الصفحة الرئيسية ملفات ما هو سر جوجل ورقم 666

ما هو سر جوجل ورقم 666


هناك رقم بالتحديد لا ينبغي لك كتابته على الإطلاق على  جوجل  إذ يعرف باسم رمز الشيطان حيث أنه عند البحث على المتصفح الأشهر

 

ستجد أن هناك بعض المواقع والأرقام والكلمات التي لا ينبغي لك كتابتها أو الدخول عليها إما لكونها تشكل خطورة على بياناتك الشخصية أو لكونها تشير إلى أشياء أكثر خطورة ولا ينبغي الاقتراب منها . 

 

هناك رقم لا يمكنك البحث عنه اطلاقًا  في “جوجل”

إذ يعرف باسم “رمز الشيطان” 

 

منذ سنوات عديدة ربط الكثيرون بين رقم بعينه وبين الشيطان، إذ أن ذلك الرقم ليس حديث العهد بل يعود إلى النصوص اليونانية القديمة من 2000 عام، ومع مرور الوقت أصبح «666» رمزًا محرمًا ولا ينبغي البحث عنه والإشارة إليه باعتباره رمزًا للشيطان بكل ما يمثله من شرور في الدنيا. 

 

لماذا لا ينبغي البحث عن رقم 666؟ 

 

لماذا لا ينبغي البحث عن رقم 666؟ 

لماذا لا ينبغي البحث عن رقم 666؟

يعود أصل الرقم “666” إلى العهد الجديد في الإنجيل، والذي يرمز إلى “الوحش” باعتباره مخلوقًا معاديًا للإنسان،

ومع الوقت أصبح الرقم مرتبطًا بالشيطان، حيث استخدمه عبدة الشيطان رمزًا لهم ولا ينبغي البحث عنه لارتباطه بالطائفة الشيطانية. 

 

 وفي معتقدات “الكابالا” اليهودية يرمز الرقم  يرمز إلى إكمال خلق العالم، حيث خُلق العالم في 6 أيام و6 اتجاهات “شمال – شرق – غرب – جنوب – أعلى – أسفل”. 

وبحسب موقع (sciencealert)

 

كُتب النص الأصلي في العهد الجديد بالإنجيل باللغة اليونانية القديمة، حيث كانت الأرقام تكتب كحروف، ومثلت الأحرف الأولى من الأبجدية اليونانية “ألفا، بيتا، جاما”،

الأرقام من 1 إلى 3 وعند تكوين كلمة بها أحرف كثيرة يكون لها مقابل في القيمة العددية

 

كما يشرح (Numberphile) 

فإن 666 لا يمتلك حقًا أي خصائص رياضية رائعة، ولكن إذا نظرت إلى الوراء في تاريخه، فإنه يكشف عن شيء لا يُصدق حول الطريقة التي كُتب بها الكتاب المقدس في الأصل. 

 

فيما فسر الرقم “666” في الأبجدية اليونانية على أنه إشارة إلى القيصر نيرون والذي أحرق المسيحين وروما بأكملها في عهده،

ويعد نيرون رمزًا خالصًا للشر وللشيطان، ولذلك فإن الرقم 666 ارتبط بالشيطان دائما بكل شروره والأفعال الأثمة التي يفعلها في البشرية، كما رسخت الأفلام الأجنبي الرمز الشيطاني مثل فيلم “The Omen“.

 

جورنال العرب / جوجل


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد