طرق فعالة لتعزيز صحة الجهاز الهضمي

1 min


86
86 shares, 86 points
الهضمي
الهضمي

كل شخص يعاني من أعراض مزعجة في الجهاز الهضمي والتي تكون في بعض الأحيان مؤرقة مثل اضطراب المعدة، الغاز، الشعور بحرقة، الغثيان، الإمساك أو الإسهال، ومع ذلك، عندما تحدث هذه الأعراض بشكل متكرر، فإنها يمكن أن تسبب اضطرابات كبيرة في حياتك.

لحسن الحظ، يمكن أن يكون لتغيير النظام الغذائي ونمط الحياة تأثير إيجابي على صحة أمعائك. وإليكم بعض الطرق المُجربة مسبقًا التي تستند إلى الأدلة لتحسين عملية الهضم بشكل طبيعي.

إضافة الدهون الصحية إلى النظام الغذائي الخاص بك

قد يتطلب الهضم الجيد تناول ما يكفي من الدهون الصحية. يساعدك تناول الدهون الطبيعية على الشعور بالرضا بعد تناول وجبة الطعام وغالبًا ما يكون ضروريًا للحصول على امتصاص جيد للطعام الذي تتناوله. كما أنه يجعل الطعام يتحرك بسلاسة من خلال الجهاز الهضمي. ومن المثير للاهتمام، فقد تبين أن زيادة استهلاك الدهون تساعد على تخفيف الإمساك.

إذا كنت تعاني من الإمساك المتكرر، فإن إضافة المزيد من الدهون إلى حميتك الغذائية قد يساعدك في الحصول على بعض الراحة وتعزيز صحة الجهاز الهضمي.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات أن الأحماض الدهنية أوميغا 3 قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض التهاب الأمعاء مثل التهاب القولون التقرحي. الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية المفيدة تشمل بذور الكتان، بذور الشيا، المكسرات (خاصة الجوز)، وكذلك الأسماك الدهنية مثل السلمون والماكريل والسردين.

حافظ على مستوى الرطوبة الخاص بك

انخفاض استهلاك السوائل هو سبب شائع للإمساك. يُوصي الخبراء بشرب كمية معقولة من السوائل غير المحتوية على الكافيين يومياً لمنع الإمساك. ومع ذلك، قد تحتاج إلى المزيد إذا كنت تعيش في مناخ دافئ أو تمارس تمرينًا هائلاً.

بالإضافة إلى الماء، يمكنك أيضًا تلبية كمية السوائل الخاصة بك عن طريق شرب شاي الأعشاب والمشروبات الأخرى غير الكافيين.

من ناحية أخرى، يجب الحرص على عدم شرب الكثير من الماء أثناء تناول الطعام، لأن ذلك يمكن أن يخفف من أحماضك الطبيعية في المعدة. أخذ رشفات صغيرة من الماء مع وجبات الطعام أمر جيد، ولكن حاول أن تتجنب شرب كمية كبيرة من الماء قبل الوجبة مباشرة. هناك طريقة أخرى للمساعدة في تلبية احتياجاتك من السوائل هي عن طريق تناول الفواكه والخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الماء، مثل الخيار والكوسا والكرفس والطماطم والبطيخ والفراولة والجريب فروت والخوخ.

تناول الطعام بشكل هادئ

من السهل تناول الطعام بسرعة كبيرة جدًا إذا لم تكن مهتمًا، مما قد يؤدي إلى الانتفاخ والغازات وعسر الهضم.

الأكل الواعي يتم عن طريق الاهتمام بجميع جوانب طعامك وعملية تناول الطعام.

وقد أظهرت الدراسات أن التركيز أثناء تناول الطعام قد يقلل من أعراض الجهاز الهضمي في الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القولون.

للأكل بعناية:

-كل ببطء.

-ركز على طعامك من خلال إيقاف تشغيل التلفزيون وإبعاد هاتفك.

-لاحظ كيف يبدو طعامك على طبقك وكيف تبدو رائحته.

امضغ طعامك بشكل جيد للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي

عندما يبدأ الهضم في فمك. تقوم أسنانك بتحطيم الطعام إلى قطع أصغر بحيث تكون الإنزيمات الموجودة في الجهاز الهضمي قادرة على تحطيمها بشكل أفضل. عندما تمضغ طعامك تمامًا، ستبذل معدتك جهد أقل لتحويل الطعام الصلب إلى خليط سائل يدخل الأمعاء الدقيقة مما يقلل من خطر الإصابة بالإمساك وعسر الهضم.

يُمثل اللعاب دورًا رئيسيًا في عملية الهضم، وكلما زادت مدة المضغ كلما زاد اللعاب. يساعد اللعاب على بدء عملية الهضم في الفم عن طريق تكسير بعض الكربوهيدرات والدهون في وجبتك.

يضمن مضغ الطعام تمامًا أن يكون لديك الكثير من اللعاب للهضم. هذا قد يساعد على منع أعراض مثل عسر الهضم وحرقة.

والأكثر من ذلك، فقد ثبت أن المضغ بشكل جيد يقلل من الإجهاد، الأمر الذي قد يؤدي أيضًا إلى تحسين عملية الهضم.

لا تبقى في المنزل طويلًا

تساعد ممارسة الرياضة على تحسين نظامك الهضمي. لذلك، فإن المشي بعد تناول الوجبة قد يساعد جسمك على تسهيل عملية الهضم.

حافظ على توازن حمض المعدة

حمض المعدة ضروري جدًا لصحة الجهاز الهضمي الصحيحة. بدون حمض كافٍ، قد تواجه أعراض الغثيان أو حرقة المعدة أو عسر الهضم.

يمكن أن يكون سبب انخفاض مستويات حامض المعدة عن طريق الإفراط في استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية أو الأدوية الرديئة لخفض الحموضة.

قد توجد أسباب أخرى لذلك كالإجهاد، وتناول الطعام بسرعة كبيرة جدًا، وتناول الأطعمة المصنعة بصورة كبيرة.

خل التفاح هو طريقة بسيطة لزيادة حمض المعدة. ومع ذلك، فإن شرب الخل مباشرة قد يكون قاسيًا جدًا على الجهاز الهضمي، لذا من الأفضل أن تخفف 1-2 ملاعق صغيرة (15-10 مل) في كوب صغير من الماء وشربه مباشرة قبل تناول الطعام.

يعتبر تناول أطعمة غنية بالألياف والدهون الصحية والفيتامينات خطوة أولى نحو الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي. يمكن أن تكون الممارسات الصحية مثل الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة، والحد من الإجهاد وممارسة التمارين الرياضية مفيدة أيضًا.

أخيرًا، قد يساعد التخلص من العادات السيئة التي قد تؤثر على عملية الهضم – مثل التدخين وتناول الطعام في وقت متأخر من الليل – في تخفيف الأعراض أيضًا.


Like it? Share with your friends!

86
86 shares, 86 points

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *