تواصل معنا
coinpayu

يورو 2020

الدنمارك تنتصر وتلحق ببلجيكا في دور ثمن النهائي ليورو 2020

تم النشر

في

scaled
شارك مع من تحب

وصلت الدنمارك إلى الدور ثمن النهائي لتضرب موعدًا مع ويلز في يورو 2020 بعد فوز كبير وعاطفي على روسيا في ليلة صاخبة في كوبنهاغن.

 

احتفل الدنماركيين سويًا للمرة الأولى اليوم، بعد تسعة أيام فقط من سقوط زميله كريستيان إريكسن على نفس الملعب في المباراة الافتتاحية للبطولة ضد فنلندا.

 

بعد إصابته بسكتة قلبية، خرج إريكسن من المستشفى منذ ذلك الحين، لكن الخسائر العاطفية الأسبوع الماضي كانت واضحة على لاعبي الدنمارك بصورة واضحة.

إعلان
coinpayu

 

وطوال المباراة، كانت هناك فورات من الاحتفالات الصاخبة والهذيان والعاطفة من المشجعين في كوبنهاغن.

 

الجدير بالذكر أنهم كانوا بحاجة للفوز آملين في نفس الوقت أن تتغلب بلجيكا على فنلندا، لم يتراجع أصحاب الأرض عن الضغط على الضيوف، وأشعل ميكيل دامسجارد المسرح من خلال تصويبة رائعة بعيدة المدى.

 

كما سجل أندرياس كريستنسن لاعب تشيلسي هدفًا مذهلًا في وقت متأخر بعد أن وصلت أنباء تقدم بلجيكا على فنلندا إلى الملعب.

إعلان
coinpayu

 

كان يوسف بولسن قد وضع الدنمارك في المقدمة 2-0، حيث انقض على تمريرة خلفية سيئة من رومان زوبنين، قبل أن يُسجل أرتيم دزيوبا ​​هدفًا لروسيا من ركلة جزاء.

 

لكن الدنمارك أكدت تقدمها في المركز الثاني عندما جعل كريستنسن ويواكيم ماهلي النتيجة 4-1 في غضون ثلاث دقائق.

 

وتركت النتيجة روسيا التي بدأت الليلة في المركز الثاني في ذيل الترتيب وخرجت رسميًا من البطولة.

إعلان
coinpayu

 

الدنمارك تفوز من أجل إيركسن

 

Image

كان ملعب باركين ملئ بالأجواء الكهربائية قبل انطلاقه حيث غنى المشجعون نشيدًا وطنيًا عاطفيًا، لكنه لم يكن شيئًا مقارنة بالمشاهد طوال الوقت.

 

احتشد اللاعبون والموظفون في وسط الملعب في انتظار تأكيد فوز بلجيكا على فنلندا وكان هناك هدير عظيم عندما جاءت النتيجة.

 

إعلان
coinpayu

احتاجت الدنمارك إلى الفوز وقدمت للجماهير ما يريدو – بدأ دامسجارد الليلة الاحتفالية بلحظة من السحر، ليصبح أصغر هداف للبلاد (20 عامًا، 335 يومًا) في بطولة كبرى.

 

غرق بولسن في البيرة التي ألقى بها المشجعون في الهواء عندما سجل هدف الدنمارك الثاني، وعلى الرغم من أن ركلة جزاء دزيوبا ​​خلقت لحظة من القلق، إلا أنها لم تدم طويلاً.

 

قصفت الدنمارك المرمى الروسي مجددًا على الرغم من أن الحارس ماتفي سافونوف بعدة تصديات مذهلة – قبل أن تصويبة ضربة كريستنسن القوية الملعب مرة أخرى.

 

إعلان
coinpayu

توجه الهدف الرابع مجهود الفريق الأحمر، والآن تتجه الدنمارك إلى دور الستة عشر مع ثقة متزايدة في مواجهة ويلز التي تنتظرها يوم السبت، 26 يونيو في ملعب أمستردام أرينا.

 

بلجيكا تحصد العلامة الكاملة

 

Image

 

حققت بلجيكا انتصارات في جميع مباريات المجموعة الثلاث في بطولة أوروبا للمرة الأولى بفوزها القوي الذي ترك آمال فنلندا في التأهل إلى دور الستة عشر مُعلقة.

 

إعلان
coinpayu

وسيطر الفريق المصنف رقم واحد في العالم على مجريات اللعب في سان بطرسبرغ لكنه تقدم بهدف متأخر في مرماه من لوكاس هراديكي حارس فنلندا قبل أن يحرز روميلو لوكاكو الهدف الثاني.

 

تراجعت فنلندا من المركز الثاني في المجموعة الثانية إلى المركز الثالث بفضل فوز الدنمارك 4-1 على روسيا في كوبنهاغن، وعليهم الآن الانتظار لمعرفة ما إذا كانوا سيتأهلون كواحد من أفضل أربعة فرق في المركز الثالث. بينما سيواصل الدنماركيون رحلتهم في البطولة عندما يواجهون ويلز يوم السبت في أمستردام.

 

في أول ظهور لها في بطولة كبرى، بدت فنلندا حازمة وفي طريقها لمراحل خروج المغلوب حتى قام هراديكي بتحويل رأسية توماس فيرمايلين إلى داخل مرمى فريقه بعد أن ارتدت الكرة من العارضة الخشبية، لكنهم الآن يبدون ضعفاء في المركز الثالث بالنظر إلى فارق أهدافهم حيث يصل الفرق إلى -2.

 

إعلان
coinpayu

ستصل أربعة فرق احتلت المركز الثالث إلى مرحلة خروج المغلوب واثنان سيخرجان. سويسرا وأوكرانيا يحتفظان بالفعل بسجلات أفضل من الفنلنديين، مع تبقي استكمال ثلاث مجموعات أخرى حتى نهاية الأسبوع.

 

Image

 

يعني فوز بلجيكا أيضًا أن إنجلترا وجمهورية التشيك والسويد وفرنسا ضمنوا تأهلهم إلى الدور الثاني حتى لو تراجعوا جميعًا إلى المركز الثالث لأن لديهم أربع نقاط بالفعل.

 

ستلعب بلجيكا مع أحد أصحاب المركز الثالث في إشبيلية يوم 27 يونيو وبالتأكيد هم المرشح الأقوى حتى الآن بعد تلقيهم هزيمة واحدة في مبارياتهم الـ 26 الماضية.

إعلان
coinpayu

 

ستسعد مساهمة دي بروين متابعي بلجيكا بسبب شكوكهم في لياقة اللاعب قبل البطولة بعد أن أصيب بكسر في أنفه ومحجر عينه في نهائي دوري أبطال أوروبا ولكنه الآن يبدو في حالة بدنية رائعة وجاهز كليًا للمرحلة القادمة.

 

جورنال العرب 

إعلان
coinpayu
إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يورو 2020

إيطاليا تقلب الطاولة على إنجلترا وتتوج بيورو 2020

تم النشر

في

بواسطة

1
شارك مع من تحب

انتهت محاولة إنجلترا لإنهاء انتظارها الذي دام 55 عامًا للحصول على لقب كبير في معاناة مألوفة من الهزيمة بركلات الترجيح حيث فازت إيطاليا بلقب بطولة أوروبا 2020 في ويمبلي.

 

في ليلة من الترقب والتوتر والحسرة الشديدة في جو محموم، بدت إنجلترا في طريقها لأفضل يوم لها منذ 30 يوليو 1966 عندما منحهم لوك شو البداية المثالية بعد دقيقتين.

 

إيطاليا، التي لم تهزم في 33 مباراة قبل هذا النهائي، عادت ببطء إلى المباراة وتعادلت في الدقيقة 67 عندما سدد ليوناردو بونوتشي الكرة في الشباك بعد أن حوّل حارس مرمى إنجلترا جوردان بيكفورد رأسية ماركو فيراتي إلى القائم.

إعلان
coinpayu

 

وبعد فترة متوترة من الوقت الإضافي الذي فشل في تحديد الفائز باللقب، ذهبت المباراة إلى ركلات الترجيح والتي أصابت خيبة أمل مريرة لمدرب إنجلترا جاريث ساوثجيت ولاعبيه، الذين خاضوا المباراة النهائية بموجة من التوقعات وعاطفة عالية من الجماهير.

إيطاليا تقلب الطاولة على إنجلترا وتتوج بيورو 2020

 

أهدرت إنجلترا ثلاثًا من ركلات الترجيح الخمس، وسدد ماركوس راشفورد في القائم، وحرم جيانلويجي دوناروما جادون سانشو أولًا ثم جاء دور بوكايو ساكا لاعب أرسنال صاحب الـ 19 عامًا الذي فشل في تسجيل الركلة الحاسمة.

 

سجل هاري كين وهاري ماجواير هدف إنجلترا بينما أبقى بيكفورد الآمال حية بإنقاذ ركلتي أندريا بيلوتي وجورجينيو بينما سجل دومينيكو بيراردي وبونوتشي وفيديريكو برنارديشي لإيطاليا.

 

إعلان
coinpayu

ساكا البالغ من العمر 19 عامًا، والذي أظهر شجاعة كبيرة بالتقدم إلى تسديد الكرة، قدم مواساته إلى زملائه في الفريق والمدرب ساوثجيت لكن لم يكن هناك عزاء حقيقي لهم أو الجماهير المنتظرة في ويمبلي.

 

إيطاليا تنهي ما بدأته

إيطاليا تنهي ما بدأته

إيطاليا تنهي ما بدأته

 

ستمرت سنوات الألم التي عانت منها إنجلترا، لكن بدا أن أول 30 دقيقة من هذا النهائي قد وصلت أخيرًا إلى اللحظة التي انتظرت فيها البلاد أكثر من 20 ألف يوم.

 

جاء فريق ساوثجيت من بعيد وأدى تغيير المدرب الوحيد لاستبدال ساكا بكيران تريبيير إلى أرباح فورية حيث ركض إلى تمريرة كين المثالية ليجد شو المندفع في القائم البعيد ليُسدد كرة في الشباك تجاوزت دوناروما.

 

إعلان
coinpayu

كانت إنجلترا مستيقظة وركضت وشجعتها الجماهير الهائلة المسعورة على القضاء على هذا الفريق الإيطالي على قدم وساق وهو ما حدث بوضع الفريق قدم في منصة التتويج بعد انقضاء الشوط الأول بسلام.

 

سيطرت إيطاليا على الاستحواذ، وخسرت إنجلترا الزخم ولم يكن مفاجئًا أن إيطاليا استعادت زمام الأمور.

 

انتظر ساوثجيت بشكل مفاجئ حتى الوقت الإضافي للدفع بـ جاك غريليش ولكن بحلول تلك المرحلة كانت المباراة في طريقها لركلات الترجيح، وهو ما حدث بالفعل.

 

إعلان
coinpayu

تم استدعاء سانشو وراشفورد في اللحظات الأخيرة، على الأرجح استعدادًا لركلات الترجيح، لكن للأسف بالنسبة لساوثجيت، الذي حقق الكثير في يورو 2020، كانت هذه خطوة لم تؤتي ثمارها لأن كلاهما فشل في تسديد ركلات الجزاء.

 

وأدى بيكفورد أعمال بطولية لينقذ ركلات الترجيح لكن كل ذلك ذهب سُدى بعد أن فشلت إنجلترا في تحقيق اللقب الغائب.

 

تجاوزت إيطاليا خط المرمى وبدا كل من ساوثجيت ولاعبيه محطمين حيث لقيوا تصفيق تعاطف من جماهير إنجلترا، الذين وصلوا مع آمال كبيرة لكنهم خرجوا من ويمبلي وتحطمت أحلامهم في الفوز بكأس كبير مرة أخرى.

 

إعلان
coinpayu

اقتربت إنجلترا من كسر النحس عند وصولها إلى نصف نهائي كأس العالم في موسكو عام 2018، لكن هذه الخسارة أشد ألمًا بعد أن أحرزت تقدمًا في أول دقيقتين في المباراة النهائية وأتيحت لها الفرصة أخيرًا للفوز باللقب الثاني لبطولة لعبت فيها 6 من 7 مباريات على أرضها ولكن منتخب الأسود الثلاثة فشل في استغلال عاملي الأرض والجمهور.

 

ستكون خسارة إنجلترا محسوسة بشدة بعد هذا التقدم الرائع خلال الأدوار الإقصائية بالفوز على ألمانيا وأوكرانيا والدنمارك.

 

 

 

إعلان
coinpayu

يتعين على ساوثجيت الآن استيعاب ما إذا كان قد نجح في الوصول إلى المباراة النهائية بشكل صحيح عندما يتعلق الأمر بأسلوبه، والتبديلات، وتنفيذ ركلات الجزاء، ولكن عندما تهدأ العاصفة في النهاية، يمكن أن ينعكس التقدم المُحرز على إنجلترا.

 

خطت إنجلترا خطوة إلى الأمام أكثر مما فعلت في روسيا، ولدى ساوثجيت الآن مزيج قوي من الشباب والخبرة للعمل معهم ويجب عليه أن يبدأ التخطيط لكأس العالم 2022 في قطر.

 

بلغ ساكا سن الرشد في هذه البطولة بينما كان لدى إنجلترا شباب مثيرون على شكل سانشو وفيل فودين وماسون ماونت بجانب وجود بيلينجهام، كل ذلك مُعزز كذلك بواسطة غريليش.

 

إعلان
coinpayu

لعب رحيم سترلينج بطولة رائعة، وأظهر كين ومضات من قدرته العالمية وكان قلبي الدفاع المركزي جون ستونز وماغواير أقوياء. كما قدم بيكفورد مساهمة بارزة في حراسة المرمى.

 

لن يوفر هذا أي عزاء صريح في الساعات التي أعقبت هذه الخسارة المدمرة، لكن يمكن لإنجلترا على الأقل المضي قدمًا بتفاؤل.

مواصلة القراءة

ترند