الصفحة الرئيسية العربالمغرب المغرب يأمل بالتوقيع قريبا على اتفاق ليبي بشأن المناصب السيادية

المغرب يأمل بالتوقيع قريبا على اتفاق ليبي بشأن المناصب السيادية


أعرب وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، الإثنين، عن أمله بالتوقيع على اتفاق ليبي بشأن كل المناصب السيادية “في القريب العاجل”.

جاء ذلك في كلمة له خلال إحدى جلسات جولة ثانية من الحوار بدأت في مدينة بوزنيقة المغربية الجمعة بين وفدي المجلس الأعلى للدولة الليبي، ومجلس النواب بطبرق (شرق) الموالي لمليشيا الجنرال، خليفة حفتر.

وأضاف بوريطة أن “طرفي الحوار على وشك إنهاء وتثبيت اتفاق تطبيق المادة 15 من اتفاق الصخيرات (الموقع في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015)، وهي أحد الأمور الأساسية لتوحيد المؤسسات”.

اتفاق ليبي بشأن المناصب السيادية

وتنص هذه المادة على أن يتشاور مجلس النواب مع مجلس الدولة خلال 30 يوما (من توقيع الاتفاق)، بهدف التوصل إلى توافق حول شاغلي المناصب السيادية.

وشدد بوريطة على ضرورة دعم الدينامية الإيجابية لهذا الحوار للحفاظ عليها، لأنها “تبشر بالخير”.

 

  نجاح الحوار الليبي تحقق بدعم وتشجيع من دول ومنظمات دولية 

ومنذ سنوات يعاني البلد الغني بالنفط من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع حفتر الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

وأكد الوفدان الليبيان، في بيان مشترك الإثنين، على “الجو الإيجابي والتفاؤل الذي ساد المشاورات، مما نتج عنه توحيد الرؤى بخصوص معايير اختيار (شاغلي) المناصب السيادية السبعة”.

ودعا البيان، الذي تلاه إدريس عمران، عضو وفد مجلس النواب بطبرق، “المشاركين في مؤتمر برلين 2 حول ليبيا (الإثنين) إلى

اتفاق ليبي ودعم الحوار الليبي في بوزنيقة، الذي حقق نتائج إيجابية”.

وأعرب الطرفان الليبيان، بحسب البيان، عن “شكرهما للمغرب على الاستعداد الدائم والتفاني في تيسيير سبل الحوار الليبي وتقريب وجهات النظر للوصول إلى توافقات هامة لتوحيد المؤسسات السيادية”.

وخلال كلمة له بالجلسة، قال فوزي العقاب، رئيس وفد المجلس الأعلى للدولة الليبي، إنه “تم تحقيق تقدمات جوهرية حول معايير اختيار المناصب السيادية”.

وأضاف العقاب، أن  النقاش لا يزال مستمرا للوصول إلى توافقات حول هذه المعايير .

فيما قالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، عبر كلمة مسجلة لها تم بثها خلال الجلسة، إن “الليبيين أمام فرصة حقيقة تمهد الطريق لإنهاء النزاع بشكل نهائي”.

ودعت جميع الليبيين إلى مواصلة العمل لدعم الحوار للوصول إلى اتفاق ليبي، والمشاركة فيه بشكل بناء، لأنه يدعم مصلحة ليبيا لاستعادة الشرعية، وبناء دولة ديمقراطية لجميع أبنائها.

وشددت على أن إيجاد حل للأزمة في ليبيا يمثل أولية للأمم المتحدة، لاسيما وأن الصراع استمر لفترة طويلة.

المصدر: وكالات


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد