الصفحة الرئيسية جورنال العرب مصر الشجاعة تودع مونديال اليد بسيناريو درامي أمام الدنمارك

مصر الشجاعة تودع مونديال اليد بسيناريو درامي أمام الدنمارك


قدمت مصر مباراة رائعة مفعمة بالحيوية، لكنها انتهت بخسارة 39-38 أمام الدنمارك حاملة اللقب بعد مباراة مثيرة في ربع النهائي احتاجت إلى ركلات الجزاء ليتم حسمها في بطولة العالم يوم الأربعاء.

 

كان الفراعنة على مسافة قريبة من إحداث مفاجأة كبيرة بعد وقتيين إضافيتين قبلهما مباراة طويلة، حيث تقدموا 35-34 مع تبقي بضع ثوانٍ فقط.

 

ومع ذلك، تمت معاقبة إبراهيم المصري لارتكابه خطأ لا داعي له حيث طرده الحكم ومنح الدنمارك رمية جزاء بعد انتهاء الوقت، والتي سجلها المنتخب الدنماركي بنجاح ليُجبر المنتخب المصري على ركلات الترجيح.

 

انتصرت الدنمارك في ركلات الترجيح بعد أن أهدر لاعب مصر المخضرم أحمد الأحمر وعلي زين رميتهما، وانفجرا لاعبي الدنمارك من الفرح بعد أن كانوا قاب قوسين أو أدنى من توديع مونديال اليد على يد منتخب له سجل دولي متواضع.

 

أضاعت مصر فرصة تكرار إنجازها في عام 2001 عندما وصلت إلى نصف النهائي قبل أن تحتل في النهاية المركز الرابع في فرنسا لتحقق أفضل نتيجة لها على الإطلاق في كأس العالم.

 

احتل الفراعنة المركز الثامن في النسخة السابقة في 2019 لأفضل نتيجة لهم منذ عام 2001. ولكن بخسارة قطر الكبيرة أمام السويد في ربع النهائي الذي أقيم منذ عدة ساعات، حققت مصر المركز السابع في بطولة العالم الحالية ليُصبح الإنجاز الأفضل لها على الإطلاق.

 

أحداث مباراة مصر والدنمارك

 

تقدمت الدنمارك 16-13 في الشوط الأول، لكن المنتخب العربي الأفضل، مثلما فعل أمام سلوفينيا في مباراته الحاسمة في الدور الرئيسي والتي رفعته إلى دور الثمانية، عاد ليتعادل 34-34.

 

انتزع الفراعنة التعادل بصعوبة حيث كان بإمكان الدنمارك أن تفوز بها بعد أن عوقب منتخب الفراعنة بسبب خطأ استبدال، ولكن المنتخب الطموح لم يستسلم لأسياد اللعبة الأوروبيين حيث قام اللاعب الشاب أحمد هاشم باعتراض تمريرة لمنع الدنمارك من تسجيل هدف الفوز في الثواني الأخيرة القاتلة.

 

كان لا يزال هناك مجال لمزيد من الإثارة في الأوقات الإضافية. في الشوط الثاني من الشوط الإضافي الأول، كانت الدنمارك على بعد ثوانٍ من تحقيق الفوز حيث تقدمت 33-32، قبل أن يتم طرد نجمها ميكيل هانسن الذي تم طرده لعدم تسديد الكرة بسرعة.

 

حول محمد سند ركلة الجزاء الناتجة لينجح في إجبار الدنمارك على لعب وقت إضافي آخر، لكن المصري ارتكب في النهاية خطأً مماثلاً لخطأ هانسن واستفادت الدنمارك من ركلة الجزاء لتقوم بكسر قلوب أصحاب الأرض في القاهرة.

جورنال العرب


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد