جورنال العرب

تأثر عالم الأعمال بموجة كورونا

تأثر عالم الأعمال بموجة كورونا

في بيان لمؤتمر الولايات المتحدة للتجارة والتنمية وفي دراسة تحليلية للعام 2020 أوضح أن أثر تفشي الوباء سيؤدي إلى ركود في الإقتصاد العالمي وانخفاض في النمو السنوي العالمي بنسبة 2.5%.

في هذا المقال سنستعرضُ أمثلة لأكثر القطاعات الإقتصادية تضررا من انتشار وباء كورونا:

1/ المطاعم والمقاهي
هي من أكثر من القطاعات تأثر بعد انتشار الجائحة والشروع في الإغلاق التام أو الجزئي مما قلّل من الحركة العامة وعدم وجود زوّار كُثر للمطاعم والمقاهي، وفي الغالب ستكون هي آخر القطاعات تعافي بعد انتهاء هذا الوباء. كما يُعتبر العاملين فيها هم الأكثر عرضة لفقدان وظائفهم مع الإنكماش في نسبة الإيرادات والأرباح.

2/ شركات الطيران
تعرض هذه الشركات لخسائر مادية مهولة بعد الإغلاق وإشتداد القيود على السفر من قبل الحكومات من أجل احتواء انتشار الوباء مما أدى إلى تراجع الرحلات حول العالم. وخسائر هذا القطاع تقدر بما يزيد عن 314 مليار دولار أمريكي. وقد توقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي انخفاض ايرادات قطاع الطيران بنسبة 45% لهذا العام.

عالم الأعمال وكورونا

3/ الفنادق
ب
سبب إغلاق الرحلات الجوية بين الدول وإلغاء العديدين لحجوزات العُطلات تكبدت الفنادق خسائر ضخمة وصلت في نهاية مارس للعام 2020 نحو 1.5 مليار دولار أمريكي من ايردات الغرف بحسب تقرير الجمعية الأمريكية للفندقة.

4/ قطاع النقل والمواصلات
بسبب بقاء المواطنين في منازلهم فإن قطاع المواصلات العامة تأثر بشكل كبير كما أن إغلاق المنافذ بين المدن أثر على الباصات السفرية وقلل من ايراداتها.

قطاع السياحة
الكثير من العائلات ألغت رحلاتها بعد انتشار جائحة كورونا مما أثر على قطاع السياحة بنسبة كبيرة وقد تسبب إغلاق الحدود والحجر الصحي في كثير من الدول إلى تراجع عدد السياح ومن المرجح استغراق هذا القطاع من عامين لأكثر من أجل العودة إلى مستويات السياحة في بدايات العام 2019.

تأثر عالم الأعمال بموجة كورونا

 

جورنال العرب

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.