الصفحة الرئيسية جورنال العرب منتخب مصر لكرة اليد يعبر إلى نصف النهائي لأول مرة في تاريخه

منتخب مصر لكرة اليد يعبر إلى نصف النهائي لأول مرة في تاريخه


” حان الوقت الآن لنحلم ” جملة رددها مدرب منتخب مصر لكرة اليد الاسباني جارسيا باروندو للاعبيه وفعلا كانوا على قدر المسؤولية ونجحوا في تحقيق الحلم المنتظر.

 

منتخب العالميين – منتخب المحاربين – منتخب الرائعين – منتخب المصريين: مصر تصنع المستحيل وتفوز على منتخب ألمانيا 31/25 في مباراة تسيدها نجوم مصر بقيادة أفضل مدرب في العالم وهو الإسباني باروندو من البداية للنهاية.

 

مباراة هي الأعظم في تاريخ كرة اليد المصرية لأننا لم ننجح في التغلب فقط على فريق من القوى العظمي لكننا انتصرنا بسيناريو وسيطرة رهيبة طوال أحداث المباراة ولم نسمح لألمانيا بمجرد الاقتراب من النتيجة في سيناريو مشابه لمباراة السويد في دور المجموعات.

 

بداية خارقة لـ منتخب مصر في أول 10 دقائق، حائط أسمنتي في الدفاع خلفه حارس عملاق اسمه كريم هنداوي، لم تستطع ألمانيا اختراقه الا مرة واحدة لتصبح النتيجة 6/1 بفضل هجوم مصري ممتاز من دودو والدرع وسند.

 

مع الوقت ومع دخول فولف حارس ألمانيا في أجواء المباراة اقتربت النتيجة وتقلص الفارق لهدفين فقط ولكن قوة دفاعنا دائمًا وتصديات هنداوي كانوا السبب الرئيسي في رجوعنا دائمًا للمباراة بنفس السيطرة والفارق استمر في التأرجح ما بين هدفين وثلاثة.

 

كان لدينا مشكلة في بعض أوقات الشوط الأول وهي محاولاتنا دائمًا للاختراق من عند خط الدائرة وهي نقطة قوة ألمانيا الذين يمتلكون ثنائي طويل القامة وقوي بدنيًا في المحور وهو ما أدى إلى عدم قدرتنا على تسجيل سوى هدف واحد فقط من الدائرة ولكن سرعان ما قمنا بتعديل الموقف بالاعتماد على سند وبكار في الأجنحة.

1 4

باروندو مدرب منتخب مصر قام بأمرين في منتهي العظمة هجوميًا ودفاعيًا. هجوميًا كان يُحافظ علي لياقة الأساسيين عن طريق عمل تدوير في التغييرات بعد أول ربع ساعة، وكان لابد أن يظل دائمًا في الملعب واحدًا فقط من دودو أو الدرع في الملعب واستخدمنا هاشم كـ درع بشري منيع في الشوط الأول من أجل تسهيل دخول لاعبي الخط الخلفي في عمق دفاع منتخب ألمانيا وهو ما مكننا من التسجيل في أكثر من مناسبة.

 

دفاعيًا قمنا بعمل ملحمة حرفيًا:

 

  • دفاع 6/0
  • دفاع 5/1
  • دفاع 6/0 متقدم على خط الـ 9 أمتار
  • تنوع تكتيكي رهيب ب 3 خطط دفاعية أربكت جيسلاسون مدرب ألمانيا الذي وقف حائرًا نوعًا ما الذي لم يستطيع تحديد الخطة التي يلعب بها منتخب مصر وما هي الخطة المضادة.

 

تطور واضح في أداء منتخب مصر

1 3

التحسن الواضح جدًا في أداء منتخب مصر مقارنة ببطولة العالم هو الجهد البدني الرهيب ما شاء الله تبارك الرحمن لجميع اللاعبين دفاعيًا وهو ما ساعدنا على تغطية الثغرات في لحظتها بقدر الإمكان وبالتالي أنهينا الشوط الأول متقدمين 16/12.

 

الشوط الثاني دخلنا بنفس القوة تقريبًا ولكن تحسن منتخب ألمانيا أيضًا وبعد ما كان الفارق وصل إلى خمسة أهداف، نجحت ألمانيا في تقليصه إلى ثلاثة.

 

مدرب ألمانيا عجز عن إيجاد حلول للدفاع المصري القوي بوجود ابراهيم المصري مع يحيي الدرع ولجأ بعد مرور 12 دقيقة إلى الهجوم بـ 7 لاعبين وهو ما سمح بوجود مساحات للتسديد استغلها اللاعب يوليس كوهن وسجل أكثر من هدف وتقلص الفارق لـ 3 أهداف لكن بعدها ظهر مصطفى هنداوي من جديد ونجح في التصدي لأكثر من كرة وهو ما ساعدنا في توسيع الفارق لـ 7 أهداف كاملة خاصة مع اعتمادنا في الهجوم على الأجنحة مما جعل الإحباط يُسيطر على لاعبي ألمانيا حتى نهاية المباراة.

 

وهنا جاء دور المدرب القدير باروندو الذي قام بطلب وقت مستقطع في وقت مثالي كسر به ريتم هجوم ألمانيا خاصة من المرعب جوليوس كوهن الظهير الأيسر وصاحب الارتقاءات الخرافية الذي لم نستطع التعامل معه في مناسبات عديدة ولكن تصدى له هنداوي وكان سدًا منيعًا.

 

دائمًا ما كنت أقول إن منتخب مصر لا يمتلك حراس مرمى متميزين وذلك لأننا كنا نفتقد للاستمرارية دائمًا كما كانت نسب تصدياتنا في المباريات الكبيرة ليست مرتفعة ولا تتخطى نسبة 25%.

 

الذي فعله كريم هنداوي في مباراة السويد والأهم في مباراة اليوم شيء لا يُنسى ولن يُنسى أبدًا. أداء فردي هو الأفضل في الأولمبياد بعد متابعتي لأغلب المباريات من بداية البطولة إلى الآن.

0

لا يوجد حارس قدم مستوي فردي وحمل فريقه وقام بعمل نسب تصديات مرتفعة في مباراة واحدة مثل ما قام به هنداوي في مباراة السويد ومباراة ألمانيا مع الوضع في الاعتبار أنه لعب المباراة بالكامل وليست أجزاءً منها.

 

كريم هنداوي تصدى لـ 18 من 44 تسديدة بنسبة نجاح 44%، نسبة خيالية لحارس مرمى أمام منتخب كبير وفي دور اقصائي في أي بطولة كبيرة ليست فقط الأولمبياد.

 

في المقابل لم ينجح حارسي مرمى ألمانيا في تقديم رُبع ما قدمه هنداوي حتى. فولف تصدي لـ 3 كرات فقط من 25 تسديدة بنسبة 12%، هانز بيتر تصدي لـ كرة واحدة فقط من أصل 9 بنسبة 11%. الحارسين مجتمعين تصدوا لـ 4 كرات فقط من 34 تسديدة بنسبة 11%.

 

سيلتقي ممثل العرب منتخب مصر مع منتخب فرنسا القوي جدًا في مباراة صعبة نظريًا ولكنها ليست مستحيلة على فريق نجح في إحداث الفارق وتحقيق إنجاز أفضل من مجرد “التمثيل المُشرف”.

 

جورنال العرب 


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد