تواصل معنا

رياضة

نوير يُشيد بالأهلي مُؤكدًا على أن المواجهة لن تكون سهلة على الإطلاق

تم النشر

في

نوير 1

قال حارس بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني مانويل نوير إن مواجهة الأهلي المصري لن تكون مهمة سهلة إذا تمكن عمالقة القاهرة من الوصول إلى نصف نهائي كأس العالم للأندية FIFA.

 

ويلعب الأهلي، بطل إفريقيا، مع مضيفه القطري الدحيل في ربع النهائي يوم الخميس على ملعب المدينة التعليمية في قطر، وسيواجه الفائز بايرن ميونيخ بطل أوروبا في نصف النهائي.

 

وقال حارس بايرن البالغ من العمر 34 عامًا لموقع FIFA.com يوم الثلاثاء “في الوقت الحالي، ما زلنا نركز على الدوري الألماني، لكننا سنستعد لتلك المباراة في الوقت المناسب”.

 

وأضاف “نعرف الأهلي جيدًا، لقد فازوا بدوري أبطال إفريقيا، لذا لن تكون مهمة سهلة كما كانت في 2013”.

 

في آخر ظهور له في البطولة المرموقة التي تشارك بها أغلب فرق الصفوة العالمية، فاز بايرن ميونخ بلقب كأس العالم للأندية FIFA عام 2013 بعد فوزه على الرجاء البيضاوي المغربي 2-0 في المباراة النهائية.

 

التقى الأهلي بايرن ميونيخ مرتين من قبل في مباراتين وديتين؛ الأول كان عام 1977 وانتهى بفوز الفريق المصري 2-1 بينما كان الثاني عام 2012 وانتهى بفوز البافاريين 2-1.

 

قال حارس مرمى الأهلي محمد الشناوي بالأمس، إنه يأمل في الوصول إلى نصف النهائي من أجل لقاء نظيره بايرن ميونيخ نوير ثم الانتقال للفوز باللقب لأول مرة في تاريخ القارة الأفريقية.

 

وقال الشناوي لموقع الفيفا الرسمي على الإنترنت “أريد أن أقابل مانويل نوير، هدفي هو الفوز باللقب وإذا أردنا أن نكون أبطال العالم، فسنحتاج إلى أن نبقى معا ونكون وحدة”.

 

شارك الأهلي في خمس مباريات سابقة في كأس العالم للأندية، كان آخرها في عام 2013. وكانت أفضل نتيجة لهم هي احتلالهم المركز الثالث في نسخة 2006 التي أقيمت في اليابان.

 

الجدير بالذكر أن الحارس الألماني يُعد من حراس الصفوة في الوقت الحالي حيث يُعتبر من أفضل ثلاثة حراس على الإطلاق في الكرة العالمية ويُشتهر بقدرته الجيدة على اللعب بقدميه كما لو أنه مدافع ليبرو.

 

السيرة الذاتية وإنجازات مانويل نوير

 

لا يخفى على أحد أن نوير هو حارس المنتخب الألماني الأساسي بالإضافة إلى أنه الحارس كذلك لبايرن ميونخ الألماني المُتوج حديثًا بدوري أبطال أوروبا وسيُشارك في كأس العالم للأندية التي ستنطلق غدًا بمواجهة الأهلي والدحيل.

 

يُعتبر مانويل نوير على نطاق واسع أحد أفضل حراس المرمى في العالم في العصر الحالي. أكسبه أسلوبه الهجومي في اللعب العديد من المعجبين والنقاد على حد سواء، ويُحسب له بأنه قام بتغيير الصورة المأخوذة عن مركز “حارس المرمى”.

 

ولد مانويل نوير في 27 مارس 1986 في جيلسنكيرشن بألمانيا. طور نوير أسلوبه الفريد في حراسة المرمى في نادي شالكه مسقط رأسه حيث أمضى حياته المهنية في فريق الشباب.

 

المقارنات مع يانس ليمان الحارس التاريخي المعروف لم تزعجه أبدًا. وبدلاً من ذلك، انتقل إلى بايرن ميونيخ الألماني القوي في عام 2011 وأنتج أداءً مذهلاً بشكل منتظم.

 

مثل نوير منتخب ألمانيا في جميع الفرق أقل من 18 عامًا وتحت 19 عامًا وتحت 20 عامًا وتحت 21 عامًا قبل أن يشارك لأول مرة مع فريقه الأول في مباراة ودية ضد الإمارات العربية المتحدة في عام 2009.

 

صعد مانويل نوير إلى مركز حارس المرمى الأول لألمانيا في كأس العالم 2010 في ظروف صعبة.

 

حيث انتحر أفضل منافسيه روبرت إنكه تاركًا الفريق الألماني في حالة صدمة وخلو مركز حارس المرمى مما أتاح الفرصة لشغل نوير مكانه.

 

أكبر إنجازات الحارس الألماني تتمثل في الحصول على كأس العالم 2014 في النهائي الذي كانت تواجه فيه الأرجنتين، وفيما يخص الإنجازات المحلية، فيمتلك نوير ثمانية ألقاب دوري ألماني وبطولتي دوري أبطال أوروبا وست مرات بطلًا لكأس ألمانيا وخمس مرات للسوبر الألماني ولا ننسى الألقاب الدولية الأخرى حيث نجح في تحقيق كأس العالم للأندية في عام 2014 بالإضافة إلى تحقيقه لبطولة السوبر الأوروبي مرتين مختلفتين.

 

يبدو أن الحارس الألماني الأسطوري مانويل نوير سيضطر لمتابعة مباراة الغد من أجل معرفة غريمه في نصف النهائي، ولكن في كل الأحوال لن تبدو مباراة نصف النهائي سهلة وخصوصًا مع تحقيق الفرق العربية نتائج إيجابية في النسخ الأخيرة لكأس العالم للأندية حيث وصل كُلًا من الرجاء البيضاوي المغربي والعين الإماراتي إلى النهائي، لذا قد نشهد مفاجآت عديدة في تلك البطولة ولن تكون الأمور سهلة للفريق البافاري.

بقلم : محمد حامد / جورنال العرب

رياضة

باريس سان جيرمان يوصل مشواره في دوري الأبطال على الرغم من الخسارة أمام البايرن

تم النشر

في

بواسطة

باريس سان جيرمان

تعرض باريس سان جيرمان للهزيمة بالأمس، لكنه صمد ليحقق فوزه بالأهداف خارج الأرض على بايرن ميونيخ حامل اللقب ليقودهم إلى الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا.

 

في مباراة إياب رائعة بين الفريقين التي تم خوضها مُسبقًا في نهائي العام الماضي، كان باريس سان جيرمان يهدد كثيرًا في الشوط الأول، واخُتبر الحارس الزائر مانويل نوير عدة مرات وتم التسديد مرتين على القائم من قِبل نيمار.

 

ومع ذلك، كان بايرن هو الذي كسر جمود المباراة، وأعطي نفسه الأمل في عودة الانتصار حيث ارتقى إريك ماكسيم تشوبو موتينج إلى أعلى مستوى ليتبع تسديدة ديفيد ألابا التي تصدى لها بضربة رأس من مدى قريب.

 

في غياب روبرت ليفاندوفسكي المصاب، افتقر الجانب الألماني إلى قسوته المعتادة في خط الهجوم ولم يتمكن من تسجيل الهدف الثاني الذي كان سيجلعه يوصل حملة دفاعه عن الكأس.

 

اعتقد كيليان مبابي أنه أحرز هدف التعادل قبل ما يزيد قليلاً عن 10 دقائق على النهاية، ولكن بعد فحص تقنية الفيديو تبين أنه كان في وضعية تسلل.

 

وسيواجه باريس سان جيرمان إما بوروسيا دورتموند أو مانشستر سيتي في الدور قبل النهائي، حيث يتمتع الأخير بميزة فوزه 2-1 في الذهاب قبل مباراة الإياب اليوم الأربعاء في ألمانيا.

 

باريس سان جيرمان يؤكد تطوره قاريًا

Image

في حين أن هذه النتيجة ستقطع شوطًا نحو محو الذكرى السيئة من الخسارة الأخيرة للموسم الماضي أمام بايرن ميونيخ، فإن الخلاص الحقيقي لباريس سان جيرمان لن يتحقق إلا إذا تمكنوا من تذوق النصر في اسطنبول في نهاية مايو.

 

على الرغم من ذلك، لن يكون باريس سان جيرمان، مع تاريخه المتواضع الأخير في المسابقة أمام طريق مفتوح للتتويج حيث كانت مباراة يوم الثلاثاء مثيرة للأعصاب أكثر مما يجب أن تكون عليه بالنسبة للفريق الفرنسي.

 

خضع الفريق الفرنسي للضغط واستخدموا سرعة وخداع نيمار ومبابي في الشوط الأول، وكانوا الفريق الأكثر تهديداً في معظم أطوار المباراة.

 

في الشوط الأول، وقف نوير أمام هز شباكه مرارًا وتكرارًا بينهما بهدف افتتاحي كان من شأنه أن يغير التعادل بقوة لصالحهم.

 

لكن هدف تشوبو موتينج، الذي أتى بعد لحظات من تسديد نيمار في العارضة والقائم في غضون ثلاث دقائق، أعادت ذكريات عودة مانشستر يونايتد في باريس في دور الستة عشر في 2019.

 

تم إحراز تقدم أمامنا، على الرغم من ذلك، تمكن باريس سان جيرمان من إعادة ضبط إيقاع المباراة وإعادة التركيز عليها وإدارتها إلى حد كبير خلال الشوط الثاني الذي احتفظ فيه بايرن مرة أخرى بنصيب أكبر من حيازة الاستحواذ ولكن ليس بالقدر المطلوب.

Image

 

مع خسارة فريقه توتنهام في نهائي 2019 أمام ليفربول، يملك بوكيتينو خصوم قوية حتى نهائي دوري أبطال أوروبا ليهزمها.

 

تجاوز بوروسيا دورتموند أو مانشستر سيتي في دور الأربعة سيكون مهمة انتحارية أخرى كذلك.

 

بايرن يتراجع

Image

مع استحواذ 64٪ على الكرة و31 تسديدة مقابل ست تسديدات لباريس سان جيرمان، كان البايرن يتحمل مسؤولية خسارة مباراة الذهاب على أرضه وتألق مبابي.

 

لقد تمكنوا من تحقيق نتيجة إيجابية مقارنة بمباراة الإياب، لكن مع 14 تسديدة فقط، هذا يعكس مرة أخرى أن أداء الفريق الألماني يفتقر إلى القسوة المطلوبة.

 

قد يتصدرون الدوري الألماني، لكن من الواضح أن بايرن تراجع إلى الوراء منذ أن هزم اكتسح جميع خصومه في دوري أبطال أوروبا.

 

لم تساعد إصابة ليفاندوفسكي الفريق والتي حدثت في توقيت غير مناسب، وإيجابية عينة فيروس كورونا لسيرج جنابري، ومشاكل وراء الكواليس بين مجلس الإدارة والمدرب هانسي فليك.

 

لخص ساني الحال السيء للفريق، وأهدر فرصة جيدة من داخل منطقة الجزاء في الشوط الأول، ثم في الفصل الأخير من المباراة، قام بتمرير عرضية منخفضة في قبضة نافاس على الرغم من وجود زملائه بكثرة في منطقة الجزاء.

 

سواء كان ذلك الخروج المبكر بسبب فليك أو اللاعبين أو مجلس الإدارة، لكن في الوقت الحالي يجب على الفريق الألماني تركيز كل جهودهم على مشوارهم المحلي والتحلي بالهدوء الشهر المقبل حيث يأخذ فريق آخر كأس دوري أبطال أوروبا بعيدًا عنهم في اسطنبول.

 

حامل اللقب يفشل في الوصول إلى دور الأربعة مرة أخرى

 

  • بايرن ميونيخ هو الفائز الثالث في دوري أبطال أوروبا على التوالي الذي يفشل في الوصول إلى نصف النهائي على الأقل في الموسم التالي من المسابقة، وهو أمر لم يحدث منذ أن فشلت أربعة فرق متتالية بين 2004-05 و2007-8 (بورتو وليفربول وبرشلونة وميلان).
  • وصل باريس سان جيرمان إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي، بعد أن تمكن من الوصول إلى الدور قبل النهائي مرة واحدة فقط في 11 مواسم سابقة في المسابقة قبل ذلك (أولها في 1994-1995).
  • فشل سان جيرمان في التسجيل على أرضه في دوري أبطال أوروبا لأول مرة في 24 مباراة، منذ تعادله 0-0 مع ريال مدريد في أكتوبر 2015.
  • سدد بايرن ميونيخ 45 تسديدة خلال مواجهتيه مع باريس سان جيرمان، وهو أكبر عدد تمكن أي فريق من تحقيقه ضد خصم في مباراتين في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم (بالتساوي مع إشبيلية ضد إف كي كراسنودار).
  • سجل مهاجم بايرن ميونيخ إريك مكسيم تشوبو موتينج أهدافًا في مباراتين له في دوري أبطال أوروبا ضد باريس سان جيرمان (هدفان) أكثر مما سجله في 10 مباريات له في المسابقة (واحد).
  • سجل إريك مكسيم تشوبو موتينج لاعب بايرن أربعة أهداف في آخر خمس مباريات في دوري أبطال أوروبا، بعد أن سجل هدفين فقط في أول 20 مباراة له في المسابقة.
  • شارك ديفيد ألابا في ظهوره رقم 425 في جميع المسابقات مع بايرن ميونيخ، وهو أكبر عدد مشترك بين أي لاعب أجنبي للنادي (بالتساوي مع فرانك ريبيري).

أكمل القراءة

سوشيال ميديا

دراما العرب

عرب المهجر

ترند