التعليم عن بُعد


التعليم عن بُعد 2021 وفي ظل انتشار وباء كورونا في معظم أنحاء العالم وإغلاق العديد من المؤسسات أبوابها لمنع تفشي الوباء بين عامليها، كانت المؤسسات التعليمية هي الأكثر تأثر بإنتشار هذا الوباء والأكثر عرضة للإصابة به؛

لذا تم إغلاقها بشكل كلي أوجزئي في الكثير من الدول لمجابهة هذا الخطر.

ظهور مفهوم التعليم عن بُعد في هذه الفترة الصعبة كان له الأثر الإيجابي في حل مشكلة توقف السنة الدراسية للطلاب، لكن واجهت العديد من المؤسسات التعليمية صعوبة في التعامل معه لعدم توفر الأدوات اللازمة لهذا النوع من التعلم وفقرها من المعلومات التي تخصه.

التعليم عن بُعد

التعليم عن بُعد أو التعلم أونلاين أو ما يُعرف بي Distance Education هو أحد طُرق التعليم الحديثة نسبيا والتي تعتمد على نشر المواد التعليمية في أماكن مختلفة جغرافيا ومحاولة الوصول إلى الأشخاص الذين لا يستطيعون المواصلة في البرامج التعليمية التقليدية.

يمكن اعتماد التعلم عن بُعد فقط دون الإعتماد على مؤسسة تعليمية، أو اعتماد مزيج من التعلم عن بُعد والتعلم التقليدي في الفصول الدرسية بما يُعرف ” بالتعليم المختلط أو التعليم الهجين” .

تستخدم العديد من المصطلحات لوصف هذا النوع من التعلم ( التعليم الإلكتروني، التعليم عبر الهاتف المحمول، والتعليم عبر الإنترنت وغيرها..).

فوائد التعلم عن بُعد:

1/ توفير المال
بقاءك في المنزل دون التنقل يضمن لك رحلة تعليمية خالية من التكاليف الباهظة فالتعليم المباشر يحتاج إلى دفع الرسوم الدراسية ووضع تكلفة لوسائل النقل والسكن أحيانا.
لكن قد تحتاج إلى دفع المال لإشتراك الإنترنت وشراء بعض الكورسات المدفوعة.

2/ توفير الوقت
عدم وجود وقت ضائع في الذهاب إلى الكلية أو الرجوع منها أو وقت انتظار الحافلة، كل هذا يُختصر في مادة تعليمية موجودة في غرفتك أو في الكمبيوتر الخاص بك، كما أن إدارة الوقت أثناء الدراسة عن بُعد تُسهم في زيادة المعرفة وسهولة تلقي المعلومات.

3/ الإلتحاق بوظيفة أثناء التعلم
يمكنك ايجاد وظيفة وتأديتها بعد انتهائك من دروسك فلا يوجد دوام ثابت يحكمك، وقد تكون وظيفة ميدانية تحتاج منك الخروج والتنقل أو وظيفة إلكترونية وهذا هو الأفضل بالنسبة لك؛ فالوظائف الأن تتجه
لهذا النوع وتعتمد عليه لإدارة اعمالها عن بُعد بسبب انتشار وباء كورونا.

4/ الدراسة في أي وقت وأي مكان
لا تحتاج الجلوس في مكان معين أو بطريقة معينة المهم في الأمر أن يكون المكان هادئا وقابلا للدراسة فيه، كما يمكنك اختيار الوقت المناسب لك والذي تشعر فيه بالنشاط والقدرة على التركيز أكثر.

مساوئ التعلم عن بُعد:

1/ الدراسة بدون نطاق مغلق
قد يواجه المتعلم باستخدام وسائل التعليم عن بُعد العديد من الصعاب فهو لديه فرصة إلهاء كبيرة خاصة إن كان يصعب عليه ضبط نفسه وعدم مقاومة اغراء مواقع الترفيه وتطبيقات التواصل الإجتماعي بسبب قربه منها طوال الوقت.

2/ ضعف جودة المدرسين
ايجاد الكورسات الدسمة بالمعلومات أو التي تُضمن تحت جامعات موثوقة يحتاج مهارة في البحث على الإنترنت وقدرة على التعامل معها للإستفادة من كامل المعلومات وتطبيقها.

3/ مصداقية الدرجات والشهادات
إن كانت الكورسات والشهادات موجها من قبل الجامعة ووزارة التربية والتعليم فإنها تكون معتمدة، لكن التعلم من مواقع أخرى قد يكون معتمد وقد لا يكون لذا يجب التحقق من هذه النقطة جيد في حالة كنت مهتما بالشهادة المقدمة إليك.

4/ فقدان التواصل المباشر
في حالة الاعتماد على التعليم عن بُعد بشكل كامل فإنه يُفقد الشخص التواصل المباشر مع زملائه ومع المعلمين لذا عليه التنوع في وسائل التعلم حتى يكون مُلما بكل الجوانب.

أنفال خالد إبراهيم / جورنال العرب 


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد