الصفحة الرئيسية الرياضةالدوري الإنجليزي مانشستر يونايتد يتعادل سلبيًا مع تشيلسي ويبتعد عن صدارة الدوري

مانشستر يونايتد يتعادل سلبيًا مع تشيلسي ويبتعد عن صدارة الدوري


نزف مانشستر يونايتد مزيدًا من النقاط مع مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز بعد أن تعادل سلبيًا مع تشيلسي في ستامفورد بريدج.

 

وبقي فريق أولي جونار سولشاير في المركز الثاني لكنه يتأخر الآن بفارق 12 نقطة عن سيتي بينما تركت النتيجة تشيلسي خارج المراكز الأربعة الأولى بفارق نقطة واحدة عن وست هام يونايتد.

 

اعتقد مانشستر يونايتد الذي خسر مرة واحدة فقط من آخر 20 مباراة في الدوري أنه كان قريبًا من أن يُمنح ركلة جزاء من أجل افتتاح النتيجة في الشوط الأول، لكن الحكم ستيوارت أتويل رفض أن يحتسبها بعد لمسة يد واضحة ضد كالوم هدسون أودوي. بعد أن تلقى تعليمات بالرجوع إلى الشاشة في ملعب المباراة بواسطة حكم مساعد الفيديو.

 

حظي تشيلسي، الذي لم يهزم تحت قيادة المدرب الجديد توماس توخيل، بفرص لكن حارس يونايتد ديفيد دي خيا تصدى في الشوط الثاني من حكيم زياش بينما تصدى اللاعب المقابل إدوارد ميندي بشكل جيد من سكوت مكتوميناي، تصدى إدوارد ميندي أيضًا لتسديدة متأخرة من برونو فرنانديز.

 

لكن في النهاية، كانت هذه لعبة أخرى يجب إضافتها إلى قائمة المباريات المملة في الدوري التي لم يتم فيها هز الشباك تمامًا.

 

من الصعب التغلب على تشيلسي توخيل

تشيلسي

تشيلسي

سيشعر تشيلسي بإحساس بخيبة الأمل لعدم تحقيق الفوز الذي كان سيقودهم إلى المراكز الأربعة الأولى، لكن هذا التعادل يعني أنه توجد الآن سلسلة من تسع مباريات دون هزيمة للمدرب توخيل منذ أن خلف فرانك لامبارد المُقال في يناير.

 

جعل توخيل تشيلسي مرنًا وصعبًا للفرق الأخرى لكي يتم التغلب عليه، لكنهم افتقروا إلى أفضلية هنا، وكانت لحظات الانزعاج نادرة لدفاع مانشستر يونايتد ولا يمكن أن يكون لديهم أي شكوى لأنهم لا يستحقون الفوز.

 

كانت ولا تزال بداية واعدة لتوخيل. لقد عزز تشيلسي وبوجود الموهبة الهجومية تحت تصرفه، فهم في وضع جيد للقيام بمحاولة جادة للانتقال إلى المراكز الأربعة الأولى، بينما لا يزال لديهم طموحات كبيرة في دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الإنجليزي.

 

توخيل يترك بصمته ببطء ولكن بثبات ويمكن أن يشعر تشيلسي بمزيد من التفاؤل حول الأسابيع المقبلة.

 

مانشستر يونايتد لا يتحلى بالأمل

 

تراجعت طموحات مانشستر يونايتد في الفوز باللقب بصورة كبيرة وذلك بعد أن كان على القمة بعد التعادل مع ليفربول في يناير، لكن كل المنطق يشير إلى أنها تلاشت نهائيًا الآن مع اقتراب عودة لقب الدوري الإنجليزي الممتاز إلى مانشستر سيتي.

 

إحصائيات يونايتد مثيرة للإعجاب، فهو الآن لم يهزم في 20 مباراة بالدوري بعيدًا عن أولد ترافورد، وهي سلسلة تتضمن 13 فوزًا كذلك، لكنهم لم يُظهروا أبدًا أي روح أو عزيمة تجعلهم مُرشحين للفوز باللقبب.

 

وفي مباراة تشيلسي، بينما كانوا يستحقون بالتأكيد الانتصار حسب وجهة نظرهم، فشل يونايتد مرة أخرى في تحقيق الازدهار النهائي الذي كان يمكن أن يحول النقطة الواحدى إلى ثلاثة.

 

من المؤكد أن فريق سولشاير في منحنى تصاعدي، لكن هذه المواجهة غير الملهمة كانت دليلًا إضافيًا على أن أي حديث عن اللقب يُعد أكثر من مجرد حلم بعيد المنال، ولا تزال هناك فجوة خطيرة في الجودة بين مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي.

 

ويلتقي الاثنان في ديربي مانشستر باستاد الاتحاد يوم الأحد المقبل ومع وجود فارق بين الفريقين الآن 12 نقطة، قد يرى السيتي أنها فرصة للقضاء على أي أسئلة عالقة حول مصير الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

 

إحصائيات قمة مانشستر يونايتد وتشيلسي

فريد نجم المباراة

فريد نجم المباراة

  • هذه هي المرة الثانية التي تنتهي فيها مباراتي الفريقين في الدور الأول والثاني بالتعادل السلبي، والمرة الأولى كانت في 1921-1922.
  • لم يخسر مانشستر يونايتد الآن في 20 مباراة خارج أرضه: 13 انتصار و7 تعادلات، وهي سلسلة بدأت في هذه المباراة بالضبط الموسم الماضي. إنها خامس أطول سلسلة دون هزيمة خارج أرضه في تاريخ الدوري، والأطول فقط يأتي من أرسنال (27 و23) وليفربول (21) ونوتنجهام فورست (21).
  • تعادل تشيلسي بنتيجة 0-0 ضد خصمه على أرضه وخارجه في الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم واحد لأول مرة منذ 2008-2009 ضد إيفرتون، بينما فعل مان يونايتد ذلك آخر مرة ضد أستون فيلا في 1996-1997.
  • فشل مانشستر يونايتد في تسجيل هدف واحد في آخر ست مواجهات في الدوري مع أرسنال أو تشيلسي أو ليفربول أو مانشستر سيتي أو توتنهام، انتهت كل مباراة من مبارياتهم الأربع الأخيرة بدون أهداف.
  • أصبح توخيل ثاني مدرب لتشيلسي لا تهتز شباكه أي هدف في مبارياته الأربع على أرضه في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد بريندان رودجرز في 2011-12 مع سوانزي سيتي. بما في ذلك آخر مباراتين له مع باريس سان جيرمان، فقد ذهب توخيل ست مباريات دون أن تهتز شباكه على أرضه في مسابقة الدوري.

جورنال العرب


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد