الصفحة الرئيسية جورنال العرب برشلونة يتغلب على بلباو في الدوري ويقتنص المركز الثاني من ريال مدريد

برشلونة يتغلب على بلباو في الدوري ويقتنص المركز الثاني من ريال مدريد


أنهى برشلونة شهر يناير بشكل جيد، حيث وصل إلى 10 مباريات متتالية دون خسارة في الدوري الإسباني بفضل فوزه الصعب 2-1 على أتليتيك بيلباو في كامب نو. لعب برشلونة شوطًا أول رائعًا، وتلقى هدفًا سيئًا في وقت مبكر من الشوط الثاني، لكنه استمر في الهجوم حتى سجل أنطوان جريزمان هدف الفوز ومنح البلوجرانا ثلاث نقاط حاسمة، حيث سيُنهي نهاية الأسبوع بالتساوي مع ريال مدريد صاحب المركز الثاني.

 

الشوط الأول يشهد هيمنة برشلونة المُطلقة

 

كان برشلونة الفريق الأفضل منذ البداية، حيث كان يضاهي قوة وإثارة أتليتيك ولا يمنحهم أي فرصة للعب. كان البلوجرانا يمتلك غالبية الاستحواذ والضغط عالياً لاستعادة الكرة كلما فقدها، وكان ليونيل ميسي نشيطًا بشكل خاص، حيث كان يطارد الخصوم بالكرة ويشارك دائمًا في كل شيء.

 

كما أنه سجل هدفًا افتتاحيًا رائعًا بعد فوزه من ركلة حرة على حافة منطقة الجزاء ووضع لؤلؤة تسديدة في الزاوية العلوية، دون فرصة لأوناى سيمون في مرمى بيلباو. واصل برشلونة الضغط والهجوم بعد الهدف، وعلى الرغم من أنه لم يكن لديهم فرصة واضحة لثانية إلا أنهم كانوا دائمًا يشكلون تهديدًا.

 

أتليتيك ببساطة لا يمكن أن يضر دفاع برشلونة، ووجدوا أنفسهم يُطاردون المباراة طوال الشوط الأول. في الشوط الأول، حقق برشلونة تقدمًا ضعيفًا، لكن من الواضح أنه كان الفريق الأفضل، وكان لديه فرصة لإحكام سيطرته في الشوط الثاني.

 

النصف الثاني

 

بدأ الشوط الثاني بأخبار سيئة لبرشلونة حيث سجل جوردي ألبا هدفًا في مرماه بعد عرضية من راؤول جارسيا، وبدا أن أتليتيك سيكتسب زخمًا من هدف التعادل ويسبب المزيد من المشاكل.

 

لكن رد فعل برشلونة كان جيدًا بعد أن استقبلت شباكه واستمر في الهجوم، حيث تسبب جريزمان وعثمان ديمبيلي في مشاكل حقيقية مع حركتهما، وكان ميسي لا يزال عدوانيًا – وكان عليه التعامل مع بعض الأخطاء الفادحة نتيجة لذلك.

 

بمجرد أن بدأ البلوغرانا ينفد من قوته ويبدو أقل شدة، حدثت أهم الأحداث في المباراة: أوسكار مينجويزا قام بعمل رائع في مركز الظهير، وتلقى تمريرة ممتازة من ديمبيلي ومنح جريزمان تمريرة سحرية داخل الست ياردات مربع، ووضع الفرنسي برشلونة في المقدمة قبل 15 دقيقة من النهاية.

 

بحث بلباو بشكل يائس عن هدف التعادل المتأخر ولكن لم يهدد المرمى بأي خطر حقيقي، وتمكن برشلونة من الصمود والحصول على النقاط الثلاث عندما جاءت صافرة النهاية. كان هذا قاسياً ومكثفاً كما هو متوقع، وخرج أتليتيك من برشلونة مرة أخرى، لكن الكاتالونيين هم الفائزون هذه المرة.

 

ميسي يرد على الانتقادات بالهدف 650

 

كما كان متوقعًا، طغى الحديث عن عقد ميسي على جميع الأحداث التي كانت قبل المباراة بعد أن سربت جريدة إل موندو التفاصيل التي تصدرت عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم.

 

يبقى أن نرى كيف سيؤثر ذلك على علاقة ميسي بالنادي، لكن القائد بالتأكيد لم يبدُ منزعجًا للغاية، حيث سجل هدفه رقم 650 للعمالقة الكتالونيين بضربة حرة رائعة.

 

كان يمكن لميسي أن يسجل قبل ذلك الوقت أيضًا. أنقذ أوناي سيمون تصديًا رائعًا بعد أن أرسله جريزمان، بينما تمكن أيضًا من صد تسديدة من ميراليم بيانيتش فوق العارضة مباشرة.

 

بالتأكيد بذل برشلونة قصارى جهده لدعم ميسي بعد المباراة. قام جريزمان بواجبات وسائل الإعلام قبل المباراة ووصف زميله بـ “الأسطورة”، بينما قام كومان بالهجوم ووصف التسريب بأنه محاولة “خبيثة” لـ “الإضرار” بميسي.

 

كما قدم جريزمان عرضًا رائعًا آخر لبرشلونة وحقق بداية جيدة لهذا العام. سجل الفرنسي خمسة أهداف وأربع تمريرات حاسمة في تسع مباريات خاضها في عام 2021.

 

يبدو أن رجل ريال سوسيداد السابق يحب أيضًا مواجهة أتلتيك. لقد سجل الآن أهدافًا أكثر في مرمى فريق الباسك أكثر من أي فريق آخر في مسيرته.

 

يأمل برشلونة بالتأكيد أن يتمكن جريزمان من مواصلة مستواه الجيد مع اقترابهم إلى فبراير حيث تنتظرهم بعض المباريات الرئيسية.

 

يقترب موعد ربع نهائي كأس الملك بعد ذلك، ومن المقرر أن تصل مواجهة باريس سان جيرمان إلى دوري أبطال أوروبا في غضون ما يزيد قليلاً عن أسبوعين ويواجه الفريق الإسباني رحلات خارج أرضه إلى ريال بيتيس وإشبيلية في الدوري الإسباني والتي ستُحدد بشكل كبير مسار الفريق في طريق المنافسة على الدوري.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد