تواصل معنا

رياضة

محمد صلاح يسجل ويقود المنتخب الوطني لتصدر مجموعته في التصفيات

تم النشر

في

صلاح

سجل جناح ليفربول محمد صلاح هدفين ليقود منتخب مصر للفوز بنتيجة 4-0 على جزر القمر يوم الاثنين باستاد القاهرة، متصدرا المجموعة السابعة برصيد 12 نقطة.

 

كما أكمل لاعب خط وسط أرسنال محمد النني ومحمد شريف سلسلة الأهداف في الدقيقتين 15 و17.

 

ثنائية محمد صلاح رفعت رصيده من الأهداف مع الفراعنة إلى 45، متفوقًا على مهاجم الترسانة الراحل حسن الشاذلي، الذي سجل 44 هدفًا، ليحتل المركز الثاني خلف الهداف المصري الأبرز حسام حسن، الذي سجل 69 هدفًا.

 

ومع ذلك، لا يتم احتساب جميع أهداف محمد صلاح كأهداف دولية، حيث سجل هدفين ضد سوازيلاند، 10-0، في 22 مارس 2013 في مباراة لم تحسب على أنها مباراة دولية كاملة.

 

عوض الفراعنة أداءهم السيئ أمام كينيا الأسبوع الماضي 1-1 بعرض ترفيهي، خاصة في الشوط الأول.

 

أجرى المدرب حسام البدري ست تغييرات على الفريق الذي لعب في نيروبي، حيث قام بإشراك المدافعين علي جبر وعبد الله جمعة وعمر جابر ولاعبي الوسط النني وعمرو السولية، بالإضافة إلى محمد شريف كمهاجم وحيد.

 

محمد صلاح يقدم أداءً راقيًا

بعد المباراة

بعد المباراة

حقق بطل أفريقيا سبع مرات بداية قوية للمباراة حيث تقدموا 4-0 في أول 25 دقيقة.

 

افتتح محمد النني التسجيل في الدقيقة 15 بتسديدة رائعة من حافة المنطقة التي دخلت الزاوية العلوية.

 

بعد دقيقتين، تغلب أفشة على لاعب الوسط عبد الله وأرسل شريف في انفراد صريح أمام المرمى ليضاعف تقدم الفراعنة عن طريق إنهاء الكرة بطريقة هادئة في المرمى.

 

وأظهر شريف روح الإيثار لصالح الفريق بعد أربع دقائق، عندما ساعد محمد صلاح أمام المرمى بينما كان في مركز التهديف، ليحرز مهاجم ليفربول هدفه الأول في تلك الليلة.

 

أكمل أفشة ثلاثية تمريراته الحاسمة عندما أرسل كرة بينية إلى صلاح خلف المدافعين ليقترب من الحارس ويسجل في الشباك الفارغة.

 

كانت مباراة احترافية كاملة للمضيفين في الشوط الأول ضد خصومهم الضعفاء، الذين سجلوا أولى محاولاتهم على المرمى في الدقيقة 40 عندما تصدى الحارس محمد الشناوي لتسديدة شاميد بسهولة.

 

بعد الاستراحة، ضغطت جزر القمر للأمام في محاولة لإخراج أي شيء من هذه المباراة، في حين خففت مصر إيقاعها بعد تأمين نقاط المباراة.

 

الإحماء

الإحماء

 

لقد قاموا بعدة محاولات خلال الشوط الثاني لكن لا شيء نجح في تهديد شباك الحارس البديل محمود “جنش” عبد الرحيم.

 

أراح البدري لاعبيه الرئيسيين وقدم وجوهًا جديدة بما في ذلك المهاجم أحمد ياسر ريان، الذي ظهر لأول مرة على المستوى الدولي الليلة.

 

في الدقيقة 71، ارتدى محمد صلاح شارة القيادة المصرية لأول مرة في مسيرته عندما غادر القائد عمرو السولية الملعب.

 

كان بإمكانه إكمال هاتريك بمحاولة متأخرة لكن الحارس أحمادة منعه.

 

كانت هذه المباراة ختامًا لمشوار التصفيات والمرة الأخيرة التي سنرى فيها محمد صلاح بقميص المنتخب مرة أخرى، حيث سيتعين على رفاق نجم ليفربول الاستعداد جيدًا من أجل البدء في تصفيات كأس العالم قطر 2022 التي ستبدأ في شهر يونيو المقبل.

 

في سياق آخر متعلق بأداء المنتخبات العربية في تلك التصفيات، واصل مهاجم الزمالك سيف الدين الجزيري مسيرته المثيرة للإعجاب مع المنتخب التونسي حيث سجل هدف الفوز 2-1 على غينيا الاستوائية في تصفيات كأس الأمم يوم الأحد.

 

سجل اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا هدفه في الدقيقة الرابعة بعد أن تم تمرير الكرة له من زميله في الفريق فرجاني ساسي.

 

وهذا الهدف هو الثالث للجزيري مع تونس بعد ثنائية أمام ليبيا في تصفيات كأس الأمم السابقة يوم الخميس.

 

ضمن منتخب تونس مكانه في كأس الأمم الأفريقية العام المقبل حيث يتصدر المجموعة العاشرة برصيد 16 نقطة.

 

وشارك الجزيري، الذي ظهر لأول مرة مع تونس في يناير 2016 في مباراة ودية ضد غينيا، في خمس مباريات مع نسور قرطاج حتى الآن.

 

انضم إلى فريق طنطا المصري صيف 2017 قبل أن يعود إلى فريقه القديم ستاد قابس في الصيف التالي.

 

في يناير 2019، عاد الجزيري إلى مصر للانضمام إلى فريق المقاولون العرب، حيث بزغ نجمه.

 

بعد الرحيل المفاجئ لمهاجم الزمالك الصاعد مصطفى محمد إلى غلطة سراي التركي على سبيل الإعارة، وقع الفرسان البيض مع الجزيري في صفقة إعارة لمدة عام ونصف في يناير الماضي. ومع ذلك، فإنه لم يثبت وجوده بعد مع نادي القاهرة الشعبي.

 

جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رياضة

باريس سان جيرمان يوصل مشواره في دوري الأبطال على الرغم من الخسارة أمام البايرن

تم النشر

في

بواسطة

باريس سان جيرمان

تعرض باريس سان جيرمان للهزيمة بالأمس، لكنه صمد ليحقق فوزه بالأهداف خارج الأرض على بايرن ميونيخ حامل اللقب ليقودهم إلى الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا.

 

في مباراة إياب رائعة بين الفريقين التي تم خوضها مُسبقًا في نهائي العام الماضي، كان باريس سان جيرمان يهدد كثيرًا في الشوط الأول، واخُتبر الحارس الزائر مانويل نوير عدة مرات وتم التسديد مرتين على القائم من قِبل نيمار.

 

ومع ذلك، كان بايرن هو الذي كسر جمود المباراة، وأعطي نفسه الأمل في عودة الانتصار حيث ارتقى إريك ماكسيم تشوبو موتينج إلى أعلى مستوى ليتبع تسديدة ديفيد ألابا التي تصدى لها بضربة رأس من مدى قريب.

 

في غياب روبرت ليفاندوفسكي المصاب، افتقر الجانب الألماني إلى قسوته المعتادة في خط الهجوم ولم يتمكن من تسجيل الهدف الثاني الذي كان سيجلعه يوصل حملة دفاعه عن الكأس.

 

اعتقد كيليان مبابي أنه أحرز هدف التعادل قبل ما يزيد قليلاً عن 10 دقائق على النهاية، ولكن بعد فحص تقنية الفيديو تبين أنه كان في وضعية تسلل.

 

وسيواجه باريس سان جيرمان إما بوروسيا دورتموند أو مانشستر سيتي في الدور قبل النهائي، حيث يتمتع الأخير بميزة فوزه 2-1 في الذهاب قبل مباراة الإياب اليوم الأربعاء في ألمانيا.

 

باريس سان جيرمان يؤكد تطوره قاريًا

Image

في حين أن هذه النتيجة ستقطع شوطًا نحو محو الذكرى السيئة من الخسارة الأخيرة للموسم الماضي أمام بايرن ميونيخ، فإن الخلاص الحقيقي لباريس سان جيرمان لن يتحقق إلا إذا تمكنوا من تذوق النصر في اسطنبول في نهاية مايو.

 

على الرغم من ذلك، لن يكون باريس سان جيرمان، مع تاريخه المتواضع الأخير في المسابقة أمام طريق مفتوح للتتويج حيث كانت مباراة يوم الثلاثاء مثيرة للأعصاب أكثر مما يجب أن تكون عليه بالنسبة للفريق الفرنسي.

 

خضع الفريق الفرنسي للضغط واستخدموا سرعة وخداع نيمار ومبابي في الشوط الأول، وكانوا الفريق الأكثر تهديداً في معظم أطوار المباراة.

 

في الشوط الأول، وقف نوير أمام هز شباكه مرارًا وتكرارًا بينهما بهدف افتتاحي كان من شأنه أن يغير التعادل بقوة لصالحهم.

 

لكن هدف تشوبو موتينج، الذي أتى بعد لحظات من تسديد نيمار في العارضة والقائم في غضون ثلاث دقائق، أعادت ذكريات عودة مانشستر يونايتد في باريس في دور الستة عشر في 2019.

 

تم إحراز تقدم أمامنا، على الرغم من ذلك، تمكن باريس سان جيرمان من إعادة ضبط إيقاع المباراة وإعادة التركيز عليها وإدارتها إلى حد كبير خلال الشوط الثاني الذي احتفظ فيه بايرن مرة أخرى بنصيب أكبر من حيازة الاستحواذ ولكن ليس بالقدر المطلوب.

Image

 

مع خسارة فريقه توتنهام في نهائي 2019 أمام ليفربول، يملك بوكيتينو خصوم قوية حتى نهائي دوري أبطال أوروبا ليهزمها.

 

تجاوز بوروسيا دورتموند أو مانشستر سيتي في دور الأربعة سيكون مهمة انتحارية أخرى كذلك.

 

بايرن يتراجع

Image

مع استحواذ 64٪ على الكرة و31 تسديدة مقابل ست تسديدات لباريس سان جيرمان، كان البايرن يتحمل مسؤولية خسارة مباراة الذهاب على أرضه وتألق مبابي.

 

لقد تمكنوا من تحقيق نتيجة إيجابية مقارنة بمباراة الإياب، لكن مع 14 تسديدة فقط، هذا يعكس مرة أخرى أن أداء الفريق الألماني يفتقر إلى القسوة المطلوبة.

 

قد يتصدرون الدوري الألماني، لكن من الواضح أن بايرن تراجع إلى الوراء منذ أن هزم اكتسح جميع خصومه في دوري أبطال أوروبا.

 

لم تساعد إصابة ليفاندوفسكي الفريق والتي حدثت في توقيت غير مناسب، وإيجابية عينة فيروس كورونا لسيرج جنابري، ومشاكل وراء الكواليس بين مجلس الإدارة والمدرب هانسي فليك.

 

لخص ساني الحال السيء للفريق، وأهدر فرصة جيدة من داخل منطقة الجزاء في الشوط الأول، ثم في الفصل الأخير من المباراة، قام بتمرير عرضية منخفضة في قبضة نافاس على الرغم من وجود زملائه بكثرة في منطقة الجزاء.

 

سواء كان ذلك الخروج المبكر بسبب فليك أو اللاعبين أو مجلس الإدارة، لكن في الوقت الحالي يجب على الفريق الألماني تركيز كل جهودهم على مشوارهم المحلي والتحلي بالهدوء الشهر المقبل حيث يأخذ فريق آخر كأس دوري أبطال أوروبا بعيدًا عنهم في اسطنبول.

 

حامل اللقب يفشل في الوصول إلى دور الأربعة مرة أخرى

 

  • بايرن ميونيخ هو الفائز الثالث في دوري أبطال أوروبا على التوالي الذي يفشل في الوصول إلى نصف النهائي على الأقل في الموسم التالي من المسابقة، وهو أمر لم يحدث منذ أن فشلت أربعة فرق متتالية بين 2004-05 و2007-8 (بورتو وليفربول وبرشلونة وميلان).
  • وصل باريس سان جيرمان إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي، بعد أن تمكن من الوصول إلى الدور قبل النهائي مرة واحدة فقط في 11 مواسم سابقة في المسابقة قبل ذلك (أولها في 1994-1995).
  • فشل سان جيرمان في التسجيل على أرضه في دوري أبطال أوروبا لأول مرة في 24 مباراة، منذ تعادله 0-0 مع ريال مدريد في أكتوبر 2015.
  • سدد بايرن ميونيخ 45 تسديدة خلال مواجهتيه مع باريس سان جيرمان، وهو أكبر عدد تمكن أي فريق من تحقيقه ضد خصم في مباراتين في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم (بالتساوي مع إشبيلية ضد إف كي كراسنودار).
  • سجل مهاجم بايرن ميونيخ إريك مكسيم تشوبو موتينج أهدافًا في مباراتين له في دوري أبطال أوروبا ضد باريس سان جيرمان (هدفان) أكثر مما سجله في 10 مباريات له في المسابقة (واحد).
  • سجل إريك مكسيم تشوبو موتينج لاعب بايرن أربعة أهداف في آخر خمس مباريات في دوري أبطال أوروبا، بعد أن سجل هدفين فقط في أول 20 مباراة له في المسابقة.
  • شارك ديفيد ألابا في ظهوره رقم 425 في جميع المسابقات مع بايرن ميونيخ، وهو أكبر عدد مشترك بين أي لاعب أجنبي للنادي (بالتساوي مع فرانك ريبيري).

أكمل القراءة

سوشيال ميديا

دراما العرب

عرب المهجر

ترند