جورنال العرب

ليفربول يفوز على توتنهام من أجل إعادة إحياء الدفاع عن اللقب

Views: 149
ليفربول وتوتنهام

أنهى ليفربول مشاكله في التسجيل بطريقة مؤكدة يوم الخميس على ملعب توتنهام هوتسبير بالفوز 3-1 على الفريق المُضيف وهو الانتصار الذي أعادهم إلى المراكز الأربعة الأولى.

 

خاض فريق المدرب يورجن كلوب أربع مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز بدون تسجيل أي هدف على الإطلاق قبل رحلته إلى شمال لندن وكان من الممكن أن يجد نفسه في مواجهة مهمة صعبة لكسر خطوط فريق توتنهام الذي يحتل المركز الأول في أقل الفرق استقبالًا للأهداف لو لم يتم إبطال هدف هيونج مين سون المُبكر بواسطة حكم الفيديو المساعد.

 

بعد 45 دقيقة من الضغط القاسي من ليفربول تم تسجيل هدفهم أخيرًا، انطلق ساديو ماني من الخلف وقام بعمل تمريرة عرضية منخفضة لروبرتو فيرمينو لينهي شوط المباراة مع اقتراب مرور ثماني ساعات كاملة على آخر هدف سجله ليفربول في الدوري، يا له من زمن!

 

كان ذلك بداية للطوفان في الشوط الثاني، حيث انطلق ليفربول الذي سجل هدفه الثاني بعد فترة وجيزة من الشوط الأول، حيث سدد ترينت ألكسندر-أرنولد كرة مرتدة من تسديدة ماني. بعد لحظات انتعشت آمال توتنهام عندما هز بيير إميل هوجبيرج الشباك من خارج منطقة الجزاء، لكن أصحاب الأرض للأسف لم يتأثروا ولم يحصلوا على دفعة معنوية من الهدف، حيث بدا مستواهم كما لو كانت المباراة ما تزال تحكمها نتيجة التعادل السلبي.

 

وتم حرمان ليفربول من تقدمه للمرة الثالثة في الدقيقة 56 عندما ألغى حكم الفيديو المساعد هدف محمد صلاح بلمسة يد من فيرمينو أثناء تحضير الهجمة، لكن ماني قام بتأمين الفوز لفريقه بجهد قوي بعد أن أرسل له ألكسندر أرنولد عرضية داخل منطقة الجزاء.

 

تفاصيل فوز ليفربول الكبي

 

لمدة 45 دقيقة، فعل دفاع توتنهام المكون من خمسة لاعبين كل ما كان يمكن أن يطلبه جوزيه مورينيو منهم. في بعض الأحيان كانوا ينحنيون لكنهم نادرًا ما تعثروا وعندما فعلوا ذلك، كان هوجو لوريس في أفضل حالاته، لا سيما مع صدة رائعة من يده اليسرى من تسديدة ماني المنخفضة. كانت تلك أفضل فرصة لكن ليفربول كان لديه الكثير – لماذا لم يستغلوا الأمر عندما كان توتنهام غير قادر على الخروج من نصف ملعبه.

 

لقد كان العديد من لاعبي دفاع توتنهام استثنائيين في الشوط الأول، حيث قام جو رودون على وجه الخصوص بانقضاض رائع على ماني لحرمان ما بدا أنه فرصة لافتتاح التسجيل، كما كان بن ديفيز ممتازًا بشكل خاص حيث فاز بأربع من التحاماته الخمس، وأربع صراعات هوائية واعتراض.

 

تكمن المشكلة في أنه عندما تكون هناك موجة تلو الأخرى من ضغط ليفربول عليك، فغالبًا ما يمكنك الإفلات من الأخطاء الطفيفة. هرب ماني من الدفاع في نهاية الشوط الأول وأرسل تمريرة لفيرمينو الذي بدوره أودعها في الشباك مُحرزًا الهدف الأول.

 

أدى ذلك إلى تغيير في التشكيل بين الشوطين. سيستغرق الأمر وقتًا للاعبين لتولي أدوارهم الجديدة، وفي تلك اللحظات التي انقضّ فيها ليفربول، انجذب ديفيز إلى صلاح وأصبح توتنهام بدون ظهير أيسر خارجه ليلتقط ألكسندر-أرنولد الكرة والذي كان حراً تمامًا، ويقوم بتسديدها في الشباك، مُعلنًا تسجيل الهدف الثاني.

 

أعاد لاعب الوسط الدنماركي الأمل إلى فريقه بتسجيله هدف التعادل ولكن قام ماني بإنهاء الأمور تمامًا ليُعلن فوز ليفربول بالمباراة وإنهائه حالة من العقم التهديفي استمرت طويلًا وليقتحم الريدز صراع الريدز على لقب الدوري الذي يبدو أنه سيستمر بينه وبين كُلًا من مانشستر يونايتد ومان سيتي كذلك.

 

محمد حامد / جورنال العرب

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *