تواصل معنا

الدوري الإسباني

برشلونة يُحيي أمل الفوز بالدوري بالانتصار على إشبيلية في عقر داره

تم النشر

في

3 e1614476829115

مدد برشلونة مسيرته الخالية من الهزائم في الدوري الإسباني إلى 15 مباراة وفاز الآن في 9 من آخر 10 مباريات في الدوري بفضل فوزه الكبير 2-0 على إشبيلية في قلب ملعبه رامون سانشيز بيزخوان. لعب برشلونة مباراة ممتازة، خاصة في الدفاع، وسجل ليونيل ميسي وعثمان ديمبيلي الأهداف ليمنحا البلوغرانا ثلاث نقاط كبيرة في سباق الفوز بلقب الدوري.

 

برشلونة تقدم الشوط الأفضل

هدف برشلونة الأول

هدف برشلونة الأول

كان الشوط الأول ملئ بالتحركات والصراعات البدنية الثقيلة، مع فرص قليلة جدًا ومساحة شبه معدومة لأي من الفريقين للعمل. فاجأ رونالد كومان إشبيلية بثلاثة قلوب دفاع وخمسة لاعبين في خط الوسط، لكن الخطة نجحت بشكل جيد حيث تمكن البلوغرانا من الضغط عالياً في الملعب وكان لديهم دائمًا مساحة كبيرة على الأجنحة بينما لديهم أيضًا الحركة والاستحواذ في خط الوسط.

 

لعب ميسي وديمبيلي في المقدمة وكانا مجرد جحيم حي لدفاع إشبيلية، الذين لم يتمكنوا من إيجاد طريقة للتعامل مع حركتهم حيث تجول الاثنان بحرية في الثلث الأخير ونجحوا في سحب المدافعين باستمرار من مركزهم. لم يؤد عملهم إلى العديد من الفرص، لكن إشبيلية كانوا قلقين للغاية بشأنهم لدرجة أنهم لم يتمكنوا من الدخول في إيقاع هجومي واضطروا إلى ارتكاب الأخطاء باستمرار لتجنب الوقوع في المشاكل عن طريق استقبال الأهداف.

 

اجتمع ميسي وديمبيلي لتحقيق الهدف الوحيد الذي تم تسجيله في الشوط بفضل كرة بينية رائعة من القائد وإنهاء رائع للاعب الفرنسي. لم يكن لدى برشلونة ما يدعو للقلق من الناحية الدفاعية وتوجه إلى نهاية الشوط الأول باعتباره الفريق الأفضل، لكن إشبيلية كان ينافس بقوة وكانت المباراة لا تزال في متناول اليد.

 

شوط ثاني حاسم جدًا

 

بدأ برشلونة الشوط الثاني بشكل جيد، واستمر في الضغط العالي وتهديد الشباك عن طريق ثلاث فرص كبيرة قبل الدقيقة 65: أولاً كان جوردي ألبا الذي لم يتمكن من الارتقاء جيدًا لعرضية من فرينكي دي يونج، ثم سدد سيرجينو ديست في القائم، وأضاع ميسي فرصة ذهبية بعد انطلاقة سريعة لا تصدق من قبل ديمبيلي.

 

غير قادر على مضاعفة تقدمه، اضطر برشلونة إلى الصمود أمام بعض الضغط على إشبيلية الذي جلب الكثير من اللاعبين المهاجمين وبدأ في إطلاق تمريرات عرضية في منطقة الجزاء، لكن البلوجرانا تعامل بشكل جيد مع كل الضغط المفروض من جانب أصحاب الأرض وخصوصًا كليمينت لينجليه لاعب إشبيلية السابق الذي تألق بشكل خاص.

 

مع وصولنا إلى الدقائق العشر الأخيرة، عاد برشلونة إلى المباراة مرة أخرى بفضل البديل الشاب إياكس موريبا الذي قدم أداءً رائعًا، الذي جلب الكثير من الطاقة وشارك في الهدف الثاني الذي سجله ميسي ليختتم فوز برشلونة.

 

جاءت صافرة النهاية لتنهي فوزًا رائعًا لبرشلونة الذي لعب مباراة كاملة بوتيرة ونشاط جيدين وكانت لديه فرص للفوز بثلاثة أهداف على الأقل. كان الدفاع رائعًا وأغلب عناصر الفريق كانوا رائعين.

 

بهذا الفوز يواصل برشلونة الاستفاقة بعد الهزيمة الكبيرة أمام باريس سان جيرمان في ذهاب الدور الثمن النهائي في دوري أبطال أوروبا بأربعة أهداف مقابل هدف، حيث نجح في تحقيق الفوز أمام إلتشي في الدوري بثلاثية نظيفة سجل الأرجنتيني ليونيل ميسي منها هدفين مقابل هدف للمدافع الأيسر جوردي ألبا.

 

في الواقع، كانت هذ أفضل 90 دقيقة لبرشلونة في الموسم الحالي بأكمله.

انتصار الفريق

انتصار الفريق

لا يميل إشبيلية إلى تقديم أداء جيد جدًا أمام الكاتالونيين في الدوري الإسباني، هذا صحيح، ومع ذلك، لم يستسلموا في آخر خمس مباريات لهم في المسابقة، وكان برشلونة يعرف كل شيء عن نقاط قوته منذ أسبوعين. لكن شيئًا ما كان مختلفًا عن مباراة يوم السبت.

 

يجب توجيه القبعات إلى رونالد كومان الذي نجح في توليف أفضل تشكيلة ممكنة. خط الوسط المكون من خمسة لاعبين مع جوردي ألبا وسيرجينو ديست كعداءين راغبين في إبطال أي تهديد من لاعبي الفريق المنافس، في حين أن الضغط العالي المستمر أبعد أصحاب الأرض عن تقدمهم.

 

ومع ذلك، في يوم آخر، كان من الممكن أن يُسجل برشلونة هدفين أو ثلاثة أهداف أخرى على الأقل عندما تفكر في تسديدة ديست التي ارتدت من القائم، وهدف لينجليه التسلل، وتسديدة ميسي غير المعهودة عندما يتم وضعها في وضع جيد، وانزلاق ألبا المؤلم الذي لم يتمكن من الوصول إلى الهدف.

 

لذلك ربما يكون الأندلسيون هم من يجب أن يكونوا على أهبة الاستعداد مرة أخرى.

 

يمكن أن تكون الإصابات مشكلة. على الرغم من أن جيرارد بيكيه قال في مقابلة بعد المباراة إنه بخير وقد خرج بسبب عدم جاهزيته البدنية، إلا أن الأمور لم تكن إيجابية بالنسبة لرونالد أراوخو أو بيدري.

 

لا يمكن التقليل من حجم هذه النتيجة في هذه المرحلة من الموسم، ومن المؤسف أن برشلونة لم يتمكن من تحقيق الانتصار ضد قادش لأنهم كانوا سيكونون في وضعية مريحة أكثر، حتى لو كان أتليتيكو مدريد لديه مباريات في متناول اليد.

 

قد يكون ديربي مدريد حاسمًا للكتالونيين طالما استمروا في أداء دورهم، وإذا لعب برشلونة كما فعل ضد إشبيلية، فإن تحقيق لقب الدوري أمرًا ليس مستحيل إطلاقًا.

جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الدوري الإسباني

ريال مدريد يهزم إلتشي في الوقت القاتل ويصعد لوصافة الدوري

تم النشر

في

بواسطة

مدريد 2

سجل كريم بنزيمة هدفاً مذهلاً في الوقت المحتسب بدل الضائع، حيث تم إحياء سعي ريال مدريد وراء أتليتكو مدريد المتصدر بالفوز على إلتشي.

 

وأصيب الفريق المدريدي، الذي بدأ اليوم متأخرا بفارق ثماني نقاط عن غريمه في المدينة فريق أتلتيكو المتصدر، بالذهول في الدقيقة 61 عندما سجل الفريق الضيف هدفًا حيث سدد داني كالفو الكرة بضربة رأس في الشباك.

 

عادل بنزيمة من عرضية لوكا مودريتش في الدقيقة 73.

 

مع نفاذ الوقت تدريجيًا، أطلق الفرنسي تسديدة في الزاوية الصعبة بعد تبادل للعديد من التمريرات مع كاسيميرو.

 

الآن انتقل ريال إلى المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن برشلونة الذي يواجه ويسكا يوم الاثنين. يلعب أتليتيكو ضد خيتافي في الساعة الحادية عشرة مساءً بتوقيت السعودية.

 

بنزيمة ينقذ ريال مدريد مرة أخرى

 

نجم المباراة

نجم المباراة

 

دخل لوس بلانكوس المباراة بعد تعادلين، بما في ذلك التعادل 1-1 أمام أتلتيكو الأسبوع الماضي.

 

خلال تلك الفترة، احتل الغريم اللدود برشلونة المركز الثاني، في حين فاز المتصدر بمباراته المؤجلة ضد أتلتيك بلباو ليقوم بتعزيز تفوقه.

 

كانت الهزيمة أمام إلتشي غير واردة، على الرغم من وصول المتعثرين إلى ملعب ألفريدو دي ستيفانو على خلفية فوز مثير للإعجاب على إشبيلية ساعدهم على الخروج من منطقة الهبوط.

 

في الشوط الأول، بالكاد تسبب فريق المدرب زين الدين زيدان في إزعاج الفريق القادم من مدينة فالنسيا، الذي بدا خطيرا عند طوال أطوار الشوط الأول، خاصة عندما استحوذ الكولومبي يوهان موخيكا على الكرة على اليسار.

 

زاد الريال من الإيقاع بعد الاستراحة؛ ومع ذلك، فقد كانوا يهدرون في الاستحواذ ثم تعرضوا لضربة قوية عندما قفز كالفو أعلى ليستغل ركنية ويُسكن الكرة في الشباك.

 

ورد مدرب ريال مدريد بثلاث تبديلات شملت لاعب الوسط المخضرم مودريتش. قدم الكرواتي الذي يمكن الاعتماد عليه، والذي يتواجد في صفوف النادي منذ 2012، العرضية المثالية لبنزيمة ليُعادل النتيجة 11 دقيقة.

 

واصل ريال مدريد الضغط واقترب كاسيميرو من منطقة الجزاء قبل أن يلعب دورًا رئيسيًا في تسجيل الهدف الثاني وإهداء فريقه النقاط الثلاث.

 

تبادل بنزيمة عدة تمريرات مع لاعب خط الوسط البرازيلي قبل أن يسدد كرة بزاوية لأول مرة بعيدًا عن متناول حارس إلتشي إدغار باديا.

 

تحديث: أضاع أتليتيكو مدريد فرصة فتح فارق ثماني نقاط في صدارة الدوري الإسباني بعد أن احتل خيتافي السيطرة عليه.

 

أتلتيكو مدريد

أتلتيكو مدريد

 

تلقى آلان نيوم لاعب خيتافي بطاقة حمراء مباشرة بعد عرقلته للمدافع رينان لودي، قبل أن يسدد لويس سواريز على القائم في الدقائق الأخيرة.

 

يمكن لبرشلونة تقليص الفارق إلى أربع نقاط إذا فاز على ويسكا يوم الاثنين.

 

قفز ريال مدريد وتخطى برشلونة إلى المركز الثاني في وقت سابق يوم السبت حيث حقق هدف كريم بنزيمة الرائع في وقت متأخر فوزه 2-1 على أرضه على إلتشي.

 

يسافر أتليتي بقيادة دييجو سيميوني إلى تشيلسي في دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء، ويحتاج لقلب تأخره 1-0 في مباراة الذهاب للوصول إلى ربع النهائي.

 

موعد الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة

لقد اقترب موعد الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة ويبدو أن صراع الدوري الساخن ولعبة الكراسي الموسيقية ستستمر حتى تلك المباراة على الأقل

 

والتي سيُحدد الفائز بها بشكل كبير من هو الفائز بلقب الدوري وخصوصًا أن برشلونة سوف يستقبل في ملعب الكامب نو ضيفه أتلتيكو مدريد

 

وإذا نجح في الفوز فقد يطيح به من سباق المنافسة على لقب الليجا، لذا نحن أمام شهرين ساخنين من صراع على اللقب يبدو أنه الأمتع في المواسم الأخيرة.

 

جورنال العرب

أكمل القراءة

سوشيال ميديا

دراما العرب

عرب المهجر

ترند