تواصل معنا

رياضة

في مباراة تخطت 100 دقيقة، بالميراس يخطف فوزاً متأخراً ويتوج بلقب كوبا ليبرتادوريس

تم النشر

في

.jpg

في مباراة شارفت على الساعتين تقريبًا، نجح في بالميراس في الفوز على مواطنه سانتوس بهدف مقابل لا شيء في مباراة كانت فقيرة تكتيكياَ بصورة كبيرة تخللها بعض الأحداث المثيرة والمناوشات والكروت المُلونة لكلا عناصر الفريقين.

 

ودخل برينو بديلاً في وقت متأخر وصوب رأسية رائعة خلف حارس مرمى سانتوس جون في الوقت المحتسب بدل الضائع ليحسم مواجهة متوترة وليحجز بالميراس مكانًا في كأس العالم للأندية التي ستبدأ نهاية الأسبوع الحالي في قطر وسيبدأ فيها بالميراس مشواره من نصف النهائي تحديدًا حيث سيلتقي الفائز من أولسان هيونداي الكوري الجنوبي بطل آسيا وبطل الكونكاف تيجريس أونال المكسيكي.

 

بالميراس يكسر صيامه أخيراً

 

وفقد سانتوس، الذي فاز باللقب للمرة الأخيرة قبل عشر سنوات عندما سجل نيمار في المباراة النهائية، فرصة أن يصبح أول ناد برازيلي يرفع الكأس للمرة الرابعة. على الرغم من الحظر المفروض على المشجعين من استاد ماراكانا الشهير الذي يتسع لـ 80 ألف متفرج، وهو موقع أحد المستشفيات الميدانية لفيروس كورونا في المدينة، وافقت السلطات المحلية على منح تصاريح الدخول لبضعة آلاف من المشجعين.

 

ودخل فريق بالميراس، الذي نجح في إقصاء ريفر بليت في نصف النهائي، منقوصًا من خدمات لاعبه المصاب غابرييل فيرون صاحب المستقبل اللامع البالغ 18 عاما المرتبط بعدد من الأندية الكبرى في أوروبا.

 

أما بالنسبة لسانتوس، الغريم التاريخي لفريق ساو باولو، الذي فاز بلقبين من ألقابه الثلاثة في ليبرتادوريس مع بيليه في أوائل الستينيات، دخل مُسلحا بخدمات مهاجمه كايو خورخي، صاحب الـ 19 عامًا، والمُصنف كأحد أكثر المهاجمين الشباب إثارة في البلاد.

 

مع العرض الهجومي المحدود في الشوط الأول، كان أطوار المباراة تسير في هذا الاتجاه إلا بعد تصويبة لاعب خط الوسط دييجو بيتوكا لاعب سانتوس في الدقيقة 76 والتي كانت التهديد الوحيد من الفريقين حقًا. وصد ويفرتون حارس بالميراس الهجمة وسددها فيليبي جوناتان من مسافة قريبة ولكن نجح الدفاع في تشتيتها.

 

أرسل كايو خورخي بعد ذلك ركلة خلفية ولكن أمسكها ويفرتون بنجاح، ولكن مع اقتراب المباراة على ما يبدو لوقت إضافي، كانت هناك دراما متأخرة بعد طرد مدرب سانتوس كوكا لمحاولته منع ماركوس روشا من تنفيذ رمية تماس سريعة.

 

فقد سانتوس تركيزه لفترة وجيزة مع مرور ثماني دقائق من الوقت المحتسب بدل الضائع، وانسلّ برينو من مراقبه، وطار في الهواء ليُحول تمريرة عرضية عميقة من الجناح الأيمن من روني إلى هدف في الشباك ليبدأ في إطلاق صافرة احتفالات بالميراس المبتهجة.

بالميراس يتوج بلقب كوبا ليبرتادوريس

كانت هذه هي أول بطولة كأس ليبرتادوريس للميراس منذ عام 1999، وكانت المباراة النهائية متكافئة للغاية ولكن مملة وتم حسمها بلحظة من السحر وتسبب كوكا في تشتيت انتباه فريقه بسبب البطاقة الحمراء التي تلقاها.

محمد حامد/ جورنال العرب 

رياضة

باريس سان جيرمان يوصل مشواره في دوري الأبطال على الرغم من الخسارة أمام البايرن

تم النشر

في

بواسطة

باريس سان جيرمان

تعرض باريس سان جيرمان للهزيمة بالأمس، لكنه صمد ليحقق فوزه بالأهداف خارج الأرض على بايرن ميونيخ حامل اللقب ليقودهم إلى الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا.

 

في مباراة إياب رائعة بين الفريقين التي تم خوضها مُسبقًا في نهائي العام الماضي، كان باريس سان جيرمان يهدد كثيرًا في الشوط الأول، واخُتبر الحارس الزائر مانويل نوير عدة مرات وتم التسديد مرتين على القائم من قِبل نيمار.

 

ومع ذلك، كان بايرن هو الذي كسر جمود المباراة، وأعطي نفسه الأمل في عودة الانتصار حيث ارتقى إريك ماكسيم تشوبو موتينج إلى أعلى مستوى ليتبع تسديدة ديفيد ألابا التي تصدى لها بضربة رأس من مدى قريب.

 

في غياب روبرت ليفاندوفسكي المصاب، افتقر الجانب الألماني إلى قسوته المعتادة في خط الهجوم ولم يتمكن من تسجيل الهدف الثاني الذي كان سيجلعه يوصل حملة دفاعه عن الكأس.

 

اعتقد كيليان مبابي أنه أحرز هدف التعادل قبل ما يزيد قليلاً عن 10 دقائق على النهاية، ولكن بعد فحص تقنية الفيديو تبين أنه كان في وضعية تسلل.

 

وسيواجه باريس سان جيرمان إما بوروسيا دورتموند أو مانشستر سيتي في الدور قبل النهائي، حيث يتمتع الأخير بميزة فوزه 2-1 في الذهاب قبل مباراة الإياب اليوم الأربعاء في ألمانيا.

 

باريس سان جيرمان يؤكد تطوره قاريًا

Image

في حين أن هذه النتيجة ستقطع شوطًا نحو محو الذكرى السيئة من الخسارة الأخيرة للموسم الماضي أمام بايرن ميونيخ، فإن الخلاص الحقيقي لباريس سان جيرمان لن يتحقق إلا إذا تمكنوا من تذوق النصر في اسطنبول في نهاية مايو.

 

على الرغم من ذلك، لن يكون باريس سان جيرمان، مع تاريخه المتواضع الأخير في المسابقة أمام طريق مفتوح للتتويج حيث كانت مباراة يوم الثلاثاء مثيرة للأعصاب أكثر مما يجب أن تكون عليه بالنسبة للفريق الفرنسي.

 

خضع الفريق الفرنسي للضغط واستخدموا سرعة وخداع نيمار ومبابي في الشوط الأول، وكانوا الفريق الأكثر تهديداً في معظم أطوار المباراة.

 

في الشوط الأول، وقف نوير أمام هز شباكه مرارًا وتكرارًا بينهما بهدف افتتاحي كان من شأنه أن يغير التعادل بقوة لصالحهم.

 

لكن هدف تشوبو موتينج، الذي أتى بعد لحظات من تسديد نيمار في العارضة والقائم في غضون ثلاث دقائق، أعادت ذكريات عودة مانشستر يونايتد في باريس في دور الستة عشر في 2019.

 

تم إحراز تقدم أمامنا، على الرغم من ذلك، تمكن باريس سان جيرمان من إعادة ضبط إيقاع المباراة وإعادة التركيز عليها وإدارتها إلى حد كبير خلال الشوط الثاني الذي احتفظ فيه بايرن مرة أخرى بنصيب أكبر من حيازة الاستحواذ ولكن ليس بالقدر المطلوب.

Image

 

مع خسارة فريقه توتنهام في نهائي 2019 أمام ليفربول، يملك بوكيتينو خصوم قوية حتى نهائي دوري أبطال أوروبا ليهزمها.

 

تجاوز بوروسيا دورتموند أو مانشستر سيتي في دور الأربعة سيكون مهمة انتحارية أخرى كذلك.

 

بايرن يتراجع

Image

مع استحواذ 64٪ على الكرة و31 تسديدة مقابل ست تسديدات لباريس سان جيرمان، كان البايرن يتحمل مسؤولية خسارة مباراة الذهاب على أرضه وتألق مبابي.

 

لقد تمكنوا من تحقيق نتيجة إيجابية مقارنة بمباراة الإياب، لكن مع 14 تسديدة فقط، هذا يعكس مرة أخرى أن أداء الفريق الألماني يفتقر إلى القسوة المطلوبة.

 

قد يتصدرون الدوري الألماني، لكن من الواضح أن بايرن تراجع إلى الوراء منذ أن هزم اكتسح جميع خصومه في دوري أبطال أوروبا.

 

لم تساعد إصابة ليفاندوفسكي الفريق والتي حدثت في توقيت غير مناسب، وإيجابية عينة فيروس كورونا لسيرج جنابري، ومشاكل وراء الكواليس بين مجلس الإدارة والمدرب هانسي فليك.

 

لخص ساني الحال السيء للفريق، وأهدر فرصة جيدة من داخل منطقة الجزاء في الشوط الأول، ثم في الفصل الأخير من المباراة، قام بتمرير عرضية منخفضة في قبضة نافاس على الرغم من وجود زملائه بكثرة في منطقة الجزاء.

 

سواء كان ذلك الخروج المبكر بسبب فليك أو اللاعبين أو مجلس الإدارة، لكن في الوقت الحالي يجب على الفريق الألماني تركيز كل جهودهم على مشوارهم المحلي والتحلي بالهدوء الشهر المقبل حيث يأخذ فريق آخر كأس دوري أبطال أوروبا بعيدًا عنهم في اسطنبول.

 

حامل اللقب يفشل في الوصول إلى دور الأربعة مرة أخرى

 

  • بايرن ميونيخ هو الفائز الثالث في دوري أبطال أوروبا على التوالي الذي يفشل في الوصول إلى نصف النهائي على الأقل في الموسم التالي من المسابقة، وهو أمر لم يحدث منذ أن فشلت أربعة فرق متتالية بين 2004-05 و2007-8 (بورتو وليفربول وبرشلونة وميلان).
  • وصل باريس سان جيرمان إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي، بعد أن تمكن من الوصول إلى الدور قبل النهائي مرة واحدة فقط في 11 مواسم سابقة في المسابقة قبل ذلك (أولها في 1994-1995).
  • فشل سان جيرمان في التسجيل على أرضه في دوري أبطال أوروبا لأول مرة في 24 مباراة، منذ تعادله 0-0 مع ريال مدريد في أكتوبر 2015.
  • سدد بايرن ميونيخ 45 تسديدة خلال مواجهتيه مع باريس سان جيرمان، وهو أكبر عدد تمكن أي فريق من تحقيقه ضد خصم في مباراتين في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم (بالتساوي مع إشبيلية ضد إف كي كراسنودار).
  • سجل مهاجم بايرن ميونيخ إريك مكسيم تشوبو موتينج أهدافًا في مباراتين له في دوري أبطال أوروبا ضد باريس سان جيرمان (هدفان) أكثر مما سجله في 10 مباريات له في المسابقة (واحد).
  • سجل إريك مكسيم تشوبو موتينج لاعب بايرن أربعة أهداف في آخر خمس مباريات في دوري أبطال أوروبا، بعد أن سجل هدفين فقط في أول 20 مباراة له في المسابقة.
  • شارك ديفيد ألابا في ظهوره رقم 425 في جميع المسابقات مع بايرن ميونيخ، وهو أكبر عدد مشترك بين أي لاعب أجنبي للنادي (بالتساوي مع فرانك ريبيري).

أكمل القراءة

سوشيال ميديا

دراما العرب

عرب المهجر

ترند