تواصل معنا

دوري أبطال أوروبا

باريس سان جيرمان يقهر برشلونة برباعية على أرضه في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال

تم النشر

في

2
شارك مع من تحب

سجل كيليان مبابي ثلاثية رائعة ليقود باريس سان جيرمان من تأخره بهدف ليفوز على برشلونة 4-1 في كامب نو للسيطرة على مباراة دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا.

 

وضع ليونيل ميسي برشلونة في المقدمة في الدقيقة 27 من ركلة جزاء، لكن مبابي تعادل ببراعة متأخراً خمس دقائق لينهي الشوط الأول الرائع بالتعادل.

 

استفاد مبابي بعد ذلك من كرة سائبة لينهي الشباك شبه الفارغة بعد 65 دقيقة، وسدد مويس كين لاعب إيفرتون بضربة رأس بدون رقابة بعد خمس دقائق قبل أن يكمل مبابي الثلاثية قبل خمس دقائق من النهاية ليقود فريق باريس سان جيرمان لتحول رائع إلى باريس سان جيرمان.

 

برشلونة يدخل النفق المُظلم مُجددًا

 

النتيجة تعني أن برشلونة سيضطر إلى تسجيل ثلاثة أهداف على الأقل على ملعب بارك دي برانس في مباراة الإياب دون استقبال أي هدف.

 

إعلان

وتوجه باريس سان جيرمان إلى الكامب نو بدون المصاب نيمار وأنخيل دي ماريا، فيما تمكن برشلونة من الترحيب بعودة جيرارد بيكيه بعد غياب دام ثلاثة أشهر.

 

اقترب كل من أنطوان جريزمان وماورو إيكاردي من افتتاح التسجيل في كلا المرمين قبل أول نقطة اشتعال في المباراة حيث احتسب برشلونة ركلة جزاء.

 

قام المدافع الأيسر لايفن كورزاوا بقص كعب لاعب الوسط الهولندي فريندي دي يونج بطريق الخطأ عندما كان يُطارد كرة طويلة فوق الجميع، وأشار الحكم Bjorn Kuipers إلى نقطة الجزاء على الرغم من الاحتجاجات الغاضبة من لاعبي باريس سان جيرمان.

 

صعد ميسي وسدد ركلة جزاء عالية لا يمكن إيقافها على يسار نافاس ليضع برشلونة في المقدمة، لكن فرحة الفريق الكتالوني لم تدم طويلاً.

 

استجاب كورزاوا بشكل جيد لخطأه الذي أدى إلى احتساب ركلة الجزاء حيث طارد كرة طويلة وسحبها إلى الخلف لماركو فيراتي على امتداد الملعب والذي بدوره مرر إلى مبابي، الذي ابتعد عن كليمنت لينجليت بلمسة رائعة قبل أن يتخطى الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيجن من مسافة قريبة وسددها في سقف الشبكة في عرض رائع يُعبر عن مدى القوة والدقة التي يمتلكها هذا اللاعب الشاب.

 

إعلان

كان على تير شتيجن أن ينقذ بشكل جيد فرصة الهدف الثاني من كورزاوا، وقام جريزمان بالرد على تلك الفرصة بتسديدة بعيدة ثم قام إيكاردي بعد ذلك بالتصويب في الشباك الجانبية، لكن لم يتمكن أي من الطرفين من هز شباك الآخر قبل صافرة نهاية الشوط الأول.

 

ودخل باريس سان جيرمان بعد ذلك في السيطرة على المباراة بعد الاستراحة حيث سجل مبابي الهدف الثاني في الشباك شبه الفارغة بعد 20 دقيقة من بداية الشوط الثاني، بينما سجل كين مهاجم إيفرتون الثالث بعد متابعته لكرة عرضية بعد خمس دقائق من فرحة بوكيتينو بالهدف الثاني.

 

مبابي

مبابي

 

لكن باريس سان جيرمان لم ينته من ذلك لأن برشلونة ترك خط دفاعه مكشوفًا على مصراعيه قبل خمس دقائق من نهاية الوقت الأصلي للمباراة، حيث قام البديل جوليان دراكسلر بتهيئة تمريرة سحرية لمبابي الذي قام بإنهاء الكرة بطريقة رائعة في الزاوية العليا ليختم ليلة مجيدة لفريق باريس سان جيرمان.

 

الجدير بالذكر أن جماهير برشلونة تعيش في نفس الكابوس المُخيب للآمال للموسم الرابع على التوالي تقريبًا، نفس الخروج المدوي الفاضح ونفس الهزائم الثقيلة والخروج المُحبط، باختلاف التوقيت واسم الفريق المُنافس، بداية من روما وليفربول ومرورًا ببايرن ميونخ منذ 6 أشهر واليوم ها نحن أمام فضيحة جديدة لبرشلونة.

 

يبدو أن الفريق الكتالوني على أعتاب الخروج لأول مرة منذ الدور ثمن النهائي لأول مرة منذ 15 عام تقريبًا، ومع احتلاله المركز الثاني في الدوري وابتعاده عن أتلتيكو المتصدر وخسارته ذهاب نصف نهائي كاس الملك بثنائية نظيفة بالإضافة إلى عدم تحقيقه أي انتصار كبير هذا الموسم سوى على يوفنتوس فقط في بداية الموسم، يبدو أن برشلونة في طريقه لتحقيق موسم صفري بامتياز.

 

إعلان

جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دوري أبطال أوروبا

تشيلسي يحصد دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية بتاريخه

تم النشر

في

يحصد دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية بتاريخه
شارك مع من تحب

توج تشيلسي الإنجليزي بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية بتاريخه، السبت، عقب تغلبه على جاره مانشستر سيتي بهدفٍ دون مقابل، في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب “دراغاو” في مدينة بورتو البرتغالية.

وبدأ النهائي الكبير بهدوء واضح من جانب الطرفين، استمر لدقائق قليلة فقط قبل أن يُسجل رحيم سترلينغ أول حضور خطر للسيتي من انفراد صريح، لم يُحسن المهاجم الدولي استغلاله وأضاع فرصة هدف محقق.

الشوط الأول

ورد تشيلسي جاء سريعا وقويا بفرصتين أقرب للتسجيل، لكن الألماني تيمو فيرنر تفنن بإهدارهما عندما واجه المرمى في مناسبة أولى وصوب خارجا، وفي الثانية سدد كرة خفيفة بين أحضان الحارس.

الفريق اللندني سيطر بأفضلية كبيرة على منتصف الملعب ونجح في جعل دفاع السيتي يُعاني كثيرا لإيقاف خطورة تحركات كاي هافيرتز وماسون ماونت، التي منحت هجوم تشيلسي حرية أكبر في التقدم.

وبدوره تمكن السيتي من خلق تهديد آخر على مرمى ماندي عندما استلم فيل فودين كرة داخل جزاء تشيلسي، سددها مباشرة لكن المدافع أنطونيو روديغر كان حاضرا وأبعدها قبل توجهها للشباك.

إبداعات ماونت وهافيرتز تكللت بهدف لصالح تشيلسي في الدقيقة 42، إثر كرة أرسلها الأول، بتمريرة رائعة ضرب بها دفاع السيتي، ووصلت إلى الثاني الذي راوغ إديرسون مورايس ووضع الكرة بهدوء بالمرمى الخالي.

الشوط الثاني

ومع انطلاق الشوط الثاني، ضغط السيتي كما كان متوقعا على أمل التعديل سريعا، في وقت حافظ عناصر “البلوز” هدوئهم وتراجعوا لمناطقهم الخلفية لامتصاص فورة “السماوي” وتأمين شباكهم في وجه المد الهجومي للخصم.

أخطر كرات السيتي كانت في الدقيقة 68 حين اخترق الجزائري رياض محرز الجهة اليسرى لدفاعات تشيلسي وأرسل كرة عرضية غاية في الدقة، أبعدها المدافع أزبيليكويتا قبل وصولها لرحيم ستيرلينغ.

اندفاع السيتي نحو الهجوم خلف مساحات فارغة كثيرة في دفاعه، الأمر الذي استثمره توماس توخيل مدرب تشيلسي من خلال توجيه فريقه للضرب بمرتدات كادت أن تُثمر عن هدف ثان لولا تسرع لاعب الوسط كريستيان بوليستش وتسديده كرة بعيدة عند الدقيقة 74.

إعلان

الدقائق المتبقية شهدت عديد المحاولات من جانب فريق المدرب بيب غوارديولا على مناطق تشيلسي، إلا أن أيا منها لم يُثمر عن هدف يُعيد السيتي للقاء.

تشيلسي البطل

وبهذا حصد تشيلسي اللقب الثاني له على مستوى مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعد تتويجه الأول موسم 2012 حين تغلب على بايرن ميونخ في نهائي حسمته ركلات الجزاء الترجيحية لانتهاء وقته الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدفٍ لمثله.

 

جورنال العرب / وكالات

مواصلة القراءة

سوشيال ميديا

ملفات جورنال العرب

سياحة

عرب المهجر

إعلان
إعلان
إعلان

ترند