اتصل بنا

اقتصاد

Corona كورونا تفسد مبيعات التمور الفلسطينية بنسبة 75%

تم النشر

on

Corona كورونا تفسد مبيعات التمور الفلسطينية بنسبة 75

Corona بسبب جائحة كورونا وانخفاض مستوى الدخل قال مزارعون فلسطينيون ان مبيعات التمور هذا العام من بين الأسوأ التي يشهدها مزارعو النخيل في أريحا والأغوار على الإطلاق .

المزارعون ورجال الأعمال في قطاع التمور يقولون أن جائحة فيروس كورونا، التي لا تزال تلقي بظلالها على المنطقة كلها، أفسدت الموسم وتسببت في انخفاض المبيعات بشكل كبير للغاية.

وعادة ما تكون مبيعات التمور في ذروتها خلال موسم الصيف.

75 في المئة من المزارعين لم يبيعوا لغاية الآن

وقال المزارع إسماعيل عياد أن الأزمة في هذا العام أزمة غير طبيعية أبداً، مشيراً إلى أن 75 في المئة من المزارعين الذين يعملون في قطاع النخيل في منطقة الأغوار الوسطى لم يبيعوا لغاية الآن ولو جزءً من إنتاجهم.

وتقول الجمعية التعاونية لمزارعي النخيل في أريحا والأغوار أن زراعة التمور تدعم نحو خمسة آلاف فلسطيني في أريحا والأغوار بينهم 1500 امرأة.

وتقول وزارة الزراعة الفلسطينية أن بساتين النخيل تغطي مساحة تقدر بنحو 5436 فدان فيأريحا والأغوار  وتنتج نحو 14 ألف طن سنوياً.

ويقول المزارع الفلسطيني والقيادي في جمعية مزارعي التمور إبراهيم حسن «نعيش معركتين،

معركة الدخل لدى المواطن، والذي بسبب الأزمة الاقتصادية قوته الشرائية محدودة، وأيضا نتيجة الوضع الصحي وقصة الجائحة والإغلاقات اللي تتم كل يوم».

ويتوقع إسماعيل دعيق، وهو رجل أعمال وصاحب شركة تعمل في تعبئة التمور، انخفاضاً غير مسبوق في مبيعات التمور هذه السنة.

بسبب Corona كورونا التجار خائفون من عملية الشراء

ويقول: عندنا مشكلة في تسويق إنتاج التمور لهذا العام، عشان هيك، لأن التجار خائفون من عملية الشراء. والأسعار تنزل بين 30 في المئة لـ 50 في المئة من الأسعار المفترض أن نبيع فيها» متوقعاً أن « عندنا كارثة في موضوع التسويق لهذه السنة.

جورنال العربحرية الرأي
المصدر: رويتـرز

إعلان
1 تعليق

1 Comment

  1. جورنال العرب

    ديسمبر 19, 2020 at 1:24 م

    75 في المئة من المزارعين لم يبيعوا لغاية الآن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان