انتحار بسنت عقب انتشار “صور مخلة”

أعلنت النيابة المصرية، مساء الثلاثاء، فتح تحقيق في حادث انتحار بسنت، عقب انتشار "صور مخلة" لها قالت قبل وفاتها إنها "مفبركة" من جانب شخصين أوقفتهما وزارة الداخلية لاحقا. 1 min


82
81 shares, 82 points
انتحار بسنت عقب انتشار صور مخلة
انتحار بسنت عقب انتشار صور مخلة

أعلنت النيابة المصرية، مساء الثلاثاء، فتح تحقيق في حادث انتحار بسنت، عقب انتشار “صور مخلة” لها قالت قبل وفاتها إنها “مفبركة” من جانب شخصين أوقفتهما وزارة الداخلية لاحقا.

وقد أعلنت الداخلية المصرية في بيان لها، القبض على المتهمين في الواقعة، وعرضهما على النيابة.

أثارت واقعة انتحار بسنت (16 عاما) ضجة بمنصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الإثنين عقب نشر رسالتها قبل إقدامها على إنهاء حياتها.

وشهدت الرسالة تداولا واسعا مع تصدر هاشتاغ (وسم) يطالب بحقها ونصها:

“ماما يا ريت تفهميني أنا مش (الست) البنت دي (هذه)، دي صور متركبة قسما بالله، أنا يا ماما بنت صغيرة مستاهلش (لا أستحق) اللي بيحصلي ده، أنا جالي (أصبت بـ) اكتئاب بجد (حقيقة)، تعبت”.

انتحار بسنت..

بداية القصة في 25 ديسمبر/ كانون أول الماضي

تلقت النيابة المصرية بلاغا من والد الفتاة بسنت خالد “تتضمن تناولها قرصًا لحفظ الغلال متأثرةً بنشر شخصيْنِ صورًا مخلة منسوبة لها وانتشارها بالقرية (تابعة لأحد مراكز محافظة الغربية) محل إقامتها قبل أن تتوفي في اليوم التالي”.

والد الفتاة وشقيقتها تواترت أقوالهما حول الواقعة

اثنين اخترقا هاتف المجني عليها وحصلا منه على صورها الشخصية ووضعاها على جسدِ فتاةٍ عارية وقدمت شقيقتها هاتف بسنت المحمول ورسالةً تركتْها قُبيلَ وفاتها تؤكد فيها أن الصور لا تخصها“.

أمرت النيابة بتشريح جثمان الفتاة، لبيان سبب الوفاة، وتحريات الشرطة، والتي أفادت بأنها تعرضت جراء ما اتهمت به “لضغطٍ نفسيٍّ دفعها للانتحار”.

وأضاف بيان النيابة أنها “أُخطرت الثلاثاء بتنفيذ قرارها بضبط المتهمين (الاثنين) وجارٍ استجوابهما”.

شقيقة بسنت ضحية الابتزاز:

أختى حافظة القرآن وكان نفسها تبقى دكتورة

قالت شاهيناز خالد، شقيقة الطالبة بسنت ضحية الابتزاز الالكتروني، إن شقيقتها روت لها أن أحد الأشخاص أرسل لها رسالة وردت عليهم، وقام هذا الشكل بـ”تهكير” هاتفها، والاستيلاء على صور خاصة بها.

وأضافت خلال مداخلة مع الإعلامي عمرو خليل ببرنامج “من مصر” الذي يذاع على قناة CBC

“لم نتكمن من فعل شيء، تم نقلها شقيقتي إلى المستشفى، ولم نتمكن من فعل شيء لإنقاذها، ولم تكن تحكي لي على أي شيء حدث، وكانت تحلم أن تكون دكتورة، وهي من حفظة القرآن الكريم”.

وقالت: “الشابان اللذان تم القبض عليهما، أنا لا أعلم عنهما شيئا إلا بعد هذا الحادث”.

جورنال العرب / وكالات

 


Like it? Share with your friends!

82
81 shares, 82 points
جورنال العرب
جورنال العرب رواد الأعمال أفكار مشاريع ناجحة آفاق الاقتصاد العالمي التحديات الاقتصادية التي تواجه الحكومات وصنّاع القرار في الشرق الأوسط- التغذية - سينما stock

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *