الصفحة الرئيسية أغرب قصة عمرو أديب يخسر الجولة الأولى أمام رمضان

عمرو أديب يخسر الجولة الأولى أمام رمضان

لو محدش رباك أنا هربيك


قضت محكمة جنح مدينة الشيخ زايد في مصر، الأحد بتغريم الإعلامي عمرو أديب، ١٠ آلاف جنيه، بتهمة  سب وقذف  الفنان محمد رمضان، ورفض الدعوى المدنية المقابلة، وذلك بعد نزاع قضائي اندلع بين الطرفين في أبريل الماضي.

الفيديو الذي تسبب في خسارة القضية بتعويض ١٠ آلاف جنيه

طارق جميل سعيد محامي الإعلامي عمرو أديب

 

من ناحيته قال إنه سيتقدم غدا الاثنين، باستئناف على حكم محكمة جنح الشيخ زايد، بتغريم موكله

 

أحمد الجندي محامي محمد رمضان

 

، محامي الفنان ، إن الخلاف الذي نشب ما بين موكله والإعلامي عمرو أديب بعد نشر محمد رمضان  فيديو لإلقاء الدولارات في حمام السباحة على إنستجرام ، لافتًا إلى أن الفنان أوضح بعد ذلك أن الفيديو جزء من إحدى أغنياته المصورة.

 

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “تحت الشمس”، الذي يقدمه الإعلامي معتز عبدالفتاح عبر فضائية “الشمس”، مساء الأحد، أن  موكله لم يقصد بالفيديو شيئًا ،

 

 عمرو أديب خرج عن الموضوع العام وحوله إلى أمر شخصي 

 

 

الذي خرج من منطق العظة المقدمة إلى التجريح والإهانة، منوهًا إلى أن وسائل الإعلام تناقلت تصريحاته، في ظل ما تلعبه من دور محوري في تنوير الرأي العام وتوجيهه.

 

 

وأوضح أن وسائل الإعلام كالصحافة والتلفزيون لها القدرة على حشد الإمكانيات وتركيز اهتمام الرأي العام حول القضايا التي يتم إثارتها،

 

لو محدش رباك أنا هربيك

 

متابعًا:  الإعلامي في تصريحاته قال (لو محدش رباك أنا هربيك) وهو أمر غير مقبول ولا يصح من أي شخص .

وأشار المحامي إلى أن “الإعلامي تابع تهديداته والدعاء على محمد رمضان قائلا (على فكرة مش أنت بس يا مجد اللي عندك فلوس في ناس عندها ومبيعملوش كده، واللي أدهالك قادر یسحبها منك في ثانية، قبضة واحدة في مرة فجأة كل دا يضيع ويروح، ليه استفزاز الناس)”.

 

 أن النقد يجب أن يكون مباحًا في حدود القانون 

فضلًا عن أن  كلمة القانون يجب أن تكون حقًا على الناقد إذا خرج النقد إلى الطعن والتجريح ، مستنكرًا التجريح في موكله بسبب عدم إعجاب “أديب” بتصرفات الفنان.

 

يذكر أنه في الـ5 من حزيران/ يونيو الماضي شن الإعلامي المصري عمرو أديب هجوما لاذعا على الفنان المصري محمد رمضان، عقب إعلانه التحفظ على أمواله،

 

مؤكدا أن رمضان أوهم الجمهور بأنه وأمواله ملك لبلده، رغم أن التحفظ على الأموال جاء بسبب حكم قضائي لا بد من تنفيذه بشأن مبلغ التعويض للطيار المصري الراحل أشرف أبو اليسر.

 

وقال عمرو أديب، في حلقته من برنامجه ”الحكاية“ الذي يعرض عبر شاشة ”إم بي سي مصر“، إن الدولة المصرية لا تحتاج أموال محمد رمضان في شيء.

 

ووصف عمرو أديب الفنان محمد رمضان بـ“المفتري“، مضيفا ”دي فلوس التعويض بتاعة الراجل اللي مات، يا راجل يا مفتري الراجل مات مش كنت تروح تلم القرشين وتديها لأهله، لازم تستنى لما يحجزوا على الفلوس علشان القاضي هو اللي يديهم الفلوس“.

 

وأضاف عمرو أديب “يا راجل حرام عليك اتق الله، أبسط حاجة كنت تعملها مش 6 ملايين أدي 10 أهي وأنا آسف والأعمار بيد الله”.

 

وقال أديب “يطلع محمد رمضان، مصمم يكذب علينا تاني ويقول للعالم إنه ”في مصر الحكومة بتحط إيدها على فلوس الناس“، مصر مزنوقة في قرشين وأخدت فلوس رمضان”.

 

ووجه عمرو أديب اتهاما لمحمد رمضان بأنه يحرض الجمهور على ادخار أموالهم في منازلهم وعدم إيداعها في البنوك الوطنية، مستطردا ”هو دا اللي بتعلمه للناس، بتقولهم خلي بالك الدولة ممكن تحط إيديها على فلوسك وحطها تحت البلاطة“.

 

جورنال العرب


مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد