الصفحة الرئيسية سوشيال ميدياانستجرام هل أعطيت رقم هاتفك لفيسبوك؟ Facebook ربما ستندم على ذلك

هل أعطيت رقم هاتفك لفيسبوك؟ Facebook ربما ستندم على ذلك


 Facebook فيسبوك يبدو أن الأمور لا تسير على ما يرام بالنسبة حيث تم اكتشاف قاعدة البيانات الأولية التي تحتوي على أرقام هواتف ملايين مستخدمي فيسبوك على خادم سحابي غير آمن عبر الإنترنت خلال الفترة الماضية.

حيث تم الإبلاغ أن قاعدة البيانات الضخمة التي تضم كثير من أرقام هواتف مستخدمي فيسبوك ومقرها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفيتنام تعرضت للخطر.

كان هذا عبارة عن مجموعة بيانات يمكن الوصول إليها بشكل عام ويمكن مطابقة أرقام الهواتف بمعرفات مستخدمي فيسبوك الفريدة أو حتى أسماء المستخدمين الدقيقة في بعض الحالات.

أكد تقارير كثيرة في ذلك الوقت أن حوالي 220 مليون مستخدم قد تأثروا بهذه البيانات المكشوفة. ومع ذلك، ادعت شركة التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم أنها قامت بزيادة إجراءات حماية المعلومات. وأضاف الفيس بوك أنه لم يعثر على أي دليل على تعرض حسابات للخطر.

-ألم يمنع فيسبوك خاصية الوصول إلى رقم هاتفك ؟

facebook app leaks user info how safe is the internet 1000x700 1

أعقاب فضيحة كامبريدج

 

نعم، لقد مر أكثر من عام منذ أن أزال الفيس بوك القدرة خاصية البحث عن الأشخاص والحسابات على منصة التواصل باستخدام أرقام هواتفهم.

أدركت الشركة أنه يوجد وسائل أخرى كثيرة للبحث عن ملفات التعريف العامة الخاصة بالأشخاص.

جاءت هذه الخطوة في أعقاب فضيحة كامبريدج التي أثرت على أكثر من 80 مليون مستخدم على Facebook.

سلسلة من الأحداث غير المُوفقة:

لقد كان انستجرام وواتس آب (جميعهم مملوكين لـ فيسبوك) طرفًا في سلسلة من انتهاكات الخصوصية في الماضي القريب. حيث تم تسريب بيانات حوالي 49 مليون مُستخدم في انستجرام عبر الإنترنت في مايو الماضي. في نفس الشهر، أبلغ واتس آب عن ثغرة أمنية في نظامه تتيح للقراصنة الوصول إلى بيانات هواتف المستخدمين.

الآن، يزعم الفيس بوك Facebook أنه كان من الممكن الحصول على قاعدة بيانات رقم الهاتف لأي مستخدم قبل قيام الشركة بإجراء تغييرات على سياستها في عام 2018.

1 30

فيما يتعلق بإجراءات الأمان والخصوصية

لم تعد هذه الحوادث معزولة على فيسبوك، ويعتبر تسريب قاعدة بيانات أرقام هواتف المستخدم هذه أحدث صفحة في أخطاء الشركة فيما يتعلق بإجراءات الأمان والخصوصية بالنسبة للمستخدمين.

يمكن لأولئك الذين يتطلعون إلى إساءة استخدام قاعدة البيانات هذه إرسال بريد مزعج للمستخدمين، أو الأسوأ من ذلك، تبديل بطاقات SIM الخاصة بهم.

وفيما يخص مشكلة كامبريدج، أعلنت لجنة التجارة الفيدرالية اليوم أنها توصلت إلى اتفاق تسوية مع فيسبوك. حيث كشفت لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) أن فيسبوك سيدفع غرامة قدرها 5 مليارات دولار، وهي الغرامة الأكبر التي تفرضها اللجنة ضد شركة تكنولوجيا.

الإعلان عن هذه الغرامة على الفيس بوك هو تتويج لما يقرب من عام ونصف العام من التحقيقات في الشركة، والتي تضمنت شهادة تم نشرها بشكل كبير أمام الكونغرس من قبل مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرج.

خصص الفيس بوك بالفعل 3 مليارات دولار في أبريل من هذا العام تحسبا للغرامة. ومع ذلك، يبدو أنه سيحتاج إلى اكتشاف طريقة للحصول على ملياري دولار إضافية.

1 28

تضمنت فضيحة كامبريدج

هو أن شركة استشارية سياسية وصلت إلى بيانات فيسبوك Facebook الخاصة بحوالي 87 مليون مستخدم.

هناك تقارير زعمت أنه تم استخدام هذه البيانات للمساعدة في التأثير في الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016.

على الرغم من أن هذه الفضيحة هي على الأرجح أكبر وأشهر انتهاك للخصوصية في تاريخ الفيس بوك، واجهت الشركة الكثير من القضايا الأخرى المتعلقة بخصوصية المستخدم من قبل وحتى ذلك الحين.

ليس من الواضح ما إذا كانت هناك تحقيقات في الأعمال المتعلقة بهذه المشكلات الأخرى التي قد تؤدي إلى غرامات أكثر على فيسبوك.

تمثل الغرامات البالغة 5 مليارات دولار رقمًا قياسيًا جديدًا هائلًا، باعتبار أن ثاني أكبر غرامة تم فرضها على شركة تكنولوجيا كانت على شركة جوجل عندما اضطرت إلى دفع 22.5 مليون دولار في عام 2012.

جورنال العرب 

 

رقم امريكي,على الواتس اب,دراما تركية,من قام بحظري على الواتس اب,رقم,زيادة عدد المشاهدات على اليوتيوب بطريقة قانونية,الغاء حظر الفيس بوك,قروب واتس اب مجانا,طرق اختراق واتس اب,تجربتي مع باك 2017 و باك 2018 _تجنبوا الأخطاء التي وقعت فيها_,كيف تعترف لفتاة انك تحبها,مسابقات لربح المال مجانا,كيفية ربح بطاقات جوجل بلاي,كيف الغي البلوك في الواتس اب,اسماعيل,تكست فري,الماسنجر,أخطاء اذا تجنبتها أضمن لك باكالوريا 2019,لا تترك يدي,علاقات سامة,فك حضر واتساب


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد