تواصل معنا

العراق

محطة الموصل Mosul تنتظر القطار منذ عشر سنوات

تم النشر

في

الموصل Mosul تنتظر القطار منذ عشر سنوات

رغم توقف حركتها منذ سنوات بسبب التدمير والأعطال، لا يزال عامر عبدالله يتفقد باستمرار قاطرته في محطة الموصل Mosul، التي كانت يوماً صلة وصل بين العراق والعالم.

وجراء النزاعات والسياسة، فإن مسار “توروس إكسبرس” الذي ربط منذ بداية القرن العشرين البصرة في جنوب العراق، بتركيا، امتداداً بخط “أورينت إكسبرس” (باريس-فيينا-اسطنبول)، تقلص تماماً.

بعيد الغزو الأميركي للعراق، انخفضت حركة السكك الحديدية في الموصل بشكل كبير، وواصل قطاران فقط المغادرة كل أسبوع باتجاه غازي عنتاب في تركيا، حتى صيف العام 2010.

يقول عبد الله (47 عاما) الذي كان يسمّي قاطرته “الحبيبة”، إنه “قبل ظروف الموصل Mosul كنت أنقل المسافرين والبضائع يومياً من الموصل وإليها، باتجاه بغداد والمحافظات وسوريا، وأستمتع بعملي الذي حرمت اليوم منه”.

لا تزال آثار الخراب والقصف واضحة في كل زاوية على أرض محطة قطار الموصل، بعدما حولتها التفجيرات إلى كتلة من الأنقاض، وهدمت أبنيتها التاريخية، فيما طال التخريب غالبية خطوط السكك وخرجت عن مسارها.

أما القطارات، التي أوقفت يوماً صفيرها كرمى لعيون الفنانة اللبنانية صباح، حين أحيت حفلاً غنائياً في المدينة، باتت اليوم هياكل حديدية صدئة بلا أبوات ولا نوافذ ولا مقاعد.

ويستذكر علي عكلة (58 عاما)، وهو أب لسبعة أبناء، كيف كان يدفع “ألف وألفي دينار فقط (أقل من دولارين)” للسفر إلى بغداد أو المحافظات.

كنت أشحن بضائع من بغداد والمحافظات الأخرى إلى الموصل Mosul

ويضيف “سابقاً، كنت أشحن بضائع من بغداد والمحافظات الأخرى إلى الموصل Mosul ، عبر القطارات بتكلفة مالية مناسبة، وضمان إيصال البضاعة دون تأخير أو أضرار”.

محطة الموصل Mosul

ملحقات ومرافق عدة كانت تضمها محطة قطار الموصل، منها قاعة ملكية كبيرة تعود للملك فيصل الأول، وتعتبر أقدم قاعة ملكية في العراق، بحسب ما يقول المهندس في المحطة محمد عبدالعزيز، الذي بات عاطلاً عن العمل تقنياً منذ سنوات.

 80% دمار 

يقول عبدالعزيز لفرانس برس إن “المحطة كانت تضم دار استراحة، وفندقاً يعتبر الاقدم في الموصل، ومقهى وحدائق وكراجات لوقوف السيارات وعربات نقل الركاب التي تجرها الخيول”.

ويضيف أن “واردات المحطة كانت تشكل مصدر عيش لمئات العائلات، كالموظفين والعمال والباعة وأصحاب المحال والمطاعم والكازينوهات وسائقي الأجرة وغيرهم”.

فعبر الموصل في الأول من حزيران/يونيو العام 1940، وصل أو قطار من بغداد إلى اسطنبول. لكن العاصمة اليوم لم تعد مربوطة إلا بالفلوجة غرباً، وكربلاء والبصرة جنوباً.

وهو مستوى بعيد جداً عن 72 رحلة يومية كانت تسيّر على ألفي كيلومتر من السكك الحديدية في حقبة ما قبل الحصار الذي فرض على العراق في التسعينيات.

قبل زمن، كان العراق في طليعة التقدم والتطور في الشرق الأوسط. فمنذ العام 1869، كان الترامواي موجوداً في بغداد، ولكن لم يبق منه شيء اليوم، لا العربات الخشبية الأنيقة ولا حتى السكك التي ابتلعها التمدد العمراني في العاصمة.

احتضار محطة الموصل كان طويلاً. ففي 31 آذار/مارس العام 2009، فجرت شاحنة مفخخة جزءاً منها. وفي الأول من تموز/يوليو 2010، غادر آخر قطار بتذكرة ذهاب فقط إلى غازي عنتاب التركية.

لكن ثالث مدن العراق، التي كانت يوماً مركزاً تجارياً للشرق الأوسط، صارت خراباً بفعل المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية بين عامي 2014 و2017.

يقول معاون مدير سكك المنطقة الشمالية المهندس قحطان لقمان لفرانس برس إن “نسبة دمار المحطة قبل وخلال استعادة الموصل وصلت إلى 80%”.

فلا يزال أثر الرصاص واضح المعالم على الأعمدة والأرصفة وواجهة المحطة، وبالكاد يمكن رؤية الفسيفساء التي كانت تغطي أرض وجدران القاعة.

ويوضح لقمان أن “إعادة الإعمار تشوبها معوقات مالية، ولا يوجد سقف زمني”.

أغاثا كريستي وأم كلثوم –

ذكريات جميلة تربط العديد من الموصليين بقاطرات المحطة، كما تقول نور محمد (37 عاماً).

وتتذكر حين كان عمرها “عشر سنوات، كانت جدتي تأخذنا بسفرات في القطار من الموصل إلى حمام العليل ومعنا عائلات كثيرة من الأقارب والجيران”.

باختفاء هذه المحطة يختفي جزء من تاريخ العراق، ومدينة الموصل الإستراتيجية على الحدود مع سوريا وتركيا.

ويقول مدير محطة قطار الموصل Mosul محمد أحمد “لقد زار محطة قطار الموصل Mosul على امتداد تاريخها العديد من الرؤساء والملوك والمسؤولين الكبار والفنانين المعروفين”.

ففيها طورت الروائية البريطانية أغاثا كريستي مغامراتها البوليسية، وغنت كوكب الشرق أم كلثوم في قاعة الاستقبال الملكية.

جورنال العرب
حرية الرأي

إعلان
انقر للتعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موسيقى

حرمان “أصيل هميم” يتجاوز أحزان القلوب

تم النشر

في

بواسطة

اصيل هميم تتجاوز أحزان القلوب

أصيل هميم وكالعادة تخترق لحظاتنا بفيض الأحاسيس وعبر إبداع الشاعر محمد سعيد حارب الذي نظم لها أروع قصيدة تحت عنوان “حرمان”

 

وتنافس الملحن ادهم مع الموزع الموسيقي نور هاشم لنسج أجمل الأنغام ليس لتلمس أوتار قلوبنا فحسب ولكن لتتجاوز منطقة أحزان القلوب 

 

مما دفع جمهور أصيل للتفاعل مع الإنفعال الدرامي فكانت أحدي هذه التعليقات : عمرنا كله عشنا بالحرمان

وآخر علق : أصيل هميم أجمل صوت عربي حالياً ، يكفي إنها من منبع “الفن العراقي”

 

محطة جديدة من نجاحات الفنانة العراقية الجميلة أصيل هميم والتي لا يُعرف أي سبب حتى الآن لعدم وضعها بالمكانة الفنية و الشهرة التى تستحقها

 

أصيل هميم لها ملامح العراق الأصيل بحضارته وسحره 

نحن أمام فنانة ذات حس وصوت عربي أصيل له من المقامات ما له و له من الطبقات ما له فإذا كنت أحد المبدعين في التلحين وتتعامل معها فأصنع ما شئت فلديك صوت به كل شئ

 

ناهيك عن الإطلالة المميزة لنجمة عراقية ولدت في بغداد التي هي المركز الأدبي والفني للعالم العربي  في العصور الوسطى ومركزًا للشعر والفنون خلال فترة حكم الصفويين وكان لحركة الفن العراقي الحديث تأثير كبير في الفن القومي العربي عمومًا

 

حرمان أصيل هميم يتجاوز أحزان القلوب

حرمان أصيل هميم يتجاوز أحزان القلوب

 

كلمات اغنية حرمان أصيل هميم

 

كم فيك يا كم حرمان

لو كتمته ما يفيض الا الكثير

وحتى لو جاك الحنان

ويوصلك تبقى في ذاتك اسير

لقيت في الذكرى امان تحب من زادك هوان

ميت في قلبه الضمير

كـم فيــــــك يـاكـــــم حرمان

ابسالك حلوة المحبة من حقير

ما يحس وان طالت ازمان

يستعبدك وانته اللي توجته امير

لـقيـت ف الـذكرى أمان تحـب مـن زادك هـوان

مبصر و قلبة الضرير

 

الأغنية من كلمات: محمد سعيد حارب والحان : ادهم  ومن توزيع : نور هاشم  انتاج : لمترى 

 

جورنال العرب

أكمل القراءة

سوشيال ميديا

دراما العرب

عرب المهجر

ترند