.jpg
.jpg

إيفرتون يخطف تعادلًا مثيرًا من مان يونايتد ويحرمه من صدارة الدوري مؤقتًا

حقق هدف دومينيك كالفرت لوين في الدقيقة 95 عودة مثيرة لفريق إيفرتون على ملعب مانشستر يونايتد في مباراة مثيرة انتهت بنتيجة 3-3 على ملعب أولد ترافورد.

 

كان فريق كارلو أنشيلوتي قد نجح بالفعل في العودة من تأخره 2-0 في الشوط الأول بهدفين في ثلاث دقائق في بداية الشوط الثاني عن طريق عبد الله دوكوري وجيمس رودريغيز، لكن رأسية سكوت مكتوميناي التي سكنت الشباك بدت أنها وقد حسمت المباراة بالفغل.

 

ومع ذلك، مع اللحظات الأخيرة من المباراة، سجل كالفيرت لوين في مرمى ديفيد دي خيا بعد ركلة حرة من لوكاس ديني تسببت في حدوث فوضى في منطقة جزاء يونايتد.

 

بدأ يونايتد – الذي بدا في حالة سيطرة على إيقاع المباراة، في إحكام السيطرة على المباراة بعد أن وضعهما إدينسون كافاني وبرونو فرنانديز في الصدارة في الشوط الأول وأتاح للفريق الأحمر فرصة للتقدم في صدارة جدول الدوري الإنجليزي نتيجة لذلك حيث كان يقبع في الخلف بفارق بنقطتين عن مانشستر سيتي، الذي لديه مباريات في متناول اليد مُقارنة بجيرانهم ولكنه لديه اختبار صعب للغاية أمام ليفربول.

 

لم يخسر إيفرتون على أرضه سبع مرات وكان يحتل المركز السادس في الترتيب.

 

كيف أطاح إيفرتون في اللحظات الأخيرة بمان يونايتد

 

قبل انطلاق المباراة، أحيى كلا الناديين ذكرى ضحايا كارثة ميونيخ الجوية في الذكرى 63 للمأساة. عندما بدأ اللعب، كان يونايتد هو الذي كان في المقدمة، حيث أطلق كافاني تصويبة بعيدة سكنت الشباك بكل أناقة.

 

ابتعد المهاجم عن مايكل كين في القائم الخلفي ليقابل تمريرة ماركوس راشفورد ويُسكنها الشباك بنجاح، ليضيف هدف جديد إلى قائمة أهداف الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي التي سجلها في جوديسون بارك في وقت سابق من هذا الموسم.

 

كان كافاني المتميز أقل أناقة عندما أخطأ في عرضية آرون وان بيساكا القوية بعد ذلك بفترة وجيزة وكان هناك قلق من أولي جونار سولشاير عندما توقف بول بوجبا وبدأ يعرج ممسكًا بساقه اليمنى.

 

إيفرتون، الذي كافح من أجل الخروج من نصف ملعبه في معظم أطوار المباراة حتى تلك اللحظة، سجل في النهاية تسديدته الأولى للمباراة في الدقيقة 41 عندما سقطت كرة عرضية من أمام فيكتور ليندلوف لتصبح أمام ريتشارليسون – لكن البرازيلي لم يتمكن من تسجيلها لأنه كانت الزاوية ضيقة.

 

في الطرف الآخر، قام بديل بوغبا، فريد، بإطلاق تسديدة بعيدة من حافة منطقة الجزاء قبل أن يوضح له فرنانديز كيف يتم ذلك عن طريق تصويبة رائعة قبل انتهاء الشوط الأول.

 

بدا البرتغالي أنه سيقوم بتمرير عرضية لكنه أدرك في الحال أن توم ديفيز قد منحه الوقت والمسافة على بعد 20 ياردة، لذلك سدد بدلاً من ذلك تسديدة مرت من فوق الحارس روبن أولسن لتسكن الشباك بنجاح.

 

وبدا أن هيمنة يونايتد على وشك الاستمرار في الشوط الثاني عندما سدد لوك شو في المرمى بعد لحظات من الشوط الثاني – لكن إيفرتون نجح في تحقيق التعادل بشكل ملحوظ مع تقدم مدته ثلاث دقائق ليذهل مضيفه.

 

أرسل توم ديفيز كالفيرت لوين إلى داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 49 وعندما تصدى الحارس الأسباني ديفيد دي خيا لتصويبته، كان دوكوري في وضع مثالي لتسديد الكرة في المرمى.

 

تحول دوكوري بعد ذلك إلى صانع للأهداف، حيث قام بالمحاولة في منطقة يونايتد قبل أن يُمرر الكرة لرودريغيز، الذي أطلق العنان لضربة قوية بالقدم اليسرى في الزاوية السفلية للمرمى.

 

فاز إيفرتون في آخر أربع مباريات خارج أرضه في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن يونايتد حرص بشكل جيد على عدم زيادة السلسلة لخمس مباريات.

 

لكن سكوت ماكتوميناي نجح في التقدم ليونايتد مُجددًا في الدقيقة 70، كان بإمكان يونايتد إضافة هدف رابع بسهولة، مع تفويت راشفورد وفرنانديز للفرص، وقد أجبروا على دفع ثمن إهدار هذه الفرص السانحة.

 

بعد أربع دقائق من الوقت الإضافي الذي تم احتسابه، استغل كالفرت لوين كرة كين وسجل هدف التعادل من ست ياردات.

 

وبدا سولشاير الذي كان من المقرر أن يحتفل بمباراته المائة في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد فوزه مذهولًا على خط التماس، بينما احتفل لاعبو إيفرتون بعودتهم العظيمة بشدة.

 

تعثر مانشستر يونايتد جعله يظل في المركز الثاني برصيد 45 نقطة بفارق نقطتين خلف الجار مان سيتي الذي لعب مباراتين أقل، ولكنه سيخوض معركة أمام ليفربول المتذبذب قد تجعله يُوسع الفارق لخمس نقاط إذا نجح في تحقيق الانتصار.

بقلم : محمد حامد / جورنال العرب

شاهد أيضاً

إصابة دييجو يورينتي بفيروس كورونا

إصابة دييجو يورينتي بفيروس كورونا

أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم، عن إصابة دييجو يورينتي لاعب منتخب لا روخا، بفيروس كورونا. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *