الصفحة الرئيسية حياتناالتعليم الجزائر Algeria عودة للدراسة في وسط مخاوف من كورونا

الجزائر Algeria عودة للدراسة في وسط مخاوف من كورونا


الجزائر Algeria وبعد إنهاء السنة الدراسية قبل أوانها بسبب كورونا، يستعد الطلاب للعودة إلى مقاعد الدراسة وسط مخاوف صحية وتعليمية رغم وضع بروتكول وقائي من الفايروس.

وفي 12 أغسطس/آب الجاري، كشف رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد، عن وضع بروتوكول صحي وقائي من وباء كورونا بكافة المدارس والجامعات ومراكز التكوين المهني والتعليم تحسبا للدخول الاجتماعي القادم.

فتح حساب بيتكوين cryptocurrency

وقال جراد في لقاء مع الولاة وفق ما نقلت الوكالة الرسمية، إنّ “البروتوكول الصحي يأتي لطمأنة التلاميذ وأوليائهم بخصوص العودة إلى المدرسة.”

وشدد على ضرورة التنظيم الجيد والمحكم للدخول المدرسي وللامتحانات القادمة للشهادات.

الجزائر Algeria العام الدراسي الجديد

 

التداول الآمن عبر منصة بينانس

 

وفي 15 حزيران/يونيو أعلنت وزارة التربية الوطنية في بيان أنّ الدخول المدرسي لموسم 2020/2021 سيكون في 4 أكتوبر/تشرين الأول المقبل بالنسبة للتلاميذ، وفي 19 و23 أغسطس/آب الجاري للأساتذة والإداريين.

وفي نفس الإطار كشفت وزارة التعليم العالي في 14 أغسطس/آب الجاري، أنّ بداية العام الدراسي الجامعي، حددت في 23 أغسطس الجاري بمواصلة التعليم عن بعد، بحسب ما أعلن الوزير عبد الباقي بن زيان .

وأوضح بن زيان أنّ “الالتحاق بالدروس حضوريا ستعلنه كل مؤسسة جامعية لاحقا، حسب تطور الوضع الصحي في كل محافظة “.

وقبلها بيومين، صرّح بن زيان في لقائه مع ولاة المحافظات أنّ “البروتوكول الصحي الذي سطّرته الحكومة قابل للتكييف مع تطور الوضعية الوبائية في البلاد”.

وأشار إلى أنّ “البروتوكول الوقائي يتضمن جملة من الضوابط ذات الصلة بالجوانب البيداغوجية والخدماتية (إيواء الطلبة بالإقامات الجامعية ومجال الإطعام، النقل..وغيرها)”.

الجزائر Algeria عودة للدراسة تساؤلات ومخاوف

وفي ظل كورونا تأتي العودة المرتقبة للتلاميذ إلى المدارس في انتظار تحديد تاريخ الدخول الجامعي وسط مخاوف صحية وتساؤلات تطرح حول الاكتظاظ وعدم إكمال البرنامج الدراسي.

علي بن زينة رئيس منظمة أولياء التلاميذ (مستقلة)، قال إنّ “المنظمة تتابع الوضع الدراسي منذ بداية انتشار فيروس كورونا في البلاد”.

وأضاف أنّ “إشكال التعليم وتوقفه بسبب كورونا ليس في الجزائر فقط بل مسّ دولا أخرى، اليابان قررت تعليق الدراسة ثم فتحت المدارس مجددا وبعدها عادت لغلقها”.

ويأمل بن زينة، أن “توفر الدولة اللقاح قبل موعد الدخول المدرسي والجامعي للقضاء على الوباء”، لافتا إلى أنّ “الدولة عبر وزارتي التعليم العالي والتربية الوطنية، تعمل على قدم وساق لتهيئة الظروف المناسبة للتلاميذ ولم يخف المسؤول أنّ “عوامل أخرى قد تعرقل عودة التلاميذ إلى الدراسة منها الاكتظاظ في الأقسام”.

 

الجزائر Algeria قرار وزارة التربية بالعمل بنظام الأفواج

وأوضح أنّ “قرار وزارة التربية بالعمل بنظام الأفواج، حيث يضم كل فوج 20 تلميذا سيكون له أثر سلبي يهدد ساعات التعليم”.

واعتبر أنّ “معدل التعليم بست ساعات في اليوم على الأقل سيصبح ساعتين من الزمن”.

ووفق المتحدث “يشكل هذا هاجسا بالنسبة للتلاميذ وأوليائهم، فضلا عن احتمال عدم إكمال البرنامج الدراسي المقبل”.

مستقبل التعليم

وحول مستقبل التعليم في ظل كورونا أوضح بن زينة أنّ “الدولة تعمل بحزم كي لا يضيع مستقبل التلاميذ، رغم تفشي الوباء”.

وبحسب بن زينة فإن “الحكومة ستتخذ القرار المناسب بخصوص الدخول المدرسي في حال تطور الوضعية الوبائية”.

وثمّن “قرار الحكومة بإعلان بداية أكتوبر/تشرين الأول موعدا للدخول المدرسي صائب.”

وذكر أنّ “الأساتذة سيُجنّدون للامتحانات الرسمية المرتقبة شهر سبتمبر/أيلول المقبل شهادة البكالوريا والتعليم المتوسط (الإعدادي).”

الجزائر Algeria عودة للدراسة عودة دراسية ملغمة

من جهته، يرى مبارك أقدوش أستاذ العلوم الإسلامية في ثانوية بالعاصمة الجزائر Algeria ، أنّ الدخول المدرسي القادم سيكون بعد إجراء الامتحانات الرسمية البكالوريا (الثانوية العامة) وشهادة التعليم المتوسط، اللتان تجريان في منتصف سبتمبر/أيلول المقبل”.

وقال أقدوش توقيت الدخول المدرسي القادم مُتعذر تجسيده واقعيا، نظرا للإجراءات المصاحبة للامتحانات الرسمية عادة بسبب اجراء الامتحان، ثم نقل الأوراق إلى مراكز التجميع، ثم تشفيرها ونقلها إلى مراكز التصحيح”.

ووفق أقدوش فإنه “تدوم هذه الإجراءات على الأقل من أسبوع إلى 10 أيام، ثم تأتي بعدها المداولات وإعلان النتائج”.

وأوضح أنّ “هذا كله يستحيل أن يتم في مدة تقلّ عن 20 إلى 25 يوما، وسيكون الدخول المدرسي كارثيا نظرا للاكتظاظ الذي ينتظر المؤسسات التعليمية خاصة السنة أولى ثانوي”.

مهمة ثقيلة في انتظار الأساتذة

وزاد “أغلب تلاميذ السنة الرابعة متوسط (الطور الإعدادي) انتقلوا إلى الطور الثانوي، وهذا ينذر بانفجار الوضع على مستوى المؤسسات التعليمية، خاصة في ظل الظروف الصحية التي تعيشها البلاد، واستحالة التباعد الجسدي لكثافة أعداد التلاميذ”.

أقدوش أشار إلى أنّ مهمة ثقيلة في انتظار الأساتذة من خلال المعالجة النفسية للتلاميذ المنقطعين عن الدراسة منذ نحو 6 أشهر، خاصة التلاميذ المقبلين على امتحانات رسمية.

الجزائر Algeria التأثيرات المنتظرة

عبد الحفيظ سجال، إعلامي جزائري متخصص في شؤون التعليم، إنّ “قرار الحكومة بتأجيل الدخول المدرسي والاجتماعي صائب بالنظر إلى الناحية الصحية والوقائية.”

وأضاف: لكن من الناحية التعليمية يطرح تساؤلات تتعلق بعدد الساعات التي سيتلقاها التلميذ، خاصة مع إنهاء الموسم الدراسي قبل أوانه”.

واستطرد قائلا: ” لذلك يجب استدراك الدروس الضائعة حتى ولو كانت قليلة في بداية السنة الدراسية المقبلة”.

ووفق المتحدث” يبدو الأمر صعبا في حال عدم وجود لقاح للوباء واستمرار العدد المرتفع للإصابات في الجزائر”.

وبحسبه “ستضطر الوزارة للاستمرار بالتدريس بنظام الأفواج لأشهر وهذا غير قادر على ضمان التعليم النوعي لكل التلاميذ بسبب الاكتظاظ في المدارس ونقص التأطير”.

وبالنسبة للتعليم الجامعي أوضح سجال أنّه حتى لو كان التأخر في السنة الدراسية كبيرا مقارنة بقطاع التربيةفي الجزائر Algeria ، إلاّ أن ذلك قد يكون ممكنا بفضل التعليم عن بعد باستثناء بعض التخصصات كالطب بسبب الجانب التطبيقي

جورنال العرب

حرية الرأي

 


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد