة الدفاع عن لقبه في دوري أبطال أوروبا عن طريق مواجهة لاتسيو الإيطالي في مواجهة محفوفة المخاطر ستُقام على ملعب أولمبيكو في العاصمة الإيطالية روما يوم الثالث والعشرين من الشهر الحالي.

 

بينما سيُكمل الأهلي مشواره في دوري أبطال أفريقيا بمواجهة المريخ السوداني في افتتاح دور المجموعات في التاسعة مساءً بتوقيت القاهرة، المباراة التي ستُقام على ستاد القاهرة الدولي ستشهد بدء الفريق الأحمر في مشواره الحقيقي من أجل الحفاظ على لقبه للعام الثاني على التوالي ولكن المهمة لن تكون سهلة وخصوصًا أنه يضم معه فرق قوية في المجموعة وهم سيمبا التنزاني بالإضافة إلى فيتا كلوب الكونغولي العنيد على أمل تصدر المجموعة.

بقلم : محمد حامد / جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان