الصفحة الرئيسية أغرب قصة هوية قاتل نورزان الشمري “حسناء بغداد”

هوية قاتل نورزان الشمري “حسناء بغداد”


كشفت مديرية مكافحة إجرام بغداد عن هوية قاتل نورزان الشمري “حسناء بغداد” (20 عاما) ، وهو شقيقها حيث ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر مقتل الفتاة العراقية والتي تعمل في محل لإعداد الكعك.

جريمة في الشارع

وذكر مدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن، أن الوزارة شكلت على الفور فريق عمل من المحققين والخبراء من أجل الوصول إلى منفذي الجريمة  وذلك منذ اللحظة الأولى لوقوع الجريمة في الشارع.

تفاصيل الجريمة

 

3 أشخاص نفذوا الجريمة بآلة حادة (سكين)، وكانوا يتخفون بغطاء للرأس”.

 

وبشأن مزاعم تعرض نورزان الشمري لتحرش جنسي قبل أن تلقى مصرعها، فقد ذكر معن أنه “لا يوجد اعتداء جنسي على نورزان الشمري كمعلومة أولية، وذلك لحين إصدار تقرير الطب الشرعي”.

وأضاف أنه تم الاستماع إلى أقوال والدة المجني عليها.

 

الكشف عن قاتل نورزان الشمري

 

كشفت مديرية مكافحة إجرام بغداد عن هوية القاتل وهو شقيقها، والسبب هو مشاكل عائلية.

وأشار مدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن، أن شقيق نورزان هو من طعنها، كما أنه المتسبب الرئيسي في وفاتها بالتعاون مع اثنين من أبناء عمها مازال البحث جار عنهما، بعد أن توصلت القوات الأمنية إلى تحديد هويتهما

الحادثة التي هزت بغداد

 

تلقت “حسناء بغداد” تهديدات عديدة جراء عدم رضاها على الزواج من ابن عمها”، إذ علق أقارب نورزان الذين يقيمون خارج جمهورية العراق، في مقطع مصور أجدد، إنهم تلقوا تهديدات من أعمام البنت.

وسم “حق نورزان ضحية التحرش” يتصدر تويتر العراق

 

حق نورزان ضحية التحرش

حق نورزان ضحية التحرش

وأطلق تغريدة أحد النشطاء :

”قاتل نورزان الشمري هو اخوها زين اللي أطلق هاشتاك التحرش منو حق نورزان ضحية التحرش نموذج بسيط لاستحمار الناس واستغفالهم وتأجيج الحال الاجتماعي السوشيل ميديا يجعل الناس تنتقل مشيا وراء الاحكام المسبقة باللاوعي ذلك يقصد ان المتابعين يمكن قيادته بسهولة كالقطيع”.

 

وعلق أخر :

”نورزان الشمري طفلة بعمر الورد من مواليد 2001 يتيمة الاب . تعمل في معمل صنع الكيك لأجل أن تعيل ذاتها ووالدتها . تنتهي وجودها في الدنيا في أعقاب ما اعتدوا عليها 3 اشخاص واغتصبوها وهكذا طعنوها بسكاكين اي جريمة هذه ؟؟ بأي ذنب قتلت ! لترقد روحكِ الطاهرة بامان وسلام أيدٍ مطوية”.

 

ونشر أخر :

 

”يشير إلى الجرم أصبحت والناس كومة موجودين ؟شنو هالبشرية انشالت الرحمة والغيرة منكم لحظات طعنها للمغدورة وتلقت الطعنات من الوراء حتى انگطعت انفاسها وماتت وفق التقارير الي وصلت والقوا القبض على اهلها وهم قيد التحري حسبي الله ونعم الوكيل نورزان الشمري ضحية مجتمع حقير”.

 

 

وغرد حساب جمهورية العراق الحزين :

 

”تبرير انعدام الاخلاق والقيم والمباديء هي العلمانية لانو هي نظرتها بالاعم الاغلب نظرة ملاحدة المادة لديهم فوق كل شي وهذا يلي يصير اليوم من ءاثارها وحاليا المجتمعات العربية بدأت تتأثر بذاك الفكر بس الجرائم لدينا موضحة اكثر من الغرب لان قانونهم ذو بأس مو لان هم عندهم اخلاق ونقطة”.

 

جورنال العرب / أغرب قصة / وكالات 


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد