اتصل بنا

الدوري الإسباني

ريال مدريد يهزم إلتشي في الوقت القاتل ويصعد لوصافة الدوري

تم النشر

on

مدريد 2

سجل كريم بنزيمة هدفاً مذهلاً في الوقت المحتسب بدل الضائع، حيث تم إحياء سعي ريال مدريد وراء أتليتكو مدريد المتصدر بالفوز على إلتشي.

 

وأصيب الفريق المدريدي، الذي بدأ اليوم متأخرا بفارق ثماني نقاط عن غريمه في المدينة فريق أتلتيكو المتصدر، بالذهول في الدقيقة 61 عندما سجل الفريق الضيف هدفًا حيث سدد داني كالفو الكرة بضربة رأس في الشباك.

 

عادل بنزيمة من عرضية لوكا مودريتش في الدقيقة 73.

 

مع نفاذ الوقت تدريجيًا، أطلق الفرنسي تسديدة في الزاوية الصعبة بعد تبادل للعديد من التمريرات مع كاسيميرو.

 

الآن انتقل ريال إلى المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن برشلونة الذي يواجه ويسكا يوم الاثنين. يلعب أتليتيكو ضد خيتافي في الساعة الحادية عشرة مساءً بتوقيت السعودية.

 

بنزيمة ينقذ ريال مدريد مرة أخرى

 

نجم المباراة

نجم المباراة

 

دخل لوس بلانكوس المباراة بعد تعادلين، بما في ذلك التعادل 1-1 أمام أتلتيكو الأسبوع الماضي.

 

خلال تلك الفترة، احتل الغريم اللدود برشلونة المركز الثاني، في حين فاز المتصدر بمباراته المؤجلة ضد أتلتيك بلباو ليقوم بتعزيز تفوقه.

 

كانت الهزيمة أمام إلتشي غير واردة، على الرغم من وصول المتعثرين إلى ملعب ألفريدو دي ستيفانو على خلفية فوز مثير للإعجاب على إشبيلية ساعدهم على الخروج من منطقة الهبوط.

 

في الشوط الأول، بالكاد تسبب فريق المدرب زين الدين زيدان في إزعاج الفريق القادم من مدينة فالنسيا، الذي بدا خطيرا عند طوال أطوار الشوط الأول، خاصة عندما استحوذ الكولومبي يوهان موخيكا على الكرة على اليسار.

 

زاد الريال من الإيقاع بعد الاستراحة؛ ومع ذلك، فقد كانوا يهدرون في الاستحواذ ثم تعرضوا لضربة قوية عندما قفز كالفو أعلى ليستغل ركنية ويُسكن الكرة في الشباك.

 

ورد مدرب ريال مدريد بثلاث تبديلات شملت لاعب الوسط المخضرم مودريتش. قدم الكرواتي الذي يمكن الاعتماد عليه، والذي يتواجد في صفوف النادي منذ 2012، العرضية المثالية لبنزيمة ليُعادل النتيجة 11 دقيقة.

 

واصل ريال مدريد الضغط واقترب كاسيميرو من منطقة الجزاء قبل أن يلعب دورًا رئيسيًا في تسجيل الهدف الثاني وإهداء فريقه النقاط الثلاث.

 

تبادل بنزيمة عدة تمريرات مع لاعب خط الوسط البرازيلي قبل أن يسدد كرة بزاوية لأول مرة بعيدًا عن متناول حارس إلتشي إدغار باديا.

 

تحديث: أضاع أتليتيكو مدريد فرصة فتح فارق ثماني نقاط في صدارة الدوري الإسباني بعد أن احتل خيتافي السيطرة عليه.

 

أتلتيكو مدريد

أتلتيكو مدريد

 

تلقى آلان نيوم لاعب خيتافي بطاقة حمراء مباشرة بعد عرقلته للمدافع رينان لودي، قبل أن يسدد لويس سواريز على القائم في الدقائق الأخيرة.

 

يمكن لبرشلونة تقليص الفارق إلى أربع نقاط إذا فاز على ويسكا يوم الاثنين.

 

قفز ريال مدريد وتخطى برشلونة إلى المركز الثاني في وقت سابق يوم السبت حيث حقق هدف كريم بنزيمة الرائع في وقت متأخر فوزه 2-1 على أرضه على إلتشي.

 

يسافر أتليتي بقيادة دييجو سيميوني إلى تشيلسي في دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء، ويحتاج لقلب تأخره 1-0 في مباراة الذهاب للوصول إلى ربع النهائي.

 

موعد الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة

لقد اقترب موعد الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة ويبدو أن صراع الدوري الساخن ولعبة الكراسي الموسيقية ستستمر حتى تلك المباراة على الأقل

 

والتي سيُحدد الفائز بها بشكل كبير من هو الفائز بلقب الدوري وخصوصًا أن برشلونة سوف يستقبل في ملعب الكامب نو ضيفه أتلتيكو مدريد

 

وإذا نجح في الفوز فقد يطيح به من سباق المنافسة على لقب الليجا، لذا نحن أمام شهرين ساخنين من صراع على اللقب يبدو أنه الأمتع في المواسم الأخيرة.

 

جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الدوري الإسباني

أنشيلوتي مدرب ريال مدريد لـ3مواسم

تم النشر

on

أنشيلوتي مدربا لريال مدريد لـ3مواسم

أعلن نادي ريال مدريد الإسباني، الثلاثاء، تولي كارلو أنشيلوتي مهمة تدريب الفريق الملكي خلال الموسم القادم، خلفا للفرنسي زين الدين زيدان.

وذكر الريال في بيان نشره عبر حساباته الرسمية، أن الإيطالي أنشيلوتي أصبح المدير الفني للفريق الأول بعقد يمتد لـ3 مواسم.

 أنشيلوتي في جهازه المعاون

نجله ديفيد الذي كان معه في إيفرتون، وأنطونيو بنتوس، معدا بدنيا في كتيبة “الميرنغي” المستقبلية.

وسبق لأنشيلوتي أن أشرف على تدريب ريال مدريد بين عامي 2013 و2015، حيث تمكن في أول موسم له من قيادة الفريق إلى تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا للمرة العاشرة، قبل أن تتم إقالته في الموسم التالي لسوء النتائج.​​​​​​​

جورنال العرب / وكالات

أكمل القراءة

الدوري الإسباني

ريال مدريد يمنح برشلونة قبلة الحياة بالتعادل مع أتلتيكو المتصدر

تم النشر

on

بواسطة

مدريد 1

ألغى هدف التعادل المتأخر للمهاجم الفرنسي هدف لويس سواريز الافتتاحي حيث أهدر متصدر الدوري الإسباني الفرص العديدة أمام ريال مدريد وتقلص فارق صدارتهم إلى ثلاث نقاط فقط. لابد أن أتليتيكو مدريد كان يعلم أن هذا قادم.

 

عندما رفضوا مرارًا وتكرارًا الفرص التي كان يجب إضافتها في الشباك من أجل تعزيز هدف التقدم الذي أحرزه للويس سواريز، في المقابل أصبح هدف التعادل المتأخر لصالح ريال مدريد في ملعب واندا ميتريبوليتانو متوقعًا بشكل متزايد.

 

كريم بنزيما هو الرجل المناسب للمهمات الصعبة، حيث تبادل كرة ثنائية مع كاسيميرو وهز الشباك في الدقيقة 88 ليضمن التعادل 1-1 مع الحفاظ على آمال ريال مدريد الضعيفة في الدفاع عن لقب الدوري الإسباني على قيد الحياة وكذلك تعزيز فرص برشلونة في المنافسة كذلك.

 

حظي أتليتيكو بفرصة طرد الريال بشكل فعال من السباق، لكن، كما حدث في نهائي دوري أبطال أوروبا 2014، سمح باستقبال هدف متأخر ضد منافسه اللدود في المدينة مما غير الصورة بأكملها.

نجم المباراة

نجم المباراة

من تقدم بثماني نقاط على الريال بجانب أن المباراة في متناول اليد ويمكن توسيع فارق النقاط، إلى خمس نقاط فقط وشعور بالندم قد يهزم الفريق نفسيًا.

 

أشار أداء فريق دييجو سيميوني في الشوط الأول إلى أن تذبذبهم الأخير قد انتهى، لكنهم لم يتمكنوا من قتل المباراة، وجعلهم بنزيما يدفعون الثمن.

 

وعزز أتليتيكو من العودة المزدوجة لكيران تريبيير ويانيك كاراسكو من الإيقاف والإصابة على التوالي، في حين استقبل ريال مدريد مهاجمه وتعويذة حظ الفريق وهو المهاجم الفرنسي كريم بنزيما.

 

بنزيما هو بطل ريال مدريد في 2021

زين الدين زيدان

زين الدين زيدان

بنزيما، هداف مدريد في الدوري الإسباني برصيد 13 هدفًا، تفوق على روبرتو كارلوس كأكثر لاعب أجنبي مشاركة في معظم مباريات الدوري مع النادي، حيث كانت هذه المباراة هي رقم 371 للأسطورة الفرنسي.

 

كان سواريز قد كسر جمود المباراة بإنهاء جميل ومثير للإعجاب في الشباك، مستخدماً الجزء الخارجي من حذائه لتوجيه الكرة في شباك تيبوا كورتوا.

 

الهدف صنعه ماركوس يورينتي، لاعب الريال السابق الذي استعاد دوره الهجومي المميز بعد عودة تريبيير كظهير أيمن، الذي قام باختراق أخرق من ناحية ناتشو ليُمررها لسواريز.

 

وأحرز لاعب أوروجواي الدولي هدفه السابع عشر في الدوري هذا الموسم، ليحتل المرتبة الثانية بعد زميله السابق في برشلونة ليونيل ميسي الذي يتصدر ترتيب هدافي الدوري برصيد 19 هدف، الجدير بالذكر أن أهداف سواريز كان لها عامل حاسم في منح أتلتيكو الصدارة عن جدارة حتى الآن.

 

لم يكن ريال مدريد الفريق الأفضل في أول 45 دقيقة من المباراة، حيث أنهى الشوط دون أي تهديد على الإطلاق، مع الفرصة الوحيدة التي سنحت لهم عندما ارتطمت الكرة بذراع مدافع أتليتيكو فيليبي من ركلة ركنية، والذي تمنى فيها لاعبو الميرينجي الحصول على ركلة جزاء وهو الطلب الذي قُوبل بالرفض بعد فحص حكم الفيديو المساعد.

 

فقط كورتوا حافظ على ريال مدريد في المباراة في وقت مبكر من الشوط الثاني، وقام بصدة حرمت كاراسكو من إضافة الهدف الثاني، كما أنقذ في نفس الكرة تسديدة يورينتي المرتدة، قبل أن يُنقذ مُجددًا من سواريز من مسافة قريبة.

 

في غضون ذلك، كان لدى أنجيل كوريا أفضل فرصة لمضاعفة تقدم أتليتيكو، لكنه أهدر الفرصة بعد عمل جيد من تريبيير الرائع.

 

كانت هذه لحظات مهمة، فرص ضخمة أمام ريال مدريد الضعيف، والتي ذهبت جميعها سدى.

 

ظن أتلتيكو مدريد أنه تحكم في إيقاع المباراة وأنها ستنتهي على تلك النتيجة ولم يكن أن يعلم أنه هناك تغيير في النتيجة على وشك الحدوث.

 

لم يكن ذلك الأمر واضحًا حتى الدقيقة 80 عندما خلق الزوار فرصة واضحة، وأهدرها بنزيما، حيث قام أوبلاك بإنقاذ بشكل رائع ليحرمه مرتين من مسافة قريبة.

 

ثم تغلب الحارس السلوفيني على الركلة الحرة بشكل قاطع، حيث بدأ مدريد أخيرًا في السيطرة على كامل المباراة بالطول والعرض.

 

في نهاية المطاف، قاد ضغطهم المتأخر، مع كاسيميرو وبنزيما، أفضل لاعبين في النادي هذا الموسم بالإضافة إلى كورتوا، إلى إحراز هدف التعادل، وانتزاع الأمل من أيدي أتليتيكو وترك سباق اللقب الإسباني مفتوحًا.

 

لا يزال أتليتيكو يحتفظ بالأفضلية، حيث يحتفظ بفارق ثلاث نقاط مع وجود مباراة مؤجلة أمام فريق برشلونة الذي دخل السباق بقوة ويُعد الفريق الأفضل في الدوري خلال الفترة الأخيرة.

 

لا يزال يتعين على فريق سيميوني السفر إلى كامب نو قبل انتهاء الموسم، في حين أن نتيجة كلاسيكو أبريل سيكون لها تأثير كبير على الوجهة النهائية للقب الدوري.

 

لكن إذا لم ينجح روجيبلانكوس، الذي فاز بلقب الدوري الأسباني آخر مرة في 2014، في رفع الكأس، فهذه هي المباراة التي سينظرون إليها على أنها لحظة فاشلة محورية.

بقلم : محمد حامد / جورنال العرب

أكمل القراءة

الدوري الإسباني

ريال مدريد يتعادل ويخرج بأقل الأضرار قبل مواجهة الديربي

تم النشر

on

بواسطة

مدريد e1614644143285

خاض ريال مدريد مباراة ضخمة في الدوري الإسباني ليلة الإثنين ضد ريال سوسيداد، وبينما لم يكونوا في أفضل حالاتهم أمام المرمى وخاضوا مواجهة صعبة في الشوط الثاني، فقد خرجوا بنقطة واحدة أمام فريق من الخمسة الأوائل. بعد هدف متأخر من فينيسيوس جونيور.

 

فيما يلي أهم ما خرجنا به من تعادل ريال مدريد مع الفريق الباسكي.

 

إيسكو مذهل ولكن

 

بينما كان إيسكو يمر ببعض اللحظات الساطعة في الشوط الأول ضد أتالانتا، لم يكن الجميع مُغرمًا تمامًا بأدائه العام. لكن على الرغم من أنه تم استبداله في وقت مبكر من الشوط الثاني ضد ريال سوسيداد، فقد ظهر أثر الطريقة التي لعب بها إيسكو في النصف الأول من هذه المباراة.

 

أحداث المباراة

أحداث المباراة

استحق إيسكو أن يحصل على أسيست من أجل هز الشباك وكان من المؤسف عدم حصوله على واحدة. كان لديه أربع تمريرات رئيسية في الشوط الأول، كما نجح في القيام بمراوغتين كذلك وهو أمر جيد بالتأكيد.

 

كان لديه بعض اللمسات الذكية وبعض التمريرات التي كان يجب استغلالها في كل من الهجمات المرتدة في الثلث الأخير. كان إيسكو ألمع نجم في الشوط الأول لريال مدريد، ولديه دور يلعبه هذا الموسم إذا كان بإمكانه الاستمرار في ذلك. لقد رأينا عرضًا من إيسكو يعكس ما أنتجه في النصف الثاني من الموسم الماضي، عندما خرج من مقاعد البدلاء وثبّت نفسه في التشكيلة الرئيسية.

 

ريال مدريد بلا خط هجوم فعال مُجددًا

 

على الرغم من أن إيسكو لعب بشكل جيد كجناح أيسر لريال مدريد ضد ريال سوسيداد، إلا أن زملائه الآخرين في المقدمة الثلاثة كانوا محبطين للغاية. وهذه ليست مفاجأة، بالنظر إلى أنهم محط الانتقاد منذ أسابيع عديد.

 

لم يقدم ماريانو دياز أي شيء لصالح الريال في المباراة وأدائه يتلخص في أنه قام بمحاولة واحدة محرجة حيث تلقى تمريرة إيسكو وقرر أن يفعل كل شيء بنفسه. من الواضح أنه ليس جيدًا بما يكفي للعب مع ريال مدريد ولا حتى أن يتواجد على مقاعد البدلاء. إنه لأمر مخز أن ريال لم يستطع التخلص منه وبدلاً من ذلك اضطر إلى إعارة بورخا مايورال، الذي يسجل بمعدل مرتفع مثل إدين دزيكو المهاجم الأساسي لفريق روما.

 

في حالة ماريانو، عرف المدريديون إلى حد كبير ألا يتوقعوا الكثير منه. لكن الجناح الأيمن ماركو أسينسيو كان يُعقد عليه آمال وتوقعات كبيرة في موسم 2020-2021. ولكن قدم أسينسيو مباراة كبيرة جدًا في الجولة الحالية. كما أنه لم يقدم سوى القليل جدًا في المُجمل في هجوم الريال. إنه لأمر محبط بشكل خاص أن نراه يكافح من أجل توفير مساحة على الكرة لتسديدة، مما ينفي أنه لاعب جيد ويصلح لأن يكون أساسيًا في خط هجوم الريال.

 

لكن على الأقل كان لدى أسينسيو تمريرة حاسمة. لم يسجل ماريانو أي إحصائيات ذات مغزى وكان أسوأ لاعب على أرض الملعب. قد يكون أسوأ مهاجم في الدوري بأكمله الآن. إنه لأمر إهانة أنه الدعامة الأساسية لريال مدريد في الوقت الحالي.

 

هناك الكثير من السلبيات التي يجب مناقشتها كلما ينزف ريال مدريد المزيد من النقاط، ولكن دعونا نركز على بعض الإيجابيات. وبالتحديد، اللاعبون الشباب الذين يمكنهم إحداث فرق مع الفريق في الموسم الحالي وما بعده.

 

نجم الشوط الثاني

نجم الشوط الثاني

شهد النصف الثاني من هذه المباراة على ملعب ألفريدو دي ستيفانو عودة لاعبين مهمين إلى ريال مدريد على المدى الطويل والقصير، فيدي فالفيردي ورودريجو جويس. خرج كلا اللاعبين من مقاعد البدلاء وقدموا شرارة حقيقية للفريق والتي كانت مفقودة مباشرة بعد بداية الشوط الأول.

 

قام رودريجو ببعض الحركات الرائعة على الكرة وبدا أنه أفضل جناح للفريق بشكل عام، وقد يكون هذا هو الحال بالفعل.

 

في هذه الأثناء، كان لدى فالفيردي تمريرة بكعب الحذاء أذهلت الجميع والتي من شأنها أن تجعل لوكا مودريتش فخوراً، وهذه التمريرة بدأت الهجمة التي أدت إلى تمريرة فينيسيوس جونيور لإنقاذ المباراة بهدف التعادل بعد استغلال تمريرة لوكاس فاسكيز إلى قلب منطقة الجزاء.

 

لم يكن من الممكن أن تأتي عودة فالفيردي ورودريجو في وقت أفضل مع مباراة لا بد من الفوز بها ضد أتلتيكو مدريد في نهاية هذا الأسبوع وإياب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا في وقت لاحق في الشهر الحالي.

جورنال العرب

أكمل القراءة

لقاء خاص مع الفنانة ريهام حجاج

سوشيال ميديا

ملفات جورنال العرب

سياحة

إعلان

الأكثر رواجا