.jpg
.jpg

الزمالك يتعثر في انطلاقة دوري أبطال أفريقيا بالتعادل السلبي مع مولودية الجزائر

حقق الزمالك المصري انطلاقه متعثرة في افتتاح مباريات المجموعة الرابعة في دوري أبطال أفريقيا بعد التعادل السلبي مع ضيفه مولودية الجزائر في المباراة التي لُعبت على إستاد القاهرة الدولي لم ينجح فيها وصيف بطل دوري أبطال أفريقيا في هز الشباك طول التسعين دقيقة

حيث بدأ عليه العقم التهديفي بسبب انتقال مهاجمه الدولي مصطفى محمد إلى غلطة سراي التركي حديثًا على سبيل الإعارة.

تعثر الزمالك بالتعادل سيضعه في موقف صعب حيث سيخرج الفريق القاهري في الجولتين المقبلتين للعب خارج دياره أمام كُلًا من تونغيت السنغالي صاحب المفاجأة بإقصاء الرجاء المغربي العريق من الأدوار التمهيدية، بجانب الترجي التونسي بطل المسابقة مرتين متتاليتين في عامي 2018 و2019 على التوالي، لذا الزمالك مُهدد بحصد نقطة واحدة فقط في أول ثلاث مباريات له في البطولة.

 

تفاصيل المجموعة القوية التي تضم الزمالك

نبدأ أولا بالفريق المفاجأة وضيف هذه النسخة من دوري الأبطال في إطلالته الأولى في دور المجموعات تونغيت السنغالي، النادي الذي أقصى الرجاء المغربي واحد من أطراف المربع الذهبي في النسخة الأخيرة من البطولة في العاصمة الدار البيضاء بالذات بعد تعادله ذهابًا 0-0

وكذلك ايابًا بنفس النتيجة في مباراة أثارت الكثير من الجدل بعدما لعبت في ظروف مناخية غير ملائمة وأرضية ميدان كارثية لينجح النادي السنغالي في الأخير في التفوق بركلات الترجيح ويحجز مقعدًا في أدوار الكبار.

 

تعادل الزمالك
تعادل الزمالك

 

 

يقود نادي تونغيت المدرب المحلي يوسف دابو المتحصل على اعلى شهادة تدريبية في العالم UEFA PRO.

 

صحيح أن المناخ والحظ ساعدا النادي السنغالي على بلوغ هذا الدور ولكن أبرز ملاحظة من مبارتيه امام الرجاء أنه كان منظما دفاعيًا وهناك تغطية ورقابة ممتازة تبين ان هناك فكر واضح للفريق عكس جل أندية إفريقيا السمراء المميزة بالدفاع العشوائي وتشتيت الكرة من دون فكرة او هدف في المباراة أو بالأحرى من دون طريقة واضحة لبلوغ المرمى.

 

النادي السنغالي قد يكون مستبعد عن دائرة المنافسة ولكن ما أجزمه أنه سيسلب نقاطًا هامة وحاسمة في تحديد هوية المتأهلين.

 

من ثم لدينا الزمالك المصري وصيف إفريقيا النسخة الأخيرة بعد ما قدم نسخة متميزة وتشكيله لنواة فريق صلبة لم يتمتع الفريق بها منذ جيل 2002 ورغم تراجع مردوده مع بداية هذا الموسم والذي كان متوقعا حيث يعود أساسا لعوامل نفسية وتأثر الفريق بالهزيمة في نهائي القرن الا أنه ضل صامدا ومراهنا على الدوري والأبطال عكس ما توقعه البعض.

 

الزمالك عادة ما يسيء تسيير الأزمات وانهيار الفريق من أول نكسة وهذا ما لم يحدث بعد النهائي ورغم حل مجلس إدارته. خروج مصطفى محمد وعدم تجديد تعاقد فرجاني ساسي هو بالتأكيد ضربة موجعة للزمالك ويجب عليه إغلاق هذا الملف في أقرب وقت ممكن.

 

  • أخطر لاعبي فريق الزمالك : محمد أبو جبل، محمود حمدي الونش، أشرف بن شرقي وطارق حامد.

 

النادي الثالث في المجموعة هو الترجي التونسي و الذي استعاد توازنه نوعا ما مقارنة بنهاية الموسم الفارط الكارثية على كل المقاييس، الترجي لا زال يعاني من تذبذب في المستوى و عدم استقرار على تشكيل معين أو خطة واضحة، الفريق قد يظهر بوجه شرس و قد يظهر بوجه شاحب و هذا ما لا يطمئن الجماهير حاليا، الترجي كان نشيطا في سوقي الانتقالات الأخيرين و نجح في التجديد لركيزتين مهمتين و هما حمدو الهوني الدولي الليبي و متوسط الميدان الصاعد بقوة محمد علي بن رمضان اضافة الى اعادة غيلان الشعلالي و التعاقد مع حارس المنتخب التونسي فاروق بن مصطفى و أنيس البدري مع انتداب مهاجمين أجنبيين.

 

الرصيد البشري للترجي ممتاز ومتنوع، الفريق يمتلك دكة محترمة إضافة الى الفوارق التي تفصله عن باقي الفرق المحلية قد تجعله يحسم الدوري مبكرًا ولو نجح في ذلك أكيد سيفيده كثيرا على المستوى القاري عموما الجماهير تنتظر بأي وجه سيظهر به فريق الدم والذهب في دوري الأبطال، البطولة التي ينتظرها الجماهير وتتغير فيها الموازين.

 

  • أخطر لاعبي الفريق: حمدو الهوني، محمد علي بن رمضان، أنيس البدري وعبد القادر بدران.

 

أخيرا ننهي بمولودية الجزائر الفريق الذي نجح في تخطي عقبة الصفاقسي في الدور التمهيدي وقدم بداية موسم محترمة قبل ان يتراجع اداء الفريق محليًا ويدخل في دوامة نتائج سلبية وإضاعة النقاط التي عجلت باقالة المدرب نبيل نغيز وغضب كبيرة في مجلس الإدارة وخاصة على الشركة المالكة للفريق وأصبحت مشاكل جميع الإدارات في الجزائر واضحة للعيان وتُمثل أكبر عائق للأندية الجزائرية: لا استقرار اداري ولا فني للأسف.

 

الإدارة اعلنت مؤخرًا عن تعاقدها مع سبيشيل وان الكرة الجزائرية عبد القادر عمراني صانع الأفراح أينما حل وهو الذي قاد المباراة الأولى في دوري الأبطال للفريق اليوم.

 

العميد يطمح في المشاركة الثالثة في هذا الدور إجتيازه للمرة الأولى في تاريخه حيث فشل في مرتين سابقا وتذيل مجموعته (2011 – 2018)

 

  • أخطر لاعبي المولودية: معاذ الحداد، سامي الفريوي وبلال بن ساحة

شاهد أيضاً

تستهل مشوارها في أمم أوروبا بخسارة أمام إيطاليا

تركيا تستهل مشوارها في أمم أوروبا بخسارة أمام إيطاليا

استهل منتخب تركيا مشواره في نهائيات أمم أوروبا لكرة القدم “يورو 2020″، بخسارة أمام نظيره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *