اتصل بنا

رياضة

أرسنال يقلب الطاولة على توتنهام ويفوز بديربي لندن

تم النشر

on

scaled

عندما أعاد إريك لاميلا عقارب الساعة إلى الوراء ليسجل ببراعة فظيعة بعد كرة مهارية، كان لدى أرسنال شعور مألوف بالغرق. سيطروا على هذا الديربي ومع ذلك، مع مرور 33 دقيقة، تأخروا في النتيجة.

 

جادل ميكيل أرتيتا، مع بعض المبررات، بأن فريقه لم يحقق النتائج التي يستحقها في كرة القدم، في بعض الأحيان، هذا الموسم. هل كانت هذه قصة حظ سيئ؟ لحسن الحظ بالنسبة لهم، لم يكن الأمر كذلك، على الرغم من أن نيتهم كانت واضحة في أنهم كانوا مصممين على التخلص من النحس المُلازم للفريق لفترة طويلة.

 

أرسنال يقترب من المقدمة شيئًا فشيئًا

توتنهام

توتنهام

في اليوم الذي أجلس فيه أرتيتا قائد الفريق، بيير إيمريك أوباميانغ، على الدكة لأسباب تأديبية، يُعتقد أن لها علاقة بعدم التزام النجم الجابوني، كان فريقه ممتازًا في أول 70 دقيقة، وفي ذلك الوقت كان لهم التقدم من خلال مارتن أوديجارد وضربة جزاء مثيرة للجدل ألكسندر لاكازيت.

 

جاء هدف لاميلا لتوتنهام عندما تصدى للكرة المقطوعة داخل المنطقة وأرجح قدمه اليسرى حول الجزء الخلفي من ساقه اليمنى ليُطلق تسديدة على طريقة رابونا مرت من بين ساقي توماس بارتي وسكنت الزاوية البعيدة للحارس. كانت قوة التسديدة مذهلة وجعلتنا نتذكر هدفه الشهير في الدوري الأوروبي ضد أستيراس في عام 2014.

 

لاميلا، الذي حل بديلاً في الدقيقة 19 عن سون هيونغ مين المصاب، ما زال بحيلة أخرى في جعبته – الانتقال من بطل إلى شرير. عندما حصل على بطاقة صفراء ثانية رخيصة في 76 دقيقة بسبب استخدامه لذراعه عند الارتقاء مع كيران تيرني، انتهت المباراة. ومع ذلك، كان توتنهام هو الذي دفع بنفسه في مهب الريح وفشل جوزيه مورينيو في إدارة المباراة بالطريقة الصحيحة.

 

استيقظ هاري كين في الرُبع ساعة الأخير من المباراة من أجل توتنهام. وكاد أن يسجل البديل ديلي آلي بضربة عرضية في الدقيقة 70 كما تم إلغاء هدف برأسية بداعي التسلل. كان هو وتوتنهام يقتربان بشكل كبير من إدراك هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع. سدد كين ركلة حرة منخفضة وخطيرة فقط ليشاهدها تعود من القائم البعيد، وعند الارتداد، تصدى جابرييل لكرة دافينسون سانشيز التي كانت ستسكن المرمي بشكل رائع.

 

وزاد ذلك من فرصة ضائعة لتوتنهام، الذي دخل في مستواه، معتقدًا أنه بإمكانه تعويض فارق النقاط مع تشيلسي، الذي تعادل في ليدز يوم السبت. لكن بالنسبة إلى أرسنال، كان هناك فرحة كبيرة، لا سيما أرتيتا، الذي شعر بأحقية قراره بشأن أوباميانج كما لو كان من المحتمل أن يأتي بنتائج عكسية.

 

لقد كان بالتأكيد تصريحًا جريئًا من المدير الفني، واستعراضًا لسلطته، وأظهر لاعبوه صفات مماثلة في معظم أوقات المباراة. لقد ضغطوا بقوة، وانطلقوا في التدخلات، وأثناء الركض المبكر، بدا الأمر وكأنهم الفريق الوحيد الذي أدرك أن المباراة كانت ديربي كبير.

 

صدت العارضة تصويبة إميل سميث رو في الدقيقة 16 بعد أن ضغط أرسنال على سيرجيو ريغيلون ولم تكن هذه هي المرة الوحيدة التي لفت فيها لاعب خط الوسط المهاجم الأنظار. تقدم هو وتيرني إلى اليسار بينما اندفع بوكايو ساكا إلى مواقع خطيرة من الجهة اليمنى. لكن ساكا واجه تحديين صعبين ولم يعاود الظهور في الشوط الثاني. كان قرار اختيار جوزيه مورينيو الكبير هو تفضيل مات دوهرتي على سيرج أورييه في مركز الظهير الأيمن.

 

تغلب سميث رو على بيير إميل هوجبيرج بالسرعة قبل أن يتراجع عن لاكازيت، الذي لم يتمكن من القيام بأي فرصة خطيرة، بينما كان سميث رو الذي لا يرحم مرة أخرى في الدقيقة 38، يُمهد الكرات لصالح سيدريك سواريس، الذي وصل إلى حافة المنطقة قبل لوكاس مورا، وأطلق تسديدة في القائم.

 

حقائق المباراة

إحصائيات المباراة

إحصائيات المباراة

لم يخسر أرسنال في آخر 10 مباريات على أرضه في الدوري الإنجليزي الممتاز ضد توتنهام (فاز 6 وتعادل 4).

خسر توتنهام 45 نقطة من مراكز الفوز أمام أرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز – وهي أكبر نسبة من أي فريق مقابل خصم معين في المسابقة.

منذ أن خسر أول دربي له في لندن في الإمارات في الدوري الإنجليزي الممتاز (2-1 ضد تشيلسي في ديسمبر 2019)، لم يُهزم ميكيل أرتيتا في مبارياته الخمس الماضية من هذا القبيل، وحقق أربع انتصارات وتعادل مباراة واحدة.

ألكسندر لاكازيت هو أول لاعب من أرسنال يسجل في ثلاث مباريات متتالية في الدوري المحلي ضد توتنهام منذ إيمانويل أديبايور في أكتوبر 2008.

مارتن أوديجارد هو رابع لاعب يسجل هدفه الأول في الدوري الإنجليزي الممتاز في ديربي شمال لندن لصالح أرسنال، بعد نيكلاس بندتنر (2007) وبير ميرتيساكر (2012) ولوكاس توريرا (2018).

أصبح إريك لاميلا البديل الخامس في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يسجل ويطرد في نفس المباراة، بعد ديفيد لي (1993)، بوبي زامورا (2007)، إيفان كلاسنيك (2010) وهال روبسون كانو (2017).

إعلان
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقتصاد

بسبب رونالدو كوكاكولا تفقد 4 مليارات دولار

تم النشر

on

بسبب رونالدو كوكاكولا تفقد 4 مليارات دولار

تسببت حركة قام بها اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو أمام عدسات المصورين، بتراجع سهم شركة كوكاكولا للمشروبات الغازية 1.47 بالمئة أو 4 مليارات دولار.

والاثنين، أزال رونالدو زجاجتي كوكاكولا كانتا أمامه خلال مؤتمر صحفي عشية مباراة بلاده مع المجر، ضمن بطولة أمم أوروبا يورو 2020، واستبدلهما بزجاجة مياه.

 

وعقب الحركة، تراجع سهم شركة كوكاكولا المدرج في أسواق المال الأمريكية، 1.47 بالمئة إلى 55.35 دولارا منتصف جلسة الثلاثاء، نزولا من إغلاق جلسة الجمعة البالغ 56.18 دولارا.

حركة رونالدو أحدثت تراجع سهم شركة كوكاكولا

 

بسبب رونالدو يخسر سهم كوكاكولا

بسبب رونالدو يخسر سهم كوكاكولا

تراجعت القيمة السوقية لإجمالي أسهم الشركة

نتيجة لذلك، تراجعت إلى 238.2 مليار دولار في منتصف تداولات الثلاثاء، من 242.2 مليار دولار في ختام جلسة الجمعة.

لكن تقلصت الخسائر إلى 3.8 مليارات دولار في ختام جلسة أمس، عندما أغلق السهم عند 55.41 دولارا وبقيمة سوقية 238.9 مليار دولار.

واستهلت البرتغال، حاملة لقب أمم أوروبا، حملة الدفاع عن لقبها بفوزٍ مستحق على حساب المجر، بثلاثة أهداف دون رد، الثلاثاء، على ملعب “بوشكاش أرينا” في العاصمة بودابست، ضمن منافسات المجموعة السادسة من البطولة.

وبتسجيله هدفين، أصبح رونالدو الهداف التاريخي لبطولة أمم أوروبا بـ 11 هدفا، بعدما فض الشراكة مع الفرنسي ميشيل بلاتيني (9 أهداف).

جورنال العرب / وكالات

أكمل القراءة

يورو 2020

بصناعة غاريث بيل تركيا تخسر أمام ويلز في يورو 2020

تم النشر

on

بصناعة غاريث بيل تركيا تخسر أمام ويلز في يورو 2020

تركيا تخسر أمام ويلز وتعقد حسابات التأهل للدور الثاني بهدفين دون رد ضمن المجموعة الأولى من نهائيات أمم أوروبا يورو 2020

حيث تكبد منتخب تركيا خسارته الثانية في أمم أوروبا “يورو 2020” بعدما السقوط المتوقع أمام نظيره الويلزي بهدفين دون رد، الأربعاء، على ملعب “باكو الأولمبي” في أذربيجان، ضمن منافسات المجموعة الأولى من البطولة.

 

وسط حضور للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لعب منتخب تركيا شوط أول تنافسي تبادل خلاله الفرص مع خصمه الويلزي الذي بادر بالتهديد لكن كرة آرون رامزي تصدى لها الحارس أورجان تشاكير ببراعة.

 

وجاء رد الأتراك سريعا بكرة سددها القائد بوراك يلماز قبل أن يحولها الدفاع الويلزي إلى ركلة زاوية، عاد بعدها رامزي ليُضيع فرصة التقدم بغرابة شديدة.

 

ومع مرور النصف ساعة الأولى، آلت الأفضلية للمنتخب الويلزي وسط تراجع ذهني وبدني ملحوظ لعناصر منتخب تركيا خصوصا في خط الوسط، تخللتها محاولة من جنغيز أوندر تصدى لها الحارس.

الهدف الأول رامزي بصناعة غاريث بيل

وقبل دخول اللاعبين استراحة ما بين الشوطين بثلاث دقائق، نجح رامزي في إعطاء منتخب بلاده الأسبقية بعدما استقبل كرة من زميله غاريث بيل، داخل منطقة جزاء تركيا، ثم واجه الحارس ووضع الكرة عن يمينه في المرمى.

 

الشوط الثاني دخله الأتراك بضغط هجومي كبير كاد أن يُعدل به النتيجة لولا أن المخضرم يلماز أهدر الفرصة وسدد فوق القائم من على بعد أمتار قليلة من المرمى الويلزي.

استغل منتخب ويلز عناصر ويلز الاندفاع التركي

استغل منتخب ويلز عناصر ويلز الاندفاع التركي

استغل منتخب ويلز عناصر ويلز الاندفاع التركي

ركلة جزاء بصناعة غاريث بيل Gareth Bale

استغل منتخب ويلز عناصر ويلز الاندفاع التركي بكرات مرتدة أثمرت عن ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد عرقلة تعرض لها غاريث بيل على خط منطقة الجزاء، نفذها اللاعب نفسه وأطاح بها خارج الخشبات الثلاث، رافضا تعزيز تقدم منتخب بلاده بهدف ثان عند الدقيقة 61.

واستمر لاعبو تركيا في أسلوبهم الهجومي وتمكنوا من خلق فرص عديدة أخطرها رأسية المدافع مريح دميرال التي أبعدها الحارس الويلزي بصعوبة إلى ركلة زاوية في الدقيقة 86.

وعرفت الدقائق الأخيرة توترا بالأجواء بعد اعتداء أحد لاعبي ويلز على بوراك يلماز في لقطة انتهت بنيل اللاعبين للبطاقة الصفراء.

الوقت الضائع والهدف الثاني أيضا بصناعة غاريث بيل

ومع حلول الدقيقة الخامسة من الوقت البديل، أمن كونور روبيرتس فوز ويلز بهدف ثان تسبب به غاريث بيل Gareth Bale ، قبل أن يُطلق الحكم صافرة النهاية بخسارة ثانية لمنتخب تركيا، جعلت حظوظه بالتأهل للدور الثاني غاية في الصعوبة.

وتصدرت ويلز ترتيب المجموعة الأولى مؤقتا برصيد أربع نقاط، قبل اللقاء الثاني الذي سيجمع إيطاليا صاحبة المركز الثاني بثلاث نقاط مع سويسرا الثالثة التي تمتلك نقطة وحيدة.

جورنال العرب / وكالات 

أكمل القراءة

يورو 2020

روسيا تهزم فنلندا 1-0 في يورو 2020

تم النشر

on

روسيا تهزم فنلندا 1-0 في يورو 2020

فاز منتخب روسيا على نظيره الفنلندي بهدف نظيف، في المباراة التي جمعتهما في الجولة الثانية من المجموعة الثانية لبطولة كأس الأمم الأوروبية “ يورو 2020”.

 

 هدف روسيا الوحيد

 

 هدف روسيا الوحيد

هدف روسيا الوحيد

سجله اللاعب ميرنتشوك في الدقيقة الثانية من الوقت بدلًا من الضائع بالشوط الأول بتسديدة رائعة من داخل منطقة الجزاء بباطن قدمه اليسرى.

وكانت تقنية الفيديو قد ألغت هدفًا لفنلندا في الدقيقة الرابعة عن طريق بوهانيلو بداعي التسلل.

وبهذه النتيجة، ارتفع رصيد منتخب روسيا ثلاث نقاط في المركز الثاني، فيما توقف رصيد فنلندا عند نفس الرصيد من النقاط في المركز الثالث.

جورنال العرب / وكالات 

أكمل القراءة

لقاء خاص مع الفنانة ريهام حجاج

سوشيال ميديا

ملفات جورنال العرب

سياحة

إعلان

الأكثر رواجا