اتصل بنا

ملفات جورنال العرب

الأردن تعول على بايدن لإصلاح العلاقات مع إسرائيل

تم النشر

on

1

بعد أن قامت الأردن بتخريب رحلة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل الانتخابات المظفرة إلى الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي، يقول محللون، إنها كانت ترسل له رسالة مفادها: توقف عن تهميشنا.

 

تعتقد المملكة الهاشمية – التي ظلت بعيدة عن الأضواء خلال ولاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وهو الحليف مقرب من نتنياهو أن الأجواء تغيرت وسيُظهر جو بايدن نهجًا أكثر توازناً.

 

يوم الخميس الماضي، أرجأ الأردن منح نتنياهو الإذن بعبور مجالها الجوي إلى الإمارات، مما أجبره على تأجيل رحلته إلى الدولة الخليجية الغنية التي قامت إسرائيل بتطبيع العلاقات معها في اتفاق تاريخي العام الماضي.

 

ووجهت الخطوة ضربة لنتنياهو، الذي يخوض حملة لإعادة انتخابه في 23 مارس.

 

العلاقات بين البلدين

العلاقات بين البلدين

يبدو أن السلطات الأردنية بعثت برسالة مفاجئة وحازمة لفهم أنها لن تتسامح بعد الآن مع أسلوبه في التصرف تجاهها.

 

وكان من المقرر أن يلتقي نتنياهو ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، للاحتفال بالاتفاق التاريخي بين إسرائيل والإمارات بشأن ما كان يمكن أن يكون أول زيارة رسمية له إلى الدولة الخليجية.

 

الأردن لن تقدم أي تنازلات مجددًا

 

المملكة الأردنية اختارت اللحظة المناسبة لإفشال ما كان من المفترض أن يكون عرضًا للنصر وحدثا انتخابيا لنتنياهو.

 

وقد تحولت هذه الخطوة إلى أزمة بين البلدين.

 

يواجه الزعيم الإسرائيلي المخضرم معركته الانتخابية الرابعة في أقل من عامين.

 

مع استمرار محاكمة الكسب غير المشروع على عاتقه، يقوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بحملة تطعيم رائدة على مستوى العالم لفيروس كورونا باعتباره رجل دولة حقق نجاحات دبلوماسية عديدة.

 

فيما يسمى باتفاقات أبراهام التي توسطت فيها الولايات المتحدة في عهد ترامب، أقامت إسرائيل أيضًا علاقات مع البحرين والسودان والمغرب – وهي أولى اتفاقياتها في العالم العربي منذ معاهدات السلام مع مصر في عام 1979 والدولة الأردنية في عام 1994.

 

اعتبر الفلسطينيون هذه الصفقات بمثابة خيانة، مؤكدين أنه يجب على الدول العربية عزل إسرائيل حتى يكون للناس الذين يعيشون في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة دولتهم المستقلة.

 

وتوقف الاتصال الدبلوماسي بين الفلسطينيين وواشنطن بعد أن أعطى ترامب موافقته على ضم إسرائيل للضفة الغربية. وقد عارضت الدولة الأردنية، موطن العديد من اللاجئين الفلسطينيين، هذه الفكرة بشدة.

 

بعد سنوات من التهميش المتعمد لدورها في ظل إدارة أمريكية يمينية تميل أكثر لليمين الإسرائيلي، فإن الأردن بصدد استعادة الوضع مع وصول بايدن إلى مقعد الرئاسة.

 

ويبدو أن الحكومة الأردنية تشعر براحة أكبر مع خروج الرئيس الأمريكي من المشهد السياسي بصفة عامة.

 

وقال إن “إدارة ترامب كانت تهدد المصالح الحيوية للأردن فيما يتعلق بالحل النهائي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني”.

 

وكان يشير إلى رؤية جعل الأردن دولة بديلة للفلسطينيين وهي فكرة غير مقبولة لعمان والفلسطينيين.

 

بينما تدعم إدارة ترامب بقوة موقف إسرائيل بشأن النزاع طويل الأمد، فإن إدارة بايدن تدعم حل الدولتين وتعتبر الدولة العربية شريكًا أصيلًا.

 

لقد عادت المملكة الهاشمية إلى المواقف الأمريكية التقليدية في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

 

سلام بارد

علاقة باردة

علاقة باردة

تصاعدت التوترات الأسبوع الماضي بعد أن ألغت إسرائيل زيارة كان من المقرر أن يقوم بها ولي العهد الأردني للمسجد الأقصى في القدس الشرقية، القطاع الفلسطيني من المدينة المقدسة الذي ضمته إسرائيل.

 

وبحسب رئيس الدبلوماسية الأردنية، أيمن الصفدي، فقد قرر الأمير حسين إلغاء زيارته بعد أن أعلنت إسرائيل أنها ستغير البرنامج في اللحظة الأخيرة.

 

يكمن وراء هذا الصراع بين البلدين للسيطرة على الساحة التي تضم المسجد الأقصى، ثالث أقدس الأماكن الإسلامية.

 

بينما تحتل إسرائيل الجزء الشرقي من القدس، يُدار المسجد من قبل الوقف، وهي منظمة تدير ممتلكات المسلمين والتي، لأسباب تاريخية، تعتمد على الأردن.

 

وأوضح الصفدي موقف الحكومة من الخلاف مع إسرائيل على قناة سي إن إن يوم الجمعة.

 

“إنكم تتراجعون عن اتفاق مع هذه الدولة العريقة، وتعرقلون زيارة دينية، وتخلقون ظروفا جعلت هذه الزيارة الدينية في مناسبة مقدسة مستحيلة، ثم تتوقعون القدوم والخروج ؟” هو قال.

 

“لنكن جادين هنا.”

 

وقال مسؤول أردني طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس ان “العلاقات مع نتنياهو متوترة منذ سنوات عديدة”.

 

وقال إن الملك عبد الله الثاني “يرفض استقباله أو الرد على مكالماته”. وكان آخر اجتماع تم الإعلان عنه رسميًا في يونيو 2018، والاجتماع الذي سبقه في 2014.

 

وصف العاهل الأردني الملك عبد الله السلام مع إسرائيل مرارًا وتكرارًا بأنه “سلام بارد” وفي أواخر عام 2019 قال إن العلاقات الإسرائيلية الأردنية في “أدنى مستوياتها على الإطلاق”.

جورنال العرب

إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ملفات جورنال العرب

فصل جديد في العلاقات المصرية الفلسطينية

تم النشر

on

بواسطة

فصل جديد في العلاقات المصرية الفلسطينية

في إشارة إلى تغيير كبير في مقاربتها للوضع في قطاع غزة، أعلنت مصر الشهر الماضي أنها ستساهم بنصف مليار دولار في جهود إعادة الإعمار في غزة في أعقاب العدوان الإسرائيلي الأخير، الرابع خلال الـ 13 عامًا الماضية.

هذه الخطوة غير المتوقعة فاجأت الجميع. في حين رحب بعض الناس به، أثار الكثيرون أسئلة حول الأسباب الكامنة وراء القرار.

وأوضحت الحكومة أن الأموال ستذهب إلى الشركات المصرية المشاركة في إعادة إعمار غزة. في 4 يونيو، عرضت الصحف المصرية في صُحفها المطبوعة صوراً لمعدات ثقيلة لتحريك التربة في طريقها إلى غزة وعليها الأعلام المصرية.

كان هذا تعبيرا عن التضامن مع سكان غزة الذين لا حول لهم ولا قوة، والذين يعانون من الحصار الإسرائيلي منذ عام 2007، وكذلك ضمانة بأن إسرائيل قد تفكر مرتين قبل استهداف غزة مرة أخرى. كما أشارت إلى المنازل والبنية التحتية التي ستعيد الشركات المصرية بناءها وإصلاحها.

فصل جديد في العلاقات المصرية الفلسطينية

 

فصل جديد في العلاقات المصرية الفلسطينية

فصل جديد في العلاقات المصرية الفلسطينية

 

الاستقبال الشعبي

كان الاستقبال الشعبي الذي لقيته الشركات المصرية من جانب سكان غزة دافئًا ومرحبًا ولكنه ليس بالجديد على الجانب المصري. من الناحية التاريخية، أدارت مصر قطاع غزة من عام 1948 إلى عام 1967.

 

إن حجم الأموال التي تخصصها مصر لإعادة إعمار غزة يعني دورًا أكثر نشاطًا يتم لعبه هناك في المستقبل بغض النظر عن النتيجة النهائية للمحادثات التي ستستضيفها القاهرة قريبًا بين المنظمات الفلسطينية والسلطة الفلسطينية بهدف تنفيذ الاتفاقات السابقة بشأن المصالحة الفلسطينية.

 

في الأسبوع قبل الماضي، سافر المدير العام لجهاز المخابرات العامة المصري، عباس كامل، إلى إسرائيل والضفة الغربية (رام الله) وقطاع غزة، حيث عقد اجتماعات مع قادة وكبار المسؤولين لوضع تفاصيل جهود إعادة الإعمار في مصر.

غزة وأفضل تنسيق ممكن في هذا الصدد، مع مصر كنقطة محورية لهذا التنسيق الذي سيغطي أيضًا المشاركة الدولية.

أعلنت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أن مساهماتهما يجب أن يتم تمريرها من خلال السلطة الفلسطينية والإجراءات المتخذة لمنع حماس من إعادة بناء ترسانتها الصاروخية، على سبيل المثال.

الجولة القادمة من محادثات المصالحة بين المنظمات الفلسطينية

يأمل المسؤولون المصريون أن تؤدي الجولة القادمة من محادثات المصالحة بين المنظمات الفلسطينية إلى إجماع فلسطيني على أن الوقت قد حان لتنفيذ الاتفاقات السابقة الموقعة منذ عام 2007 فصاعدًا.

تعتقد القاهرة أن المصالحة وإعادة الإعمار يجب أن يسيرا جنبًا إلى جنب.

بعد كل شيء، أوضح المانحون الكبار مثل الاتحاد الأوروبي أنهم مستعدون للمساهمة بمبالغ كبيرة من المال لإعادة بناء غزة، فقط لكي تنخرط في دورة جديدة من العنف مرة أخرى.

 

مصر تريد تحقيق سلام دائم في غزة

 

هذه نقطة صحيحة، ويجب أن تنتهي الحلقة المفرغة لإعادة الإعمار التي يتبعها المزيد من الدمار والمعاناة الإنسانية في غزة. تقع المسؤولية النهائية عن ذلك على عاتق كل من الفلسطينيين والإسرائيليين.

كان أحد أهداف مهمة كمال بالتحديد هو كيفية البناء على اتفاق وقف إطلاق النار الموقعة في 22 مايو وحمل الجانبين على العمل سويًا على هدنة طويلة الأمد.

 

من وجهة النظر المصرية، يجب استخدام هذه الهدنة، مثل تلك التي أعقبت حرب غزة عام 2014 واستمرت سبع سنوات، لتحريك الشروط التي ستسمح باستئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

علاوة على ذلك، لقي هذا النهج المصري ترحيبًا من قبل إدارة بايدن الأمريكية، وفي مكالمته الهاتفية الثانية مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 24 مايو، ألزم بايدن نفسه بالسلام.

 

يشار إلى أن الإدارة الأمريكية قد بعثت أمل جديد في إمكانية أن تصل الدولتين لاتفاق، وهو أمر مرحب به وخطوة مهمة إلى الأمام على طريق الأمن والسلام. ومع ذلك، فإن مسؤولية إطلاق عملية تفاوض جادة وذات مصداقية تقع على عاتق أصحاب المصلحة المباشرين.

وهذا بالضبط ما تحاول مصر تحقيقه – تمهيد الطريق لاستئناف محتمل لمفاوضات السلام بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية المقبلة.

 

 

وغني عن القول، إن كبار المسؤولين المصريين ليس لديهم أوهام فيما يتعلق بآفاق ذلك في المستقبل القريب حيث لا يزال الإسرائيليون يحاولون تشكيل حكومة مستقرة بعد أربع انتخابات في غضون عامين، وتكثر التكهنات في إسرائيل بأنه لا تزال هناك جولة خامسة من الانتخابات.

مصر تفتح معبر رفح قبل الموعد المقرر بيوم لاستقبال المصابين من قطاع غزة

 

مصر تفتح معبر رفح قبل الموعد المقرر بيوم لاستقبال المصابين من قطاع غزة

مصر تفتح معبر رفح قبل الموعد المقرر بيوم لاستقبال المصابين من قطاع غزة

 الجهود المصرية المستمرة على “الجبهتين”، الإسرائيلية والفلسطينية

وتدرك القاهرة الصعوبات الكبيرة على طريق المستقبل، لكنها تعتقد أن الجهود المصرية المستمرة على “الجبهتين”، الإسرائيلية والفلسطينية، يجب أن تستمر بهدف دفع الطرفين نحو التعايش بأمن وسلام في المستقبل.

التطورات الأخيرة بعد حرب غزة الرابعة، وهي قصيرة لحسن الحظ، أظهرت أن مصر يمكن أن تعمل بفاعلية مع الفلسطينيين والإسرائيليين لتأمين سلام هش.

وهي تتطلع إلى تطوير هذا السلام الهش إلى سلام أكثر صلابة ودائمة. من أجل تحقيق هذا الهدف، الذي استعصى على القادة الإسرائيليين والفلسطينيين على مدى العقدين الماضيين، فإنه يحتاج إلى دعم أمريكي قوي.

 

في غضون ذلك، ستركز جهودها على المصالحة الفلسطينية وتحديد موعد جديد للانتخابات الفلسطينية التي أجّلها رئيس السلطة محمود عباس فجأة في الشهر الماضي.

قصة قوات خاصة رافقت مدير مخابرات مصر خلال زيارته إلى غزة

مصر بحاجة إلى كل الدعم الذي يمكنها الحصول عليه من المجتمع الدولي، وخاصة الدعم الأمريكي والأوروبي لتوجيه المنطقة نحو حل الدولتين. أكره أن أقول إن الوقت ليس في صالح صانعي السلام، لكن نافذة الفرصة الموجودة اليوم لن تبقى مفتوحة إلى أجل غير مسمى. المتطرفون من كلا الجانبين ملتزمون بمحاولة الحفاظ على الوضع الراهن، الذي تعتقد مصر بحق أنه غير مستدام على المدى الطويل.

 

كما أكد بايدن مجددًا في مكالماته الهاتفية العديدة مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين خلال حرب غزة الأخيرة، فإن الوصول إلى حل للدولتين هو السبيل الوحيد القابل للتطبيق لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وهو أيضا جوهر النهج المصري تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

جورنال العرب / ملفات جورنال العرب

أكمل القراءة

ملفات جورنال العرب

هل ستشتري مصر المياه من إثيوبيا

تم النشر

on

هل ستشتري مصر المياه من إثيوبيا

في تصريحات خاصة من وزير الخارجية المصري، سامح شكري جاءت خلال مقابلته مع الإعلامي المصري أحمد موسى، المُذاعة مساء السبت على فضائية “صدى البلد”.

الحديث عن بيع إثيوبيا المياه لمصر والسودان يعتبر غير متسق مع قواعد القانون الدولي.

أضاف شكري أن ذلك “كلام لا يتسق مع أي من قواعد القانون الدولي، حديث ليس له أي مرجعية في إطار آليات القانون والمنظمات الدولية. (هذا) شيء غير مستساغ”.

ونفى شكري صحة ما يقال عن أن اتفاقية المبادئ، الموقعة بين مصر والسودان وإثيوبيا في 2015، قد أضاعت الحقوق المائية لمصر في مياه نهر النيل.

 اتفاق 2015 حافظ على حقوق مصر

ووضع الإطار القانوني الذي نرتكن إليه الآن، بدونه لم يكن هناك أي طريقة لقياس مدى التزام إثيوبيا”، التي رأى أنها خالفته.

واتهم سامح شكري إثيوبيا بعرقلة مساع التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة، قائلا إنه لا توجد إرادة سياسية حقيقية لدى أديس أبابا “وإنما عمليات مماطلة”.

ويعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعًا “غير عادي” في قطر، الثلاثاء المقبل، لبحث آخر تطورات قضية سد النهضة، وفقا لما قاله السفير حسام زكي، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية كانت قد نشرتها في صفحتها عبر فيسبوك.

السد الإثيوبي

 سد النهضة بلغت تكلفته أكثر من 4 مليارات دولار، أكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية في إفريقيا. وتطمح أديس أبابا إلى استغلاله في مشروعات التنمية.

وتعثرت المفاوضات الماراثونية القائمة بين الدول الثلاث منذ 10 سنوات، في حين تقترب إثيوبيا من عملية الملء الثاني لبحيرة سد النهضة في يوليو/تموز المقبل.

وتحصل مصر على نحو 90% من احتياجاتها المائية عبر نهر النيل. وتبلغ حصتها السنوية 55.5 مليار متر مكعب، فيما يحصل السودان على 18.5 مليار متر مكعب.

جورنال العرب / وكالات 

أكمل القراءة

ملفات جورنال العرب

هل يعود مرتضى منصور لرئاسة الزمالك من جديد؟

تم النشر

on

هل يعود مرتضى منصور لرئاسة الزمالك من جديد؟

على أولى درجات التقاضي في الدعوى المقامة من مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك السابق، ضد قرار اللجنة الأولمبية المصرية بإيقافه 4 سنوات قضت محكمة القضاء الإداري بإلغاء قرار اللجنة الأولمبية .

 

إلغاء قرار تجميد نشاط مرتضى منصور 4 سنوات وإبعاده عن رئاسة نادي الزمالك.

 

بعد الحكم تساءل البعض عن مدى إمكانية عودة مرتضى منصور لرئاسة الزمالك من جديد، وهل هناك موانع قانونية تعيق ترشحه من جديد لرئاسة القلعة البيضاء

من المعروف للجميع أنه قد صدر بشأن المستشار مرتضى منصور قراران

الأول بإيقافه 4 سنوات، وتم إلغاؤه من محكمة أول درجة اليوم.

والآخر صدر من وزارة الشباب والرياضة بحل مجلس إدارة النادي، وقد طعن مرتضى منصور على قرار الحل لكن المحكمة رفضت طعنه وتم تأييد قرار الشباب والرياضة الذي استند إلى تقارير المخالفات التي تم ارتكابها بالنادي.

لذلك من الناحية القانونية لا يمكنه العودة إلى رئاسة الزمالك إلا بإلغاء قرار الشباب والرياضة الصادر بحل مجلس الإدارة، ومن ثم فإن عودته باتت مرهونة بثبوت عدم إدانته في المخالفات التي شملها تقرير لجنة فحص الأعمال المالية والإدارية للنادي.

بالإضافة إلى أن صرحت مصادر قانونية مسؤولة باللجنة الأولمبية المصرية، أنها ستدرس كامل حيثيات حكم إلغاء قرار إيقاف مرتضى منصور 4 سنوات، على أن تتقدم بطعن على الحكم خلال الأسبوع الجاري.

 

جورنال العرب / وكالات

أكمل القراءة

لقاء خاص مع الفنانة ريهام حجاج

سوشيال ميديا

ملفات جورنال العرب

سياحة

إعلان

الأكثر رواجا