الصفحة الرئيسية أغرب قصة فتاة الفستان وأُسدل الستار بلا معنى !

فتاة الفستان وأُسدل الستار بلا معنى !

 حبيية طارق فتاة الفستان جامعة طنطا


فتاة الفستان وبعد مرور أكثر من 100 يوم، أُسدل الستار على القضية رقم 7403 لسنة 2021، إداري مركز طنطا حيث أكدت النيابة العامة في التحقيقات أن الشكوى تتضمن اتهامات مُرسلة ولا ترقي إلى مرتبة الدليل.

ولم نجد ما يعضدها بالأوراق وإنما جاءت الشكوى هزيلة والنيابة العامة أفسحت المجال للطالبة لإثبات شكواها غير أنها لم تفعل

 

الشاهدة يارا نصر إسماعيل

 

19 عامًا، طالبة بكلية الاداب، جامعة طنطا، أكدت أنها حال رفقتها للمجني عليها  –حبيية طارق والمعروفة إعلامياً ب فتاة الفستان- جامعة طنطا

وعقب انتهاء الامتحانات، استلمتا البطاقة الشخصية الخاصة بهما، وأن سؤال المراقبين لم يحمل ثمة إهانة أو تمييز، وكان في اطار التأكد من شخصيتها لاختلاف صورتها ما بين البطاقة بالحجاب وفي الواقع بدون حجاب،

وأن ما قررته المجني عليها غير صحيح، وأنها كانت برفقة المجني عليها من وقت انتهاء الامتحان حتى خروجهما من الكلية ولم يحدث ما ذكرته بتعرضها للتنمر والتمييز الديني والتحرش.

 

 حبيية طارق فتاة الفستان جامعة طنطا

 

اتهمت مراقبين في الكلية بالتنمر عليها والتميز الديني والتحرش وذلك بعد خروجها من الامتحان

حبيية المقيدة بالفرقة الثانية، كلية الآداب بجامعة طنطا، التي اتهمت مراقبين في الكلية بالتنمر عليها والتميز الديني والتحرش وذلك بعد خروجها من الامتحان.

مجلس تأديب وبلاغ وشكاوى إلى المجلس القومي للمرأة ومجلس الوزراء

وأكد الدكتور وليد العشري المتحدث الرسمي بإسم جامعة طنطا، أن الدكتور محمود ذكي رئيس جامعة طنطا، أحال شكوى المراقبتين بكلية الآداب للتحقيق، بعد ثبوت عدم إدانتهن في واقعة التنمر .

 

وأوضح أن المراقبتين تقدمتا بشكوى رسمية لرئيس الجامعة، للتحقيق في الواقعة بعد تعرضهن للإهانة والسب والقذف وأنهن التزمن الصمت طوال فترة التحقيقات في النيابة العامة.

أصل الحكاية 

قالت الطالبة بحسب مانقلت وسائل إعلام محلية، إنها فوجئت عقب امتحان مادة اللغة التركية، يوم الثلاثاء الماضي، وأثناء خروجها من اللجنة، بقيام إحدى المراقبات بالتنمر عليها والسخرية من ملابسها،

قائلةً: (انتي منين بقا؟)، لترد زميلتها الأخرى بقولها: (تلاقيها من إسكندرية، أيوا إسكندرية أهلها كدة).

فما كان من حبيبة طارق إلا الرد قائلةً:

 

مالهم بتوع اسكندرية حضرتك؟

 

مالهم بتوع اسكندرية حضرتك

مالهم بتوع اسكندرية حضرتك

وتابعت حبيبة طارق بأنها تفاجأت بصوت المراقبة يرتفع في ممر مدرج الامتحانات أمام جميع الطلاب الذكور، وظهر عليها الاستهزاء والسخرية،

قائلة: (إنتي شكلك كنتي نازلة مستعجلة ونسيتي البنطلون بتاعك)،

وعلى الفور ردت زميلتها الأخرى: (أمال لو تعرفي أنها كانت محجبة وقلعت الحجاب بتاعها).

“فستان حبيبة” قلب الدنيا

قالت  أنها ردت عليهم بالقول: ( أنا مش فرجة.. انتوا بتنادوا على بعض تتفرجوا على إيه.. الحته اللي باينة في رجلى زعلتكم في ايه).

وأكدت حبيبة طارق: (لبسى مش مُلفت في هذا اليوم.. فستاني واسع وطويل مش حاطه ميك أب كامل.. أنا كنت أقل من العادي ومكنش أول مرة أروح بالفستان ده، دي تاني مرة).

امتنعت في البداية عن تقديم شكوى إلى إدارة الكلية

 

امتنعت في البداية عن تقديم شكوى إلى إدارة الكلية

امتنعت في البداية عن تقديم شكوى إلى إدارة الكلية

خوفا من تعرضها للمضايقات خلال دراستها بالكلية، خاصةً أنها محولة من جامعة الإسكندرية العام الماضي.

 

ولكن بعد إعادة التفكير في الموقف، قررت حبيبة طارق تقديم الشكوى إلى الكلية رسمياً، للحصول على حقها، مبديةً استغرابها لسلوك المراقبات السيدات، ومما حدث لها وتعرضها للتحرش اللفظي والتنمر داخل الكلية.

 

قالت حبيبة: (سألتني أنت مسلمة أصلًا؟

وبعدين قالت لي المراقبةأنت قررتي تبقي مش محترمة وقليلة الأدب بعد ما كنتي محترمة ومؤدبة ومحجبة).

وذكرت أنها تحدثت مع والدها فور خروجها من الجامعة وانهيارها بسبب ما حدث معها، والذي تواصل بدوره مع محامي ووعدها باتخاذ الإجراءات اللازمة.

 

جورنال العرب / وكالات


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد