تواصل معنا

ملفات جورنال العرب

مصر أمام منحنى حاسم فيما يخص سد النهضة

تم النشر

في

.jpg

سد النهضة.. هذا الأسبوع، أدلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتصريحاته الأشد صرامة حتى الآن بشأن موقف مصر من الأزمة المحيطة بسد النهضة الإثيوبي الكبير (GERD) منذ صعوده إلى السلطة في عام 2014.

 

أنا لا أهدد أحدًا. سوف نتمسك بالحديث العقلاني. لكني أقول إن حقوق مصر المائية لن يتم المساس بها بقطرة واحدة. قال السيسي: “إذا أراد أي شخص تجربة هذا الحل، فسوف يرى ذلك بنفسه”.

 

وكان الرئيس يتحدث في هيئة قناة السويس التي زارها يوم الثلاثاء في أعقاب النجاح في تحرير سفينة الشحن إيفر جيفن، وهي سفينة حاويات جنحت يوم الثلاثاء الماضي وأغلقت الممر المائي لمدة ستة أيام متتالية قبل إعادة تعويمها يوم الاثنين للسماح باستئناف حركة الملاحة البحرية.

 

السيسي يُغير لهجته

YouTube Thumbnail Downloader FULL HQ IMAGE

وتتناقض تصريحات السيسي بشأن سد النهضة مع تصريحات سابقة أكدت أن مصر ملتزمة بالحوار وواثقة من حقها في الحصول على صفقة ملزمة قانونا بشأن حقوقها المائية مع إثيوبيا.

 

بدأت أزمة سد النهضة في عام 2010 عندما أعلنت إثيوبيا عن خطط لبناء سد على النيل الأزرق يوفر لمصر أكثر من 80 في المائة من حصتها السنوية من مياه النيل. تحصل مصر سنويًا على حوالي 56 مليار متر مكعب من مياه النيل، وحتى هذا لا يرقى إلى مستوى تأمين حقوقها الأساسية.

 

وفقًا للإحصاءات الحكومية، تعاني مصر من نقص 20 مليار متر مكعب على الأقل من احتياجاتها السنوية من المياه. خلال السنوات الخمس الماضية، كانت الدولة تستكشف مخططات تحلية المياه ووسعت مشاريع إعادة تدوير المياه لتغطية النقص.

 

كما قال الرئيس السيسي، الثلاثاء، إن مصر ستمضي قدمًا في توسيع مناطقها الزراعية لتحسين مستويات الأمن الغذائي. ووعد باستصلاح 1.5 مليون فدان إضافية في إطار مشروع الدلتا الجديدة، وقال إن المياه المعاد تدويرها من الاستخدامات الصناعية والزراعية ستسهم في ري المنطقة الجديدة.

مصر لإثيوبيا: جاهزون لكافة سيناريوهات سد النهضة

وقال أيضًا إن الأسابيع القليلة المقبلة ستشهد المزيد من العمل السياسي لحل أزمة سد النهضة. كان هناك عقد من المفاوضات المتكررة والمتقطعة بين إثيوبيا ودولتي المصب، السودان ومصر، لتقديم اتفاق بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

 

في العام الماضي، انتهكت إثيوبيا التزاماتها السياسية وبدأت أول ملء لخزان سد النهضة بما يقرب من خمس مليارات مليار متر مكعب من المياه. في يوليو المقبل، من المقرر إطلاق التعبئة الثانية بحوالي ثلاثة أضعاف هذا المبلغ.

 

فشلت وساطة الاتحاد الأفريقي في التوصل إلى اتفاق ملزم قانونًا، وليس من الواضح ما إذا كانت جولة جديدة من المحادثات ستؤدي إلى حل في ضوء المواقف المتناقضة لإثيوبيا، التي ترفض أي شيء يتجاوز المبادئ التوجيهية للملء والتشغيل. من سد النهضة، ودول المصب التي تصر على اتفاقية ملزمة قانونًا.

 

كما تحدث الرئيس السيسي، في تصريحات صحفية له بالإسماعيلية، الثلاثاء، عن خطط لتطوير قناة السويس. وقال إن تطوير الجزء الجنوبي من الممر المائي الحيوي كان قيد النظر لفترة قبل حادثة إيفر جيفن.

 

في أغسطس 2016، أشرف السيسي على افتتاح امتداد جديد لقناة السويس عند نقطتها الشمالية. وأكد المسؤولون الحكوميون أن التمديد سهّل حركة المرور في المجرى المائي.

 

وقال السيسي، الثلاثاء، إن أزمة إيفر جيفن ذكّرت العالم بأهمية قناة السويس. خلال الأزمة التي استمرت ستة أيام، علقت أكثر من 400 سفينة في انتظار طويل لعبور القناة.

 

وقال السيسي إن القناة طريق لا غنى عنه للتجارة العالمية، وهو أمر يعرفه العالم جيدًا، على حد قوله، على الرغم من التكهنات حول طرق بديلة. وقال إن هيئة الأوراق المالية والسلع والهيئات الأخرى ذات الصلة تجري تحقيقات في حادثة إيفر جيفن.

 

كما قدم الرئيس لمحة عامة عن المشاريع الضخمة التي يعمل عليها المدير التنفيذي خلال تصريحاته الصحفية، بما في ذلك رفع قدرات الموانئ المصرية ورفع مستوى خدمة السكك الحديدية في مصر.

 

جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ملفات جورنال العرب

حلفاء وجيران الأردن يدعمونها بعد محاولة الانقلاب الفاشلة

تم النشر

في

بواسطة

.jpg

رد جيران وحلفاء الأردن بتصريحات دعم بعد أن قال الجيش الأردني يوم السبت إن الأخ غير الشقيق للملك عبد الله وولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين طُلب منه وقف الأعمال التي تستهدف “أمن واستقرار” البلاد.

انقلاب الأردن)..الأمير حمزة بن الحسين: قائد الجيش الأردني أبلغني بالبقاء في المنزل ولست طرفا في أي مؤامرة | الوفد

وقالت في بيان نشرته وكالة الأنباء الحكومية، إن الإجراء كان جزءًا من تحقيق أمني أوسع تم فيه اعتقال وزير سابق وأحد أفراد العائلة المالكة وبعض الأفراد الآخرين المجهولين.

 

فيما يلي ردود من دول ومجموعات مختلفة:

 

الولايات المتحدة

 

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في رسالة بالبريد الإلكتروني: “نحن نتابع التقارير عن كثب ونتواصل مع المسؤولين الأردنيين. الملك عبد الله شريك رئيسي للولايات المتحدة، وهو يحظى بدعمنا الكامل”.

 

المملكة العربية السعودية

 

وقال الديوان الملكي السعودي في بيان له إن المملكة تؤكد دعمها الكامل بكافة إمكانياتها لكافة القرارات والإجراءات التي يتخذها الملك عبد الله وسمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني ولي العهد للحفاظ على الأمن والاستقرار. بيان.

 

وقال وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، في بيان منفصل، إن استقرار الأردن وازدهاره هو “أساس استقرار وازدهار المنطقة بأسرها”، وتعهد بتقديم دعم “قوي ودائم” له.

 

الإمارات العربية المتحدة

 

وشددت وزارة شؤون الرئاسة على دعم دولة الإمارات الكامل لكافة القرارات والإجراءات التي يتخذها الملك عبد الله وولي عهده للحفاظ على أمن الأردن واستقراره و “نزع فتيل أي محاولة للتأثير عليها”.

 

وقال المسؤول الإماراتي الكبير أنور قرقاش على تويتر إن “سياسة الأردن الحكيمة لبناء جسور في منطقة مضطربة لم تكن خيارًا سهلاً ولكنها كانت ولا تزال الاتجاه الضروري”.

 

مصر

 

وكتب المتحدث باسم رئاستها على فيسبوك عبرت مصر عن دعمها للملك عبد الله وجهوده “للحفاظ على أمن واستقرار المملكة في مواجهة أي محاولات للنيل من ذلك”.

 

سلطنة عمان

 

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن عمان تقف إلى جانب المملكة بشكل كامل بقيادة الملك عبد الله وتدعم بقوة كل ما يحفظ أمن الأردن وسيادته واستقراره.

 

البحرين

 

واوضحت وكالة الانباء الاردنية الرسمية ان الملك حمد بن عيسى ال خليفة أكد دعمه الكامل للقرارات والاجراءات التي اتخذها الملك عبد الله للحفاظ على أمن الاردن واستقراره و “نزع فتيل كل محاولات التخريب”.

 

مجلس التعاون الخليجي

مجلس التعاون الخليجي يعلن وقوفه مع استقرار الأردن

وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف فلاح مبارك الحجرف، في بيان، إن الكتلة أكدت دعمها الكامل لكافة القرارات والإجراءات التي يتخذها الملك عبد الله حفاظا على أمن واستقرار البلاد.

 

لبنان

 

وقال رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري على تويتر “أمن المملكة وسلامتها أمر أساسي لأمن وسلامة العالم العربي”. “كل التضامن مع القيادة الأردنية والملك عبد الله في الدفاع عن مكاسب الشعب الأردني وحماية استقراره ورفض التدخل في شؤونه”.

 

الكويت

 

أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن دعمها لكافة الإجراءات التي يتخذها الملك عبد الله وولي عهده للحفاظ على أمن واستقرار الأردن.

 

العراق

 

“تؤكد الحكومة العراقية وقوفها إلى جانب المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني في أي خطوات تتخذها للحفاظ على أمن واستقرار البلاد ورعاية مصالح الشعب الأردني الشقيق. وقالت وزارة الخارجية في بيان “بما يعزز وجودهم بالاعتماد على اجراءات تهدف الى تعزيز احترام الدولة”.

 

دولة قطر

 

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن دولة قطر أعربت عن تضامنها الكامل مع المملكة ودعمها الكامل للقرارات والإجراءات التي أصدرها الملك عبد الله للحفاظ على الأمن والاستقرار وتعزيز مسيرة التقدم والازدهار.

 

وقالت ان العلاقات الثنائية الاستراتيجية “ستبقى حراسة نزيهة وقوية ضد أي محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار في البلدين والمنطقة”.

 

اليمن

 

وقالت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا “تؤكد دعمها المطلق وتقف تماما مع جميع القرارات والاجراءات التي اتخذها جلالة الملك عبد الله بهدف حفظ الامن ووقف اي محاولات لزعزعة استقرار المملكة الاردنية الشقيقة”.

 

الرئيس الفلسطيني

 

وقالت وكالة الانباء الفلسطينية وفا في بيان ان “الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال اننا نقف الى جانب المملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة والملك والحكومة والشعب”.

دول عدة تضامنت مع الأردن في أزمتها الأخيرة.. تعرّف عليها | الوفد

 

واضاف “نؤيد قرارات الملك عبد الله الثاني حفاظا على أمن المملكة الهاشمية واستقرارها ووحدتها.

 

وأضاف “نؤيد الخطوات التي اتخذها الملك عبد الله للحفاظ على الأمن القومي الأردني، مؤكدا أن أمن الأردن واستقراره مصلحة فلسطينية عليا”.

 

الخليج العربي

 

وقالت الجامعة العربية في بيان على صفحتها على فيسبوك، نقلاً عن أحمد أبو الغيط، إن “الأمين العام لجامعة الدول العربية أعرب عن تضامنه الكامل مع الإجراءات التي اتخذتها القيادة الأردنية للحفاظ على أمن المملكة واستقرارها”.

 

وأكد ثقته في حكمة القيادة وحرصها على تأمين استقرار البلاد بالتوازي مع احترام الدستور والقانون.

 

تركيا تدعم الأردن أيضًا

 

أعربت وزارة الخارجية التركية عن دعمها للملك عبد الله والحكومة الأردنية، وقالت إنها تراقب التطورات بقلق.

 

وقالت الوزارة في بيان “نحن لا نرى استقرار وهدوء المملكة الأردنية، الدولة الرئيسية للسلام في الشرق الأوسط، منفصلين عن استقرار تركيا وهدوءها”.

 

واضافت “في هذا الإطار نعرب عن دعمنا القوي للملك عبد الله الثاني وللحكومة الاردنية وللطمأنينة والرفاهية والرفاهية للشعب الاردني الصديق والشقيق”.

 

جورنال العرب

أكمل القراءة

سوشيال ميديا

دراما العرب

عرب المهجر

ترند