الصفحة الرئيسية الرياضةكأس العالم للأندية في مباراة تخطت 100 دقيقة، بالميراس يخطف فوزاً متأخراً ويتوج بلقب كوبا ليبرتادوريس

في مباراة تخطت 100 دقيقة، بالميراس يخطف فوزاً متأخراً ويتوج بلقب كوبا ليبرتادوريس


في مباراة شارفت على الساعتين تقريبًا، نجح في بالميراس في الفوز على مواطنه سانتوس بهدف مقابل لا شيء في مباراة كانت فقيرة تكتيكياَ بصورة كبيرة تخللها بعض الأحداث المثيرة والمناوشات والكروت المُلونة لكلا عناصر الفريقين.

 

ودخل برينو بديلاً في وقت متأخر وصوب رأسية رائعة خلف حارس مرمى سانتوس جون في الوقت المحتسب بدل الضائع ليحسم مواجهة متوترة وليحجز بالميراس مكانًا في كأس العالم للأندية التي ستبدأ نهاية الأسبوع الحالي في قطر وسيبدأ فيها بالميراس مشواره من نصف النهائي تحديدًا حيث سيلتقي الفائز من أولسان هيونداي الكوري الجنوبي بطل آسيا وبطل الكونكاف تيجريس أونال المكسيكي.

 

بالميراس يكسر صيامه أخيراً

 

وفقد سانتوس، الذي فاز باللقب للمرة الأخيرة قبل عشر سنوات عندما سجل نيمار في المباراة النهائية، فرصة أن يصبح أول ناد برازيلي يرفع الكأس للمرة الرابعة. على الرغم من الحظر المفروض على المشجعين من استاد ماراكانا الشهير الذي يتسع لـ 80 ألف متفرج، وهو موقع أحد المستشفيات الميدانية لفيروس كورونا في المدينة، وافقت السلطات المحلية على منح تصاريح الدخول لبضعة آلاف من المشجعين.

 

ودخل فريق بالميراس، الذي نجح في إقصاء ريفر بليت في نصف النهائي، منقوصًا من خدمات لاعبه المصاب غابرييل فيرون صاحب المستقبل اللامع البالغ 18 عاما المرتبط بعدد من الأندية الكبرى في أوروبا.

 

أما بالنسبة لسانتوس، الغريم التاريخي لفريق ساو باولو، الذي فاز بلقبين من ألقابه الثلاثة في ليبرتادوريس مع بيليه في أوائل الستينيات، دخل مُسلحا بخدمات مهاجمه كايو خورخي، صاحب الـ 19 عامًا، والمُصنف كأحد أكثر المهاجمين الشباب إثارة في البلاد.

 

مع العرض الهجومي المحدود في الشوط الأول، كان أطوار المباراة تسير في هذا الاتجاه إلا بعد تصويبة لاعب خط الوسط دييجو بيتوكا لاعب سانتوس في الدقيقة 76 والتي كانت التهديد الوحيد من الفريقين حقًا. وصد ويفرتون حارس بالميراس الهجمة وسددها فيليبي جوناتان من مسافة قريبة ولكن نجح الدفاع في تشتيتها.

 

أرسل كايو خورخي بعد ذلك ركلة خلفية ولكن أمسكها ويفرتون بنجاح، ولكن مع اقتراب المباراة على ما يبدو لوقت إضافي، كانت هناك دراما متأخرة بعد طرد مدرب سانتوس كوكا لمحاولته منع ماركوس روشا من تنفيذ رمية تماس سريعة.

 

فقد سانتوس تركيزه لفترة وجيزة مع مرور ثماني دقائق من الوقت المحتسب بدل الضائع، وانسلّ برينو من مراقبه، وطار في الهواء ليُحول تمريرة عرضية عميقة من الجناح الأيمن من روني إلى هدف في الشباك ليبدأ في إطلاق صافرة احتفالات بالميراس المبتهجة.

بالميراس يتوج بلقب كوبا ليبرتادوريس

كانت هذه هي أول بطولة كأس ليبرتادوريس للميراس منذ عام 1999، وكانت المباراة النهائية متكافئة للغاية ولكن مملة وتم حسمها بلحظة من السحر وتسبب كوكا في تشتيت انتباه فريقه بسبب البطاقة الحمراء التي تلقاها.

محمد حامد/ جورنال العرب 


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد