تواصل معنا

أغرب قصة

وفاء مكي : الأنبياء دخلوا السجن واتحبسوا

تم النشر

في

شارك مع من تحب

ظهرت الفنانة المصرية وفاء مكي لأول مرة إعلاميا بعد خروجها من السجن عقب 10 سنوات قضتها بتهمة تعذيب وهتك عرض خادمتين.

 

وفاء مكي كانت ضيفة على الإعلامية بثينة توكل والفنان إدوارد، في برنامج “القاهرة اليوم”، حيث أكدت أنها تلقت عددا من العروض للمشاركة في الأعمال الفنية بعد خروجها من السجن مباشرة، خاصة أنها كانت تقدم بطولات مطلقة على حد قولها.

 

وأوضحت وفاء مكي، أنها اعتذرت عن المشاركة في الأعمال الفنية بسبب إصابة تعرض لها ابنها ونقص مناعته .

ثم اضطرت للإقامة معه في المستشفى 4 أسابيع متصلة، ما جعلها تعتذر عن تقديم بعض الأعمال الفنية التي عرضت عليها.

 

وفاء مكي دخول السجن شيء عادي بالنسبة لي معلقة “الأنبياء دخلوا السجن واتحبسوا”

 

وعن مرحلة سجنها، قالت: “لا أشعر بأنني مرت بأزمة من الأصل، ولكل جواد كبوة، ومش الأزمة اللي هي الصعبة، أنا بسميها حاجات -Funny- مضحكة،

إعلان

لو حطوا الأزمة دي في كفة وحطوا صحتي في كفة، ‏أنا أقول صحتي الحمد لله، الأنبياء دخلوا السجن واتحبسوا، وبالنسبة لي لما تيجي في صحتي كده تبقى أحسن”.‏

لماذا تم سجن وفاء عامر ؟

في بداية الألفية الجديدة تحولت من نجمة صاعدة إلى متهمة في قضية شغلت الرأي العام، ولاحقتها عدسات المصورين أثناء مثولها للتحقيق بتهمة تعذيب خادمتها  مروة ، وصدر حكم قضائي بسجنها 10 سنوات خُففت إلى 3 سنوات، وبعد انتهاء فترة العقوبة في 5 نوفمبر 2004، خفت بريقها الفني، وتوارت عن الأضواء.

كما شمل الحكم السجن سنة لكل من والدتها ليلى الفار والفنان أحمد البرعي وابن خالتها سيد الفار وطليقها أيمن الغزالي، وإلزامهم جميعا بالتعويض المدني للمجني عليهما الخادمتين مروة وهنادي فكري عبدالمجيد،

وذلك بعد تعذيب الخادمتين واحتجازهما وهتك عرضهما.

 

وفاء مكي دخول السجن شيء عادي بالنسبة لي

وفاء مكي دخول السجن شيء عادي بالنسبة لي

من هي وفاء مكي ؟

تألقت الفنانة وفاء مكي خلال حقبة التسعينيات في السينما والدراما التلفزيونية، واشتهرت بتجسيد شخصية ابنة المعلمة فضة في مسلسل “الراية البيضاء”، ومهجة في مسلسل “ذئاب الجبل”.

كانت النجمة الصاعدة على موعد مع نقطة فاصلة في مشوارها الفني، وبعد رحلة قصيرة مع التمثيل، تهاوت أحلام الممثلة الحسناء، المولودة في 12 مايو 1966 بقرية “كفرنواي” التابعة لمركز “زفتى” بمحافظة الغربية ،

وتتابعت أحداث سيناريو مثير على أرض الواقع، لبطلة هوايتها الضرب والكي بالنار، وتخلله هروبها من مسرح الجريمة.

 

أثارت تلك القضية الرأي العام ضد وفاء مكي وعائلتها وتورطهم في حبس فتاة وتعذيبها، وبدأت وقائعها يوم 21 أكتوبر 2001، عندما أبلغ أطباء “مشفى قويسنا العام” الشرطة في محافظة المنوفية باستقبال فتاة عمرها 16 عاماً،

تُدعى “مروة”، في حالة صحية سيئة، نتيجة إصابتها بكدمات وسحجات خطيرة.

إعلان

مفآجات التقرير الطبي الخاص ب مروة وهنادي

وبالفحص الطبي وبحسب التقارير ونصوص التحقيقات الرسمية  للفتاة تبين وجود آثار لجروح ملتئمة بالساقين ومنطقة البطن والظهر والجذع،

وأيضاً كدمات في الرأس مر عليها أكثر من 20 يوماً، كما بين توقيع الكشف على الضحية وجود جروح عليها آثار التئام مع تجمع دموي شديد بفروة الرأس.

كدمات الرأس احتوت على صديد بكميات كبيرة، وكان واضحاً أن الفتاة تعرضت لتعذيب شديد لا تطيقه فتاة في هذه السن الصغيرة،

ما دفع الطبيب الذي فحصها إلى إبلاغ الشرطة، وأدلت المصابة الصغيرة “مروة” وأختها الكبرى “هنادي” بأقوالهما،

وأثناء التحقيق ذكرت المجني عليها أنها تعرضت للضرب والتعذيب من مخدومتها الممثلة المعروفة وفاء مكي، ووالدتها، وانها عملت عندها منذ ثلاث سنوات مع شقيقتها “هنادي”،

وكانت مروة سعيدة جداً بعملها مع فنانة معروفة، ولكن كل شيء بدأ يتغير قبل الحادثة بشهر واحد.

دوافع غامضة

بدت الدوافع غامضة لتورط فنانة مرهفة الحس في قضية عنف، واهتزت المشاعر حين نشرت الصحف صور الخادمة والجروح تملأ رأسها وجسدها،

وبحسب ما ورد في أقوال مروة: “بدأت الست وفاء تعاملني بقسوة هي ووالدتها، مش عارفة ليه كانوا بيعاملوني كده، كانت الست وفاء تعذبني وتضربني وتعطيني حبوباً منومة وحقناً لكي لا أحس بالتعذيب،

وكانت الست الكبيرة (والدة وفاء) تضع الكرسي فوق جسمي والست وفاء تكتف ذراعي ثم تكوي جسمي بسكين ساخنة”.

 

إعلان

وكشفت أقوال مروة بعداً جديداً في هذه القضية، بقولها: “ذات مرة ضربتني الست الكبيرة على رأسي، وفي إحدى المرات أرغمتني الست وفاء ووالدتها على تسجيل شريط كاسيت أعترف فيه أنا وشقيقتي هنادي بأننا سرقنا مصوغات الست وفاء وأموالها،

وبعد فترة طويلة من التعذيب ساءت حالتي الصحية، ما جعل الست وفاء تحضر لي طبيباً يكشف عليّ، وقال لهما (لابد أن تتخلصوا من هذه البنت سريعاً لأن حالتها خطيرة)”.

 

تزايدت الأزمة في منزل النجمة الصاعدة، وطلبت وفاء مكي من ابن خالتها وممثل آخر يدعى أحمد البرعي أن يصطحبا الفتاة في سيارة، لإلقائها عند شريط السكة الحديد

بالقرب من بلدتها “قويسنا” بمحافظة المنوفية، وتحاملت الفتاة على نفسها، ومشيت بصعوبة بالغة، حتى وصلت إلى بيت جدتها، وعلى الفور نقلها أهلها إلى المستشفى.

 

انتهت مروة من الإدلاء بأقوالها، وتحولت الأنظار إلى الفنانة المتهمة وعائلتها في قضية شغلت الشارع المصري وتم عرض المحضر على نيابة قويسنا،

التي استصدرت أمراً بتوقيف وإحضار وفاء مكي ووالدتها ليلى الفار، وابن خالتها، والممثل أحمد البرعي للتحقيق معهم.

 

لماذا تم سجن وفاء عامر ؟

لماذا تم سجن وفاء عامر ؟

كمين الشائعات

انطلق رجال الشرطة في محافظتي المنوفية والجيزة لملاحقة المتهمين الخمسة، وتكثفت التحريات للقبض عليهم، وبعد أيام تم توقيف الممثل أحمد البرعي،

بينما استمرت وفاء مكي ووالدتها في الاختفاء مدة 3 أسابيع، ما دفع البعض إلى الاعتقاد باحتمال هروبهما خارج مصر، ولكن تحريات رجال الأمن قطعت طريق الشائعات،

إعلان

ورصدت مكالمات هاتفية أجرتها المتهمة الهاربة بعدد من معارفها، وجاءت جميعها عبر كبائن التليفونات العمومية المنتشرة -آنذاك- بشوارع القاهرة.

 

وقررت مكي العودة إلى القاهرة لتستأنف المفاوضات مع محاميها، ولكنها سقطت في كمين شرطة على مشارف مدينة “بركة السبع”، في محافظة المنوفية،

 

وأحيلت إلى النيابة مع والدتها وابن خالتها وطليقها أيمن غزالي، والممثل أحمد البرعي، وتم تحديد جلسة عاجلة للمحاكمة، بعد أن اتهمت النيابة وفاء ووالدتها بهتك عرض الخادمتين مروة وهنادي

وتعذيبهما واحتجازهما وضربهما، وواجه بقية المتهمين تهمة إخفاء وفاء ووالدتها عن العدالة، والمساعدة في طمس آثار الجريمة.

 

إعلان
إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أغرب قصة

حُكم رادع على الطبيب المتحرش

تم النشر

في

رادع على الطبيب المتحرش
شارك مع من تحب

أصدرت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمجمع محاكم زينهم، الخميس، حُكم رادع بالسجن المشدد 16 عام ، على الطبيب المتحرش  بالرجال، عن التهم المنسوبة إليه.

 وحسب القوانين المصرية

 

من حق طبيب الأسنان المتحرش الصادر ضده الحكم الطعن بالنقض أمام المحكمة العليا – النقض – في محاولة منه لإلغاء الحكم والحصول على البراءة أو حتى تخفيفه

عباس أبو الحسن: شكرًا للناس الجدعان

 

عبر الفنان عباس أبوالحسن، عن سعادته بعد الحكم على طبيب الأسنان المتحرش بالرجال،

بالسجن المشدد 16 سنة على خلفية اتهامه من قبل 4 مواطنين بالتحرش بهم من بينهم أبوالحسن.

 

 

 أبو الحسن يطالب من تعرضوا للتحرش من الطبيب المتهم بالإدلاء بشهاداتهم min

أبو الحسن يطالب من تعرضوا للتحرش من الطبيب المتهم بالإدلاء بشهاداتهم

 

وقال “أبوالحسن”، في تدوينة له على فيس بوك،  السجن المشدد 16 عام  على الدكتور باسم سمير طبيب الأسنان المتحرش بالرجال .

إعلان

 

واستكمل الحمد لله، شكرا للشجعان اللي مرضخوش ومسكتوش زي غيرهم، شكرا لرجال النيابة، ومكتب النائب العام، وأجهزة الشرطة والقاضي الجليل،

 

وشكرا للإعلام والأصدقاء والمتابعين وكل من ساندوا هذه القضية منذ تفجيرها، والشكر موصول أيضا للمحامي الذي أقام الدعوى.

 

الطبيب المتحرش حُكم رادع

 

وقال حسن أبو العينين، محامي المجنى عليه الفنان عباس أبو الحسن،

 

إن الحكم رادع لكل من تسول له نفسه ارتكاب مثل هذا الجرم الذى انتشر خلال الـ 4 سنوات الماضية،

 

إعلان

حيث انتشرت جرائم التحرش وخاصة الإلكتروني، وهتك العرض والاغتصاب.

 

جورنال العرب

مواصلة القراءة

سوشيال ميديا

ملفات جورنال العرب

سياحة

عرب المهجر

إعلان
إعلان
إعلان

ترند