جورنال العرب

Palestine تشييع رفات أردني استشهد بفلسطين

Palestine تشييع رفات أردني استشهد بفلسطين

شيع مئات الفلسطينيين Palestine ، الخميس، رفات شاب أردني قتل بنيران الاحتلال الإسرائيلي قبل نحو نصف قرن، وأيقظت ذكراه عمليات تجريف استيطانية بالضفة الغربية.

جرى تشييع الرفات بمراسم عسكرية وشعبية، بحضور وفد أردني يرأسه رئيس مكتب التمثيل الأردني لدى فلسطين محمد أبو وندي، ونائب رئيس الأركان الأردني العميد الركن عبد الله شديفات.

التداول الآمن عبر منصة بينانس

تم دفنه أسفل شجرة على الطريق الواصل بين رام الله ونابلس بالضفة Palestine

ورفع المشيعون الأعلام الفلسطينية والأردنية، إذ يعتقد استشهاد أردني (مجهول الهوية) بعد أيام من احتلال إسرائيل للضفة الغربية في عام 1967، وتم دفنه أسفل شجرة على الطريق الواصل بين رام الله ونابلس بالضفة Palestine .

وقال رزق الله أقطش (73 عاما) شاهد عيان على الجريمة للأناضول، إن “قوة إسرائيلية أعدمت شابا مجهول الهوية، يعتقد أنه أردني، بالقرب من منزل عائلته في قرية زعترة على الطريق الواصل بين نابلس ورام الله”.

وأضاف “كانت عناصر من الجيش الإسرائيلي تعتقل الشاب داخل آلية عسكرية ثم طلبت منه النزول، وعقب سيره بضعة خطوات أطلقوا الرصاص على رأسه”.

وتابع: “بقي جثمان الشاب القتيل عدة أيام تحت شجرة جميز، بالقرب من الشارع الرئيسي، قبل أن تقوم عائلتي بدفنه أسفل الشجرة آنذاك”.

وبدوره قال رئيس بلدية بيتا (جنوب نابلس) فؤاد معالي، إنه تم التنسيق مع الجانب الأردني لنقل الرفات إلى مقبرة البلدة مؤقتا، لحين نقله إلى الأردن لاحقا.

وعقب نحو نصف قرن، أيقظت عمليات التجريف الاستيطانية لقوات الاحتلال الاسرائيلي ذكرى الشاب الأردني القتيل، والذي نقلت رفاته إلى مقبرة جنوبي نابلس.

وتنتشر في الضفة الغربية Palestine أضرحة لشهداء من الجيوش العربية (الأردنية، السورية، العراقية)، استشهدوا خلال احتلال إسرائيل الضفة الغربية في عام 1967.

التداول الآمن عبر منصة بينانس

 

حرية الرأي

التعاليق: 1

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.