جورنال العرب

إيمى سالم تخرج عن صمتها ل تليفزيون اليوم السابع

احتلت الفنانة إيمى سالم تريندات ومحركات البحث الفترة الماضية، عقب الأخبار التى انتشرت وأفادت بعلاقتها بالنجم الكبير عمرو دياب، حيث اتُهمت إيمى أنها السبب وراء انفصال عمرو دياب ودينا الشربينى، بالإضافة إلى زواجها منه، واحتمالية أن تكون الزوجة الرابعة فى حياته.

واختصت الفنانة إيمى سالم تليفزيون “اليوم السابع” لتكشف حقيقة ارتباطها بالهضبة، حيث قالت فى البداية إنها انتقلت إلى العيش في إنجلترا مع أبنائها، خاصة بعدما قدمت مقطع فيديو للمسئولين عن فكرة “التعليم”، مشيرة إلى أنه فى حالة عدم الاهتمام بتلك القضية ستتخذ قرارا بالعيش في بدلها الثانى “إنجلترا”، وستنقل حياتها بالكامل مع أبنائها هناك، لافتة إلى أنها دائما تحرص على زرع الوطنية في أبنائها، وأن مصر هي البلد الأم وهى الحياة لنا، وأن العيش في لندن ما هو إلا للتعليم فقط.

إيمى سالم تكشف لتليفزيون اليوم السابع حقيقة ارتباطها بـ عمرو دياب وكواليس لقب زوجته الرابعة

وكشفت إيمى أيضاً قصة الضجة التى أثيرت في الفترة الأخيرة بسبب علاقتها بالنجم عمرو دياب، وانتشار صور لهما في بعض الأحيان، حيث قالت إيمى: “أنا بنت ناس جدا وبنت أصول، ولذلك عندما أرتبط بشخص من المستحيل أن يكون هذا الرجل في علاقة أخرى قبل ارتباطه بى”

 

إيمى سالم تخرج عن صمتها ل تليفزيون اليوم السابع

 

مشيرة إلى أنها لم تسعَ إلى هدم الصداقات أو البيوت، وعلى العكس سأكون أول شخص يسعى لصلح أصدقائى، لافتة إلى أنها ممتنة للغاية بوضع اسمها بجانب الهضبة عمرو دياب قائلة: “أنا ليا الشرف اسمى يتحط جنب عمرو دياب في سطر واحد”، وشىء حلو في (السى فى) بتاعى حتى لو كان الموضوع شائك”.

قصة الضجة بسبب علاقة إيمى سالم بالنجم عمرو دياب
قصة الضجة بسبب علاقة إيمى سالم بالنجم عمرو دياب

 

وتابعت إيمى:

أنا أحب سياسة عمرو دياب في الحياة، وإن الهضبة عندما تطوله شائعة ما من المستحيل أن يرد، وهذا المبدأ أسعى دائماً له، وحياتى الشخصية خط أحمر وأنا الوحيدة حرة فيه،

موضحة أن الجملة التى نشرتها على عبر صفحتها الشخصية وكان معناها (الصمت الصاخب له أبعاد خاصة، كنت أقصد منها (سيب الناس ترغى وأنت امشى في طريقك

.

إيمى سالم  انتقلت إلى العيش في إنجلترا مع أبنائها من أجل التعليم 

انتقلت إلى العيش في إنجلترا مع أبنائها
انتقلت إلى العيش في إنجلترا مع أبنائها

جورنال العرب

المصدر : اليوم السابع

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.