Connect with us

كأس العالم للأندية

الأهلي يصنع التاريخ ويتوج بالميدالية البرونزية لمونديال الأندية على حساب بالميراس البرازيلي

Published

on

الأهلي

الحارس محمد الشناوي هو حديث العالم اليوم حيث أصبح البطل وساعد فريقه حيث حقق الأهلي الميدالية البرونزية في كأس العالم للأندية للمرة الثانية بعد فوزه على بالميراس بطل أمريكا الجنوبية 3-2 بركلات الترجيح عقب التعادل السلبي في ملعب الريان القطري يوم الخميس.

 

نجح الشناوي، أحد أبرز نجوم الأهلي في موسم انتصاراته بالثلاثية الموسم الماضي، في تصديين رائعين في ركلات الترجيح ليقود الشياطين الحمر إلى فوز رائع على خصومهم المخضرمين.

 

لقد قفز بالطريقة الصحيحة ليتصدى لركلة الجزاء الخامسة لفيليبي ميلو، بعد أن أضاع روني ركلة الجزاء الأولى بينما أخطأ أدريانو وأضاع كرته أيضًا.

 

عمرو السولية ومروان محسن من الأهلي أهدرا أيضا ضربتيهما لكن الفريق الأكثر شعبية في أفريقيا انتصر في النهاية ليخرج بشيئًا ما من البطولة بعد خسارته 2-0 أمام بايرن ميونيخ بطل أوروبا في نصف النهائي.

 

على الرغم من أن الأهلي احتل المركز الثالث في عام 2006 في اليابان، إلا أن الميدالية البرونزية لهذا العام كانت مميزة للغاية لأنها جاءت على حساب أحد المرشحين قبل انطلاق البطولة.

 

هذه هي المرة الأولى للأهلي في ست مباريات كأس العالم للأندية التي ينجح فيها التغلب على بطل كوبا ليبرتادوريس، بعد أن خسر مرتين سابقتين في نصف النهائي أمام الثنائي البرازيلي إنترناسيونال وكورنثيانز في عامي 2006 و2012 على التوالي.

 

كما لم يتأثر بطل إفريقيا تسع مرات، وهو رقم قياسي، إطلاقًا بغياب الثلاثي الرئيسي في التشكيلة محمود كهربا وحسين الشحات وعلي معلول وقدم عرض مفعم بالحيوية، متغلبًا على بالميراس في فترات طويلة من أطوار المباراة.

 

أوقف الفيفا الجناحين كهربا والشحات من قبل الفيفا لانتهاكهما الإجراءات الاحترازية الصارمة لكأس العالم للأندية بعد تبادل التحية مع الأسطورة محمد أبو تريكة الذي كان متواجدًا في المدرجات، فيما أصيب الظهير الأيسر التونسي معلول بإصابة في أوتار الركبة أمام بايرن.

 

استراتيجية فعالة قادت الأهلي لتحقيق مراده

 

تضمنت التشكيلة الأساسية للأهلي ثلاثة لاعبي خط وسط، حيث سعى المدرب بيتسو موسيماني لإغلاق المساحات على كلا الجانبين، مع استراتيجيته التي أثبتت فعاليتها حيث اقتصر بالميراس على بعض الجهود الفردية من بعض اللاعبين في الشوط الأول.

 

كان الأهلي هو من تمكن من استغلال الثغرات في دفاع بالميراس، وخلق بضع فرص لتسجيل الأهداف.

 

ضيع الأهلي فرصة افتتاح النتيجة في الدقيقة 26 عندما سرق المهاجم الوحيد والتر بواليا الكرة من لاعب وسط يوفنتوس السابق ميلو على حافة منطقة الجزاء وقام عمرو السولية بتضييع الكرة بغرابة شديدة.

 

تخطى السولية جميع منافسيه من الفريق البرازيلي وانفرد بحارس المرمى ويفيرتون لكنه لم يستطع توجيه كرته بشكل مناسب حيث كان بإمكانه التمرير للمهاجم الكونغولي والتر بواليا الذي كان في فرصة سانحة للتسجيل.

 

وسقطت فرصة أخرى أمام مجدي أفشة في الدقيقة 38 عندما تلقى صانع الألعاب تمريرة طويلة رائعة من حمدي فتحي على الجانب الأيسر من المنطقة لكنه أخطأ في تسديدته على المرمى.

 

وحقق بالميراس أول فرصة له في المباراة بعد دقيقتين، حيث حلّق الشناوي بكامل طاقته لإبعاد رأسية حرة من الجناح روني عقب هجمة مرتدة.

 

كانت الفترة الثانية أكثر توازناً، حيث أثر الإرهاق على كلا الجانبين حيث عانوا في معظم الشوط الثاني.

 

وتقدم ياسر إبراهيم قلب دفاع الأهلي في الوقت المناسب لصد تسديدة من الجناح النشط روني بينما تم إلغاء هدف للبديل جونيور أجايي هدفًا بداعي التسلل في الطرف الآخر بعد أن سدد ويفرتون حارس بالميراس ركلة مقصية من السولية في طريقه.

 

وسارت المباراة مباشرة بركلات الترجيح وفاز الأهلي بجدارة ليمنح إفريقيا رابع ميدالية في كأس العالم للأندية بعد أن حل تي بي مازيمبي من الكونغو الديمقراطية والرجاء المغربي في المركز الثاني في عامي 2010 و2013 على التوالي.

 

كان الأهلي قد نجح في المباراة الافتتاحية في الفوز على المضيف القطري الدحيل بهدف نظيف سجله الجناح حسين الشحات ليصعد إلى نصف النهائي، ولكن أحلام الفريق القاهري اصطدمت بواقع أبطال أوروبا بايرن ميونخ في الدور نصف النهائي وبينما توقع الجميع أن يخسر أبطال أفريقيا بنتيجة كبيرة، قدم المصريون أداءً رائعًا ولم تهتز شباك محمد الشناوي سوى مرتين فقط عن طريق أفضل مهاجم في العالم في الوقت الحالي روبرت ليفاندوفسكي.

كأس العالم للأندية

كما كان متوقعًا: بايرن ميونخ يُتوج بكأس العالم للأندية على حساب بطل الكونكاف

Published

on

بايرن ميونخ

على الرغم من الإثارة التي أحاطت بغياب قائد الفريق توماس مولر، أكمل بايرن ميونخ مجموعته التاريخية المكونة من ستة ألقاب عن طريق التتويج بكأس العالم للأندية.

انتصر جميع أبطال ميونخ على منافسه تيجريز أونال من المكسيك في قطر يوم الخميس، حتى بدون اللاعب الذي يؤثر إيجابيًا على أداء الفريق وهو توماس مولر.

تتويج بايرن ميونخ باللقب

تتويج بايرن ميونخ باللقب

لقد كان عملاً شاقًا أن حقق بطل العالم الفرنسي بنيامين بافارد النجاح في الدقيقة 59 بهدف لم يتم التعرف عليه إلا بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو.

 

بايرن ميونخ يُحرز كل الألقاب المُمكنة في موسم واحد

 

ستة ألقاب في موسم واحد – فقط نادي برشلونة مع النجم العالمي ليونيل ميسي والمدرب بيب جوارديولا حقق ذلك في عام 2009. ولم يكن التتويج بنهائي البايرن عملاً فنياً من حيث كرة القدم ولكن النهائيات كما عهدنا تُلعب ولا تُربح. فاز بطل دوري أبطال أوروبا بايرن ميونخ بجدارة بكأس العالم للأندية للمرة الثانية بعد تتويجه بها للمرة الأولى في المغرب في عام 2013.

 

في المشهد الحاسم للعبة، لم يستطع لاعبو بايرن ميونيخ أن يهتفوا إلا بعد مراجعة الفيديو لهدف بافارد: بعد عرضية من جوشوا كيميتش، تمكن حارس مرمى تيجريس ناهويل جوزمان من صد رأسية روبرت ليفاندوفسكي لتصل الكرة عند قدمي مدافع بايرن ميونخ. سدد بافارد الكرة بسهولة في المرمى الخالي. اعتقد الحكم أن ليفاندوفسكي كان متسللاً، لكن تقنية الفيديو أثبتت عكس ذلك. قبل الاستراحة، تم إلغاء هدف كذلك سجله كيميتش لأن ليفاندوفسكي كان متسللاً في مسار الكرة.

 

لم يكن التحضير للنهائي مثالياً للمدرب هانسي فليك. بعد أن اعتذر جيروم بواتينغ عن لعب النهائي قبل الأوان لأسباب خاصة، كان عليه أيضًا استبدال الحجر الثابت في التشكيلة مولر في يوم المباراة. وبعد أن أثبتت مسحة كورونا أن عينة الاختبار إيجابية، تم عزل المهاجم على الفور. سيغيب اللاعب البالغ من العمر 31 عامًا عن مباريات بايرن المقبلة في الدوري بعد عودته إلى ألمانيا.

 

لذلك كان على فليك أن يرتجل. حل نيكلاس سولي محل بواتينج في مركز الدفاع، وانضم ليروي ساني ولوكاس هيرنانديز أيضًا إلى الفريق مقارنة بفوزه 2-0 في نصف النهائي على الأهلي القاهري. حاول سيرج جنابري القيام بالتأثير الهجومي اللازم وخصوصًا في غياب مولر. وبقدر ما يتمتع به مولر من دهاء، وضع اللاعب الدولي الألماني ساني في وضعية مريحة لافتتاح النتيجة عن طريق ركنية نفذت بسرعة ولكن ساني غير الفعال سدد الكرة على العارضة في أفضل مشهد له في الشوط الأول في الدقيقة 34.

 

 

كانت الخطوة الذكية التي قام بها فليك هي نقل أبرز لاعب في خط دفاع بايرن ميونخ ديفيد ألابا إلى خط الوسط. كان النمساوي حاضرًا إلى جانب كيميتش وبدأ العديد من الهجمات. عندما ضغط بايرن على الفريق المكسيكي، دخلت المباراة في طور الممل بسبب انكماش الفريق المنافس.

 

دفاعياً، لم يسمح فريق بايرن ميونخ بأي شيء. الفرنسي المخضرم أندريه بيير جينياك، الذي سجل لصالح فريقه تيجريز ثلاثة أهداف طوال مشوار البطولة، لم يكدح. نادرًا ما كان لاعب كرة القدم العالمي روبرت ليفاندوفسكي، الذي سجل هدفي بايرن ميونيخ في نصف النهائي ضد الأهلي، قادرًا على مواجهة الدفاع القوي للمكسيكيين الذي يلعب لصالحهم مدافع اينتراخت فرانكفورت كارلوس سالسيدو السابق. لكن فيما يخص هز الشباك، كان المدافع الفرنسي بنجامين بافارد صاحب الفضل الوحيد في ذلك.

 

بذلك يكون بايرن ميونخ قد ختم مهمته في الأراضي القطرية بنجاح وسيُوجه تركيزه الآن نحو الحفاظ على لقب الدوري حيث يقود صراعًا مثيرًا مع لايبزيج، بينما سيتعين عليه بدء حملة الدفاع عن لقبه في دوري أبطال أوروبا عن طريق مواجهة لاتسيو الإيطالي في مواجهة محفوفة المخاطر ستُقام على ملعب أولمبيكو في العاصمة الإيطالية روما يوم الثالث والعشرين من الشهر الحالي.

 

بينما سيُكمل الأهلي مشواره في دوري أبطال أفريقيا بمواجهة المريخ السوداني في افتتاح دور المجموعات في التاسعة مساءً بتوقيت القاهرة، المباراة التي ستُقام على ستاد القاهرة الدولي ستشهد بدء الفريق الأحمر في مشواره الحقيقي من أجل الحفاظ على لقبه للعام الثاني على التوالي ولكن المهمة لن تكون سهلة وخصوصًا أنه يضم معه فرق قوية في المجموعة وهم سيمبا التنزاني بالإضافة إلى فيتا كلوب الكونغولي العنيد على أمل تصدر المجموعة.

بقلم : محمد حامد / جورنال العرب

Continue Reading

رياضة

الأهلي يخسر بصعوبة بهدفين نظيفين أمام بايرن ميونخ ويُبقى أمل الحصول على ميدالية قائمًا

Published

on

الأهلي

لقد كانت رحلة جميلة لفريق الأهلي لم تنته بعد، بدأت منذ هدف حسين الشحات في الدحيل والتأهل لنصف النهائي وضمان اللعب على الحصول على ميدالية، اللعب أمام بايرن ميونخ هو كابوس في أسوء الأحوال، حتى برشلونة التي تمتلك أفضل لاعب في العالم لم تسلم من هذا الفريق الناري وخسرت بثمانية أهداف كاملة.

 

يتميز الفريق البافاري بنجوم في كل الخطوط تقريبًا بداية من حراسة المرمى التي يتواجد بها مانويل نوير الغني عن التعريف، ناهيك عن ألفونسو ديفيز النفاثة وبافارد المُتوج بكأس العالم.

 

يتواجد في خط المنتصف أفضل لاعب في العالم في الوقت الحالي في ذلك المركز وهو كيميتش، أما في الهجوم فناهيك عن البولندي روبرت ليفاندوفسكي أفضل رأس حربة في العالم وهداف الدوري الألماني وهناك جناحين من ضمن الأفضل حاليًا وهما كومان وجنابري.

 

هناك خط فاصل بسيط جدًا بين الواقع والأحلام، بين المنطق الذي يفرضه العقل، والعواطف التي يتحكم بها القلب، الاحتمالات جميعها كانت في صالح الفريق الألماني، نظرًا لفرق الجودة بين اللاعبين واختلاف كرة القدم بصفة عامة في أوروبا وتحديدًا ألمانيا وبين أفريقيا التي ما زالت تحاول اللحاق بركب كرة القدم العالمية.

 

الأهلي يخسر أمام بطل أوروبا بشرف وكبرياء

 

ضمن بايرن ميونخ مكانه في نهائي كأس العالم للأندية بفضل فوزه المباشر 2-0 على الأهلي، حيث سجل روبرت ليفاندوفسكي الهدفين.

 

لم يكن أبطال ألمانيا وأوروبا في أفضل حالاتهم بشكل مذهل، لكنهم بدوا مرتاحين طوال وقت المباراة، وقاموا بما يكفي للوصول النهائي من أجل إحراز اللقب للمرة الثانية.

 

أهداف مباراة الأهلي وبايرن ميونخ

 

سيطر بايرن على الشوط الأول تقريبًا من البداية حتى النهاية، لكن لم يتمكن من التقدم إلا بنتيجة 1-0 في الشوط الأول، وسجل ليفاندوفسكي هدفه الثامن والعشرين هذا الموسم، وبدا الأهلي متحمسًا بعد الشوط الأول.

 

أهداف مباراة الأهلي وبايرن ميونخ

أهداف مباراة الأهلي وبايرن ميونخ

 

ومع ذلك، لم يكن لدى الأهلي القدرة على التسبب في أي خطورة مؤثرة على مرمى بايرن، واختتم ليفاندوفسكي الفوز في وقت متأخر بعد عرضية من ليروى ساني لم ينجح الدفاع في التعامل معها بالشكل الصحيح، حيث قاد هانسي فليك فريقه إلى نهائي آخر وما زال الحلم قائمًا حيث يتطلع الفريق إلى تحقيق الفوز بستة ألقاب في 68 مباراة فقط على رأس الفريق. ولكن ذلك لن يتم إلا بالتغلب على تيجريس أونال المكسيكي في المباراة النهائية.

 

لم يستغرق بايرن وقتًا طويلاً ليفرض سيطرته على المباراة، حيث تلقى سيرج جنابري تمريرة عرضية من كينجسلي كومان وأظهر وعيًا كبيرًا عندما مرر الكرة للبولندي ليفاندوفسكي الذي راوغ بهدوء ليضع الكرة بسلاسة في الشباك في الدقيقة 17.

 

جاءت فرص بايرن الأخرى كثيفة وسريعة في الفترة المتبقية من الشوط الأول، لكن الألمان أهدروا – سدد مارك روكا كرة بعيدة ثم مباشرة على محمد الشناوي في دقيقتين، قبل أن يجر ألفونسو ديفيز كرة بقدمه اليمنى بعد القائم الأيسر مباشرة قبل الاستراحة.

 

لكن ليفاندوفسكي أهدر فرصة صريحة قبل لحظات قليلة من فرصة ديفيز، حيث سدد الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم كرة قوية فوق المرمى من داخل منطقة الجزاء بعد تمريرة ذكية من جوشوا كيميتش.

 

الأهلي اليوم بدا أكثر خطورة قليلاً خلال الأطوار الأولى من الشوط الثاني، على الرغم من أن بايرن لم يحالفه الحظ في زيادة تقدمه عندما فشل توماس مولر في الوصول إلى رأسية ديفيد ألابا.

 

الأهلي اليوم بدا أكثر خطورة

الأهلي اليوم بدا أكثر خطورة

 

بدأ بايرن في زيادة الضغط مرة أخرى قرب النهاية، حيث كاد أيمن أشرف أن يقطع كرة عرضية في مرماه، قبل أن يسدد إريك مكسيم تشوبو موتينج برأسه في الشناوي ويسدد كورنتين توليسو من مسافة قريبة.

 

على الرغم من أن هدف التعادل بدا مستبعدًا، إلا أن بايرن حرص على تحقيق الفوز قبل خمس دقائق من النهاية حيث سدد ليروي ساني عرضية من الجهة اليمنى وكان ليفاندوفسكي في وضعية مريحة سمحت له بإضافة الهدف الثاني بضربة رأسية بسيطة.

 

لم تنتهي الرحلة بعد للأهلي المصري، ما زالت الفرصة مواتية لإسعاد الجماهير وذلك من خلال مباراة تحديد المركز الثالث والرابع أمام بالميراس البرازيلي الساعة السادسة مساءً بتوقيت السعودية والخامسة مساءً بتوقيت القاهرة، المباراة أمام بطل كوبا ليبرتادوريس ستكون صعبة بالتأكيد ولكن المهمة ليست مستحيلة نظرًا لأن الفريق لم يقدم مستواه المعهود بالأمس.

بقلم : محمد حامد / جورنال العرب

Continue Reading

الدوري الألماني

قبل مواجهة الأهلي، بايرن ميونخ يتخطى هيرتا برلين ويعزز صدارته للدوري

Published

on

بايرن ميونخ

حقق بايرن ميونخ فوزًا آخر في البوندسليجا في درجات حرارة كانت تحت الصفر ضد هيرتا برلين. بعد المباراة غادر الفريق على الفور إلى قطر للتنافس في كأس العالم للأندية، والتغير في المناخ قد يجعلهم أقوى.

 

كل شيء يلدغ أكثر قليلاً عندما تنخفض درجة الحرارة إلى ما دون درجة التجمد. تتقلص العضلات، وتبدأ العظام في الشعور بالألم ويترك التعب والإرهاق أثره على الجسد.

 

لذا، يبدو أن لاعبي بايرن ميونخ سعيدين بالخروج بالثلاث نقاط من العاصمة برلين، خاصة بعد تحقيق فوز صعب 1-0 على هيرتا برلين بفضل هدف كينجسلي كومان.

 

ستكون الشمس الساطعة في انتظارهم بالإضافة إلى درجة حرارة لا تقل عن عشرين درجة مئوية في الدوحة، قطر، حيث سيتنافسون في كأس العالم للأندية. في هذا الموسم المحموم، مع جدول مزدحم، ستضيف تلك المباريات الإضافية عبئًا إضافيًا على اللاعبين بالتأكيد.

 

ولكن بعد مباراة كهذه، يمكن أن تمنح إقامة قصيرة في الشمس دفعة معنوية للفريق.

 

مباراة صعبة

 

من المؤكد أن بايرن ميونخ لم يكن لديه طريقته الخاصة ضد هيرتا الذي تحسن كثيرًا. الفريق الذي يبدو مُرشح للهبوط كان مُفعمًا بالطاقة تحت قيادة المدرب بال دارداي وكان بإمكانهم حصد نقطة على الأقل في المباراة.

 

عندما تقدم بايرن ميونخ في الدقيقة 21، كان من حسن حظ الفريق الزائر أن تسديدة كينجسلي كومان مرت من جانب نيكلاس ستارك لتتجاوز يد الحارس رون جارستين.

 

دارادي، الذي سجل ثلاث تعادلات وانتصار في آخر خمس مباريات ضد بايرن، أدار المباراة تكتيكيًا بنجاح. وجد لاعبوه باستمرار ثغرات في خط الدفاع البافاري مع كرات عديدة مُخترقة من العمق وتمريرات ذكية.

 

وقال سامي خضيرة الوافد الجديد: “علمنا بضعف بايرن”.

“لقد افتقرنا فقط إلى الهدوء القاتل أمام المرمى. كانت لدينا فرصة كبيرة في بداية المباراة وفي آخرها كذلك، لكنني أعتقد أنه إذا واصلنا اللعب بهذه الطريقة، فستأتي النقاط “.

 

كان ينبغي على دودي لوكباكيو أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الثالثة فقط، لكن مانويل نوير قدم أداءً فرديًا جيدًا كالعادة لينجح في منع البلجيكي من افتتاح التسجيل.

ولم ينجح البرازيلي المنتقل في بداية الموسم من لايبزيغ ماتيوس كونها من تعديل النتيجة في الدقيقة 89 عندما أتيحت له الفرصة، ولكنها لسوء الحظ مرت بجانب القائم.

 

على الرغم من أن فرصة تحقيق نتيجة إيجابية مع بطل أوروبا قد ضاعت من بين أيديهم، اختار مدرب هيرتا برلين رؤية الإيجابيات في المباراة لتحفيز اللاعبين وبث الأمل بداخلهم بعد موسم كئيب حتى الآن.

 

حيث قال: “سعد بإعطاء كونها فرصة المشاركة بصفة أساسية، إنه لاعب مهم لنا وجزء مهم من الفريق”.

 

مسيرة بايرن ميونخ المميزة في الدوري

على الرغم من المخاوف، خرج العملاق الألماني من المباراة بما يريده وحقق مبتغاه.

أهدر المهاجم البولندي هداف الدوري روبرت ليفاندوفسكي ركلة جزاء في الدقيقة العاشرة أنقذها رون جارستين، بينما أهدر كومان فرصة تعزيز النتيجة قبل نهاية الشوط الأول عندما أضاع فرصة سانحة داخل منطقة الجزاء.

 

يتصدر بايرن ميونخ الدوري الآن برصيد 48 نقطة من 20 مباراة بفارق 10 نقاط كاملة عن مُلاحقه لايبزيغ الذي تنتظره مواجهة صعبة أمام شالكه الجريح الذي يُصارع من أجل الخروج من المركز الأخير مفعومًا بالأمل تحت قيادة مدربه الخبير الجديد السويسري كريستيان جروس.

 

غادر لاعبو بايرن ميونخ الملعب الأولمبي في عجلة من أمرهم للحاق برحلة جوية في وقت متأخر من الليل إلى قطر.

 

ويلعب أبطال ألمانيا وأوروبا مع الأهلي المصري يوم الاثنين في نصف نهائي كأس العالم للأندية، قبل أن يخوضوا المباراة النهائية إذا نجحو في تحقيق الفوز بعدها بثلاثة أيام ثم سيتحتم عليهم العودة إلى الدوري الألماني يوم الاثنين التالي.

 

ولكن على الرغم من عبء العمل الإضافي وجدول الفريق المُزدحم، فإن التغيير في الأجواء، مع بعض درجات حرارة الشمس وبعض الدفء، يمكن أن يكون هذا بالضبط ما يحتاجه لاعبو بايرن ميونخ لمواجهة النصف الثاني الشاق من الموسم، وبالتأكيد تحقيق لقب كأس العالم للأندية أيضًا الذي سيُزين خزينة الفريق وسيُكلل مسيرة الفريق الخرافية بلقب سادس في غضون عام تحت قيادة مدربهم هانز فليك.

 

الجدير بالذكر أن فريق الأهلي قد نجح في صناعة التاريخ وتخطي عقبة الدحيل القطري المُستضيف بهدف نظيف أحرزه حسين الشحات جناح الفريق ليضرب موعدًا مع العملاق البافاري في نصف النهائي.

بقلم : محمد حامد / جورنال العرب

Continue Reading

ترند