جورنال العرب

الأهلي يخسر بصعوبة بهدفين نظيفين أمام بايرن ميونخ ويُبقى أمل الحصول على ميدالية قائمًا

لقد كانت رحلة جميلة لفريق الأهلي لم تنته بعد، بدأت منذ هدف حسين الشحات في الدحيل والتأهل لنصف النهائي وضمان اللعب على الحصول على ميدالية، اللعب أمام بايرن ميونخ هو كابوس في أسوء الأحوال، حتى برشلونة التي تمتلك أفضل لاعب في العالم لم تسلم من هذا الفريق الناري وخسرت بثمانية أهداف كاملة.

 

يتميز الفريق البافاري بنجوم في كل الخطوط تقريبًا بداية من حراسة المرمى التي يتواجد بها مانويل نوير الغني عن التعريف، ناهيك عن ألفونسو ديفيز النفاثة وبافارد المُتوج بكأس العالم.

 

يتواجد في خط المنتصف أفضل لاعب في العالم في الوقت الحالي في ذلك المركز وهو كيميتش، أما في الهجوم فناهيك عن البولندي روبرت ليفاندوفسكي أفضل رأس حربة في العالم وهداف الدوري الألماني وهناك جناحين من ضمن الأفضل حاليًا وهما كومان وجنابري.

 

هناك خط فاصل بسيط جدًا بين الواقع والأحلام، بين المنطق الذي يفرضه العقل، والعواطف التي يتحكم بها القلب، الاحتمالات جميعها كانت في صالح الفريق الألماني، نظرًا لفرق الجودة بين اللاعبين واختلاف كرة القدم بصفة عامة في أوروبا وتحديدًا ألمانيا وبين أفريقيا التي ما زالت تحاول اللحاق بركب كرة القدم العالمية.

 

الأهلي يخسر أمام بطل أوروبا بشرف وكبرياء

 

ضمن بايرن ميونخ مكانه في نهائي كأس العالم للأندية بفضل فوزه المباشر 2-0 على الأهلي، حيث سجل روبرت ليفاندوفسكي الهدفين.

 

لم يكن أبطال ألمانيا وأوروبا في أفضل حالاتهم بشكل مذهل، لكنهم بدوا مرتاحين طوال وقت المباراة، وقاموا بما يكفي للوصول النهائي من أجل إحراز اللقب للمرة الثانية.

 

أهداف مباراة الأهلي وبايرن ميونخ

 

سيطر بايرن على الشوط الأول تقريبًا من البداية حتى النهاية، لكن لم يتمكن من التقدم إلا بنتيجة 1-0 في الشوط الأول، وسجل ليفاندوفسكي هدفه الثامن والعشرين هذا الموسم، وبدا الأهلي متحمسًا بعد الشوط الأول.

 

أهداف مباراة الأهلي وبايرن ميونخ
أهداف مباراة الأهلي وبايرن ميونخ

 

ومع ذلك، لم يكن لدى الأهلي القدرة على التسبب في أي خطورة مؤثرة على مرمى بايرن، واختتم ليفاندوفسكي الفوز في وقت متأخر بعد عرضية من ليروى ساني لم ينجح الدفاع في التعامل معها بالشكل الصحيح، حيث قاد هانسي فليك فريقه إلى نهائي آخر وما زال الحلم قائمًا حيث يتطلع الفريق إلى تحقيق الفوز بستة ألقاب في 68 مباراة فقط على رأس الفريق. ولكن ذلك لن يتم إلا بالتغلب على تيجريس أونال المكسيكي في المباراة النهائية.

 

لم يستغرق بايرن وقتًا طويلاً ليفرض سيطرته على المباراة، حيث تلقى سيرج جنابري تمريرة عرضية من كينجسلي كومان وأظهر وعيًا كبيرًا عندما مرر الكرة للبولندي ليفاندوفسكي الذي راوغ بهدوء ليضع الكرة بسلاسة في الشباك في الدقيقة 17.

 

جاءت فرص بايرن الأخرى كثيفة وسريعة في الفترة المتبقية من الشوط الأول، لكن الألمان أهدروا – سدد مارك روكا كرة بعيدة ثم مباشرة على محمد الشناوي في دقيقتين، قبل أن يجر ألفونسو ديفيز كرة بقدمه اليمنى بعد القائم الأيسر مباشرة قبل الاستراحة.

 

لكن ليفاندوفسكي أهدر فرصة صريحة قبل لحظات قليلة من فرصة ديفيز، حيث سدد الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم كرة قوية فوق المرمى من داخل منطقة الجزاء بعد تمريرة ذكية من جوشوا كيميتش.

 

الأهلي اليوم بدا أكثر خطورة قليلاً خلال الأطوار الأولى من الشوط الثاني، على الرغم من أن بايرن لم يحالفه الحظ في زيادة تقدمه عندما فشل توماس مولر في الوصول إلى رأسية ديفيد ألابا.

 

الأهلي اليوم بدا أكثر خطورة
الأهلي اليوم بدا أكثر خطورة

 

بدأ بايرن في زيادة الضغط مرة أخرى قرب النهاية، حيث كاد أيمن أشرف أن يقطع كرة عرضية في مرماه، قبل أن يسدد إريك مكسيم تشوبو موتينج برأسه في الشناوي ويسدد كورنتين توليسو من مسافة قريبة.

 

على الرغم من أن هدف التعادل بدا مستبعدًا، إلا أن بايرن حرص على تحقيق الفوز قبل خمس دقائق من النهاية حيث سدد ليروي ساني عرضية من الجهة اليمنى وكان ليفاندوفسكي في وضعية مريحة سمحت له بإضافة الهدف الثاني بضربة رأسية بسيطة.

 

لم تنتهي الرحلة بعد للأهلي المصري، ما زالت الفرصة مواتية لإسعاد الجماهير وذلك من خلال مباراة تحديد المركز الثالث والرابع أمام بالميراس البرازيلي الساعة السادسة مساءً بتوقيت السعودية والخامسة مساءً بتوقيت القاهرة، المباراة أمام بطل كوبا ليبرتادوريس ستكون صعبة بالتأكيد ولكن المهمة ليست مستحيلة نظرًا لأن الفريق لم يقدم مستواه المعهود بالأمس.

بقلم : محمد حامد / جورنال العرب

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.