تواصل معنا
coinpayu

يورو 2020

إيطاليا تعبر إسبانيا بركلات الترجيح

تم النشر

في

scaled
شارك مع من تحب

فازت إيطاليا على إسبانيا بركلات الترجيح لتصل إلى نهائي بطولة أوروبا 2020 بعد نصف نهائي آسر في ويمبلي الصاخب.

 

بعد صد ركلة الجزاء التي نفذها ألفارو موراتا، تقدم جورجينيو ليسجل ويصعد بمنتخبه إلى النهائي في انتظار مباراة الغد بين إنجلترا أو الدنمارك.

 

وبدا فيديريكو كييزا كما لو أنه أرسل إيطاليا – التي لم تهزم في 33 مباراة – إلى النهائي في الوقت العادي مع نهاية رائعة لمرتدة سريعة توجها في الشباك.

إعلان
coinpayu

 

لكن موراتا نزل من على مقاعد البدلاء ليُسجل هدف التعادل قبل 10 دقائق من نهاية المباراة بعد تبادل التمريرات مع داني أولمو.

 

ومع ذلك، فإن إهدار مهاجم يوفنتوس لركلة الترجيح كان مكلفًا حيث خسرت إسبانيا نصف النهائي لأول مرة في تاريخها.

 

ثبت أن المخاوف بشأن الاستاد الفارغ أو الجماهير الهادئة لا أساس لها على الرغم من استمرار بيع التذاكر خلال النهار، ومع عدم قدرة المشجعين على السفر من أي من البلدين دون الحاجة إلى الحجر الصحي لفترة طويلة لمشاهدة المباراة.

إعلان
coinpayu

 

يمكن القول إن فريق روبرتو مانشيني الإيطالي هو أفضل فريق في البطولة وقد فاز في 13 مباراة سابقة ويستحق مكانه بالتأكيد في النهائي.

 

ومع ذلك، كان هذه المباراة الأصعب على الإطلاق، ولم يتمكنوا من تصويب سوى تسديدة واحدة بين هدف التعادل لموراتا وركلات الترجيح.

 

إنها نهاية حزينة للغاية للبطولة بالنسبة لموراتا. لقد أهدر العديد من الفرص خلال البطولة مع اضطرار عائلته لتحمل تهديدات الجماهير وبدا هدف التعادل الذي قدمه على وشك تغيير روايته قبل أن يخفق من نقطة الجزاء.

إعلان
coinpayu

 

إيطاليا تستمر في التحليق في سماء اليورو

لقد تغير أسلوب اللعب في إيطاليا مع استمرار البطولة، حيث عاد الأتزوري إلى طرقهم الدفاعية القديمة، وقد قادهم ذلك إلى المباراة النهائية.

 

لقد كانوا يسجلون أهدافًا حرة مثيرة للإعجاب في مراحل المجموعات – بينما كانوا أيضًا قويين في الخلف – حققوا 11 فوزًا متتاليًا دون تلقي أي هدف في شباكهم.

 

لكنهم احتاجوا إلى وقت إضافي للفوز على النمسا في دور الـ 16 ثم استطاعوا التغلب على بلجيكا 2-1 في ربع النهائي.

إعلان
coinpayu

 

تولى مانشيني مسؤولية الفريق الذي فشل حتى في التأهل لكأس العالم 2018 وقاده الآن إلى المباراة النهائية الرئيسية للبطولة الكبيرة التالية.

 

من المثير للدهشة أن أبطال العالم أربع مرات فازوا ببطولة أوروبية واحدة على طول الطريق في عام 1968.

 

لقد خسروا نهائيات 2000 و2012، لكنهم يأملون أن يحققوا نتيجة أفضل هذه المرة في ويمبلي.

إعلان
coinpayu

 

كان إيمرسون بديلاً كفء للمصاب ليوناردو سبينازولا في مركز الظهير الأيسر حيث سدد كرة من زاوية ضيقة ارتطمت بالعارضة وكان ذلك هو التهديد الوحيد في الشوط الأول.

 

وجاءت انطلاقة الهدف من هجمة مرتدة بدأت بحارس المرمى جيانلويجي دوناروما وانتهت بإنهاء كييزا المثالي من بالقرب من حافة منطقة الجزاء، مما جعل أوناي سيمون يتثبت في مكانه.

 

كانت لديهم فرصتين لإنهاء المباراة، لكن دومينيكو بيراردي سدد مباشرة في كلتا المرتين قبل أن يتعادل موراتا.

إعلان
coinpayu

 

من تلك المرحلة، بدا الأمر كما لو يلعبون من أجل الوصول بالمباراة لركلات الترجيح وهذا ما حدث.

 

إسبانيا تخرج من الباب الواسع

تطورت إسبانيا في البطولة وعادت إلى وضعها الطبيعي كأفضل المُسجلين حتى الآن برصيد 13 هدفًا. ومع ذلك كان ينبغي أن تكون النهاية أفضل من ذلك بكثير.

 

عشرة من تلك الأهداف جاءت في مباراتين وعانوا كثيرًا في باقي المباريات. سلوفاكيا هي الفريق الوحيد الذي هُزم في 90 دقيقة في يورو 2020.

إعلان
coinpayu

 

بدأ لاروخا بدون مهاجم صريح في مباراة اليوم، تم ترك موراتا على مقاعد البدلاء، مع اختيار قرار البدء بميكيل أويارزابال وداني أولمو من أجل إعطاء الحيوية للخط الأمامي ولكنهم للأسف أهدروا كثيرًا أمام المرمى.

 

صوّب فريق لويس إنريكي بـ 16 تسديدة مقابل سبع لإيطاليا والاستحواذ تخطت نسبته 70% لكن في النهاية النتيجة لا تعترف بكل تلك المُعطيات.

 

فازت إسبانيا بجميع المباريات الخمس السابقة في نصف النهائي في البطولات الكبرى – بما في ذلك البطولات التي حققتها في أعوام 2008 و2010 و2012 عندما سيطرت على كرة القدم العالمية لكن يبدو أن تلك الحقبة انتهت تمامًا.

إعلان
coinpayu

 

لم ينتهي الصيف بعد لستة لاعبين منهم، مع أولمو، سيمون، أويارزابال، باو توريس، إريك جارسيا وبيدري الذين سيشاركون مع منتخب كرة القدم الأولمبي الإسباني في أولمبياد طوكيو التي ستبدأ بعد 17 يومًا.

 

إحصائيات المباراة

  • وصلت إيطاليا الآن إلى نهائي البطولة الكبرى العاشرة، لتتأهل إلى نهائي بطولة أوروبا للمرة الرابعة.
  • المنتخب الأزوري هو ثاني فريق يفوز في كل من مبارياته الست الأولى في بطولة كبرى بعد هولندا في كأس العالم 2010.
  • كانت هذه هي المباراة العاشرة التي يتنافس فيها كل من إسبانيا وإيطاليا بركلات الترجيح في بطولة كبرى، أكثر من أي دولة أوروبية أخرى.
  • تعد مباراة إيطاليا ضد إسبانيا (10) الآن أكثر المباريات لعبًا بين الدول الأوروبية في تاريخ البطولات الكبرى.
  • كانت هذه هي المرة التاسعة التي تقضي فيها إيطاليا وقتًا إضافيًا في بطولة اليورو، أكثر من أي فريق آخر، بينما عادت إسبانيا الرقم القياسي في الظهور في الوقت الإضافي في نسخة واحدة من المسابقة (ثلاث مرات مع البرتغال في 2016).
  • سجلت إيطاليا 12 هدفاً في بطولة أوروبا 2020، وهو أعلى مجموع أهداف لها في بطولة كبرى. سجلت إسبانيا 13 هدفًا في بطولة أوروبا 2020، وهو أفضل سجل لها في نسخة واحدة من بطولة أوروبا.
  • أصبحت إيطاليا ثاني فريق في تاريخ البطولة الأوروبية يسجل له ما يصل إلى خمسة لاعبين مختلفين هدفين أو أكثر في نسخة واحدة من المسابقة (تشيزا، بيسينا، إنسيني، إيموبيلي ولوكاتيلي)، بعد فرنسا في عام 2000.
  • سجل ألفارو موراتا أهدافًا في بطولة أوروبا أكثر من أي لاعب آخر في إسبانيا (ستة أهداف)، متجاوزًا أهداف فرناندو توريس الخمسة.
  • أصبح الإسباني بيدري أول لاعب أوروبي في تاريخ البطولات الكبرى يبدأ ست مباريات في سن 18 أو أقل.

إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يورو 2020

إيطاليا تقلب الطاولة على إنجلترا وتتوج بيورو 2020

تم النشر

في

بواسطة

1
شارك مع من تحب

انتهت محاولة إنجلترا لإنهاء انتظارها الذي دام 55 عامًا للحصول على لقب كبير في معاناة مألوفة من الهزيمة بركلات الترجيح حيث فازت إيطاليا بلقب بطولة أوروبا 2020 في ويمبلي.

 

في ليلة من الترقب والتوتر والحسرة الشديدة في جو محموم، بدت إنجلترا في طريقها لأفضل يوم لها منذ 30 يوليو 1966 عندما منحهم لوك شو البداية المثالية بعد دقيقتين.

 

إيطاليا، التي لم تهزم في 33 مباراة قبل هذا النهائي، عادت ببطء إلى المباراة وتعادلت في الدقيقة 67 عندما سدد ليوناردو بونوتشي الكرة في الشباك بعد أن حوّل حارس مرمى إنجلترا جوردان بيكفورد رأسية ماركو فيراتي إلى القائم.

إعلان
coinpayu

 

وبعد فترة متوترة من الوقت الإضافي الذي فشل في تحديد الفائز باللقب، ذهبت المباراة إلى ركلات الترجيح والتي أصابت خيبة أمل مريرة لمدرب إنجلترا جاريث ساوثجيت ولاعبيه، الذين خاضوا المباراة النهائية بموجة من التوقعات وعاطفة عالية من الجماهير.

إيطاليا تقلب الطاولة على إنجلترا وتتوج بيورو 2020

 

أهدرت إنجلترا ثلاثًا من ركلات الترجيح الخمس، وسدد ماركوس راشفورد في القائم، وحرم جيانلويجي دوناروما جادون سانشو أولًا ثم جاء دور بوكايو ساكا لاعب أرسنال صاحب الـ 19 عامًا الذي فشل في تسجيل الركلة الحاسمة.

 

سجل هاري كين وهاري ماجواير هدف إنجلترا بينما أبقى بيكفورد الآمال حية بإنقاذ ركلتي أندريا بيلوتي وجورجينيو بينما سجل دومينيكو بيراردي وبونوتشي وفيديريكو برنارديشي لإيطاليا.

 

إعلان
coinpayu

ساكا البالغ من العمر 19 عامًا، والذي أظهر شجاعة كبيرة بالتقدم إلى تسديد الكرة، قدم مواساته إلى زملائه في الفريق والمدرب ساوثجيت لكن لم يكن هناك عزاء حقيقي لهم أو الجماهير المنتظرة في ويمبلي.

 

إيطاليا تنهي ما بدأته

إيطاليا تنهي ما بدأته

إيطاليا تنهي ما بدأته

 

ستمرت سنوات الألم التي عانت منها إنجلترا، لكن بدا أن أول 30 دقيقة من هذا النهائي قد وصلت أخيرًا إلى اللحظة التي انتظرت فيها البلاد أكثر من 20 ألف يوم.

 

جاء فريق ساوثجيت من بعيد وأدى تغيير المدرب الوحيد لاستبدال ساكا بكيران تريبيير إلى أرباح فورية حيث ركض إلى تمريرة كين المثالية ليجد شو المندفع في القائم البعيد ليُسدد كرة في الشباك تجاوزت دوناروما.

 

إعلان
coinpayu

كانت إنجلترا مستيقظة وركضت وشجعتها الجماهير الهائلة المسعورة على القضاء على هذا الفريق الإيطالي على قدم وساق وهو ما حدث بوضع الفريق قدم في منصة التتويج بعد انقضاء الشوط الأول بسلام.

 

سيطرت إيطاليا على الاستحواذ، وخسرت إنجلترا الزخم ولم يكن مفاجئًا أن إيطاليا استعادت زمام الأمور.

 

انتظر ساوثجيت بشكل مفاجئ حتى الوقت الإضافي للدفع بـ جاك غريليش ولكن بحلول تلك المرحلة كانت المباراة في طريقها لركلات الترجيح، وهو ما حدث بالفعل.

 

إعلان
coinpayu

تم استدعاء سانشو وراشفورد في اللحظات الأخيرة، على الأرجح استعدادًا لركلات الترجيح، لكن للأسف بالنسبة لساوثجيت، الذي حقق الكثير في يورو 2020، كانت هذه خطوة لم تؤتي ثمارها لأن كلاهما فشل في تسديد ركلات الجزاء.

 

وأدى بيكفورد أعمال بطولية لينقذ ركلات الترجيح لكن كل ذلك ذهب سُدى بعد أن فشلت إنجلترا في تحقيق اللقب الغائب.

 

تجاوزت إيطاليا خط المرمى وبدا كل من ساوثجيت ولاعبيه محطمين حيث لقيوا تصفيق تعاطف من جماهير إنجلترا، الذين وصلوا مع آمال كبيرة لكنهم خرجوا من ويمبلي وتحطمت أحلامهم في الفوز بكأس كبير مرة أخرى.

 

إعلان
coinpayu

اقتربت إنجلترا من كسر النحس عند وصولها إلى نصف نهائي كأس العالم في موسكو عام 2018، لكن هذه الخسارة أشد ألمًا بعد أن أحرزت تقدمًا في أول دقيقتين في المباراة النهائية وأتيحت لها الفرصة أخيرًا للفوز باللقب الثاني لبطولة لعبت فيها 6 من 7 مباريات على أرضها ولكن منتخب الأسود الثلاثة فشل في استغلال عاملي الأرض والجمهور.

 

ستكون خسارة إنجلترا محسوسة بشدة بعد هذا التقدم الرائع خلال الأدوار الإقصائية بالفوز على ألمانيا وأوكرانيا والدنمارك.

 

 

 

إعلان
coinpayu

يتعين على ساوثجيت الآن استيعاب ما إذا كان قد نجح في الوصول إلى المباراة النهائية بشكل صحيح عندما يتعلق الأمر بأسلوبه، والتبديلات، وتنفيذ ركلات الجزاء، ولكن عندما تهدأ العاصفة في النهاية، يمكن أن ينعكس التقدم المُحرز على إنجلترا.

 

خطت إنجلترا خطوة إلى الأمام أكثر مما فعلت في روسيا، ولدى ساوثجيت الآن مزيج قوي من الشباب والخبرة للعمل معهم ويجب عليه أن يبدأ التخطيط لكأس العالم 2022 في قطر.

 

بلغ ساكا سن الرشد في هذه البطولة بينما كان لدى إنجلترا شباب مثيرون على شكل سانشو وفيل فودين وماسون ماونت بجانب وجود بيلينجهام، كل ذلك مُعزز كذلك بواسطة غريليش.

 

إعلان
coinpayu

لعب رحيم سترلينج بطولة رائعة، وأظهر كين ومضات من قدرته العالمية وكان قلبي الدفاع المركزي جون ستونز وماغواير أقوياء. كما قدم بيكفورد مساهمة بارزة في حراسة المرمى.

 

لن يوفر هذا أي عزاء صريح في الساعات التي أعقبت هذه الخسارة المدمرة، لكن يمكن لإنجلترا على الأقل المضي قدمًا بتفاؤل.

مواصلة القراءة

ترند