scaled
scaled

تشيلسي يتغلب على أتلتيكو مدريد في عقر داره ويضع قدمًا في ربع النهائي

منحت الركلة العلوية الرائعة التي نفذها أوليفييه جيرو تشيلسي فوزًا رائعًا على أتلتيكو مدريد في ذهاب دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا في المباراة التي أقيمت في بوخارست.

 

لم تحقق لحظة الارتجال الرائعة لجيرو الفوز وهدفًا مهمًا خارج أرضه فحسب، بل واصلت أيضًا بداية المدرب الجديد توماس توخيل الخالي من الهزائم في تشيلسي ووضعهم في مركز الصدارة للوصول إلى ربع النهائي.

 

في مباراة لعبت في رومانيا بدلاً من إسبانيا بسبب القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا، أظهر جيرو روحًا رياضية وتحكم رائع في الكرة ظهر جليًا في الكرة التي أرسلها على جانب حارس أتلتيكو يان أوبلاك في الدقيقة 68. تم إلغاء الهدف بداعي التسلل قبل أن تكشف مراجعة تقنية الفار عن أن الكرة ارتدت من مدافع أتليتيكو ماريو هيرموسو.

 

كان هذا الهدف مكافأة لأسلوب تشيلسي الأكثر تقدمية في مواجهة نهج الاستنزاف المعتاد من رجال دييجو سيميوني والذين ونادرًا ما أزعجوا فريق توخيل الذي حافظ بشكل مريح على تألقه وفي نفس الوقت حرم لويس سواريز في أكثر من مناسبة من افتتاح التسجيل.

 

وخاض تشيلسي ثماني مباريات دون هزيمة منذ أن خلف توخيل فرانك لامبارد بينما ظهر جيرو كتعويذة حظ في دوري أبطال أوروبا بعد تسجيله جميع الأهداف الأربعة في مرحلة المجموعات ضد إشبيلية والفوز في الدقيقة الأخيرة خارج أرضه أمام رين.

 

أكبر انتصار لصالح تشيلسي حتى الآن

توخيل
توخيل

كان تشيلسي بقيادة توخيل فعالاً وليس مذهلاً منذ أن تم تعيين المدرب الألماني بعد رحيل لامبارد في يناير، لكن لن تكون هناك شكاوى بعد النتيجة الأكثر إثارة للإعجاب خلال فترة تدريبه القصيرة.

 

اعتُبر تشيلسي مستضعفًا في مباراة دور الستة عشر هذه أمام متصدر الدوري الإسباني، ولكن بصرف النظر عن خطأين مبكرين حيث أخطأ الحارس إدوارد ميندي في السيطرة في وقت مبكر من المباراة على الكرة والتي كانت من الممكن أن تدخل الشباك.

 

لقد أظهر الفريق اللندني طموحًا ورغبة واضحة طوال أحداث المباراة من أجل الفوز بجانب أنهم كانوا أكثر حذراً حتى من أتلتيكو المعتاد.

 

سيزيد ذلك من ثقة تشيلسي في أنه عيّن مدربًا يشعر بالراحة في العمل على أعلى المستويات بعد وصوله إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مع باريس سان جيرمان الموسم الماضي وتقديمه لمستويات جيدة في بوروسيا دورتموند.

 

ومرة أخرى أثبت جيرو البالغ من العمر 34 عامًا مدى ذكاءه وموهبته بلقطة من البراعة نجحت في حسم مباراة صعبة ليمنح تشيلسي آمالًا كبيرة في الذهاب إلى الإياب.

 

لقد أثبت جيرو مرارًا وتكرارًا أنه لا يقدر بثمن بالنسبة لتشكيل تشيلسي، وهو ما أكد عليه مرارًا وتكرارًا اللاعب المنتقل في صفقة تُقدر بمبلغ 18 مليون جنيه إسترليني من آرسنال في يناير 2018.

 

كانت أيضًا ليلة جيدة للمهاجم الإنجليزي الشاب كالوم هدسون أودوي، الذي قدم أداءً جيدًا بعد الجدل الدائر حول استبداله بعد أن حل بديلاً في التعادل 1-1 يوم السبت على ملعب ساوثهامبتون.

 

تم استبدال أودوي مرة أخرى بعد 79 دقيقة في بوخارست ولكن هذا كان بعد أداء مليء بالطاقة والعمل الجاد الذي من شأنه أن يسعد المدير الفني في ليلة مرضية للغاية لتشيلسي.

 

إحصائيات المباراة

انتصار تشيلسي
انتصار تشيلسي
  1. أصبح توماس توخيل ثالث مدرب تشيلسي يفوز بأول مباراة له في دوري أبطال أوروبا عندما جرت المباراة في مرحلة خروج المغلوب بعد روبرتو دي ماتيو وجوس هيدينك.
  2. فشل أتلتيكو مدريد في تصويب أي تسديدة على المرمى أمام تشيلسي وهي المرة الأولى التي فشلوا فيها في تسجيل تسديدة على المرمى في مباراة دوري أبطال أوروبا منذ مارس 2019 ضد يوفنتوس.
  3. سجل أوليفييه جيرو لاعب تشيلسي ستة أهداف في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وهو أفضل سجل تهديفي له في موسم واحد في البطولة.
  4. أصبح جيرو البالغ من العمر 34 عامًا و146 يومًا أكبر لاعب سناً يسجل هدف في مرحلة خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا مع الفريق الأزرق.
  5. حافظ إدوارد ميندي حارس مرمى الفريق اللندني على نظافة شباكه أكثر من أي حارس آخر في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم (خمسة).
  6. كانت البطاقة الصفراء لماسون ماونت بعد 55 ثانية أسرع بطاقة تظهر في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.
  7. أصبح توماس توخيل ثاني مدرب فقط في تاريخ دوري أبطال أوروبا يتولى زمام فريقين مختلفين في المسابقة خلال موسم واحد بعد رونالد كومان في 2007-08 حيث تولى تدريب كُلًا من أيندهوفن وفالنسيا.

شاهد أيضاً

إصابة دييجو يورينتي بفيروس كورونا

إصابة دييجو يورينتي بفيروس كورونا

أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم، عن إصابة دييجو يورينتي لاعب منتخب لا روخا، بفيروس كورونا. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *