الصفحة الرئيسية الرياضةالدوري الإنجليزي مانشستر يونايتد يقهر ساوثهامبتون بتسعة أهداف نظيفة مُحققا الانتصار الأكبر في تاريخه

مانشستر يونايتد يقهر ساوثهامبتون بتسعة أهداف نظيفة مُحققا الانتصار الأكبر في تاريخه


كانت ليلة عظيمة في ملعب الأولد ترافورد بلا شك، سجل سبعة لاعبين مختلفين في مانشستر يونايتد هدفًا اليوم في الفوز 9-0 على ساوثهامبتون المكون من 9 لاعبين على ملعب أولد ترافورد يوم الثلاثاء.

 

تم طرد ألكسندر يانكويتز، الوافد الجديد من فريق القديسين، قبل 80 ثانية من أول مشاركة له في الدوري الممتاز، ولم يلين أصحاب الأرض أكثر من 90 دقيقة. غادر جان بيدناريك المباراة ببطاقة حمراء حصل عليها من حكم الفيديو المساعد عندما كانت تشير النتيجة إلى 6-0 في الدقيقة 87.

 

نجح أنتوني مارسيال في تسجيل هدفين، وسجل كل من برونو فرنانديز وآرون وان بيساكا هدفًا وتمريرتين، وكان لوك شو نصيب في الحفلة عن طريق صناعته لهدفين. كما سجل ماركوس راشفورد وإدينسون كافاني وأنتوني مارسيال وسكوت مكتوميناي ودانييل جيمس في فوز يونايتد، مما أعاد الشياطين الحمر إلى المركز الثاني.

 

يملك مانشستر يونايتد 44 نقطة الآن، وهو نفس رصيد مان سيتي المتصدر ولكنه لعب مباراتين أكثر من غريمه الأزرق.

 

خسر ساوثهامبتون الآن أربع مباريات متتالية في الدوري الإنجليزي، وبقي لديه 29 نقطة والآن أصبح يتواجد في المركز 12.

 

مانشستر يونايتد وساوثهامبتون وملخص الحفلة التهديفية

 

حصل خط الوسط الشاب جانكويتز على بداية لن ينساها طوال حياته في الدوري الإنجليزي الممتاز. تم طرد اللاعب السويسري البالغ من العمر 19 عامًا في غضون 90 ثانية من انطلاق المباراة في أولد ترافورد، بسبب تدخل عنيف جدًا على مكتوميناي.

 

سجل وان-بيساكا لصالح مانشستر يونايتد بعد استغلاله لتمريرة عرضية من لوك شو في الدقيقة 18، ثم مرر غرينوود تمريرة لراشفورد الذي جعل النتيجة 2-0 في غضون سبع دقائق من افتتاح المباراة.

 

لم ينسحب القديسون المكونون من 10 رجال وكاد ساحر الكرات الثابتة جيمس وارد براوز أن يُرجعهم إلى المباراة مرة أخرى بهدف لتقليص الفارق عندما تغلبت كرته على الجدار القافز ولكن ليس على يد ديفيد دي خيا عن طريق ضربة حرة في الدقيقة 28.

 

تبع ذلك هدفان آخران لصالح مانشستر يونايتد، مع هدف بيدناريك الذاتي في مرماه وسرعان ما انضم إليه هدف للساحر كافاني بعد عرضية مُتقنة من لوك شاو.

 

بدا أن القديسين سيهزون الشباك أخيرًا في الدقيقة 53 عندما سدد تشي آدامز ركلة حرة على مقدمة خط الشياطين الحمر وتغلب على محاولتين من فريد لقطع الكرة ليطلق تسديدة عبر المدافعين عبرت القائم البعيد.

 

لكن قياس كُم القميص الرقيق بشكل سخيف جعله يتسلل، وهي مكالمة لم يكن الحكم يأمل في إجرائها نظرًا لبحر الخطوط التي تنطوي عليه مصيدة التسلل لتستمر النتيجة على حالها 4-0.

 

بدلاً من ذلك، نجح مارسيال في تسجيل هدف جديد ليرفع النتيجة إلى 5-0 عندما أظهر تحكم رائع بعد تمريرة ممتازة من برونو فيرنانديز لم يتوانى في إيداعها الشباك.

 

أصبحت النتيجة 6-0 في الدقيقة 72 عندما سدد ماكتوميناي صاروخًا منخفضًا من مسافة بعيدة في المرمى بعد أن خرج جميع المدافعين لساوثهامبتون من اللعبة تمامًا.

 

بعد ذلك تم طرد بيدناريك بعد مراجعة مطولة بتقنية حكم الفيديو المساعد، حيث أشار مايك دين إلى نقطة الجزاء بعد أن توجه إلى شاشة مراجعة تقنية الفيديو. أنهى فرنانديز ركلته الترجيحية في الشباك بنجاح لتصير النتيجة 7-0.

 

نجح مارسيال بعد ذلك في إضافة الهدف الثامن بعد عرضية مُجددًا من أرون وان بيساكا الذي أدى متش رائع، تبعه الويلزي دانيل جيمس الذي أضاف الهدف التاسع والأخير بعد صناعة للهدف من برونو فيرنانديز، ليُطلق الحكم صافرته بعد ذلك مُعلنًا انتهاء المباراة بنتيجة تاريخية لم يشهدها جمهور مانشستر يونايتد من قبل.

 

خسر ساوثهامبتون الموسم الماضي أمام ليستر سيتي بنفس النتيجة بعد أن تلقى ريان بيرتراند البطاقة الحمراء في بداية المباراة وهو نفس سيناريو مباراة اليوم تقريبًا لينجح فريق القديسين في الحصول على رقم قياسي سلبي للأسف يتمثل في انهم الفريق الوحيد الذي تلقى أكبر هزيمة في تاريخ الدوري من فريقين مختلفين. نعم كرة القدم تبدو قاسية أحيانًا.

بقلم : محمد حامد / جورنال العرب


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد